طالب بالجامعة الفلسطينية يناشد الحمد الله بـحياة جامعية آمنة
آخر تحديث GMT07:25:34
 العرب اليوم -
بيرين سات تطالب باحترام قناعتها في الملابس ومسلسلها الناجح في خطر ترامب نعمل على بلورة اتفاق بين إسرائيل والفلسطينيين وسيكون مرضيًا جدا محافظ بيت لحم كامل حميد يقر بإغلاق بلدة نحالين لمدة 48 ساعة بسبب تفشي فيروس كورونا. نتنياهو يؤكد أن الإمارات سوف تستثمر في "إسرائيل" استثمارات هائلة في مجالات كورونا والطاقة والمياه نتنياهو يصرح بان لا تغيير في خطتي لفرض السيادة على الضفة الغربية بالتنسيق الكامل مع الولايات المتحدة كوشنر يؤكد أن الاتفاق سيتيح لجميع المسلمين الصلاة في المسجد الأقصى رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون يؤكدأن تعليق ضم الأراضي الفلسطينية خطوة مرحب بها على الطريق نحو شرق أوسط أكثر سلاما الشيخ عبدالله بن زايد يعلن أن إعلان الإمارات والولايات المتحدة وإسرائيل عن اتفاق يوقف ضم الأراضي الفلسطينية إنجاز دبلوماسي مهم و يفتح آفاقا جديدة للسلام و الاستقرار في المنطقة الأمم المتحدة تعلن ترحيبها بأي مبادرة تعزز السلام والأمن في المنطقة وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد يعلن أن اتفاق وقف ضم الأراضي الفلسطينية يشكل انفراجة كبيرة للعلاقات العربية الإسرائيلية
أخر الأخبار

طالب بالجامعة الفلسطينية يناشد الحمد الله بـ"حياة جامعية آمنة"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - طالب بالجامعة الفلسطينية يناشد الحمد الله بـ"حياة جامعية آمنة"

نابلس - صفا

وجه الطالب في جامعة النجاح الوطنية فاروق محمد موسى (25 عاما) مناشدة إلى رئيس الحكومة في الضفة الغربية رامي الحمد الله، قال فيها: "مطلبي الوحيد هو حياة جامعية آمنة من دون اعتقال سياسي". وينحدر موسى من بلدة عرابة جنوب جنين، وهو طالب في السنة الأخيرة بقسم هندسة الحاسوب بجامعة النجاح الوطنية في مدينة نابلس منذ 8 سنوات بسبب اعتقالاته المتكررة في سجون الاحتلال الإسرائيلي وأجهزة الأمن الفلسطينية. ونشر موسى رسالة المناشدة عبر حسابه في الفيسبوك، حيث قال فيها: "اعتقلت في سجون الإحتلال مرتين مجموعهما 26 شهراً. كما طالني الإعتقال السياسي الظالم لمدة شهرين وأيام، تعرضت خلالها للتعذيب الشديد الجسدي والمعنوي، والذي ما زلت أعاني من آثاره حتى اليوم، وما زالت بعض آثاره باديةً على هيئتي الخارجية. وتبعه اعتقال إداري لمدة 19 شهراً في سجون الاحتلال". وأضاف موجهاً حديثه للحمد الله قائلاً: "أخاطبك اليوم بصفتك رئيساً للوزراء، ورئيساً لجامعتنا الوطنية العظيمة، لأخبرك أن جهاز المخابرات في جنين قد استدعاني عبر الهاتف لمقابلتهم اليوم السبت، دون أن أرتكب أي جُنحةٍ أو مخالفة قانونية، ليكون هذا الاستدعاء في فترة الإمتحانات النهائية ومشاريع التخرج التي قد اقترب موعد تسليمها". وتابع: "اليوم تستدعيني المخابرات بطريقة لا قانونية عبر الهاتف، وهذا الاعتقال السياسي ليس شرعياً أصلاً فالهدف منه هو كبت الحريّات وتكميم الأفواه بما يؤدي إلى هجرة العقول والكفاءات ومن ضمنهم طلبة الجامعات". وأكمل حديثه "أبعث لك رسالتي هذه عبر الإعلام وأنتَ تعرفني شخصياً، وقد ساعدتني –مشكوراً- في اجتياز مشاكل التسجيل الجامعي التي صادفتها فورَ خروجي من الإعتقال الأخير. واليوم أطلب منك أن تضمن لي حياتي الجامعية بصفتي أحد طلابك، خصوصاً في ظل الظروف التي نعيشها". وختم موسى رسالته متسائلاً: "أليس من المعيب وطنياً ملاحقة واستدعاء طالب جامعي قام بتمثيل جامعته في أحد أهم البرامج التدريبية على مستوى "ألمانيا" قبل أقل من ثلاثة شهور، وخسر من عمره أكثر من سنتين في سجون الإحتلال وشهرين آخرين في سجون السلطة، ليتم تغييبه قسراً عن جامعته ل 6 فصول بلا ذنب أو سبب!!".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طالب بالجامعة الفلسطينية يناشد الحمد الله بـحياة جامعية آمنة طالب بالجامعة الفلسطينية يناشد الحمد الله بـحياة جامعية آمنة



تمتلك "ستايل" جذابًا وبعيدًا تمامًا عن التكرار والروتين

تنسيق الجمبسوت بإطلالات عصرية على طريقة أوليفيا باليرمو

واشنطن - العرب اليوم

GMT 05:50 2020 الإثنين ,03 آب / أغسطس

فحصان جديدان يكشفان كورونا في 90 دقيقة

GMT 07:41 2020 الأحد ,02 آب / أغسطس

ظاهرة فلكية مبهرة تضيء سماء مصر

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 00:09 2016 الإثنين ,20 حزيران / يونيو

فوائد عشبة القلب

GMT 01:10 2016 الأحد ,28 آب / أغسطس

الكرفس علاج للمعدة والسمنة

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 10:51 2016 الأربعاء ,03 شباط / فبراير

وفاة حرم الأمير ممدوح بن عبد العزيز

GMT 03:13 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة ديكورات غرف نوم بالزهري الباستيل مودرن ومميز
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab