الوقود الإصطناعي يسد حاجة أميركا من النفط الخام العالمي
آخر تحديث GMT06:51:56
 العرب اليوم -

الوقود الإصطناعي يسد حاجة أميركا من النفط الخام العالمي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الوقود الإصطناعي يسد حاجة أميركا من النفط الخام العالمي

واشنطن ـ وكالات

من أجل سد حاجتها من الوقود تسعى الولايات المتحدة إلى استخدام مزيج من الغاز والفحم الطبيعي والمحاصيل غير الغذائية لانتاج وقود اصطناعي، كما أكد فريق من الباحثين بجامعة برينستون. وفضلاً عن الفوائد الاقتصادية والأمنية الوطنية، فإن هذه الخطة تتميز بكثير من المزايا البيئية، إذ إن النباتات التي تتم زراعتها لاستخدامها في هذا النوع من الوقود ستعمل على امتصاص ثاني اكسيد الكربون وتساعد الولايات المتحدة بالتالي على تقليل الانبعاثات المسببة للاحتباس الحراري بنسبة تصل إلى ‬50٪ في العقود القليلة المقبلة. والوقود الاصطناعي مناسب لنظام النقل، لأن من الممكن استخدامه مباشرة في محركات السيارات، وتتطابق مواصفاته مع الوقود المكرر من النفط الخام، ولهذا السبب يصبح مختلفاً عن الوقود الحيوي المتاح حالياً، مثل الإيثانول، الذي ينبغي خلطه مع الغاز أو استخدامه في محركات خاصة.وفي سلسلة من المقالات العلمية خلال العام الماضي، قام فريق بقيادة أستاذ الهندسة الكيميائية والبيولوجية في جامعة برينستون، كريستودولوس فلوداس، بتقييم سيناريوهات تستطيع للولايات المتحدة من خلالها تسيير سياراتها بأنواع من الوقود الاصطناعي بدلا من الاعتماد على النفط. وقام الفريق أيضاً بتحليل الأثر الذي يمكن أن تتركه محطات الوقود الاصطناعي على المناطق المحلية. ويقول فلوداس إن «الهدف يتمثل في انتاج وقود كاف وخفض انبعاثات ثاني اكسيد الكربون، أو ما يعادلها من الغازات، بنسبة ‬50٪»، ويضيف أن السؤال ليس فقط كيفية انجاز ذلك، لكن أيضاً كيفية إنجازه بطريقة جذابة اقتصادياً. ويؤكد أن تحقيق ذلك لن يكون سهلاً أو سريعاً، والذي يتطلب اتباع نهج واقعي يتم من خلاله تطبيق تكنولوجيا الوقود الاصطناعية بشكل تدريجي، ويتوقع أن يستغرق ذلك ما بين ‬30 و‬40 سنة لكي تعتمد الولايات المتحدة اعتماداً كاملاً على الوقود الاصطناعي، كما أكد أن الوقود لن يكون رخيصاً، وتقدر تكلفة إنشاء هذا النظام بما يصل الى ‬1.1 تريليون دولار.ويشكل البحث جزءاً مهماً من كتاب أبيض وضعه أخيراً المعهد الأميركي للهندسة الكيمائية، الذي يدعو إلى زيادة التكامل بين مصادر الطاقة، ويحث صناع القرار على النظر في عمليات التحويل الكيميائية وسيلة محتملة لإنتاج الوقود النظيف والرخيص. ويؤكد بحث برينستون أن نباتات الوقود الاصطناعي يمكنها انتاج البنزين والديزل ووقود الطيران بأسعار تنافسية، وهذا يتوقف على سعر النفط الخام ونوع المواد الأولية المستخدمة في انتاج الوقود الاصطناعي. وتستهلك الولايات المتحدة نحو ثلثي النفط الخام في أغراض النقل، وتستورد سنوياً نحو ‬45٪ من نفطها الخام.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الوقود الإصطناعي يسد حاجة أميركا من النفط الخام العالمي الوقود الإصطناعي يسد حاجة أميركا من النفط الخام العالمي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الوقود الإصطناعي يسد حاجة أميركا من النفط الخام العالمي الوقود الإصطناعي يسد حاجة أميركا من النفط الخام العالمي



ارتدت سُترة باللون الأسود وحقيبة صغيرة لامعة

كيت موس أنيقة أثناء وجودها في كوريا الجنوبية

سيول ـ منى المصري

GMT 20:24 2019 الأربعاء ,06 آذار/ مارس

التوتر وأمراض العصر في قناة القنال الخميس

GMT 06:54 2013 الأربعاء ,15 أيار / مايو

فوائد نبات الخرفيش

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 17:47 2016 الأربعاء ,23 آذار/ مارس

فوائد فول المونج الصيني

GMT 04:18 2016 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

سيرينا ويليامز تظهر سعادتها برشاقتها بعد التهكم على جسدها

GMT 16:47 2014 الإثنين ,13 كانون الثاني / يناير

ذئب أسود يظهر في تركيا للمرة الأولى

GMT 02:32 2018 الأحد ,18 شباط / فبراير

ياسمين سمير فخورة بدور "رنا" في "البيت الكبير"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab