إينيالإيطالية للطاقة تقر بتحسن أوضاع البلدان المصدّرة للنفط والغاز
آخر تحديث GMT16:04:49
 العرب اليوم -

"إيني"الإيطالية للطاقة تقر بتحسن أوضاع البلدان المصدّرة للنفط والغاز

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "إيني"الإيطالية للطاقة تقر بتحسن أوضاع البلدان المصدّرة للنفط والغاز

روما - أ ش أ

أكد المدير المفوض لشركة (إيني) الإيطالية للطاقة باولو سكاروني على "الإمكانيات الكبيرة للطاقة التي توجد في شمال أفريقيا التي توفر ما يعادل الـ 5 في المائة من الإنتاج العالمي للنفط والغاز". ووصف سكاروني - خلال محاضرة ألقاها في جامعة جونز هوبكينز للأبحاث في بالتيمور، التابعة لولاية ماريلاند الأمريكية ونشرت وسائل الإعلام الإيطالية مقتطفات منها اليوم - الوضع في شمال أفريقيا بأنه "أفضل مما يبدو في الظاهر"، وذلك على الرغم من حالة عدم الاستقرار السياسي الذي يسم المنطقة برمتها. وقدم سكاروني عرضا شاملا لأوضاع الطاقة على الصعيد الدولي، منطلقا من تحديد الظروف التي تمرّ بها تلك البلدان المعروفة بكونها مصادر أساسية للنفط والغاز، والتي تشهد تحولات سياسية وعدم الاستقرار. وقال المدير المفوض لشركة (إيني) الإيطالية للطاقة بشأن الجزائر، وهي مصدر هام للنفط والغاز لإيطاليا والعالم، أنها ستختار "الاستقرار والسلام" بعد "فترة طويلة من الاختلال". وأوضح أن "الجزائر ما تزال تعيش تحت تأثيرات العملية الهجومية الإرهابية في آميناس، وهي على أعتاب الانتخابات الرئاسية في العام القادم". وبيّن سكاروني في محاضرته عاملين يدعوان لشعوره بالتفاؤل في وضع الجزائر وهما، أنها "تمتلك مؤسسات قوية بشكل كبير وواضح وهي محترمة بشكل واسع في البلاد. وأبعد من ذلك، فإن الجزائر مرّت بتجربة حرب مدنية دموية خلال سنوات التسعينات وبعد أن عاشتها توصلت لقناعة عدم العودة إليها. وفي ليبيا، أكد سكاروني على "صعوبة الوضع فيها" بكل الحسابات، إلا أنه من وجهة النظر الخاصة بقدرتها الإنتاجية في ميدان الهايدروكاربونات، فمن الممكن أن تصبح نموذجاً لقطر جديد، أو أبو ظبي جديد، وكويت أخرى وهذا الحال ليس سيئاً لبناء دولة قوية" هناك. وأضاف أن ليبيا تمتلك قدرات اقتصادية كبيرة، في حين يبلغ عدد سكانها أقل من 6 ملايين نسمة، وقادرة على إنتاج مليونيّ برميل من النفط المكافئ في اليوم، مشيرا إلى أن ليبيا تشهدُ عملية لإعادة البناء تمضي إلى الأمام. وفيما يتعلق بمصر، أعرب المدير المفوض لشركة (إيني) الإيطالية للطاقة باولو سكاروني عن تفاؤله الواقعي لتحسن سريع في الأوضاع الأمنية والسياسية والاقتصادية في مصر، موضحا أن قوة المؤسسات المصرية الراهنة بعد 30 يونيو تتأتى من الفئات الوسطية الواسعة والمثقفة، التي ستتمكن من العودة بالبلاد إلى وضع اقتصادي مستقر.  

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إينيالإيطالية للطاقة تقر بتحسن أوضاع البلدان المصدّرة للنفط والغاز إينيالإيطالية للطاقة تقر بتحسن أوضاع البلدان المصدّرة للنفط والغاز



GMT 00:24 2019 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

قبرص توفر وجهة سياحية مثالية للعائلات في صيف 2019
 العرب اليوم - قبرص توفر وجهة سياحية مثالية للعائلات في صيف 2019

GMT 04:31 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

5 اتّجاهات رائجة في 5 دول مختلفة من أنحاء العالم
 العرب اليوم - 5 اتّجاهات رائجة في 5 دول مختلفة من أنحاء العالم

GMT 04:28 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

تعرَّف على أفضل أحياء الإقامة في لوس أنجلوس
 العرب اليوم - تعرَّف على أفضل أحياء الإقامة في لوس أنجلوس

GMT 00:24 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

ديكورات شقق طابقية فخمة بأسلوب عصري في 5 خطوات
 العرب اليوم - ديكورات شقق طابقية فخمة بأسلوب عصري في 5 خطوات

GMT 11:10 2019 الجمعة ,12 تموز / يوليو

أشرف زكي يكشف حقيقة وفاة عادل إمام

GMT 00:12 2015 السبت ,05 أيلول / سبتمبر

اهم فوائد الزنجبيل

GMT 00:29 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

أحمد الفيشاوي يكشف عن الحساب الرسمي لزوجته عبر "انستغرام"

GMT 06:32 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

ريتا أورا أنيقة خلال عرض أزياء "فيكتوريا سيكريت"

GMT 05:30 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

عطر "L’Interdit" من "Givenchy" دعوة للخروج عن المألوف

GMT 04:49 2018 الخميس ,20 أيلول / سبتمبر

خبير يؤكد أن مصر ليست المسؤولة عن ثقب الأوزون

GMT 00:58 2017 الجمعة ,20 كانون الثاني / يناير

جنيفر لوبيز تتألق في فستان أسود مثير
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab