سورية توزيع جوائز الدولة التشجيعية للمبدعين في الفنون والآداب
آخر تحديث GMT10:41:02
 العرب اليوم -

سورية: توزيع جوائز الدولة التشجيعية للمبدعين في الفنون والآداب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - سورية: توزيع جوائز الدولة التشجيعية للمبدعين في الفنون والآداب

دمشق ـ سانا

أقامت وزارة الثقافة صباح الأحد، حفلا تكريميا للفائزين بجوائز الدولة التشجيعية في مجالات الأدب والفنون في مكتبة الأسد الوطنية بدمشق بحضور نخبة من الشخصيات الثقافية والأدبية. حيث حصل على الجائزة في مجال الأدب الكاتب فوزات رزق وفي مجال النقد والدراسات الأستاذ أحمد الحسين وحجبت الجائزة في مجال الفنون. وقالت الدكتورة لبانة مشوح وزيرة الثقافة في كلمة لها إن الإبداع بمختلف أشكاله هو مرآة للذات البشرية يظهر خفايا ما تقع عليه العين الفاحصة من قبح وجمال ويفضح ما تتوق إليه النفس وتطمح لتحقيقه. وأضافت إن الإبداع رفض للحظة وكره للركود الفكري فهو نافذة مشرعة على آفاق جديدة وتجارب متجددة مبينة أن الإبداع يدخل في علاقة جدلية مع البيئة المحيطة يتكون بألوانها ويصبغها بطابعه فهو إنتاج الإنسان الخلاق ينبع من ذاته لينتج عالما متكامل العناصر متناسق الشكل والمضمون. ولفتت إلى أن تكريم المبدعين حق وواجب فمن واجب الدولة أن تكرم مبدعيها ومن حق المبدعين أن ينوه بهم وبإنتاجاتهم. واعتبرت أن بناء الأوطان وتقدمها يقع على عاتق علمائها والوطن بدوره هو التربة الخصبة التي تنبت الإبداع لافتة إلى أن أحداث الجائزتين التقديرية والتشجيعية للدولة يهدف إلى ترسيخ مفهوم جديد لرعاية الفنون والآداب والتأكيد على أن للثقافة مكانة مميزة. وأشارت إلى أن لجنة الجائزة عملت بجد وسرية ووصلت الليل بالنهار لدراسة أعمال المشاركين التي تجاوزت 80 كتابا من قصة ورواية وديوان شعري. وبينت أن اللجنة لم تجاف الذائقة الموضوعية عندما قررت حجب جائزة الفنون لقناعتها أن الأعمال لا ترقى للمستوى المطلوب مشيرة إلى ان اللجنة كانت منصفة عندما استقر رأيها على الأديب فوزات رزق والناقد أحمد الحسين. بدوره الأديب أحمد الحسين عبر عن سعادته بالتكريم وتقديره لتشجيع الدولة للأدباء والمفكرين مشيرا إلى جهود وزارة الثقافة في هذا المجال. واعتذر الأديب فوزات رزق عن إلقاء كلمة خلال الحفل بسبب حالته الصحية. وقدمت الدكتورة لبانة مشوح لكل من الأديبين الفائزين الجائزة التي تتضمن ميدالية ذهبية ومبلغ خمسمئة ألف ليرة سورية. يذكر أن الأديب فوزات رزق من مواليد السويداء عام 1945 يحمل إجازة في اللغة العربية عضو اتحاد الكتاب العرب له أعمال قصصية وروائية عديدة منها القيد والحصار وحديث المكان وله دراسات عديدة في مجال الأدب الشعبي لجبل العرب. أما أحمد الحسين فهو باحث ومهتم في الدراسات الأدبية والتراثية مواليد 1956 عمل بالدراسات الأدبية والتراثية منذ أكثر من 30 عاما عضو في اتحاد الكتاب العرب صدرت له مؤلفات من أبرزها إشعار الشحاذين في العصر العباسي تساؤلات بلا ضفاف.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سورية توزيع جوائز الدولة التشجيعية للمبدعين في الفنون والآداب سورية توزيع جوائز الدولة التشجيعية للمبدعين في الفنون والآداب



GMT 19:10 2021 الخميس ,17 حزيران / يونيو

فساتين صيفية بكتِف واحد من صيحات الموضة لصيف 2021
 العرب اليوم - فساتين صيفية بكتِف واحد من صيحات الموضة لصيف 2021

GMT 19:22 2021 الخميس ,17 حزيران / يونيو

تصاميم جدران منازل لهواة الديكورات الجريئة
 العرب اليوم - تصاميم جدران منازل لهواة الديكورات الجريئة

GMT 19:58 2021 الأربعاء ,16 حزيران / يونيو

عزة فهمي تستوحي مجموعة "النسيم" من رموز السلام
 العرب اليوم - عزة فهمي تستوحي مجموعة "النسيم" من رموز السلام

GMT 14:30 2021 الأربعاء ,16 حزيران / يونيو

تايلاند وجهة سياحية علاجية مميزة وتجارب استثنائية
 العرب اليوم - تايلاند وجهة سياحية علاجية مميزة وتجارب استثنائية

GMT 19:51 2021 الأربعاء ,16 حزيران / يونيو

جولة في مطابخ المشاهير تعكس أناقة واختلاف ذوقهم
 العرب اليوم - جولة في مطابخ المشاهير تعكس أناقة واختلاف ذوقهم

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 04:31 2021 الخميس ,03 حزيران / يونيو

سيبيو وجهة صيفية لزائري رومانيا للمرة الأولى

GMT 07:40 2021 الخميس ,03 حزيران / يونيو

آيسر تكشف عن أول لاب توب صديق للبيئة

GMT 15:35 2021 الثلاثاء ,08 حزيران / يونيو

كسوف جزئي للشمس عبر نصف الكرة الشمالي الخميس
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab