كلية التقنية العليا للطلاب في أبوظبي تعرض سيارة صديقة للبيئة
آخر تحديث GMT05:15:03
 العرب اليوم -

كلية التقنية العليا للطلاب في أبوظبي تعرض سيارة صديقة للبيئة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - كلية التقنية العليا للطلاب في أبوظبي تعرض سيارة صديقة للبيئة

أبوظبي ـ وام

كشفت "شل" عن مبادرات لتبادل المعرفة والأفكار المبتكرة خلال فعاليات معرض "في تي إي سي" 2013 لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، الذي نظمته شركة "جت إنرجي"خلال اليومين الماضيين في "بوليتكنك" بأبوظبي. وحظي المعرض برعاية كريمة من معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، الذي حضره أيضاً. ويمثل المعرض منصة مثالية للتعاون بين المؤسسات التعليمية والشركات العاملة في قطاع النفط والغاز لتلبية الاحتياجات المتنامية لجهة خلق كوادر بشرية ماهرة تساعد على مواكبة متطلبات قطاع الطاقة في أبوظبي. وخلال فعاليات المعرض، كشف طلاب الهندسة في كلية التقنية العليا بأبوظبي عن سيارة مبتكرة "صُنعت في الإمارات العربية المتحدة" موفرة للطاقة، والتي تمثل نموذجاً للتعاون الناجح بين قطاع النفط والعاز وقطاع التعليم بالدولة. وتشارك السيارة في المنافسة العالمية "ماراثون شل البيئي"، الذي تستضيفه العاصمة الماليزية مانيلا في شهر فبراير من العام المقبل، حيث ستتنافس على لقب أفضل سيارة لجهة الكفاءة في استهلاك الطاقة. وبصفته أحد المتحدثين الرئيسيين خلال المعرض، أعرب رافي بغدجيان، الرئيس التنفيذي للعمليات لدى "شل" في أبوظبي، عن فخر الشركة بالتعاون مع شركات عاملة في قطاع النفط والغاز بالمنطقة في مبادرات هادفة تركّز على تعزيز قدرات الشباب والكوادر البشرية الإماراتية من خلال تزويدهم بأحدث المهارات والمعارف التي تلائم احتياجات الدولة. وقال: "نثق بأن تبادل المعرفة يعد من المجالات التي تستطيع من خلالها الشركات الرائدة في قطاع النفط والغاز مثل "شل" إحداث تأثير واضح وإيجابي، فلدينا مسؤولية تجاه توفير فرص التعليم والتطوير للمواهب المحلية التي سيكون لها دور فعال في دفع عجلة نمو قطاع النفط والغاز في دولة الإمارات والمنطقة ككل". وتندرج مبادرة ماراثون شل البيئي ضمن المنصات النموذجية لنقل المعرفة والتعلّم العملي، حيث تقدم لطلاب الهندسة من جامعات إماراتية تجربة واقعية تزودهم بمجموعة قيمة من المهارات التي يمكن تطبيقها على الفور في شركات النفط والغاز المحلية. وينطوي جانب كبير من عملية التعليم على مزيج فريد بين المهارات التقنية والقيادية.. فعلى المستوى التقني، تتنوع هذه المهارات بين التصميم والتركيب وسلاسل التوريد والهندسة الميكانيكية والكهربائية.. أما فيما يتعلق بالمهارات القيادية، فتشمل إدارة المشاريع والموراد والعمل الجماعي والتعاون المشترك. من جانبه، أضاف أحمد حربي من كلية التقنية العليا للطلاب في أبوظبي وقال : " تمثل المشاركة في مبادرات مثل ماراثون شل البيئي فرصة تعليم مثالية لطلاب الهندسة، حيث تعد منصة واقعية لتصميم وبناء حلول الجيل القادم للتعامل مع التحديات التي يواجهها قطاع الطاقة اليوم." ويعد ماراثون شل البيئي من أهم المنافسات الطلابية في العالم وأكثرها ابتكاراً وتحدياً، وهو يُقام سنوياً في آسيا والأمريكتين وأوروبا.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كلية التقنية العليا للطلاب في أبوظبي تعرض سيارة صديقة للبيئة كلية التقنية العليا للطلاب في أبوظبي تعرض سيارة صديقة للبيئة



يتميّز بالقماش الفضفاض المنسدل مع الكسرات العريضة

تألقي بموضة الفستان الأسود على طريقة أنجلينا جولي

واشنطن - العرب اليوم

GMT 15:39 2020 الخميس ,06 آب / أغسطس

شهيرة تكشف الحالة الصحية لمحمود ياسين

GMT 02:28 2020 الثلاثاء ,28 تموز / يوليو

"إيكواس" تقترح خطة لحل الأزمة السياسية في مالي

GMT 07:41 2020 الأحد ,02 آب / أغسطس

ظاهرة فلكية مبهرة تضيء سماء مصر

GMT 05:50 2020 الإثنين ,03 آب / أغسطس

فحصان جديدان يكشفان كورونا في 90 دقيقة

GMT 03:13 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة ديكورات غرف نوم بالزهري الباستيل مودرن ومميز

GMT 18:50 2020 الخميس ,05 آذار/ مارس

تعرف علي فوائد عشبة القرض
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab