مركز حمدان بن راشد للموهبة يعزّز مشاركة الطلبة عالمياً
آخر تحديث GMT05:46:56
 العرب اليوم -

مركز "حمدان بن راشد للموهبة" يعزّز مشاركة الطلبة عالمياً

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مركز "حمدان بن راشد للموهبة" يعزّز مشاركة الطلبة عالمياً

مركز "حمدان بن راشد للموهبة"
دبي - العرب اليوم

يتبنى مركز حمدان بن راشد آل مكتوم للموهبة والابتكار التابع لمؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز مهمة انتقاء أفضل المواهب الإماراتية على مستوى الدولة وصقل مهاراتها وفق أحدث النظم التعليمية التي تهدف إلى الارتقاء بمنظومة التعليم المحلية وتفتح آفاق العلم في كل المجالات أمام المواهب الصغيرة.

ومنذ إنشاء المركز، نجحت إدارته في ضم نخبة من أفضل الطلاب الإماراتيين من مختلف مدارس الدولة من أجل وضعهم في بداية الطريق السليم نحو المزيد من العلم وكذلك إشراكهم في العديد من البطولات العلمية المحلية والإقليمية والعالمية.

رعاية

وقال الدكتور جمال المهيري، نائب رئيس مجلس الأمناء الأمين العام ل مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز: «يهدف مركز حمدان بن راشد آل مكتوم للموهبة والابتكار إلى نشر ثقافة الإبداع والابتكار والتصنيع في المجتمع بكل شرائحه، وهو أول مركز خدمي عام على مستوى الدولة، يقدم الرعاية والإرشاد والتدريب وفرص التصنيع الرقمي للطلبة والجمهور على مدار العام». وأكد مروان محمد مروان ناصر آل علي «15 عاماً» طالب في مدرسة «ATHS» للتكنولوجيا التطبيقية في دبي، والذي التحق بمركز حمدان منذ أكثر من 5 سنوات، أن المركز كان له الفضل في تطور مستواه العلمي في البرمجة وعلوم الحاسوب، وهو ما كان يطمح إليه قبل الانضمام له، حيث أجريت له العديد من الاختبارات مثل الـ «آي كيو» والبرمجة والمعلومات العامة للالتحاق.

أما خليفة ناصر لوتاه «12 عاماً» طالب في مدرسة دبي للتربية الحديثة، والملتحق بمركز حمدان للموهبة والابتكار منذ 3 سنوات، فكانت لديه خلفية علمية في مجال الطابعات ثلاثية الأبعاد، وبعد التحاقه بالمركز أصبحت لديه خبرة أكبر في الطباعة ثلاثية الأبعاد ولغات البرمجة المتطورة، كما أصبح مصمماً للروبوتات داخل المركز.

ويرى لوتاه أن المركز جعل منه محترفاً في هذه المجالات بعد أن كان هاوياً ويأمل في المستقبل أن يكون متخصصاً بتطبيقات ثلاثية الأبعاد.

تميز

ومن جهتها، ترى موزة خالد عبيد المنصوري «13 عاماً» طالبة في مدرسة جميرا النموذجية، والتي التحقت بالمركز منذ 4 سنوات، أن المركز فتح لها آفاق المستقبل وجعلها تكتشف مواهبها الدفينة في المجالات العلمية بالإضافة إلى مواهبها الأدبية، حيث التحقت المنصوري بالمركز بعد اختبارات جماعية وفردية عدة، وكان أحد أسباب اختيارها هو تميزها في الرياضيات.

تطبيقات

وانضم عبدالله عمر آل بشر «11 عاماً» طالب في مدرسة الاتحاد الوطنية الخاصة، بمركز الموهبة والابتكار منذ عامين، وأوضح أنه قبل الالتحاق كان مهتماً بتصنيع الطائرات من دون طيار والروبوتات. وبعد التحاقه بالمركز عمل على كل تلك التطبيقات ضمن فرق كبيرة، كما شارك العام الماضي ببرنامج تدريبي مع وكالة الفضاء الأميركية (ناسا).

وقالت سارة سعيد الحنطوبي «13 عاماً»، والتي التحقت بالمركز منذ 4 سنوات، إنها قبل التحاقها بالمركز كانت تشارك في مسابقات الرياضيات الذهنية «يوسي ماس»، وانتهت من أول مرحلتين وما زالت حالياً مستمرة في المراحل المتقدمة.

مهارات

وانضمت فاطمة فرج حسن الأميري «12 عاماً» طالبة في مدرسة تريم الأميركية الخاصة بالشارقة، للمركز منذ 4 سنوات، والتي لديها مواهب وخلفية في مجالات الرياضيات والعلوم. وداخل المركز شاركت في بطولة FLL للروبوتات ضمن فرق جماعية. وأكدت الأميري أن المركز طوّر من مهاراتها العلمية والقيادية والتحدث.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مركز حمدان بن راشد للموهبة يعزّز مشاركة الطلبة عالمياً مركز حمدان بن راشد للموهبة يعزّز مشاركة الطلبة عالمياً



تألقت نيكو كيدمان بفستان مستقيم يتخطى حدود الركبة

إطلالات تخطف القلوب للنجمات بأسبوع الموضة في "ميلانو"

ميلانو-العرب اليوم

GMT 01:02 2019 السبت ,21 أيلول / سبتمبر

بيل كلينتون يتجول في شوارع مراكش المغربية
 العرب اليوم - بيل كلينتون يتجول في شوارع مراكش المغربية

GMT 01:33 2019 الجمعة ,20 أيلول / سبتمبر

تعرف على أرق الشواطئ في آسيا لقضاء عطلة لا تُنسى
 العرب اليوم - تعرف على أرق الشواطئ في آسيا لقضاء عطلة لا تُنسى
 العرب اليوم - أفكار بسيطة لديكور مميز لمنزلك في استقبال خريف 2019

GMT 10:33 2019 الأربعاء ,21 آب / أغسطس

أهم أسباب انتشار "أنيميا الحديد" في البلاد

GMT 04:13 2018 الخميس ,25 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل موديلات السجاد بالألوان الزاهية المناسبة للشتاء

GMT 15:37 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج القرد..ذكي واجتماعي ويملك حس النكتة

GMT 12:46 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

عادل البطي يكشّف عن ناديه المفضل في الدوري السعودي

GMT 02:11 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

مسحوق "الواي بروتين" يتسبب في ظهور حبّ الشباب

GMT 17:08 2014 الأحد ,28 كانون الأول / ديسمبر

جدول متوسط الوزن والطول للأطفال بحسب العمر

GMT 16:25 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

وفاة خال أحمد عز تكشف صلة قرابته بأحمد فهمي

GMT 03:09 2017 الخميس ,08 حزيران / يونيو

هارلو في فستان أسود ودن تظهر قوامها الممشوق

GMT 01:25 2016 السبت ,31 كانون الأول / ديسمبر

صمود الحنة الموريتانية في وجه الموضه

GMT 03:21 2019 السبت ,26 كانون الثاني / يناير

إلسا باتاكي تتباهى بجسدها وترتدي بكيني أحمر متوهج

GMT 07:59 2018 الخميس ,06 كانون الأول / ديسمبر

صرخات "رندا" أنقذتها من الاغتصاب خلال نومها على يد والدها

GMT 09:24 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

عجائب الكون الُمهددة بالاختفاء من على سطح الأرض
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab