إحالة شكوى ضد البنك المركزي الأوروبي إلى القضاء
آخر تحديث GMT22:37:24
 العرب اليوم -

إحالة شكوى ضد البنك المركزي الأوروبي إلى القضاء

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إحالة شكوى ضد البنك المركزي الأوروبي إلى القضاء

برلين ـ ا ب

قال المتحدث باسم وزارة المالية الألمانية في برلين الجمعة السابع من شباط أن حكومة بلاده تنتظر تفسير المحكمة الأوروبية لقانون الاتحاد الأوروبي بخصوص صندوق الإنقاذ الدائم لمنطقة اليورو (إي إس إن). جاء ذلك عقب إحالة المحكمة الدستورية العليا في ألمانيا الجمعة شكوى ضد برنامج البنك المركزي الأوروبي غير المحدود لشراء السندات إلى محكمة الأوروبية للدراسة. وأشارت وزارة المالية الألمانية إلى إمكانية أن تعجل المحكمة الأوروبية بإجراءات البت في هذه القضية، موضحة أن مدة بت المحكمة في قضية ما تستغرق في المعتاد أربعة أشهر. وفي الوقت نفسه أشار المتحدث إلى أن القضايا المعقدة تستغرق في المعتاد مدة أطول من ذلك. وفي سياق متصل، أعربت نائبة المتحدث باسم الحكومة الألمانية، كريستينا فيرتس، عن احترام الحكومة الألمانية لقرار المحكمة الدستورية العليا، موضحة أن الأمر يتعلق الآن بخطوة انتقالية 'ذات إجراءات قضائية بالغة التعقيد'. من جانبه أعلن البنك المركزي الأوروبي اليوم الجمعة أنه يرفض الشكوك التي أثارها قضاة ألمان بشأن شرعية برنامجه الخاص لشراء السندات والمعروف باسم المعاملات النقدية الصريحة. وأضاف أن 'البنك المركزي الأوروبي أخذ علما بالإعلان الذي صدر اليوم من جانب المحكمة الدستورية العليا. ويؤكد أن برنامج المعاملات النقدية الصريحة يقع ضمن صلاحياته'. وسارعت المفوضية الأوروبية إلى تأكيد ثقتها في قانونية برنامج البنك المركزي الأوروبي غير المحدود لشراء السندات. وقال المتحدث باسم مفوض الاتحاد الأوروبي للشؤون النقدية، أولي رين، اليوم في بروكسل: 'المفوضية أعلنت في أكثر من مناسبة عن ثقتها في أن البنك المركزي الأوروبي يمارس صلاحياته باستقلالية تامة ووفقا لقانون الاتحاد الأوروبي'. لكن المتحدث رحب مع ذلك بقرار المحكمة الدستورية العليا الألمانية وقال إن المفوضية الأوروبية ستفحص طلب المحكمة الألمانية بعناية وستعلق عليه في الوقت المناسب أمام المحكمة الأوروبية. وفي وقت سابق الجمعة قالت المحكمة الدستورية في ألمانيا إنها أحالت شكوى ضد برنامج البنك المركزي الأوروبي إلى محكمة العدل الأوروبية للدراسة. وقال القضاة إنهم وجدوا أسبابا جوهرية لافتراض أن البرنامج الذي يشكل جزءا مهما لجهود البنك المركزي الأوروبي لإنهاء أزمة ديون منطقة اليورو قد تجاوز صلاحيات البنك. وقالت المحكمة إنه نتيجة لذلك يبدو من المنطقي الاعتقاد بأن البرنامج 'ينتهك سلطات الدول الأعضاء وينتهك حظر التمويل النقدي للميزانية'. لكن في بيان لها، قالت المحكمة أيضا إن من الممكن إذا تم تفسير البرنامج المعروف بـ 'المعاملات النقدية الصريحة' بشكل صارم فيمكن حينئذ أن يكون متفقا مع القانون. وكان رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراجي قد أعلن في أيلول/سبتمبر 2012 عن المعاملات النقدية الصريحة باعتبارها أداة للمساعدة في تخفيف حدة أزمة الديون وتفادي مخاطر انفراط عقد منطقة اليورو. ويعزو كثيرون الفضل في استعادة استقرار اليورو إلى ذلك هذا البرنامج.  

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إحالة شكوى ضد البنك المركزي الأوروبي إلى القضاء إحالة شكوى ضد البنك المركزي الأوروبي إلى القضاء



تعدّ عنوانًا للأناقة ومصدر إلهام للنساء العربيات

أجمل إطلالات الملكة رانيا خلال أكثر مِن مناسبة رسمية

عمان ـ العرب اليوم

GMT 02:18 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم
 العرب اليوم - تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم

GMT 04:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 العرب اليوم - إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 العرب اليوم - أبرز ديكورات غرف معيشة أنيقة باللون البيج مع الخشب

GMT 05:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

الصين تزف للعالم "بشرى سعيدة" بـ"رقم صفر"

GMT 23:05 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

ترامب يعلن عن 10 عقاقير لعلاج فيروس كورونا

GMT 17:45 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

مصر تعلن حصيلة جديدة للإصابات بفيروس كورونا

GMT 07:57 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

علامتان بالأنف تدل على الإصابة بـ فيروس كورونا

GMT 01:03 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

علامتان في الأنف تدل على الإصابة بفيروس كورونا

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 02:06 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

سميرة شاهبندر المرأة التي بكى صدام حسين أمامها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab