قطر تحصد جائزتين من جوائز منظمة المدن العربية
آخر تحديث GMT16:43:06
 العرب اليوم -

قطر تحصد جائزتين من جوائز منظمة المدن العربية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - قطر تحصد جائزتين من جوائز منظمة المدن العربية

الدوحة ـ قنا

حصدت دولة قطر جائزتين من جوائز الدورة الحادية عشرة لجائزة منظمة المدن العربية التي كشف النقاب عنها في مؤتمر صحفي عقد اليوم في مقر مؤسسة الجائزة التابعة للمنظمة في أعقاب اجتماعات هيئة التحكيم التي استمرت ثلاثة أيام. وتشمل جوائز هذه الدورة فئتين فقط هما فئة الجوائز المعمارية وتضم (جائزة المشروع المعماري، وجائزة التراث المعماري، وجائزة المهندس المعماري) وفئة جائزة تخضير وتجميل المدن التي تضم أيضاً ثلاث جوائز (تخضير المدن، وتجميل المدن، وخبراء تجميل المدينة ). وفازت قطر بالجائزة الثانية لجوائز المشروع المعماري عن مجمع خدمات الظعاين فيما نالت الجائزة الأولى في فئة (خبير تجميل المدن) من خلال السيد فرج دهام السويدي.. فيما توزعت بقية الجوائز على دولة الإمارات العربية المتحدة، التي نالت نصيب الأسد، والمملكة العربية السعودية والبحرين والكويت وفلسطين والأردن إلى جانب سوريا ومصر من خلال جوائز خبراء تجميل المدن. ووفقا للنتائج المعلنة اليوم بالنسبة للفئة الأولى فقد فازت مدينة دبي الإماراتية بالمرتبة الأولى لجائزة المشروع المعماري عن مشروع ( الخصائص التصميمية الفريدة للتشكيل المعماري)، فيما ذهبت الجائزة الثانية مناصفة بين مدينة الخرطوم عن مشروع الساحة قرية لبنان التراثية، وبلدية الظعاين (قطر) عن مشروع مجمع خدمات الظعاين، واستحق مشروع تطوير سوق البحرين (المنامة) الجائزة الثالثة مناصفة مع مشروع مجمع الأفينوز بالكويت. وبالنسبة لجائزة التراث المعماري فقد ذهبت الجائزة الأولى لمشروع تأهيل حي باب الزاوية بمدينة الخليل القديمة بفلسطين، وحلت مدينة الدمام السعودية ثانيا عن مشروع إعادة التراث المعماري لمدينة الدمام، فيما حجبت الجائزة الثالثة لعدم استيفاء الشروط. وفيما يتعلق بجائزة المهندس المعماري فقد أعلنت لجنة التحكيم عن حجب الجوائز لعدم توافر الشروط الفنية المطلوبة في الترشيحات المتقدمة وقررت منح شهادات تقدير للجهد المبذول من قبل المهندس عمار حريتاني، ومحمود زين العابدين (من سوريا) وزكريا محمد كبريت من لبنان. أما جوائز الفئة الثانية (تخضير وتجميل المدن) فقد استحقت مدينة العين الإماراتية الجائزة الأولى لتخضير المدينة وحلت دبي ثانيا ومدينة ينبع الصناعية في السعودية ثالثاً، في حين تبوأت مدينة الشارقة الإماراتية المركز الأول في جائزة تجميل المدينة وحلت مدينة عمان الأردنية ثانيا فيما تم حجب الجائزة الثالثة. وبخصوص جائزة خبير تجميل المدن استحق السيد فرج دهام السويدي (قطري) الجائزة الأولى، فيما ذهبت الثانية للمهندس يعقوب جرجي ميسي (سوريا) والثالثة للسيد رجب سيد داود (مصر). ومن المقرر أن تقوم مؤسسة الجائزة بتوزيع الجوائز على الفائزين وتكريم المدن الفائزة في حفل خاص يقام خصيصاً بهذه المناسبة وذلك على هامش اجتماعات المؤتمر العام السادس عشر لمنظمة المدن العربية الذي يعقد بالدوحة خلال شهر مايو المقبل. وفي المؤتمر الصحفي ثمن المهندس محمد أحمد السيد مدير بلدية الدوحة رئيس مجلس أمناء مؤسسة الجائزة جهود سعادة الشيخ عبدالرحمن بن خليفة بن عبدالعزيز آل ثاني وزير البلدية والتخطيط العمراني الرئيس الأعلى للجائزة في تقديم الدعم والرعاية للمؤسسة، كما هنأ الفائزين بالجوائز. وأشار إلى أن هذه الدورة حظيت بإقبال كبير وغير مسبوق من المتنافسين. وقال "إن عدد الترشيحات المتقدمة لنيل جوائز هذه الدورة بلغ 54 ترشيحاً وهذا خير دليل على أهمية الجائزة ودورها في الحفاظ على الموروث وتطوير المدن". بدوره أوضح الدكتور سيف الدين صادق عضو هيئة تحكيم الجائزة خلال المؤتمر الصحفي أن ترشيحات هذا العام وخاصة الترشيحات الفائزة منها تميزت عن الدورات السابقة بعملية الدمج الواضح لثلاثة مسارات مهمة هي التراث والتقنية والاستدامة. وقال "مزجت المشاريع الفائزة بين المسارات الثلاثة في سياق واحد وهذا ما تميزت به هذه الدورة". وأشار إلى تطور الأعمال والمشروعات المقدمة لنيل الجائزة وقدرة المتقدمين على استيعاب الأبعاد الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والتكنولوجية في إطار منظوم للحفاظ على الهوية العمرانية العربية والإسلامية. وأكد الدكتور صادق أن الجائزة وبعد مرور 28 عاماً على إنشائها أصبحت إحدى الجوائز الهامة في المنطقة العربية نظراً لدورها في تأصيل القيم المعمارية والتخطيطية العربية ودعم التراث العمراني العربي والقائمين عليه. وعن الظروف الصعبة التي تمر بها بعض المدن العربية والتي حالت دون مشاركتها في المنافسة على الجوائز أوضح السيد يعقوب يوسف الماس مدير مؤسسة الجائزة أن المؤسسة لم تدخر جهدا في التواصل مع هذه المدن لحثها على المشاركة لكنها لم تتمكن من التقدم بالترشيحات نظرا لظروفها. وتمنى أن تكون حاضرة في الدورات القادمة. يشار إلى أن هيئة تحكيم الجائزة لهذه الدورة ضمت الدكتور محمد هشام سعودي كامل من مصر والدكتور صالح علي الهذلول من السعودية والشيخ الدكتور فالح بن ناصر آل ثاني من قطر والدكتور عامر شعبان القبلاوي من ليبيا والدكتور غسان جودة الدويك من فلسطين والدكتور سيف الدين صادق من السودان. وتأسست مؤسسة جائزة منظمة المدن العربية إحدى المؤسسات التابعة لمنظمة المدن العربية، بقرار من المؤتمر العام السابع للمنظمة الذي انعقد في مدينة الجزائر في مايو 1983 بهدف تعزيز الجهود للحفاظ على هوية المدينة العربية بعد تعرض المنطقة إلى عوامل التغريب في أهم موروثاتها الحضارية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قطر تحصد جائزتين من جوائز منظمة المدن العربية قطر تحصد جائزتين من جوائز منظمة المدن العربية



نانسي عجرم في إطلالة جريئة بفستان أسود من تصميم "JONATHAN SIMKHAI"

القاهرة - العرب اليوم

GMT 19:10 2021 الخميس ,17 حزيران / يونيو

فساتين صيفية بكتِف واحد من صيحات الموضة لصيف 2021
 العرب اليوم - فساتين صيفية بكتِف واحد من صيحات الموضة لصيف 2021

GMT 15:16 2021 الأحد ,20 حزيران / يونيو

أفكار مميزة ومتعددة لإضاءة الحديقة الخارجية
 العرب اليوم - أفكار مميزة ومتعددة لإضاءة الحديقة الخارجية

GMT 19:58 2021 الأربعاء ,16 حزيران / يونيو

عزة فهمي تستوحي مجموعة "النسيم" من رموز السلام
 العرب اليوم - عزة فهمي تستوحي مجموعة "النسيم" من رموز السلام

GMT 14:30 2021 الأربعاء ,16 حزيران / يونيو

تايلاند وجهة سياحية علاجية مميزة وتجارب استثنائية
 العرب اليوم - تايلاند وجهة سياحية علاجية مميزة وتجارب استثنائية

GMT 19:22 2021 الخميس ,17 حزيران / يونيو

تصاميم جدران منازل لهواة الديكورات الجريئة
 العرب اليوم - تصاميم جدران منازل لهواة الديكورات الجريئة

GMT 02:04 2021 الجمعة ,11 حزيران / يونيو

بي إم دبليوX3 موديل 2022 تعود لتخطف الأنظار

GMT 16:13 2021 الجمعة ,11 حزيران / يونيو

تسلا تعرض رسميا أسرع سياراتها الكهربائية!

GMT 15:10 2021 الإثنين ,14 حزيران / يونيو

رجل «يفقد الشعور بالخوف» بعد إزالة جزء من دماغه

GMT 03:42 2021 الأربعاء ,09 حزيران / يونيو

أيسلندا وجهة شهيرة لمشاهدة الحيتان في الصيف

GMT 03:43 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 02:18 2014 الخميس ,09 تشرين الأول / أكتوبر

الثوم يضر بصحة الأم خلال فترة الرضاعة الطبيعية

GMT 19:18 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الرعب والغموض يسيطران على الإعلان الدعائي لـ"ذا جرادج"
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab