رئيس البنك الدولي يزور تونس لبحث تمويل مشروعات
آخر تحديث GMT11:43:11
 العرب اليوم -

رئيس البنك الدولي يزور تونس لبحث تمويل مشروعات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - رئيس البنك الدولي يزور تونس لبحث تمويل مشروعات

تونس ـ وكالات

يزور رئيس مجموعة البنك الدولي جيم يونج كيم زيارة رسمية تونس غدا الأربعاء في زيارة تعتبر الأولى له لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا منذ تنصيبه في  حزيران/يونيو 2012. وتستمر الزيارة يومين، ومن المنتظر أن يلتقي خلالها جيم يونغ كيم ،حسب بيان البنك الدولي ،وزراء بالحكومة التونسية، وممثلين عن القوى السياسية والمجتمع المدني، وممثلي دوائر الأعمال والنقابات. وقال البيان أن هذه اللقاءات ستتمحور بالخصوص حول أوجه تطوير دعم مجموعة البنك الدولى للمسار الانتقالي فى تونس وتعزيز النمو المتضامن وتشجيع التشغيل والفرص المتاحة للتونسيين . وتأتي زيارة رئيس البنك الدولي في الوقت الذي وافق فيه البنك الدولي على منح تونس قرضا بقيمة 500 مليون دولار لتونس، يُعدّ الثاني من نوعه خلال عام. ويقول البنك الدولى في موقعه على الانترنت إن السلطات المؤقتة في تونس لا تزال تواجه تحديات اقتصادية نظراً لعدم تعافي الاقتصاد بالوتيرة السريعة التي كانت متوقعة. ورغم ذلك توقع البنك الدولى أن يصل معدل النمو إلى 2.4 % في العام 2012، وأرجع ذلك إلى زيادة عائدات السياحة، والاستثمارات الأجنبية المباشرة، وتطبيق حوافز مالية عامة قامت السلطات الحالية باعتمادها. وتوقع أن تزيد وتيرة النمو لتصل إلى 3.7 % تقريباً في 2013، و4.9 % في 2014 نتيجة للانتعاش المستدام في الصادرات، والسياحة والاستثمارات الأجنبية المباشرة، واستمرار الاستثمارات العامة الكبرى، وحزمة الإصلاحات التي اعتمدتها الحكومة المؤقتة والتي من المتوقع أن تؤدي إلى زيادة في الاستثمارات. ولا يزال اقتصاد تونس يتسم بانخفاض مستوى الأجور وتدني القيمة المضافة حسب البنك الدولى، وغير قادر على استيعاب الزيادة في العمالة الماهرة. وسمحت المحسوبية والممارسات المناوئة للمنافسة لأقلية محظوظة بالتمتع بنصيب الأسد من المنافع الناشئة عن النمو والازدهار. رئيس البنك الدولي يزور تونس لبحث تمويل مشروعات تونس ـ وكالات يزور رئيس مجموعة البنك الدولي جيم يونج كيم زيارة رسمية تونس غدا الأربعاء في زيارة تعتبر الأولى له لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا منذ تنصيبه في  حزيران/يونيو 2012. وتستمر الزيارة يومين، ومن المنتظر أن يلتقي خلالها جيم يونغ كيم ،حسب بيان البنك الدولي ،وزراء بالحكومة التونسية، وممثلين عن القوى السياسية والمجتمع المدني، وممثلي دوائر الأعمال والنقابات. وقال البيان أن هذه اللقاءات ستتمحور بالخصوص حول أوجه تطوير دعم مجموعة البنك الدولى للمسار الانتقالي فى تونس وتعزيز النمو المتضامن وتشجيع التشغيل والفرص المتاحة للتونسيين . وتأتي زيارة رئيس البنك الدولي في الوقت الذي وافق فيه البنك الدولي على منح تونس قرضا بقيمة 500 مليون دولار لتونس، يُعدّ الثاني من نوعه خلال عام. ويقول البنك الدولى في موقعه على الانترنت إن السلطات المؤقتة في تونس لا تزال تواجه تحديات اقتصادية نظراً لعدم تعافي الاقتصاد بالوتيرة السريعة التي كانت متوقعة. ورغم ذلك توقع البنك الدولى أن يصل معدل النمو إلى 2.4 % في العام 2012، وأرجع ذلك إلى زيادة عائدات السياحة، والاستثمارات الأجنبية المباشرة، وتطبيق حوافز مالية عامة قامت السلطات الحالية باعتمادها. وتوقع أن تزيد وتيرة النمو لتصل إلى 3.7 % تقريباً في 2013، و4.9 % في 2014 نتيجة للانتعاش المستدام في الصادرات، والسياحة والاستثمارات الأجنبية المباشرة، واستمرار الاستثمارات العامة الكبرى، وحزمة الإصلاحات التي اعتمدتها الحكومة المؤقتة والتي من المتوقع أن تؤدي إلى زيادة في الاستثمارات. ولا يزال اقتصاد تونس يتسم بانخفاض مستوى الأجور وتدني القيمة المضافة حسب البنك الدولى، وغير قادر على استيعاب الزيادة في العمالة الماهرة. وسمحت المحسوبية والممارسات المناوئة للمنافسة لأقلية محظوظة بالتمتع بنصيب الأسد من المنافع الناشئة عن النمو والازدهار.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رئيس البنك الدولي يزور تونس لبحث تمويل مشروعات رئيس البنك الدولي يزور تونس لبحث تمويل مشروعات



تأتي على رأسهنّ هيفاء وهبي التي اختارت فستان أنيق

تعرف على النجمة العربية الأجمل في عيد الحب

القاهرة - العرب اليوم
 العرب اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 17:08 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

تعرفي على أضرار المرتديلا للحامل

GMT 12:03 2018 السبت ,12 أيار / مايو

نسب النبي صلى الله عليه وسلم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab