أزمة بين وزارتي الثقافة والدفاع على قصر 26 يوليو في الإسكندرية
آخر تحديث GMT01:54:17
 العرب اليوم -

أزمة بين وزارتي الثقافة والدفاع على "قصر 26 يوليو" في الإسكندرية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أزمة بين وزارتي الثقافة والدفاع على "قصر 26 يوليو" في الإسكندرية

القاهرة ـ مصطفى القياس

بدأت أزمة جديدة بين وزارتي الثقافة والدفاع المصريتين، السبت، على "قصر ثقافة 26 يوليو" في الإسكندرية التابع لإقليم غرب ووسط الدلتا الثقافي، وذلك بسبب سيطرة وزارة الدفاع على القصر، التابع لوزارة الثقافة منذ أكثر من 22 عامًا. وأكد رئيس إقليم وسط وغرب الدلتا الثقافي محمود طرية، أنه تقدم بمذكرة، السبت، يطلب فيها من وزير الثقافة الدكتور محمد صابر عرب، مطالبة وزير الدفاع الفريق عبدالفتاح السيسي باستعادة "قصر ثقافة 26 يوليو"، وذلك لإحتواء القصر على مميزات كثيرة تمُتّ بأكثر من صلة لوزارة الثقافة وليس لوزارة الدفاع، حيث يحتوي القصر على رسوم متحركة قام بها الفنانون التشكيليون اللذين ارتبط اسمهم وعملهم في القصر منذ أن بدأوا العمل فيه من التسعينات. وقال الدكتور محمد صابر عرب، إنه استجاب لطلب طرية، وقام بتوجيه المذكرة التي أرسلها إلى الفريق السيسي، وينتظر رده بشأن استعادة "قصر ثقافة 26 يوليو" لوزارة الثقافة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أزمة بين وزارتي الثقافة والدفاع على قصر 26 يوليو في الإسكندرية أزمة بين وزارتي الثقافة والدفاع على قصر 26 يوليو في الإسكندرية



بدت ساحرة بفستان مع الكاب بألوان باستيل ناعمة

إيفانكا ترامب تخطف الأنظار بإطلالاتها الساحرة في الإمارات

دبي ـ العرب اليوم

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 00:09 2016 الإثنين ,20 حزيران / يونيو

فوائد عشبة القلب

GMT 18:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

لماذا تبكي كثيرات أثناء ممارسة العلاقة الحميمية أو بعدها

GMT 02:36 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

كاديلاك اسكاليد 2020 تظهر لأول مرة أثناء اختبارها

GMT 23:20 2019 الثلاثاء ,24 كانون الأول / ديسمبر

تطبيق "ToTOk" للمكالمات المجانية مازال متاحا على هذه الهواتف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab