كليات التربية تعاني عزوف الطلبة المواطنين
آخر تحديث GMT23:15:02
 العرب اليوم -

كليات التربية تعاني عزوف الطلبة المواطنين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - كليات التربية تعاني عزوف الطلبة المواطنين

أبوظبي ـ العرب اليوم

أفادت كلية التربية في جامعة الإمارات بأن لديها خطة لجذب الطلبة، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ومجلس أبوظبي للتعليم، لتقديم منحة دراسية للطلاب، أثناء فترة الدراسة في الكلية، لافتة إلى أن الخطة تتضمن إقامة «يوم مفتوح»، في فبراير المقبل، بالتنسيق مع وزارة التربية ومجلس أبوظبي للتعليم، لتسويق برنامج الماجستير لطلبة كلية التربية، واستقطاب الطلاب لتعريفهم ببرامج الدراسات العليا، على نحو يساعدهم على قيادة العملية التربوية. وتفصيلاً، أفادت مديرة سابقة لإحدى المدارس (أم سلطان)، بأن مهنة التعليم ستبقى مهنة طاردة للكفاءات المواطنة، ما دام الفارق المالي والأدبي بينها وبين بقية المهن كبيراً، لافتة إلى زيادة عدد الاستقالات بين المعلمين المواطنين، بسبب راتب التقاعد الذي ينزل إلى نصف الراتب أثناء العمل، ما يهدد شيخوختهم في حال استمرارهم في السلك التربوي. وأيدتها الرأي المعلمة السابقة مريم حسن، مشيرة إلى أنها زاولت مهنة التعليم خمس سنوات، كانت تبذل خلالها مجهوداً شاقاً جداً، خصوصاً أن المعلمة لا ينتهي عملها بمجرد انتهاء الحصص، لكنها مكلفة أموراً أخرى منها التدريب والتحضير والعمل الجماعي والمشاركة في أنشطة المجتمع المحلي. وقالت إنها اتخذت قرار ترك التدريس بعد أن ترشحت إلى وظيفة في إحدى الدوائر المحلية براتب ضعف راتبها، ودوام عمل ثابت ومريح مقارنة بمشكلات التعليم، والنظرة المتدنية للمجتمع، وعدم التقدير المعنوي من الطلبة وذويهم، اضافة إلى صعوبة الترقي. فيما أكد معلم التاريخ عيسى خلف، أن تشجيع المواطنين على الدخول السلك التربوي، لن يتحقق إلا من خلال إعادة الاعتبار والمكانة الاجتماعية للمهنة قبل أي شيء، ومكافحة الظواهر السلبية التي سيطرت عليها، وأنزلتها من قمة الهرم الاجتماعي إلى ما وصلت عليه الآن من مهنة طاردة للمواطنين. من جانبه، أكد مدير كلية الإمارات للتطوير التربوي، الأستاذ الدكتور محمد يوسف بني ياس، أن استقطاب الكوادر المواطنة خصوصاً الذكور، للعمل في مهنة التدريس، يعد تحدياً كبيراً، مشيراً إلى أن هناك العديد من المبادرات والخطوات تتم على كل الصعد لمواجهة هذا التحدي، والحفاظ على وجود العنصر المواطن كنموذج وطني بنّاء أمام طالب المدرسة. وأوضح أن اعتماد الهيكل التعليمي وهيكل الرواتب الجديد للمعلمين المواطنين على مستوى إمارة أبوظبي، بادرة مشجعة للشباب للالتحاق بهذا القطاع، أما على مستوى الكلية، فهناك دعم وتشجيع كامل للشباب المواطن للعمل في مهنة التدريس من خلال عمليات الإرشاد الأكاديمي. فيما أفاد عميد كلية الآداب والعلوم الاجتماعية، في جامعة الحصن، الدكتور محمد سعيد، بأن مشكلة عزوف الطلبة عن الالتحاق بكليات التربية ليست مشكلة محلية فقط، لكنها مشكلة تعانيها كل دول الخليج، بسبب تراجع مكانتها الاجتماعية، وصعوبتها والالتزامات الكثيرة المتعلقة به. وأوضح أن كلية التربية في الجامعة تنظم حملات ارشاد وتوعية لطلبة المدارس وأسرهم، للتعريف بالدور الوطني للمعلم، وأهمية التحاق المواطنين بمهنة التعليم، بالإضافة إلى تنظيم أيام مفتوحة ليشاهد الطلبة الكلية من الداخل والتعرف بالمناهج، والالتقاء بطلبة الكلية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كليات التربية تعاني عزوف الطلبة المواطنين كليات التربية تعاني عزوف الطلبة المواطنين



GMT 08:17 2022 الخميس ,29 أيلول / سبتمبر

أفضل فساتين السهرة الخريفية من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفضل فساتين السهرة الخريفية من وحي النجمات

GMT 07:40 2022 الخميس ,29 أيلول / سبتمبر

أجمل الأماكن السياحية في مودينا الإيطالية
 العرب اليوم - أجمل الأماكن السياحية في مودينا الإيطالية

GMT 09:03 2022 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

كيفية توظيف المرايا في الديكور الداخلي
 العرب اليوم - كيفية توظيف المرايا في الديكور الداخلي

GMT 08:50 2022 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

تنسيق السراويل باللون البني لخريف 2022
 العرب اليوم - تنسيق السراويل باللون البني لخريف 2022

GMT 10:13 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

أفضل المدن السياحية الصديقة للبيئة في العالم
 العرب اليوم - أفضل المدن السياحية الصديقة للبيئة في العالم

GMT 09:36 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

اكسسوارات للمنازل كفيلة لتجميل الديكورات
 العرب اليوم - اكسسوارات للمنازل كفيلة لتجميل الديكورات

GMT 14:11 2022 الثلاثاء ,02 آب / أغسطس

السعال علامة مبكرة على الإصابة بسرطان الرئة

GMT 11:44 2021 الأربعاء ,07 إبريل / نيسان

بريطانيا تستخدم لقاح موديرنا ضد كورونا لأول مرة

GMT 02:42 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 23:55 2022 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

7 أطعمة تساعد في خفض نسبة الكوليسترول بشكل طبيعي

GMT 04:37 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

الكويت ترفع سقف توقعات انعقاد القمة الخليجية الـ38

GMT 17:30 2016 الأحد ,06 آذار/ مارس

أسباب كثرة حركة الجنين في الشهر التاسع

GMT 02:37 2015 السبت ,05 كانون الأول / ديسمبر

علماء يرصدون الإشارات المرسلة داخل دماغ "ذبابة الفاكهة"

GMT 19:11 2022 الإثنين ,15 آب / أغسطس

هوايات تساعد على درء الخرف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab