متحف فلسطيني عابر للحدود يوثق الرواية الفلسطينية في مواجهة الآخر
آخر تحديث GMT02:54:35
 العرب اليوم -

متحف فلسطيني عابر للحدود يوثق الرواية الفلسطينية في مواجهة الآخر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - متحف فلسطيني عابر للحدود يوثق الرواية الفلسطينية في مواجهة الآخر

رام الله ـ وكالات

على أرض فلسطينية في بلدة بيرزيت شمال رام الله بالضفة الغربية، وضع الخميس حجر الأساس للمتحف الفلسطيني الأول من نوعه، والذي سيشكل واجهة حضارية لحفظ تراث وتاريخ فلسطين، وجسرا لبث روايتها الثقافية بتقنيات حديثة، في مواجهة الرواية الإسرائيلية المضادة.  وفي حفل واسع الحضور، انطلق مشروع بناء المتحف الفلسطيني على مساحة 40 ألف متر مربع وبتكلفة 20 مليون دولار، وينتهي العمل به نهاية العام القادم، ليكون حاضنة لتاريخ فلسطين وحاضرها، ومنبرا لكل الفلسطينيين في الوطن والشتات، كما قالت عضوة اللجنة التحضيرية للمتحف زينة جردانة.  وأوضحت جردانة للجزيرة نت أن المتحف سيتكفل بمهمة حفظ التاريخ والتراث الفلسطيني واستشراف مستقبل هذه البلاد وأبنائها ثقافيا، وهو مؤسسة للحوار الحر بين الفلسطينيين ومناصريهم أينما كانوا.  ومن المقرر أن ينطلق المتحف بصيغة افتراضية عبر الإنترنت لبث أنشطته الثقافية والفنية للفلسطينيين في مخيمات الشتات والمغتربين في العالم، والذين لا يستطيعون الوصول إلى البلاد بسبب ظروف الاحتلال الإسرائيلي.  ويظهر المخطط الهيكلي للمتحف تحفة معمارية على تلة واسعة تجمع بين الحدائق والبناء بطراز فلسطيني عريق، ويضم في جنباته أقساما لعرض المقتنيات التراثية والمخطوطات، إلى جانب مساحات خضراء من الحدائق وقاعات مخصصة لمعارض وندوات ومؤتمرات ضخمة.  وقال نبيل القدومي رئيس مجلس أمناء مؤسسة التعاون القائمة على المشروع، إن المتحف الفلسطيني سيروي حكاية كل الفلسطينيين وكذلك من حلموا به ومن حوّلوا الحلم إلى حقيقة، ومنهم الأكاديمي الراحل إبراهيم أبو لغد وسعيد خوري وعبد المحسن القطان الذين آمنوا بأن للشعب الفلسطيني الحق في سرد روايته.  وقال القدومي إن الفلسطينيين يواجهون منذ عقود طويلة محاولات لم تتوقف لطمس هويتهم وتدمير تاريخهم، تتجاوز فكرة الاحتلال والاستيطان على أرضهم إلى نفي صورتهم وذاكرتهم والاستيطان في روايتهم أيضا.  ويرى في تجربة المتحف الفلسطيني محاولة لتعزيز صورة فلسطين وروايتها في الإرث الإنساني، ومنبرا تنمويا ورافعة لتعزيز الثقافة الفلسطينية بأبعادها وتنوعها وثرائها.  ويعتقد القدومي أن فكرة المتحف الريادية تكمن في انسجام أهدافه مع التطور الحضاري العصري "من خلال بث خطاب ندّي يجمع بين الوثيقة بمرجعيتها التاريخية، وبين تحولها إلى كائن قادر على النمو عبر البحث والحوار التفاعلي الذي سيخرجها من موقعها الجامد على الرف ويحيلها إلى معرفة متجددة".  ويحتضن المتحف -حسب القدومي- التاريخ والتراث والإبداع الحي ليكون عابرا للحدود بمسمياته الحديثة العالية الجودة، وسيكون مركزا حيويا ونقطة اتصال نشطة للفلسطينيين بمختلف نقاط تواجدهم من خلال المعارض الخلاقة والبرامج التعليمية.    

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

متحف فلسطيني عابر للحدود يوثق الرواية الفلسطينية في مواجهة الآخر متحف فلسطيني عابر للحدود يوثق الرواية الفلسطينية في مواجهة الآخر



تأتي على رأسهنّ هيفاء وهبي التي اختارت فستان أنيق

تعرف على النجمة العربية الأجمل في عيد الحب

القاهرة - العرب اليوم

GMT 02:02 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تعرف على بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"
 العرب اليوم - تعرف على بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"
 العرب اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 09:36 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

4 طرق مميّزة تحفّز الشريكين على ممارسة الجنس بشغف

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 22:54 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

الرقص والعيون من طرق إغراء الزوج قبل ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 02:52 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ياسمين صبري تُشعل مواقع التواصل بمواصفات فتى أحلامها

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 05:25 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

وضعيات الجماع الافضل للأرداف وخسارة الوزن

GMT 01:25 2016 الأحد ,21 شباط / فبراير

خبراء يذكرون 5 فوائد للجنس غير بقاء البشرية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab