نهاد المشنوق يخرج عن صمته قريبًا بعد متابعته تطوّرات الملفات الداخلية
آخر تحديث GMT10:23:36
 العرب اليوم -

نهاد المشنوق يخرج عن صمته قريبًا بعد متابعته تطوّرات الملفات الداخلية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - نهاد المشنوق يخرج عن صمته قريبًا بعد متابعته تطوّرات الملفات الداخلية

وزير الداخلية السابق نهاد المشنوق
بيروت - العرب اليوم

يُحدث غياب فئة قليلة جدا من الوزراء أو النواب عن ساحة الأحداث السياسية "دويّ" الحضور نفسه، وبالتأكيد وزير الداخلية السابق نهاد المشنوق واحد من هؤلاء، في يوم التسليم والتسلّم في وزارة الداخلية في 6 شباط الماضي، الذي طاف بحضور إعلامي وغير إعلامي لا تشهده عادة "مراسيم" الانتقال في الوزارات بين الخلف والسلف، قرأ المشنوق خطاباً "وداعياً" مطولاً، تتضمّن بين سطوره رسائل سياسية كثيرة أهمّها عدم قطع شعرة معاوية مع "فريقه" السياسي، مع العلم أن كل الأحداث التي رافقت خروجه من "حاضنة" "تيار المستقبل" ومن الحكومة أكدت، بما لا يقبل الشك، بأن علاقة الرئيس سعد الحريري والمشنوق قد اهتزت، ورسمت تساؤلات إضافية عن "مغزى" استغناء الحريري المُبكِر عن شخصية سياسية من وزن المشنوق في مرحلة "الاعاصير" والتقاطعات الكبرى في الاقليم والداخل. يكفي أنه لم يكن في عداد النواب الحاضرين لجلسة منح الثقة لحكومة الحريري الثالثة والعذر... "التواجد خارج البلاد"!

ستكون مفارقة كبيرة في أرشيف العلاقة بين الرجلين أنه في اللحظة التي خرج فيها "أبو صالح" من الملعب المستقبلي، بكل ما يحمل من ثقل "تجربة" وزارية وسياسية طبعت "الداخلية" وبيت الوسط بأدائها، دخول اللواء المتمردّ أشرف ريفي مجدداً اليه كرمى ل "لحظة انتخابية" عابرة لا أحد من الطرفين، أي "المستقبل" وريفي، قادر منذ الآن على "رصد" انعكاساتها ونتائجها على المدى الطويل، خصوصاً أن ريفي ليس عضواً في جمعية "كاريتاس"!

من واكب مناخات إعداد المشنوق لخطاب التسليم والتسلّم في وزارة الداخلية يقرّ، بأنه لم يقل كل شيء. والدليل، أنه في الخطاب نفسه أرجأ الحديث عن كثير من الملفات "الى وقت لاحق"، كما قال، ومنها رأيه في إدارة مرحلة ما بعد انتخاب ميشال عون رئيساً للجمهورية. وقد كان المشنوق واضحاُ بقوله "ما حصل من فوضى دستورية وسياسية خلال السنتين الماضيتين، أحدثتها جهاتٌ لن أدخلَ في تسميتها الآن، أفقدتِ التسوية كثيراً من زخمها ومن مضامينها ومن قدرتها على تحقيق الأهداف المرجوّة منها ولها".

تفيد المعلومات في هذا السياق بأن إجازة المشنوق لن تكون طويلة، ويبدو أن مهلة الثلاثة أشهر التي منحتها الحكومة لنفسها كفترة سماح، ستشكّل أيضاً محطة، بعد انقضائها، للمشنوق للخروج عن صمته خصوصاً أنه يتابع بدقة كافة تطورات الملفات الداخلية، ويراكم الملاحظات والمآخذ، وقبل تدشينه إجازة طويلة وَعَد نفسه بها بعد الخروج من الصنائع، رُصِدت تحركات قليلة للمشنوق منها زيارته لمفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، ومشاركته في الحفل التكريمي الذي أقامه الحريري لمستشاره جورج شعبان في بيت الوسط، والزيارات التي قام بها الى الرؤساء الثلاثة لشكرهم للتعزية بوفاة والدته. المحطة الحزينة في مسيرة المشنوق الشخصية كان لها حتى دلالاتها في السياسة: فالرجل كان أحيل لتوّه الى نادي الوزراء السابقين حين توفيت والدته، لكن ما شهدته قاعة محمد الأمين من حشود ومعزين على مدى يومين، لم يكن مجرد مشهد عابر!.

يتسلّح اليوم المشنوق بصمت كامل ضمن نظام ال Detox الذي قرّر اعتماده في هذه المرحلة بعد تجربة دامت نحو خمس سنوات في الداخلية. يقضي معظم أوقاته خارج لبنان، ويلتقي بين لبنان ومحطاته الخارجية عدداً قليلاً من الأصدقاء والمعارف. القارئ البارع أصلاً في فك شيفرة تطورات المنطقة والعالم والتصرّف على أساسها، بات يملك ترفاً من الوقت يسمح له بقراءة أكثر عمقاً للأحداث في الخارج والداخل. المطالعة تأخذ الكثير أيضاً من وقته، ويرصد بدقة مخاطر الانزلاق نحو الهاوية والانهيار المحتمل مالياً واقتصادياً، خصوصاً أن ما قدّمته الحكومة حتى اليوم لا يأخذ منحى "حالة الطوارئ" الانقاذية مقارنة بالمخاطر المحدقة بالداخل اللبناني، وعلى المستوى الشخصي مجالسو وزير الداخلية هم بالطبع أمام "نيو مشنوق". نسخة منقحة من شخصية عرفت بطبعها الحاد والصارم.
 
التخفّف من مسؤوليات الوزارة ترك آثاره الواضحة على "معاليه". هدوء فوق العادة، ونكتة باتت حاضرة أكثر، ونقد ذاتي للتجربة بأعصاب باردة بعيداً عن الضغوط... حتى أقرب المقرّبين من وزير الداخلية السابق يعترفون بـ "ما قبل وما بعد"، لكنهم يجزمون أيضاً "ال break لن تطول كثيراً. ونهاد المشنوق ليس من النوع الذي يحبّ التفرّج والتحليل عن بعد". أما الخبرية الرائجة بأنه عائد "لاستلام ملف" يوكله به الرئيس الحريري فيمكن وصفها ب "النكتة السمجة".. أما آخرون فيذهبون أبعد من ذلك "مقارنة بمسار الرجل السياسي وحيثيته يشكّل هذا الكلام إهانة بحقه"!

قد يهمك أيضاً :

وهاب يتهم والمشنوق يوضح ملابسات زياراته إلى دمشق

المشنوق يؤكّد أن الحديث عن شروط لفتح معابر لا يعبر عن سورية

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نهاد المشنوق يخرج عن صمته قريبًا بعد متابعته تطوّرات الملفات الداخلية نهاد المشنوق يخرج عن صمته قريبًا بعد متابعته تطوّرات الملفات الداخلية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نهاد المشنوق يخرج عن صمته قريبًا بعد متابعته تطوّرات الملفات الداخلية نهاد المشنوق يخرج عن صمته قريبًا بعد متابعته تطوّرات الملفات الداخلية



GMT 00:46 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

5 تنانير تتربع على عرش خطوط الموضة لصيف وربيع 2019
 العرب اليوم - 5 تنانير تتربع على عرش خطوط الموضة لصيف وربيع 2019

GMT 02:59 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

"الجسر الذهبى" بين جبال فيتنام الأجمل حول العالم
 العرب اليوم - "الجسر الذهبى" بين جبال فيتنام الأجمل حول العالم

GMT 01:40 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

ديكورات غرف معيشة 2019 بألوان الصيف المشرقة
 العرب اليوم - ديكورات غرف معيشة 2019 بألوان الصيف المشرقة

GMT 15:31 2019 السبت ,08 حزيران / يونيو

ميزات هامة ومفيدة تظهر في تطبيق "سكايب"

GMT 21:05 2019 الخميس ,03 كانون الثاني / يناير

كايلي جينر تثير إعجاب متابعيها بإطلالة جذابة

GMT 01:06 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

وثيقة جديدة تكشف عن سر علاج مرض السرطان الخطير

GMT 04:12 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح ديكور لاختيار ورق الجدران للمساحات الصغيرة

GMT 14:38 2018 الأحد ,07 تشرين الأول / أكتوبر

توقف المخابز في تركيا عن العمل بسبب ارتفاع اسعار الدقيق

GMT 07:38 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

زوجة محمد صلاح تتعرض للسخرية بسبب عاداتها في المنزل

GMT 00:39 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

رانيا يوسف تطلق تصميماتها الجديدة "قصاقيص"

GMT 05:12 2015 الإثنين ,26 كانون الثاني / يناير

ولي عهد اليابان يصل الرياض لتقديم واجب العزاء

GMT 02:49 2018 الخميس ,25 تشرين الأول / أكتوبر

أساليب مُبتكرة لدمج المرايا في ديكور منزلك بطريقة مثالية

GMT 19:28 2018 الأحد ,14 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات" جبسية" رائعة بتصاميم الورود تزيّن منزلك

GMT 06:49 2018 الإثنين ,12 شباط / فبراير

سعر الريال السعودي مقابل ليرة سورية الاثنين

GMT 05:04 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

علماء يُبيّنون سبب غزارة الدم أثناء العادة الشهرية

GMT 13:03 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

مستشفى الملك فهد في جدة يحتفل باليوم العالمي للسكري

GMT 02:49 2015 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

أسماء المصابين إثر تفجير مسجد المشهد في نجران
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab