حكومة غزة أزمة الكهرباء سياسية للضغط على شعبنا
آخر تحديث GMT04:23:43
 العرب اليوم -

حكومة غزة: أزمة الكهرباء سياسية للضغط على شعبنا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - حكومة غزة: أزمة الكهرباء سياسية للضغط على شعبنا

غزة - صفا

أكدت الحكومة الفلسطينية في غزة أن مشكلة الكهرباء والحصار بشكل عام هي مشكلة سياسية للضغط على شعبنا للتنازل عن حقوقه وثوابته. وقال بيان لمجلس الوزراء الذي عقد الثلاثاء في خان يونس إن الشعب الفلسطيني يعلم حقيقة المؤامرة وسيستمر في مقاومته للاحتلال، محملةً سلطة رام الله المسؤولية عن زيادة معاناة شعبنا ورفضها التعاطي مع الحلول المطروحة لحل أزمة الكهرباء. وأكدت الحكومة استمرار الجهود والاتصالات مع كافة الجهات لمحاولة حل أزمة الكهرباء المستمرة في قطاع غزة. من جهةٍ أخرى، ثمنت الحكومة موقف منظمة العفو الدولية ودعوته الصريحة لإنهاء حصار غزة، داعيةً المنظمات الدولية للتحرك الرسمي والقانوني ووضع حد لهذا الحصار اللاإنساني. ودعت الحكومة السلطات المصرية بسرعة فتح معبر رفح البري على مدار الساعة وبكلا الاتجاهين وإنهاء معاناة الفلسطينيين المستمرة في قطاع غزة. كما ثمنت الحكومة مباردة ائتلاف شباب الانتفاضة في محاولة كسر الحصار البحري، مطالبةً بضرورة تكاتف الجهود بهدف رفع الحصار عن القطاع. واستنكر اجتماع الحكومة استمرار الاحتلال في عمليات تهويد القدس والسماح للمستوطنين والمتطرفين إلى الدخول للمسجد الأقصى، وإقامة طقوس دينية داخل باحاته. ودعت الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج والشتات والشعوب العربية والإسلامية للتحرك العاجل وبكل الطرق لحماية الأقصى المبارك، والدفاع عنه أمام مخططات الاحتلال المتصاعدة. ودعت الحكومة لضرورة وقف المفاوضات مع الاحتلال والتي "تعطي ضوءًا أخضرًا وغطاء لهذه المخططات الخبيثة". وقال بيان الحكومة إنها تنظر ببالغ الخطورة إلى مخطط برافر العنصري القاضي بتهجير حوالي 70 ألف فلسطيني من أراضيهم، والاستيلاء على حوالي 800 ألف دونم، مطالبةً المجتمع الدولي تحمل مسئولياته وعدم السماح بطرد السكان من أراضيهم دون وجه حق. من جهةٍ ثانية، ثمنت الحكومة اتفاق مخيم اليرموك في دمشق الذي تم توقعيه قبل عدة أيام، مناشدةً جميع الأطراف بالتنفيذ السريع للاتفاق مع أجل رفع المعاناة عن اللاجئين الفلسطينيين ووضع حد للحصار المفروض عليهم منذ أكثر من 144 يومًا. كما استنكرت الحكومة الإعلان عن انضمام الاحتلال إلى مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة معتبرةً أن ذلك يشكل مكافئة غير مقبولة لسلطات احتلال تحتل أراضي فلسطين بالقوة وتضرب بعرض الحائط كل القرارات الدولية التي تدعوها إلى إنهاء الاحتلال واحترام حقوق الإنسان.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حكومة غزة أزمة الكهرباء سياسية للضغط على شعبنا حكومة غزة أزمة الكهرباء سياسية للضغط على شعبنا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حكومة غزة أزمة الكهرباء سياسية للضغط على شعبنا حكومة غزة أزمة الكهرباء سياسية للضغط على شعبنا



أثناء احتفالها بقُرب زفافها في أحد نوادي إسيكس

أمبر دافيس تتألّق في توب بقَصّة منخفضة وبنطال واسع

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 01:23 2019 الثلاثاء ,23 إبريل / نيسان

تعرّف على أفضل 10 صنادل للرجال في موسم صيف 2019
 العرب اليوم - تعرّف على أفضل 10 صنادل للرجال في موسم صيف 2019

GMT 02:26 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

أردوغان يتنحى رمزيًا عن منصبه لصالح طفل
 العرب اليوم - أردوغان يتنحى رمزيًا عن منصبه لصالح طفل

GMT 15:38 2019 الإثنين ,22 إبريل / نيسان

752 يورو سعر فستان إليسا خلال حفلة في السعودية
 العرب اليوم - 752 يورو سعر فستان إليسا خلال حفلة في السعودية

GMT 05:24 2019 الإثنين ,22 إبريل / نيسان

مذاق خاص لـ"الغولف" داخل ملاعب الدومنيكان
 العرب اليوم - مذاق خاص لـ"الغولف" داخل ملاعب الدومنيكان

GMT 02:07 2014 الإثنين ,30 حزيران / يونيو

زينات صدقي من أصعب الرسومات التي رسمتها

GMT 05:36 2014 الثلاثاء ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

السورية عهد ديب في دور جرئ في مسلسل "عناية مشددة"

GMT 18:59 2018 الأربعاء ,21 آذار/ مارس

"السراويل العريضة" آخر موضة لربيع وصيف 2018

GMT 07:25 2016 الجمعة ,26 شباط / فبراير

طاجن الجمبري (الروبيان) على الطريقة المغربية

GMT 00:10 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

أهالي هدمة محافظة العيص ينتظرون البلدية منذ 20 عامًا

GMT 17:33 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

تفاصيل مثيرة في سرقة ليال عبود وكيفية توقيف الجاني
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab