دراسة أميركية تحسم الجدل الدائر بشأن أسباب ارتفاع مستويات سطح البحر
آخر تحديث GMT20:24:46
 العرب اليوم -

دراسة أميركية تحسم الجدل الدائر بشأن أسباب ارتفاع مستويات سطح البحر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - دراسة أميركية تحسم الجدل الدائر بشأن أسباب ارتفاع مستويات سطح البحر

الأرض مرت بفترات خالية من الجليد تقريبا
واشنطن - العرب اليوم

حسمت دراسة أميركية الجدل الدائر بشأن أسباب ارتفاع مستويات سطح البحر، بعد أن ظلت لسنوات عدة يلقى خلالها باللوم على الاختلافات في مدار كوكب الأرض.

وأعلن علماء أميركيون، في دراسة لجامعة "رويتجرز" ونشرتها مجلة "أدفانسيد ساينس"، أن ارتفاع مستويات سطح البحر هو نتيجة الأنشطة البشرية وليس الاختلافات في مدار كوكب الأرض.

وأوضحوا أن هناك صلة بين ارتفاع مستوى سطح البحر الحديث والأنشطة البشرية، رغم أن مدار الأرض المتغير لعب دورا كبيرا في تغير المناخ منذ ملايين السنين.

ويتفق العلماء، مع ذلك، بأغلبية ساحقة على أن تغير المناخ مدفوع بالاحترار العالمي الناتج عن ما يفعله الإنسان وإطلاق الغازات الدفيئة.

ووجد علماء المناخ في جامعة "رويتجرز" أن الأرض مرت بفترات خالية من الجليد تقريبا، مع مستويات ثاني أكسيد الكربون ليست أعلى بكثير مما هي عليه اليوم.

واكتشف العلماء أيضا الفترات الجليدية خلال 66 مليون سنة ماضية، ضمن الأوقات التي كان يُعتقد سابقا أنها خالية من الجليد، وفقا لصحيفة "ديلي إكسبريس" البريطانية.

وقال المعد الرئيسي للدراسة، كينيث جي ميللر: "أظهر فريقنا أن تاريخ الجليد في الأرض كان أكثر تعقيدا مما اعتُقد سابقا. رغم أن مستويات ثاني أكسيد الكربون كان لها تأثير مهم على الفترات الخالية من الجليد، إلا أن الاختلافات الطفيفة في مدار الأرض كانت عاملا مهيمنا، من حيث حجم الجليد والتغيرات في مستوى سطح البحر حتى العصر الحديث".

وتُعرف الآثار الجماعية للتغيرات في مدار الأرض باسم "دورات ميلانكوفيتش"، التي سميت باسم العالم الصربي ميلوتن ميلانكوفيتش.

ووفقا لوكالة الفضاء الأميركية (ناسا)، يمكن للدورات أن تؤثر على مناخ الأرض عبر "فترات زمنية طويلة جدا، تتراوح بين عشرات الآلاف ومئات الآلاف من السنين.

لكن ارتفاع مستوى سطح البحر يتسارع في العقود الأخيرة، ويعتقد العلماء أن تأثير الأنشطة البشرية على المناخ هو السبب.

ويُعزا تغير المناخ الحديث إلى الإطلاق الجماعي للغازات الدفيئة، التي بدأتها الثورة الصناعية في القرن التاسع عشر.

وأعادت الدراسة الأميركية الحديثة بناء تاريخ مستويات سطح البحر والتجمد، منذ نهاية عصر الديناصورات قبل نحو 66 مليون سنة، ووجدت أيضا أنه في عالم خال من الجليد، يمكن أن ترتفع مستويات سطح البحر بمقدار 66 مترا.

وقدّر العلماء متوسط مستوى سطح البحر العالمي بناء على السجلات الجيوكيميائية في أعماق البحار.

ووجدت الدراسة أن فترات الظروف الخالية من الجليد تقريبا منذ 17 و13 مليون سنة، حدثت عندما كانت مستويات ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي أعلى قليلا مما هي عليه اليوم.

ويعد ثاني أكسيد الكربون أحد الغازات الدفيئة الحرجة، التي تقود تغير المناخ، ومع ذلك، وجدت الدراسة أيضا أن الفترات الجليدية حدثت عندما كان يعتقد أن الكوكب خال من الجليد في الفترة من 48 إلى 34 مليون سنة مضت.

وفي دراستهم، كتب العلماء: "يعد تغير مستوى سطح البحر أحد أكثر مظاهر تغير المناخ وضوحا، سواء في الماضي حيث تطورت الأرض من عوالم دفيئة خالية من الجليد (مثل العصر الطباشيري المتأخر) إلى عوالم جليدية إلى حد كبير".

ويهدد ارتفاع مستوى سطح البحر بإغراق المناطق المنخفضة والبنية التحتية بشكل دائم بحلول عام 2100.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

عودة ثلاثة رواد من محطة الفضاء الدولية إلى كوكب الأرض

الأرض تشهد اقتراب كويكب ضخم يصنّف كـ"خطر محتمل"

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة أميركية تحسم الجدل الدائر بشأن أسباب ارتفاع مستويات سطح البحر دراسة أميركية تحسم الجدل الدائر بشأن أسباب ارتفاع مستويات سطح البحر



من أشهر الماركات العالمية والمصممين العرب والأجانب

تألقي بفساتين بنقشة الورود بأسلوب ياسمين صبري

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 03:09 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"خفقان القلب" أبرز علامات ارتفاع مستويات التوتر

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab