مشاركة مشاعر التوتر يقلل من تأثيره في العمل
آخر تحديث GMT23:07:30
 العرب اليوم -

مشاركة مشاعر التوتر يقلل من تأثيره في العمل

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مشاركة مشاعر التوتر يقلل من تأثيره في العمل

واشنطن - العرب اليوم

بينت دراسة حديثة أن مشاركة مشاعر التوتر يمكن أن تكون مفيدة لمن يعانون الإجهاد في العمل. فعندما تكون بصدد مشروع عالي المخاطر يتزايد التوتر نتيجة الشعور بالتهديد، ويمكن للحديث مع زميل يشاركك نفس الحالة الشعورية أن يقلل من الضغوط والإجهاد. أجريت الدراسة في كلية إدارة الأعمال في جامعة جنوب كاليفورنيا تحت إشراف الباحثة سارة تاونسد، وشارك فيها 52 طالبة، وطُلب من كل مشاركة إعداد خطبة وإلقائها، على أن يتم تسجيل الإلقاء بالفيديو. وقام الباحثون بقياس الحالات الشعورية للمشاركات، ومستوى هرمون الكورتيزول قبل إلقاء الخطاب وبعده. وتم تقسيمهن إلى ثنائيات، وتشجيع كل واحدة على التحدث مع شريكتها في الثنائي قبل إلقاء الخطاب. وقالت نتائج الدراسة: "تبين أن تقاسم الشعور بالتهديد مع شخص يمر بنفس الحالة الشعورية يساعد على تفريغ الشعور بالتوتر العالي الذي يصاحب عادة حالات الشعور بالتهديد". وبينت النتائج انخفاض هرمون الكورتيزول واستجابته بخفض مستوى الإجهاد والتوتر لدى من كانوا يخشون التحدث أمام الجمهور، وتقاسموا هذه المشاعر مع آخرين لديهم نفس القلق. وقالت الباحثة تاونسد: "التحدث مع زميلك في العمل قبل القيام بمشروع يحمل قدرًا من المخاطر قد يمنحك لمحة عاطفية تساعد على تقليل التوتر والضغوط". ونصحت تاونسد المديرين بالإفادة من هذه النتائج، ووضع الزملاء المتشابهين معًا وتشجيع التشابه بين فريق العمل.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مشاركة مشاعر التوتر يقلل من تأثيره في العمل مشاركة مشاعر التوتر يقلل من تأثيره في العمل



تعرف على أجمل إطلالات إيما كورين اليومية بتصاميم عصرية

واشنطن - العرب اليوم

GMT 07:11 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

جوجل يختبر واجهة جديدة لـ«البحث الصوتي»

GMT 15:14 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

جرين يارد تحتفل بنجاح مهمة مسبار الأمل

GMT 07:33 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

تويتر يطلق علامة القرصنة على المحتوى المُخترق

GMT 03:13 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

إيلون ماسك يخسر 15 مليار دولار في يوم واحد

GMT 04:14 2021 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي

GMT 07:10 2021 الثلاثاء ,02 آذار/ مارس

محركات طراز RAV4 تقود "تويوتا" لتحقيقات أميركية

GMT 02:06 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

سميرة شاهبندر المرأة التي بكى صدام حسين أمامها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab