إرتفاع التقطير الابتدائي في مصافي الدول الأعضاء في أوابك 2013
آخر تحديث GMT21:07:59
 العرب اليوم -

إرتفاع التقطير الابتدائي في مصافي الدول الأعضاء في "أوابك" 2013

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إرتفاع التقطير الابتدائي في مصافي الدول الأعضاء في "أوابك" 2013

مصافي النفط
الكويت - كونا

قالت منظمة الاقطار العربية المصدرة للبترول (اوابك) ان إجمالي طاقات عمليات التقطير الابتدائي في مصافي النفط بالدول الأعضاء في المنظمة بلغ حوالي 55ر7 مليون برميل يوميا في نهاية عام 2013.
واوضحت (اوابك) في افتتاحية نشرتها الشهرية التي خصت بنشرها وكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم ان هذا الاجمالي من طاقات عمليات التقطير الابتدائي جاء بنسبة 72ر90 في المئة من إجمالي طاقات عمليات التقطير الابتدائي في مصافي النفط في الدول العربية البالغة 322ر8 مليون برميل ويوميا.
واشارت (اوابك) الى ان منطقة الشرق الأوسط تعتبر المنطقة الوحيدة في العالم التي سجلت ارتفاعا في الطاقة التكريرية لكن بنسبة أقل من 2 في المئة مقارنة بمستوى عام 2012.
ولفتت الى ان صناعة التكرير في الدول الأعضاء في المنظمة تواجه كغيرها من دول العالم ومنذ نهايات القرن الماضي العديد من التحديات التكنولوجية والاقتصادية ومن بينها تغير نمط الطلب العالمي على المشتقات النفطية وعدم اليقين بشأن مستوى الطلب العالمي المستقبلي على المشتقات النفطية.
وافادت بان من هذه التحديات زيادة درجة تعقيد المصافي وصعوبة تلبية المصافي للمتطلبات والتشريعات البيئية المتعلقة بتحسين مواصفات المنتجات والحد من طرح الملوثات إلى البيئة وارتفاع التكاليف التشغيلة للصيانة والمعدات في المصافي. وبينت ان التحديات المستجدة في صناعة التكرير ساهمت في توجه القائمين على هذه الصناعة في دول (أوابك) نحو اعداد خطط وبرامج لتطوير المصافي القائمة وتعزيز مخرجاتها وربحيتها وقدرتها التنافسية وذلك من خلال تنفيذ مشاريع لترشيد استهلاك الوقود والكهرباء في المصافي وتحسين مواصفات المشتقات البترولية وفقا للمواصفات والمعايير البيئية المحلية والعالمية.
وذكرت انه يمكن ترشيد استهلاك الطاقة وتحسين كفاءة استخدامها في صناعة تكرير النفط بتطبيق عدد من الاجراءات من بينها تحسين الأداء والتكامل بين الوحدات الانتاجية وتنفيذ برامج الصيانة الدورية والوقائية للوحدات الانتاجية لضمان استمراريتها وسلامتها واستخدام المعدات والأجهزة ذات الاستهلاك الأقل للطاقة وتطبيق تقنية التوليد المشترك للطاقة الكهربائية والبخار بهدف توفير احتياجات المصفاة من الطاقة الكهربائية.
وقالت ان جهود ترشيد استهلاك الطاقة لا تقتصر عند حدود الصناعة البترولية أو القطاع الصناعي فحسب بل يتعلق الأمر كذلك بالمستهلكين النهائيين من أفراد المجتمع الذين تقع عليهم مسؤولية المساهمة الفاعلة في ترشيد استهلاك الطاقة والحفاظ عليها مضيفة ان الارتفاع المتزايد في معدلات استهلاك الطاقة في الدول العربية يمثل أحد التحديات الاقتصادية الكبرى على الدول العربية.
وأوضحت النشرة أن الامانة العهامة للمنظمة تتابع التطورات في صناعة التكرير في دولها الأعضاء وتأمل أن يتم الاستفادة من كل التطبيقات التكنولوجية الحديثة التي تساهم في تحسين الالتزام بالمواصفات والتشريعات البيئية.
وشددت على ضرورة تشجيع المبادرات والأبحاث العلمية التطبيقية التي تساهم في فتح آفاق جديدة لحل مشاكل هدر الطاقة وترشيد استهلاك الطاقة في صناعة تكرير النفط وتعزيز فرص التكامل والتعاون المشترك بين مصافي تكرير النفط في دول المنظمة وتبادل الخبرات في مجال ترشيد استهلاك الطاقة وتحسين كفاءة استخدامها.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إرتفاع التقطير الابتدائي في مصافي الدول الأعضاء في أوابك 2013 إرتفاع التقطير الابتدائي في مصافي الدول الأعضاء في أوابك 2013



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إرتفاع التقطير الابتدائي في مصافي الدول الأعضاء في أوابك 2013 إرتفاع التقطير الابتدائي في مصافي الدول الأعضاء في أوابك 2013



ارتدت زِيًا مثيرًا باللون الأبيض عاري الصدر

ماديسون بير تكشف عن أنوثتها في لوس أنغلوس

لوس أنغلوس ـ رولا عيسى
 العرب اليوم - إليك قائمة بأفضل مناطق الجذب السياحي في العالم

GMT 12:42 2019 الثلاثاء ,19 آذار/ مارس

اكتشفي أساسيات شراء سجادة جديدة والحفاظ عليها
 العرب اليوم - اكتشفي أساسيات شراء سجادة جديدة والحفاظ عليها

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 00:51 2014 الإثنين ,21 تموز / يوليو

سرقة ختم رئيس محكمة الأحوال الشخصية في جدة

GMT 03:33 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

الكارديجان الطويل موضة المحجبات الرسمية في خريف 2017

GMT 13:14 2013 الإثنين ,25 شباط / فبراير

يعسوب جريء يقف على أنف ضفدع

GMT 16:48 2014 الثلاثاء ,09 أيلول / سبتمبر

تونس تعلن عن إطلاق مشروع بناء مدينة اقتصادية

GMT 02:02 2017 الأحد ,01 كانون الثاني / يناير

آخر طبيبة توليد في حلب تروي معاناتها
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab