القحطاني يطالب بتقليص الاعتماد على النفط  في السعودية
آخر تحديث GMT01:57:40
 العرب اليوم -

القحطاني يطالب بتقليص الاعتماد على النفط في السعودية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - القحطاني يطالب بتقليص الاعتماد على النفط  في السعودية

أستاذ الإدارة الاستراتيجية وتنمية الموارد البشرية الدكتور عبدالوهاب القحطاني
الرياض ـ العرب اليوم

أكد أستاذ الإدارة الاستراتيجية وتنمية الموارد البشرية الخبير الاستراتيجي في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن الدكتور عبدالوهاب القحطاني ، أن الموازنة المعلنة بنيت على أسعار النفط الحالية ما بين 60 و61 دولارا وهو ما أظهر عجزا فيها بـ145 مليار ريال، مبينا أن الحلول التي يجب تبنيها على المدى البعيد في خطط المملكة العربية السعودية التنموية القادمة هو تقليص الاعتماد على النفط والاتجاه إلى الصناعات الثقيلة والصناعات التي تزيد من القيمة المضافة للاقتصاد المحلي.

وأكد القحطاني أن أسعار النفط ستعاود الصعود إلى المستويات التي تجعل الاقتصاد السعودي في نمو دائم وتحافظ على استدامة خطط التنمية في المملكة العربية السعودية، وتوقع أن يكون هناك ارتفاع في النصف الأول من العام المقبل إلى على من المستويات التي بنيت عليها الموازنة الحالية وستسجل أسعار النفط في الربع الأول من عام 2015 أسعارا ما بين الـ70 والـ80 دولارا للبرميل. مبينا أن أسعار النفط ستكون بعيدة عن الرقم الذي بنيت عليه الموازنة العامة للعام 1436 - 1437.

كما أشار القحطاني إلى أن معظم الأحداث التي أسهمت في انخفاض البترول ليست فقط اقتصادية وأن أغلب هذه الأحداث هي عبارة عن توترات سياسة بين أميركا وروسيا من جانب ومن جانب آخر بين الاتحاد الأوروبي وروسيا، وذكر أن الفائض في أسواق النفط سبب كذلك انخفاضا في الأسعار.

وأضاف: "أسعار النفط السابقة التي وصلت إلى 147 دولارا للبرميل كانت عبارة عن فقاعة أسهم فيها المضاربون في أسواق الطاقة في أميركا وأوروبا ولم تدم كثيرا، وفي نهاية المطاف قوى العرض والطلب هي التي حددت أسعار النفط الصحيحة.

وأكد الخبير الاستراتيجي أنه متفائل في المرحة المقبلة وأن العجز الحالي قابل للإدارة من خلال سد هذه الفجوة من خلال الاحتياطي النقدي لدى المملكة من استثمارات خارجية بحدود 2.4 تريليون ريال إذا اقتضت الحاجة ذلك وأن المملكة ستسد أي عجز حاصل من خلال هذه الاستثمارات وللمملكة ثقل اقتصادي عالمي يخولها الاقتراض إذا لزم الأمر ولكن لا يتوقع ذلك في الوقت الحالي.

ولفت أستاذ الإدارة الاستراتيجية إلى أن وضع المملكة المالي مطمئن مقارنة مع دول عظمى كأميركا إذ وصل العجز في موازنة حكومتها 18 تريليون دولار، كما أن لديها عجزا في القطاع الخاص بحوالى خمسة إلى ستة تريليونات دولار كديون للمؤسسات المالية لدى الشركات، حسبما ذكرت صحيفة "الوطن".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القحطاني يطالب بتقليص الاعتماد على النفط  في السعودية القحطاني يطالب بتقليص الاعتماد على النفط  في السعودية



الملكة رانيا تخطف الأنظار في إطلالة أنيقة ولافته

القاهرة - العرب اليوم

GMT 23:29 2022 السبت ,24 أيلول / سبتمبر

إلهام شاهين توجه رسالة حب إلى شيرين عبد الوهاب
 العرب اليوم - إلهام شاهين توجه رسالة حب إلى شيرين عبد الوهاب

GMT 09:58 2022 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

النمط الفكتوري في ديكورات المنزل المعاصر
 العرب اليوم - النمط الفكتوري في ديكورات المنزل المعاصر

GMT 12:43 2022 الأربعاء ,21 أيلول / سبتمبر

أخطاء تجنبيها عند ارتداء أحذية البوت فوق البناطيل
 العرب اليوم - أخطاء تجنبيها عند ارتداء أحذية البوت فوق البناطيل

GMT 20:10 2022 السبت ,24 أيلول / سبتمبر

أبرز معالم الجذب السياحية في قطر
 العرب اليوم - أبرز معالم الجذب السياحية في قطر

GMT 13:02 2022 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

أفكار ديكور حفل زفاف محدود الميزانيّة
 العرب اليوم - أفكار ديكور حفل زفاف محدود الميزانيّة

GMT 05:51 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الأسد 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 13:11 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

عودة علا الفارس للعمل في "MBC" تغضب النشطاء السعوديين

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,10 كانون الثاني / يناير

زينة صندوقة تكشف خطورة المواقع الاجتماعية على الإعلام

GMT 03:17 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجدي 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 08:58 2014 السبت ,06 كانون الأول / ديسمبر

علاج الأميبا بالثوم والحبة السوداء

GMT 05:09 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

جد طفلي حادثة "نهر دجلة" في العراق يكشف تفاصيل الواقعة

GMT 06:43 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

سيارات الدفع الرباعي السوبر تحتل السوق في عام 2018

GMT 10:57 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

تعرفي على أفضل الأماكن لقضاء شهر العسل في سيرلانكا

GMT 01:17 2018 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

حملة طبية بريطانية ضد المسكنات الخاصة بعلاج الصرع

GMT 03:45 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

سعر الريال السعودى مقابل ريال قطري الأحد

GMT 01:51 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

سعر الريال السعودي مقابل دينار كويتي الاثنين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab