اتفاقية تعاون بين مؤسسة الوليد بن طلال والكونسرفاتوار
آخر تحديث GMT06:51:01
 العرب اليوم -

اتفاقية تعاون بين مؤسسة الوليد بن طلال والكونسرفاتوار

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - اتفاقية تعاون بين مؤسسة الوليد بن طلال والكونسرفاتوار

بيروت - رياض شومان

وقّعت مؤسسة "الوليد بن طلال الانسانية" ممثلة بالوزيرة السابقة ليلى الصلح حماده و"المعهد الوطني العالي للموسيقى - الكونسرفاتوار" اللبناني اتفاقية تعاون في مكتب وزير الثقافة في حكومة تصريف الاعمال كابي ليون وبرعايته. وتنص الاتفاقية على تزويد كل مراكز المعهد بالدعم التكنولوجي وتأهيل وتجهيز القاعة الكبرى في المركز الرئيسي للمعهد الوطني في سن الفيل. وكانت كلمة للوزير ليون قال فيها: "نحن في الدولة لدينا تقصير من الناحية المادية نظراً للظروف التي نمر بها لكن الذي يعوضنا وجود من يهتم ويعطي دفعاً، مؤسسة الوليد بن طلال الانسانية تعتبر مفخرة لبنانية وهذه المبادرة الكريمة تزيد الكونسرفاتوار زخماً وتضع طرق التعليم فيه في الإطار الحديث الذي نطمح اليه". العميل كما تحدث العميل وقال: "لقد قمنا بورشة تحديث وتطوير للنظام الاكاديمي الموسيقي، لناحية المناهج والطرق والوسائل التعليمية، وذلك بهدف زيادة قدرات وكفاءات الطلاب وتماشياً مع الانظمة التعليمية المتبعة في معظم دول العالم ولا سيما المتطورة منها. فأطلقنا بالتعاون مع كونسرفاتوار مدينة ليون الفرنسية عملية تطوير المناهج، انما هذه المناهج والطرق تتطلب استعمال التكنولوجيا الحديثة فلجأنا الى مؤسسة الوليد بن طلال الانسانية الرائدة في عمل الخير والقضايا الانسانية والاجتماعية لتكون شريكاً في عملية التطوير والتحديث، هذه المؤسسة وعلى رأسها في لبنان معالي السيدة ليلى الصلح حماده التي تؤمن ان العمل الانساني لا يقتصر على الاعمال الخيرية والاجتماعية فحسب انما يتعداه الى تطوير وبناء الانسان وتزويده بالعلم والمعرفة. وقالت الصلح حمادة: "نحن هنا اليوم لنوقع على اتفاقية تعاون مشترك بين مؤسسة الوليد بن طلال الانسانية والمعهد الوطني للموسيقى وذلك لتطوير عمل المعهد وتمتين قدرات أعضاء هيئته التعليمية وانشاء خلية عمل تجهد لاصدار برنامج موسيقي متطور يكون بمثابة انجاز للعمل الموسيقي المحترف في لبنان والوطن العربي". اضافت: "ايها الحضور الكريم، واعتذر منك يا معالي الوزير على ما سأقول، ولكن اطمئن فكلامي يسمع به ولا يسمع له. وطن صغير وشعب عظيم، رجال بالاصالة اعطوه استقلاله، ورجال بالانابة سلبوه امواله، تمديد بلا شرعية، تعريف بالمزاجية، ثم تكليف ولا إذن بالتأليف، قيادات بالاعارة، وموظفون بالوكالة، ولن يبقى الا الشغور وبالتالي الزوال، والدولة في اجازة، وكتاب العدل فقط في استفادة، متى يا لبنان ستمزق هذه الوكالة فانها قابلة للعزل". وتابعت: "اتمنى ألا تتحول كل مؤسسة في لبنان حكومية كانت أو خاصة الى نموذج من الاداء السائد في الدولة. لذلك وبهذه المناسبة اتمنى للمعهد الوطني الا يقع اسير المحاصصة السياسية والتشرذم الطائفي او المذهبي. أبعدوا الموسيقى عن سجالات ومراهنات الآخرين اذ لم يبق من يهذب شعبنا سوى الثقافة الفنية". وتسلمت الصلح حمادة درعاً تقديرية، كما أهداها وزير الثقافة مجلد "سحر لبنان - ستون قرناً من تاريخ الديانات والفن والآثار"، الذي تم إصداره لمناسبة اقامة معرض عن الاثار اللبنانية في متحف "راث" في جنيف.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اتفاقية تعاون بين مؤسسة الوليد بن طلال والكونسرفاتوار اتفاقية تعاون بين مؤسسة الوليد بن طلال والكونسرفاتوار



ارتدت بدلة بنطال كلاسيكي باللون الكريمي مع سترة برقبة بولو

كيتي سبنسر تُقلِّد إطلالات عمَّتها الأميرة ديانا

باريس - العرب اليوم

GMT 08:06 2020 الجمعة ,28 شباط / فبراير

أول رئيس دولة يوضع في الحجر الصحي بسبب "كورونا"

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 07:53 2020 الجمعة ,28 شباط / فبراير

قرار جديدة من محكمة الأسرة بشأن أحمد الفيشاوي

GMT 16:32 2020 الجمعة ,10 كانون الثاني / يناير

كشف حقيقة ظهور إيهاب توفيق على الشرفة أثناء حريق منزله

GMT 13:05 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

"داتسون" اليابانية تنافس عالميًا بسيارة بسعر 9 آلاف دولار

GMT 02:57 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

أسباب انطفاء محرك السيارة أثناء السير وكيفية حلها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab