انطلاق مؤتمر اللغة العربية وآدابها في مسقط
آخر تحديث GMT16:51:14
 العرب اليوم -

انطلاق مؤتمر اللغة العربية وآدابها في مسقط

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - انطلاق مؤتمر اللغة العربية وآدابها في مسقط

مسقط ـ قنا

انطلقت في مسقط أعمال مؤتمر /اللغة العربية وآدابها.. رؤية معاصرة/ الذي ينظمه قسم اللغة العربية بكلية الآداب والعلوم الاجتماعية في جامعة السلطان قابوس بمشاركة الجمعية العمانية للكتاب والأدباء وعدد من الأكاديميين واللغويين في الوطن العربي. وقال الدكتور هلال الحجري رئيس اللجنة المنظمة ورئيس قسم اللغة العربية في كلمة افتتاحية إن انعقاد المؤتمر يتزامن مع الاقتراب من الثامن عشر من ديسمبر وهو اليوم الذي جعلته الجمعية العامة للأمم المتحدة يوما عالميا للغة العربية بصفتها من اللغات الرسمية ولغات العمل في الأمم المتحدة، مؤكدا أن الاهتمام باللغة العربية واجب مقدس، ومشيرا إلى أن تداخل الحقول المعرفية ينبغي أن تجد طريقها في الدراسات اللغوية والنقدية، وأن حقول السياسة والاجتماع والآثار والإعلام ودراسات الترجمة والأدب المقارن كلها منابع لا غنى عنها . وألقى كل من رئيس الجمعية العمانية للكتاب والأدباء الدكتور محمد بن مبارك العريمي والدكتور محمد بن سعيد الغامدي من جامعة الملك عبدالعزيز وعميد كلية الآداب والعلوم الاجتماعية بجامعة السلطان قابوس كلمات مماثلة حول أهمية انعقاد المؤتمر ودور هذه الفعاليات في تطور اللغة وتقدمها. وتحدث في الجلسة الأولى للمؤتمر كل من الدكتور عبدالله بن محمد الغذامي من المملكة العربية السعودية تحت عنوان /كيف تعمل اللغة/ سؤال في ثقافة اللغة والدكتور أحمد المغيض من جامعة الكويت حول تجليات الحداثة ودلالاتها في النقد العربي الحديث والدكتور عبدالغني بارة من جامعة سطيف بالجزائر حول نظرية التأويل بين المعاصرة والتراث، وقدم الدكتور أحمد يوسف ابن قدور من جامعة السلطان قابوس ورقة حول السيميائيات بين العلامة والخطاب و تحدث الدكتور حمزة أشول عبدالرحيم من جامعة ولاية كوارا إلورن بنيجيريا حول قضية اللغة في الأدب الأفريقي : الأدب النيجيري في اللغة العربية نموذجا. أما الجلسة الثانية فناقشت محور النحو والصرف تحدث فيها الدكتور محمد حماسة عبداللطيف من كلية دار العلوم بمصر والدكتور الحواس مسعودي من جامعة الجزائر والذي قدم ورقة بعنوان الوحدات المركبة في اللغة العربية بين الآنية والتعاقبية الزمنية : مقاربة وظيفية، والدكتور سعيد الغامدي من جامعة الملك عبدالعزيز الذي تحدث عن الصرف العربي : طبيعته وإشكالاته، والورقة الأخيرة قدمها سعيد جبر أبو خضر من جامعة السلطان قابوس حول علاقة الجزء بالكل وأثرها في تقعيد نحو العربية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انطلاق مؤتمر اللغة العربية وآدابها في مسقط انطلاق مؤتمر اللغة العربية وآدابها في مسقط



نانسي عجرم في إطلالة جريئة بفستان أسود من تصميم "JONATHAN SIMKHAI"

القاهرة - العرب اليوم

GMT 19:10 2021 الخميس ,17 حزيران / يونيو

فساتين صيفية بكتِف واحد من صيحات الموضة لصيف 2021
 العرب اليوم - فساتين صيفية بكتِف واحد من صيحات الموضة لصيف 2021

GMT 15:16 2021 الأحد ,20 حزيران / يونيو

أفكار مميزة ومتعددة لإضاءة الحديقة الخارجية
 العرب اليوم - أفكار مميزة ومتعددة لإضاءة الحديقة الخارجية

GMT 19:58 2021 الأربعاء ,16 حزيران / يونيو

عزة فهمي تستوحي مجموعة "النسيم" من رموز السلام
 العرب اليوم - عزة فهمي تستوحي مجموعة "النسيم" من رموز السلام

GMT 14:30 2021 الأربعاء ,16 حزيران / يونيو

تايلاند وجهة سياحية علاجية مميزة وتجارب استثنائية
 العرب اليوم - تايلاند وجهة سياحية علاجية مميزة وتجارب استثنائية

GMT 19:22 2021 الخميس ,17 حزيران / يونيو

تصاميم جدران منازل لهواة الديكورات الجريئة
 العرب اليوم - تصاميم جدران منازل لهواة الديكورات الجريئة

GMT 02:04 2021 الجمعة ,11 حزيران / يونيو

بي إم دبليوX3 موديل 2022 تعود لتخطف الأنظار

GMT 16:13 2021 الجمعة ,11 حزيران / يونيو

تسلا تعرض رسميا أسرع سياراتها الكهربائية!

GMT 15:10 2021 الإثنين ,14 حزيران / يونيو

رجل «يفقد الشعور بالخوف» بعد إزالة جزء من دماغه

GMT 03:42 2021 الأربعاء ,09 حزيران / يونيو

أيسلندا وجهة شهيرة لمشاهدة الحيتان في الصيف

GMT 03:43 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 02:18 2014 الخميس ,09 تشرين الأول / أكتوبر

الثوم يضر بصحة الأم خلال فترة الرضاعة الطبيعية

GMT 19:18 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الرعب والغموض يسيطران على الإعلان الدعائي لـ"ذا جرادج"
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab