المركزي الأميركي لن يوقف ضخ سيولة في النظام المالي
آخر تحديث GMT15:08:23
 العرب اليوم -

"المركزي الأميركي" لن يوقف ضخ سيولة في النظام المالي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "المركزي الأميركي" لن يوقف ضخ سيولة في النظام المالي

واشنطن ـ وكالات

أكد مجلس الاحتياط الفيديرالي (البنك المركزي) الأميركي دعمه التام للانتعاش الاقتصادي الأميركي، محذراً من أن هذا الانتعاش محفوف بأخطار التباطؤ السريع. وسجلت لجنة السياسة النقدية في المجلس «عودة إلى نمو اقتصادي متوسط بعد توقف لوحظ نهاية العام الماضي»، لكن لاحظت أيضاً وجود «أخطار تدهور للآفاق الاقتصادية» وخفضت توقعاتها للنمو في العامين المقبلين. وأشارت اللجنة، التي تتمثل أولويتها في التصدي للبطالة، إلى أن نسبتها لا تزال «مرتفعة» وتبلغ 7.7 في المئة وفق آخر الأرقام الرسمية. وقال رئيس مجلس الاحتياط، بن برنانكي، خلال مؤتمر صحافي: «نحن نرى تحسناً لكن اللجنة تريد التأكد من ان الأمر ليس ظاهرة «موقتة». غير انه اعتبر أن التقشف في الموازنة الذي فرضته الولايات المتحدة على نفسها منذ كانون الثاني (يناير) وخصوصاً منذ بداية الشهر الحالي، سيظهر أثره في شكل مؤلم في «النمو وفي إيجاد فرص عمل في الأشهر المقبلة». في المقابل، فإن اللجنة لا ترى «خطراً كبيراً على النظام المالي واقتصاد الولايات المتحدة» نتيجة الأزمة في قبرص والتي تشكّل حلقة جديدة في أزمة منطقة اليورو. ومن دون مفاجأة، اكد مجلس الاحتياط مواصلة ضخ السيولة في النظام المالي بوتيرة 85 بليون دولار شهرياً. وستستمر عمليات الضخ هذه في شكل شراء سندات خزينة والديون المضمونة لمستثمرين عقاريين، «حتى حصول تحسن واضح في سوق العمل، في مناخ أسعار مستقرة». واعتبر الخبير جويل ناروف أن ذلك يعني أن «الاحتياط الفيديرالي سيستمر في إغراق الاقتصاد بالسيولة بالحد الأدنى خلال الأشهر الـ 12 المقبلة». ويؤكد زميله جيم او سوليفان أن «ما من هدنة في عملية الدعم النقدي» في الأفق، والأمر يتطلب «تحسناً كبيراً» في الوضع الاقتصادي. تثبيت الفائدة كما أكدت لجنة السياسة النقدية في المجلس التزامها بالإبقاء على معدل الفائدة الرئيسة عند مستواها بين 0 و0,25 في المئة كما هي الحال منذ كانون الأول (ديسمبر) 2008 «على الأقل، طالما بقيت نسبة البطالة فوق 6,5 في المئة» إذا كان هذا الأمر لا يؤثر في هدف البنك المركزي الأميركي في مجال التضخم على الأمد المتوسط. وتهدف كل هذه الإجراءات إلى الإبقاء على أكبر قدر من الضغط على مجمل معدلات الفوائد، من الأمد القصير إلى الأمد الطويل، بهدف تشجيع الاستثمار والاستهلاك وسوق السكن، وفي نهاية المطاف استعجال تحسن سوق العمل. واعتبر مجلس الاحتياط أن زيادة الناتج الإجمالي الأميركي ستكون بين 2.3 و2.8 في المئة بالقياس السنوي خلال الربع الاخير من العام وليس بين 2.3 و3 في المئة كما كان قدّر في كانون الاول 2012. ورأت لجنة السياسة النقدية أن النمو سيتعزز تدريجاً في 2014 و2015، ما سيسمح لنسبة البطالة بأن تهبط إلى ما دون 6.5 في المئة عام 2015. وذكّر برنانكي بأن على لجنة السياسة النقدية ان تحكم بمهارة بين هدفها المعلن للتضخم وهدف تحقيق اكبر نسبة من التوظيف. وأكّد ان التوازن «مثالي حالياً... ليس معنى ذلك أن نكون راضين، بل فقط أننا لا نملك ما يكفي من طاقة لإعادة الاقتصاد في شكل أسرع يضمن التوظيف الكامل» للعاطلين من العمل.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المركزي الأميركي لن يوقف ضخ سيولة في النظام المالي المركزي الأميركي لن يوقف ضخ سيولة في النظام المالي



حضرت عرضًا خاصًّا على مسرح "نويل كوارد"

كيت ميدلتون تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة في غاية الأناقة

لندن - العرب اليوم

GMT 05:31 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي
 العرب اليوم - مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 13:34 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف علي أول تعليق من إسرائيل على وفاة مبارك

GMT 18:05 2017 الأحد ,02 إبريل / نيسان

رفع أسعار خدمة الإنترنت "تراسل ADSL" في سورية

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 21:54 2015 الأحد ,30 آب / أغسطس

نصائح للتخلص من صوت الكعب العالي

GMT 09:24 2015 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

فوائد الزبادي لتقليل ضغط الدم المرتفع

GMT 16:03 2020 السبت ,22 شباط / فبراير

الصين تفجر مفاجأة بشأن فترة حضانة كورونا

GMT 20:00 2018 الخميس ,20 كانون الأول / ديسمبر

بريانكا شوبرا ونيك جوناس يحتفلان بزفافهما للمرة الثالثة

GMT 03:20 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

حقائق اسطورية لا تعرفها عن حوريات البحر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab