جنبلاط يؤكد أن عودة الحريري ضمانة الوحدة في لبنان
آخر تحديث GMT05:01:36
 العرب اليوم -

جنبلاط يؤكد أن عودة "الحريري" ضمانة الوحدة في لبنان

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - جنبلاط يؤكد أن عودة "الحريري" ضمانة الوحدة في لبنان

رئيس الحكومة اللبنانية المستقيل سعد الحريري
بيروت ـ العرب اليوم

تداخلت المواقف السياسية في لبنان تجاه التطورات الحاصلة، لا سيما منها عودة رئيس الحكومة المستقيل سعد الحريري إلى بيروت والمتوقعة، الثلاثاء، والبيان الصادر عن المؤتمر الطارئ لوزراء الخارجية العرب، والذي خلص إلى إدانة "إطلاق صاروخ باليستي إيراني الصنع من الأراضي اليمنية على الرياض" وحمّل "حزب الله اللبناني، الشريك في الحكومة اللبنانية مسؤولية دعم التطرف والجماعات المتشددة في الدول العربية بالأسلحة المتطورة والصواريخ البالستية".

وزار وفد من "اللقاء الديموقراطي" النيابي ضم الوزيران مروان حمادة وأيمن شقير رئيس المجلس النيابي نبيه بري، للتشاور بشأن المرحلة المقبلة، وكان عضو "اللقاء" وائل أبو فاعور، قد قال بعد لقائه سفيرة الاتحاد الأوروبي كريستينا لاسن، إن هاجس رئيس الحزب "التقدمي الاشتراكي" النائب وليد جنبلاط "هو الحفاظ على الوحدة الوطنية والاستقرار السياسي والأمني والاقتصادي والذي هو مصلحة لكل اللبنانيين ونأمل بأن يلاقي دفعًا إيجابيًا بعد عودة الرئيس الحريري إلى لبنان، بما يمثله من ضمانة للاعتدال والاستقرار والوحدة الوطنية والتي مهما تعددت الاختلافات فهي تبقى هاجسه واهتمامه الأساسي".

واعتبر عضو كتلة "المستقبل" النيابية محمد الحجار أن "علينا الانتظار لمعرفة الأمور في المرحلة المقبلة في ضوء مواقف الحريري في بيروت"، مشددًا على أن "الحريري ملتزم التسوية ولكن يجب أن يكون النأي بالنفس فعليًا لتحقيق مصلحة لبنان أولًا"، وأشار إلى أن "الموقف العربي لم يأت من فراغ، بل من ممارسات ايران في المنطقة العربية والتعاطي مع المسلمين الشيعة العرب كما لو أنهم جاليات إيرانية".

ورأى عضو الكتلة أمين وهبي أن "الموقف العربي سببه سياسات حزب الله والتصاقه بإيران وتلبية كل سياستها العدوانية وتكليفاتها في المنطقة العربية والتدخل والحرب وتنظيم مجموعات إرهابية"، متمنيًا "لو يبتعد الحزب عن التدخل في الشؤون العربية ويترك قضية سلاحه لنقاش داخلي وطني مسؤول حتى نجد حلًا".
ولفت وهبي إلى أن الحريري "ذهب إلى واشنطن للدفاع عن لبنان بسبب خلية العبدلي والملف القضائي وسياسات "حزب الله" وهذه الأمور لم تقدر"، مشيرًا إلى أن "إيران كانت سابقًا لا تفصح عن تدخلها في لبنان وكلام الرئيس روحاني وعلي أكبر ولايتي يوحي وكأن إيران انتقلت إلى مرحلة القول الأمر لنا في لبنان، ونحن كلبنانيين لن نقبل والرئيس الحريري لن يقبل بذلك"، مشددًا على "أن التسوية تبدأ بالنأي بالنفس وانسحاب حزب الله من الساحات العربية. نرمم التسوية القديمة، مع الحرص على أفضل العلاقات العربية".

وسأل عضو "تكتل التغيير والإصلاح" النيابي نبيل نقولا، عبر "المركزية": "منذ متى كانت الجامعة العربية تقوم بعمل إيجابي تجاه القضايا العربية؟ لماذا لم تتخذ مواقف كهذه عندما كان لبنان يتعرض للاعتداءات الإسرائيلية؟"، ودعا عضو كتلة "التنمية والتحرير" النيابية قاسم هاشم الجميع إلى أن يكونوا "أمام مسؤولياتهم لمناقشة القضايا الوطنية بروحية وطنية وبلغة جامعة واحدة لدرء الأخطار عن وطننا، لأن خطورة الوضع تتطلب حكمة ووعيًا لنصل إلى شاطئ الأمان".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جنبلاط يؤكد أن عودة الحريري ضمانة الوحدة في لبنان جنبلاط يؤكد أن عودة الحريري ضمانة الوحدة في لبنان



اعتمدت تسريحة ذيل الحصان مع مكياج ناعم

كيت ميدلتون تتألَّق باللون الأزرق الراقي في أحدث إطلالاتها

لندن ـ العرب اليوم

GMT 00:22 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات
 العرب اليوم - مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية لقضاء "شهر العسل"

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 07:08 2020 الأحد ,21 حزيران / يونيو

بث مباشر لظاهرة الكسوف الجزئي للشمس

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 03:16 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد

GMT 08:43 2018 السبت ,05 أيار / مايو

ثلاثون بلاء كان يستعيذ منها النبي

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 22:00 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

أغرب 6 قصص عن اغتصاب نساء لرجال بالقوة

GMT 07:26 2017 الجمعة ,20 كانون الثاني / يناير

ثلاثة أسباب تمنعك من شراء سيارة "بورش باناميرا 4 E"

GMT 01:55 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

مشاركة أول مسلمة من بنغلاديش في مسابقة ملكة جمال الكون

GMT 03:37 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

نيكول سابا تستعد لتصوير "صورة سلفي" في أحد أحياء القاهرة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab