ترميم موقع جميلة الأثري في الجزائر
آخر تحديث GMT23:20:23
 العرب اليوم -

ترميم موقع جميلة الأثري في الجزائر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ترميم موقع جميلة الأثري في الجزائر

الجزائر ـ وكالات

حت شعار ”إنهم يستعدون لتدمير موقع  جميلة”، وجهت مجموعة المراقبة من أجل حفظ الموقع الأثري جميلة، بسطيف، انتقادات حادة لوزارة الثقافة متهمة إياها بمحاولة تدمير الموقع الأثري التاريخي الذي يمتد إلى ملايين  السنين. المجموعة المتكونة من أساتذة ومؤرخين، على رأسهم الباحثة في علم الآثار، الدكتورة نصيرة بن صديق، التي أعلنت على موقعها في شبكة التواصل الاجتماعي، أن الموقع مهدد بالانهيار في حال تواصل تجاهله من طرف وزارة الثقافة. كما تم نشر صور على موقع ”فايس بوك”، تبين التهديد الذي يترصد الموقع الأثري بعد انهيار جزء من المنصة تحت تأثير الأجهزة الموسيقية بعد دورات من  المهرجان الفني، الذي درجت الوزارة على تنظيمه سنويا هناك. ورغم أن الوزارة كانت قد أعلنت عن نقل المهرجان منذ 2011 إلى خارج الموقع الأثري، وهذا خوفا من انهيار المنصة ومن ثم جزء كبير من المدينة الأثرية التي تمتد إلى عهد الرومان والبيزنطيين التي جعلت جميلة موقعا أثريا عالميا صنفته اليونسكو في لائحة التراث الإنساني منذ 1982، غير أن التهديد مايزال يترصد الموقع جراء سياسة التجاهل والإهمال. مجموعة من الباحثين والمهتمين الذين  نددوا بالإهمال الذي يطال الموقع الأثري، أدانوا أيضا الترتيبات التي اتخذتها الوزارة التي تستعد لمباشرة عمليات ترميمات في محيط الموقع. وحسب الصورة المسربة من موقع ”العمليات” فإن المواد التي يعتزم استعمالها في الترميم هي ”خرسانة” وحديد البناء الذي يستعمل في تشييد العمارات والآجر! وهذا ما يعد منافيا للمعايير الفنية المتعلقة بالترميمات، لأنها تسيء إلى الطابع العمراني والتاريخي  للمصنف الأثري، زيادة على أن المخاطر التي تنجم عن وضع الكتل الخرسانية، حيث يكون للحفر التي ينتظر إحداثها في الموقع لتثبيت الخرسانة أثرا سلبيا على تدمير الطبقات الأثرية المدفونة ومن ثم الآثار التاريخية التي لم يتم اكتشافها بعد. زيادة على ما أحدثه وجود أكثر من 10 آلاف متفرج في الموقع إبان الدورات المختلفة للمهرجان، حيث كان الجمهور يفعل هناك ما يشاء دون مراقبة، بما في ذلك رمي القمامات والتبول على الفسيفساء وأدراج المعبد القديم، الأمر الذي يجعل الموقع الأثري في حلة  متدهورة. من جهة أخرى استنكر أصحاب العريضة تجاهل الجزائر لمواقعها الأثرية، في حين دفعت البلاد لمنظمة  اليونسكو، عند آخر زيارة لمديرة المنظمة، ايرينا بوكوفا، 5000000 أورو كمساهمة في صندوق الطوارئ،  دون أن يكون لتلك المبالغ المدفوعة أي مساهمة في الحفاظ على مواقعنا الأثرية مثل جميلة وتيمڤاد وتيبازة ودلس. وقد عبر أصحاب العريضة عن قلقهم إزاء الأخطار التي تهدد مواقع عدة مثل سوق أهراس ”خمسية مدور” ومنطقة ”تديس” في تيبازة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ترميم موقع جميلة الأثري في الجزائر ترميم موقع جميلة الأثري في الجزائر



لا تترك شيئًا للصدف وتُخطط لكل تفاصيل إطلالاتها

إطلالة راقية باللون الأخضر للملكة إليزابيث في أحدث ظهور لها

لندن ـ العرب اليوم

GMT 04:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 العرب اليوم - إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 العرب اليوم - أبرز ديكورات غرف معيشة أنيقة باللون البيج مع الخشب
 العرب اليوم - 5 أفكار مختلفة لحفل زفاف بسيط ومميز في زمن "كورونا"

GMT 20:22 2020 الإثنين ,06 إبريل / نيسان

النرويج تعلن السيطرة على تفشي فيروس كورونا

GMT 18:50 2020 الإثنين ,06 إبريل / نيسان

حقيقة وفاة تركي آل الشيخ بفيروس كورونا

GMT 15:40 2020 الإثنين ,06 إبريل / نيسان

رحيل 3 نجوم في يوم واحد بسبب فيروس كورونا

GMT 05:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

الصين تزف للعالم "بشرى سعيدة" بـ"رقم صفر"

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 05:47 2020 السبت ,29 شباط / فبراير

«يسقط حكم العسكر».. نعم، ولا!
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab