الكرد يعطلون التصويت على النشيد الوطني العراقي
آخر تحديث GMT20:00:38
 العرب اليوم -

الكرد يعطلون التصويت على النشيد الوطني العراقي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الكرد يعطلون التصويت على النشيد الوطني العراقي

بغداد ـ جعفر النصراوي

أكد رئيس لجنة الثقافة والإعلام في البرلمان العراقي علي الشلاه، أن مجلس النواب أجّل التصويت على مقترح قانون النشيد الوطني، مرجعًا سبب ذلك إلى إصرار الكرد على إضافة عبارة فيه بـ"اللغة الكردية". وقال الشلاه، خلال مؤتمر صحافي عقده في مبنى البرلمان، الخميس، "إن مجلس النواب أجل خلال جلسته الثامنة من الفصل التشريعي الأول للسنة التشريعية الرابعة، التصويت على مقترح قانون النشيد الوطني، بعد أن تم الاتفاق بين جميع الأعضاء على تمريره خلال هذه الجلسة، وإن الخلاف الأساسي على تأجيل التصويت، هو طلب بعض المكونات إضافة عبارة بلغتها، كما أن هناك خلاف على البيت الكردي داخل النشيد"، مشيرًا إلى أنه "سيتم وضع متطلبات الآخرين كمقترحات للتصويت عليها، وسيحسم المجلس هذا الموضوع". وأوضح لجنة الثقافة والإعلام في البرلمان، أن "القانون اقترح بأن يأخذ مقطع من قصيدة باللغة العربية لأحد الشعراء، وهم محمد مهدي الجواهري، أو بدر شاكر السياب، أو محمد مهدي البصير"، لافتًا إلى "وجود مقترح آخر بإضافة بيت شعر واحد باللغة الكردية، ويختتم النشيد بعبارة عاش العراق باللغات العراقية جميعها، وأن الأمور لغاية الآن تسير بهذا الشكل، وأنه إذا تم التصويت على البيت الكردي فسيكون النشيد باللغة العربية وبيت بالكردية، أما إذا لم يحصل ذلك فسيكون باللغة العربية مع عبارة عاش العراق باللغات العراقية جميعها". وعقد البرلمان العراقي جلسته الثامنة، برئاسة أسامة النجيفي، وحضور 230 نائبًا، الخميس، وكان من المفترض أن يتم إقرار ثلاثة قوانين، أهمها مقترح قانون النشيد الوطني، والقراءة الأولى والثانية لخمسة مشاريع قوانين، إلا أن ذلك جميعه تم تأجيله لسبب المحاصصة والخلافات بين الكتل السياسية، التي لها تأثيرها في كل جلسة نيابية، ومنذ تأسيس الدولة العراقية الحديثة خلال العام 1921، ومع كل تغيير رئيس في نظام الحكم، كان النشيد الوطني العراقي بدوره يخضع للتغيير، ومع تعاقب الأنظمة المختلفة تعاقب على العراق خمسة أناشيد وطنية في خلال أقل من قرن، وعند تولي الملك فيصل الأول الملكية في العراق، كان له السلام الملكي باللحن البسيط، وبعد ثورة 14 تموز/يوليو 1958 كان لابد من إجراء تغيير على السلام الملكي وتحويله إلى سلام جمهوري، وكان السلام الجمهوري في هذه الحقبة لحنًا أيضًا بلا كلمات، وكان يُسمى "موطني"، وبعد وصول حزب "البعث" إلى السلطة خلال العام 1963، تم اعتماد نشيد وطني جديد وهو "والله زمان يا سلاحي"، وهو من ألحان المصري كمال الطويل، وكلمات الشاعر صلاح جاهين، وفي العام 1981 تم اعتماد نشيد "وطن مدّا على الأفق جناحًا"، وهي من كلمات الشاعر العراقي شفيق الكمالي، وألحان اللبناني وليد غلمية، ليكون النشيد الوطني للجمهورية العراقية، وبعد العام 2003 تم اعتماد أنشودة "موطني" كنشيد وطني لدولة العراق، وهي من كلمات الشاعر الفلسطيني إبراهيم طوقان كتبها عام 1934، ولحنها محمد فليفل، ولا يزال هذا النشيد معتمدًا.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكرد يعطلون التصويت على النشيد الوطني العراقي الكرد يعطلون التصويت على النشيد الوطني العراقي



GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 05:17 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

المعالم الأثرية والطبيعة الخلابة في الصويرة تجذب السياح

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 21:16 2016 الإثنين ,08 آب / أغسطس

فوائد حلاوة الطحينية

GMT 22:04 2013 السبت ,26 كانون الثاني / يناير

"فيسبوك" يطرح تطبيق جنسي على الموقع

GMT 01:59 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

"جيب" تُطلق "رانجلر 2019" بثلاثة مستويات تجهيز

GMT 15:48 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

لا تتورط في مشاكل الآخرين ولا تجازف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab