قرار حاسم من البنك المركزي المصرى تجاه العملاء السوريين
آخر تحديث GMT15:47:32
 العرب اليوم -

قرار حاسم من البنك المركزي المصرى تجاه العملاء السوريين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - قرار حاسم من البنك المركزي المصرى تجاه العملاء السوريين

البنك المركزي المصرى
دمشق ـ العرب اليوم

فيما قالت مصادر أن سبب القرار هو حصار عمليات غسيل الأموال أخطر البنك المركزى البنوك العاملة فى السوق المحلية بمتابعة ورصد الحركة على الحسابات البنكية التى يمتلكها عملاء سوريو الجنسية. وقالت مصادر مصرفية إن البنك المركزى خاطب البنوك قبل اسبوع لرصد حركة حسابات العملاء السوريين، مع مراجعة وتحديث البيانات المتعلقة بهذه الحسابات. اضافت «لا يوجد تعليمات جديدة أو تحفظات على فتح حسابات بنكية لمن يحملون الجنسية السورية ولديهم اقامة فى مصر، طالما يتوافر لدى العميل الشروط التى حددها المركزى فى هذا السياق، ولكن الامر يتعلق بمتابعة الحركة على الحسابات فى ظل الملاحظات الحكومية بتضخم اموال السوريين المقيمين فى مصر». ويتصدر العرب السوريون عدد اللاجئين فى مصر حيث بلغ عددهم 12 ألفا و836 لاجئا بنسبة 11.7% من إجمالى اللاجئين عام 2012، وارتفع إلى نحو 126 ألفا و688 عام 2017 بنسبة 54.5% من إجمالى اللاجئين وذلك وفقا لما اعلنه الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء فى مايو الماضى. وتشير الأرقام الصادرة من الأمم المتحدةإلى أن إجمالى الأموال التى استثمرها السوريون فى مصر منذ اندلاع الأزمة فى بلدهم فى مارس عام 2011 يقدر بنحو 800 مليون دولار، من خلال 30 ألف مستثمر مسجل

بالفعل لدى السلطات المصرية. ووجهت وزارة التنمية المحلية، المحافظين، بعدم إصدار أى تراخيص جديدة لمحال تجارية يملكها سوريون أو مشاركتهم فى مشروعات تتبع مصريين إلا بعد الحصول على موافقة وزارة الداخلية والأجهزة الأمنية، وكذا سرعة موافاة الوزارة ببيان بأسماء السوريين الحاصلين على تراخيص يتضمن الاسم ورقم الجواز ورقم الترخيص ونوع النشاط والموقع المقام به النشاط. وقالت الوزارة إنه بالإشارة إلى منشور رئيس الجمهورية رقم ٧٨٢١ والصادر بتاريخ ١١ أغسطس ٢٠٢٠ والمتضمن المذكرة المرفوعة من مستشار رئيس الجمهورية لشؤن مكافحة الفساد بشأن موقف المحال التجارية التى يملكها رعاية الجالية السورية من اللاجئين بالبلاد، فقد تلاحظ قيام السوريين موخرا بافتتاح سلسلة للمحلات التى يمتلكونها خلال فترات قصيرة من بدء النشاط على الرغم من معاناتهم من ضعف مواردهم المالية فى بداية إقامتهم بمصر، ثم تظهر عليهم آثار الثراء فجأة فيقومون بشراء المحال التجارية ذات المواقع المهمة من ماليكها بمبالغ كبيرة غير معلوم مصدرها. وتابعت بأن هناك بعض التقديرات تشير إلى قيام دولة قطر بتمويلهم من خلال جماعة الإخوان ليكونوا كيانا أقتصاديا جديدا للجماعة يمكنهم من المشاركة فى تمويل أنشطتهم المحظورة داخل وخارج مصر.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

أسهم اليابان تصعد بفضل دعم البنك المركزى وتحفيز أمريكى

الحكومة المصرية تستهدف إصدار أذون خزانة بقيمة 409.6 مليار جنيه خلال العام الحالي

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قرار حاسم من البنك المركزي المصرى تجاه العملاء السوريين قرار حاسم من البنك المركزي المصرى تجاه العملاء السوريين



موديلات فساتين سهرة كم طويل من وحي غادة عبد الرازق

القاهرة - العرب اليوم

GMT 12:04 2021 الخميس ,29 إبريل / نيسان

هواوي تغوص بعمق في المركبات الكهربائية

GMT 19:27 2021 السبت ,17 إبريل / نيسان

10 سيارات تحقق معادلة السعر والفخامة في 2021

GMT 09:40 2021 الخميس ,22 إبريل / نيسان

عملاق صيني للطرق الوعرة سيظهر العام الجاري

GMT 20:19 2019 الأحد ,22 أيلول / سبتمبر

قناع قرع العسل لشد بشرة الوجه مزهل وبسهوله

GMT 03:27 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحوت 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 10:53 2018 الإثنين ,02 تموز / يوليو

جمارك السيارة "رينو داستر" الواردة من السعودية

GMT 05:17 2021 الجمعة ,23 إبريل / نيسان

مرسيدس تطرح GLE في السوق المصري موديل 2021
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab