غامونيدَا يحصدُ الأركانَة في مستهل المعرض الدولي للكتاب في الدار البيضاء
آخر تحديث GMT17:02:30
 العرب اليوم -

"غامونيدَا" يحصدُ "الأركانَة" في مستهل المعرض الدولي للكتاب في الدار البيضاء

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "غامونيدَا" يحصدُ "الأركانَة" في مستهل المعرض الدولي للكتاب في الدار البيضاء

الدار البيضاء ـ وكالات

عادت جائزة الأركانة العالميَّة للشعر، التِي دأبَ بيتُ الشعر في المغرب، على منحهَا سنوياً لراكبِي القوافِي من شتَّى بلدان العالم، إلَى الشاعر الإسبانِي أنطونيُو غاميدَا، أمسِ السبت بالمعرض الدولِي للنشر والكتاب في الدار البيضاء. وضمَّت لجنة تحكيم الدورة السابعة للجائزة كلا من الكاتب والباحث محمد العربى المسارى (رئيسا) والناقد عبد الرحمن طنكول٬ والشعراء حسن نجمى٬ ونجيب خدارى٬ وخالد الريسونى من خلال غامونيدا "تجربة شعرية عميقة تحتفي بالتخوم وبتأمل الموت من مشارف الحياة" وشاعرا إنسانيا "نسج مع الشعر علاقة مصاحبة وتأمل وود٬ مثلما نسج مع بيت الشعر في المغرب علاقة صداقة وطيدة منذ تأسيسه إلى الآن". اللجنة وصفتِ الأديب الاسباني بأنه "شاعر كونى كبير٬ ظل قابعا خلال سنوات طويلة فى منطقة الهامش أو منطقة النسيان والتجاهل داخل الدوائر الأدبية الإسبانية٬ لكنه استطاع٬ بفضل عمق تجربته الشعرية٬ أن يغادر منطقة الظل ليفرض صوته كقيمة مضافة وأساسية في مسار الشعر الإسباني خاصة والشعر العالمي عامة". كمَا وردَ في تقرير لجنة التحكيم أن أنطونيو غامونيدا صوت شعري متفرد مقيم في خلوته المتأملة للذات وللوجود وللحياة وللموت٬ في تلك الضفة الشعرية الأخرى التي تسكن وجداننا العربي". ومن جانبه، أعربَ الشاعر المحتفى عن تأثرهِ بالتكريم الأدبي الذي خصه به المغرب الثقافي، مؤكدا عمق الصلات الثقافية والتراث المشترك بين اسبانيا والمغرب والعالم العربي عموما٬ قبل أن يخلصَ إلَى القول "لقد كنا دائما أشقاء في الثقافة والشعر". في غضون ذلك، قال رئيس بيت الشعر٬ نجيب خداري٬ في حفل تتويج الشاعر الاسباني٬ إن الجائزة تأتي التفاتةً الى جوار ثقافي وابداعي ينسج عميق الصلات٬ منذ قديم٬ مع ثقافة المغرب وابداعه. ولم تكن أمتار المياه القليلة التي تفصل المغرب عن اسبانيا حاجزا عن صياغة مشترك خصب شديد التوالد٬ من التاريخ والثقافة والحوار". وفي المنحى نفسه، رأَى وزير الثقافة٬ محمد أمين الصبيحي٬ فِي منح الجائزة لغامونيدا " اشارة عميقة في اتجاه المشترك الانساني والتاريخي والثقافي بين المغرب واسبانيا"، كما أنهُ وفق ما قال الوزير تتويج مغربي لمسار شعري طويل وحافل بوأ صاحبه مكانة مهمة في المشهد الثقافي والشعري الاسباني والأوروبي والعالمي. وجديرٌ بالذكر، أن الشاعر الإسباني أنطونيو غامونيدا، ولدَ بِمدينة أوبييدو فِي إقليم أستورياس سنة 1931. ويعَدُّ في الوقت الراهن من الوجوه الأدبية المؤثرة في المشهد الشعري الأوروبي وبينَ الناطقين باللغة الإسبانية. كما سبقَ أنَّ عمَّدَ غامونيدَا مساره الشعري بِعدة جوائز أدبية من أبرزهَا؛ جائزة قشتالة ليون للآداب 1985٬ الجائزة الوطنية للشعر 1988٬الجائزة الأوروبية للآداب 1993، وجوائزَ أخرَى.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غامونيدَا يحصدُ الأركانَة في مستهل المعرض الدولي للكتاب في الدار البيضاء غامونيدَا يحصدُ الأركانَة في مستهل المعرض الدولي للكتاب في الدار البيضاء



تأتي على رأسهنّ هيفاء وهبي التي اختارت فستان أنيق

تعرف على النجمة العربية الأجمل في عيد الحب

القاهرة - العرب اليوم
 العرب اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 17:08 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

تعرفي على أضرار المرتديلا للحامل

GMT 12:03 2018 السبت ,12 أيار / مايو

نسب النبي صلى الله عليه وسلم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab