الفنون التشكيلية تستعيد عملًا فنيًا للفنَان محمد حكمت
آخر تحديث GMT01:33:59
 العرب اليوم -

الفنون التشكيلية تستعيد عملًا فنيًا للفنَان محمد حكمت

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الفنون التشكيلية تستعيد عملًا فنيًا للفنَان محمد حكمت

محمد غني حكمت
بغداد – نجلاء الطائي

ثمّن المدير العام لدائرة الفنون التشكيلية في وزارة الثقافة، الدكتور شفيق المهدي، مبادرة الفنان مازن إيليا، بتسليمه عملًا فنيًا نحتيًا للفنان محمد غني حكمت، يحمل توقعيه وصنع من مادة الألمنيوم، يعود للعام 1970، ويمثّل شكل الطائر وهو بوضع التحليق، كان ضمن مقتنيات "خردة" في أحد محال بيع الحديد و"السكراب" في بغداد.

وجدد المهدي دعوته للفنانين والمواطنين بتسليم الأعمال الفنية التي بحوزتهم إلى وزارة الثقافة التي شكلت لجنة مختصة لاستلام الأعمال المفقودة، وتوثيقها في سجل خاص لأجل عرضها في معرض فني كبير بمناسبة يوم المتاحف العالمي في 18 أيار/مايو المقبل وتكريم المبادرين بشهادات تقديرية وجوائز سيعلن عنها في وقت لاحق.

وذكر الفنان مازن إيليا في حديثه لـ "العرب اليوم" "عثرت على عمل الفنان محمد غني حكمت بالصدفة في أحد المحال التي تعمل على تدوير وصهر المعادن، وقمت بشرائه بمبلغ كبير بعد أن عرّفتهم على أهمية العمل وكونه يعود لفنان عراقي كبير، واختزنته في بيتي لفترة، حتى قررت أن أسلّمه إلى دائرة الفنون التشكيلية في وزارة الثقافة، لثقتي بإمكانية أن يكون بأمان هناك، وأيضا بسبب كون العمل يمثل ثروة فنية كبيرة".
وأضاف إيليا "كنت أحد تلامذة الفنان محمد غني حكمت، وشهدت مراحل إنجاز العمل ذاته ونصبه في أحد فضاءات مؤسسات الدولة الرسمية، ولكن بعد العام 2003، جرى سرقته وبيعه مع "الخردة"، والعمل متكامل عدا نقص جزء بسيط منه بالإمكان أن تتولى مديرية المصاهر الفنية التابعة لدائرة الفنون بترميمه وصيانته من جديد".

واقترح أن تقوم وزارة الثقافة بتشجيع مثل هكذا مبادرات عبر تطمينات تمنحها للحائزين وتكريمهم تكريماً معنوياً ومنحهم الشهادات التقديرية والاحتفاء بهم وتوثيق تلك المبادرات لأجل تحفيز الآخرين على ذلك، مؤكدا أنه تلقى عروضاً لشرائه من فنانين ومواطنين، لكنه رفض ذلك خشية تهريبه وخسارته من جديد.

وشكر المهدي مبادرة الفنان قائلا "إنّ الفنان مازن إيليا من الفنانين المعروفين وقد تشرّفنا بزيارته ومبادرته التي تشكل رافداً من روافد إغناء الأعمال والقطع النادرة للفنان محمد غني حكمت، لاسيما أنّ الفنان إيليا كان أحد تلامذته وشهد مراحل إنجاز العمل".
وسلّم الفنان والمصور الفوتوغرافي حسين المليجي عملا فنياً متحفيا للفنان مهدي الأسدي يعود للعام 1993، وهو من موجودات الفنان نوري الراوي، كان قد أهداه قبل رحيله إلى صديقه وجاره الفنان المليجي اعتزازا به، فقام الأخير بتسليمه للدائرة، ليحتل موقعه فيها كجزء من الثروة الفنية للفنانين العراقيين الكبار.

يُشار إلى أنه سبق أن قدّم الفنان والناقد التشكيلي قاسم العزاوي مخطوطة تعود للفنان نزار سليم، يرجع تاريخها إلى سبعينات القرن الماضي، لتكون ضمن مقتنيات ووثائق الفنان الكبير سليم في دائرة الفنون.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفنون التشكيلية تستعيد عملًا فنيًا للفنَان محمد حكمت الفنون التشكيلية تستعيد عملًا فنيًا للفنَان محمد حكمت



تعدّ عنوانًا للأناقة ومصدر إلهام للنساء العربيات

أجمل إطلالات الملكة رانيا خلال أكثر مِن مناسبة رسمية

عمان ـ العرب اليوم

GMT 02:18 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم
 العرب اليوم - تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم

GMT 05:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

الصين تزف للعالم "بشرى سعيدة" بـ"رقم صفر"

GMT 23:05 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

ترامب يعلن عن 10 عقاقير لعلاج فيروس كورونا

GMT 17:45 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

مصر تعلن حصيلة جديدة للإصابات بفيروس كورونا

GMT 07:57 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

علامتان بالأنف تدل على الإصابة بـ فيروس كورونا

GMT 01:03 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

علامتان في الأنف تدل على الإصابة بفيروس كورونا

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 02:06 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

سميرة شاهبندر المرأة التي بكى صدام حسين أمامها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab