مثقفون سوريون يؤكدون على اسقاط نظام الاسد بجميع رموزه
آخر تحديث GMT11:50:09
 العرب اليوم -

مثقفون سوريون يؤكدون على اسقاط نظام الاسد بجميع رموزه

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مثقفون سوريون يؤكدون على اسقاط نظام الاسد بجميع رموزه

القاهرة ـ أ.ف.ب

اصدر اكثر من 100 مثقف سوري من بينهم المفكر المعروف صادق جلال العظم بيانا الخميس اكدوا فيه على وحدة التراب السوري وطالبوا بتنحي الرئيس بشار الاسد ورفض الزج بسوريا في الصراعات الاقليمية. واكد الموقعون على البيان انهم "يؤمنون ايمانا راسخا بان نظام الاستبداد والفساد الذي يتحكم بمصير سورية منذ اكثر من أربعين عاما يتحمل وحده مسؤولية الاوضاع المأساوية التي تعيشها البلاد وبأن خلاص سورية من محنتها يقتضي اسقاطه بجميع رموزه". واوضح الييان ان "تطلعهم الى حل سياسي يحقن الدماء ويحفظ وحدة التراب الوطني مما يستلزم تنحي بشار الاسد واركان نظامه وانتقال السلطة تحت اشراف الامم المتحدة الى حكومة مؤقتة كاملة الصلاحيات تهيئ الشروط اللازمة لانتخاب مجلس تأسيسي يقر دستورا ديمقراطيا للبلاد ويشرف على انتخابات نيابية نزيهة". وجاء في البيان ان الموقعين يؤكدون على انهم "يلتزمون بالوفاء لتضحيات الشعب السوري ومعاناته الطويلة واستبساله في مقاومة الطغيان والعسف وبالنظر الى المستجدات الميدانية والاقليمية والدولية وما يمكن أن تسفر عنه خلال الاسابيع والاشهر القادمة على الصعيدين السياسي والعسكري". واوضح البيان انه انطلاقا من وثيقة العهد الوطني التي اقرها مؤتمر المعارضة الوطنية في القاهرة بتاريخ 3 تموز/يوليو 2012، يعلن الموقعون عن "تمسكهم بالمبادئ التي انطلقت منها الثورة الشعبية في آذار (مارس)2011، و التي لخصتها شعارات الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية والوحدة الوطنية". كذلك يؤكد الموقعون على "دعمهم القوى الثورية الحية المناضلة من اجل قيام نظام ديمقراطي تعددي يحرص على استقلال سورية وأمنها ووحدة ترابها الوطني، ويكفل الحريات العامة والفردية والمساواة بين جميع المواطنين دون اي شكل من اشكال التمييز بينهم". واوضح البيان "حرص الموقعين عليه على استقلالية القرار الوطني السوري واستنكارهم زج سورية في الصراعات الاستراتيجية والطائفية بين القوى الاقليمية". ومن ابرز الموقعين على البيان الى جانب العظم حسان عباس واحمد حسو وتمام عزام وحلا عمران وخلدون الشمعة ودارينا الجندي وديمة ونوس ورشا عمران وسمر يزبك وصبحي الحديدي وسلام الكواكبي وسميح شقير وفارس الحلو وعليا قباني ونوري الجراح وهالا محمد وهيثم حقي ويوسف عبدلكي وياسين الحاج صالح واخرين.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مثقفون سوريون يؤكدون على اسقاط نظام الاسد بجميع رموزه مثقفون سوريون يؤكدون على اسقاط نظام الاسد بجميع رموزه



تميَّز بقَصَّة الصدر المحتشمة مع الحزام المُحدّد للخصر

أحلام تخطف الأنظار بفستان فضيّ في عيد ميلادها

بيروت - العرب اليوم

GMT 05:49 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 العرب اليوم - تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة

GMT 02:02 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تعرف على بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"
 العرب اليوم - تعرف على بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"
 العرب اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 09:36 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

4 طرق مميّزة تحفّز الشريكين على ممارسة الجنس بشغف

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 22:54 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

الرقص والعيون من طرق إغراء الزوج قبل ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 02:52 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ياسمين صبري تُشعل مواقع التواصل بمواصفات فتى أحلامها

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 05:25 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

وضعيات الجماع الافضل للأرداف وخسارة الوزن

GMT 01:25 2016 الأحد ,21 شباط / فبراير

خبراء يذكرون 5 فوائد للجنس غير بقاء البشرية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab