السباق على المياه في أشده بين باكستان والهند في كشمير
آخر تحديث GMT08:12:52
 العرب اليوم -

السباق على المياه في أشده بين باكستان والهند في كشمير

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - السباق على المياه في أشده بين باكستان والهند في كشمير

حدود باكستان والهند
مظفر اباد - أ ف ب

على عمق بضع مئات من الأمتار تحت الأرض، ينشط آلاف العمال ليل نهار في ورشة كبيرة لإنتاج الطاقة الكهرمائية... ففي إقليم كشمير الذي تتنازع باكستان والهند السيادة عليه، السباق على الموارد المائية في أوجه.

وقد باشر هذان البلدان قبل سنوات كل من جانبه بناء محطة لانتاج الطاقة الكهربائية على المجرى المائي عينه وهو نهر نيلم الشاسع المعروف بمياهه الفيروزية والذي ينساب بين الوديان في كشمير.

وبات هذان المشروعان الواقعان على جانبي خط السيطرة (الحدود الفاصلة بحكم الأمر الواقع بين البلدين في كشمير) في المراحل النهائية ما يؤجج التوترات في المنطقة.

ويقول عارف شاه وهو مهندس باكستاني يعمل في الموقع منذ ثماني سنوات "نأمل الانتهاء قبل الهنود"، مقرا بأن الضغط الفعلي مصدره الحكومة التي تعهدت حل مشكلة انقطاع التيار الكهربائي التي تشل البلاد قبل انتخابات العام 2018.

ويؤكد بحماسة ظاهرة "رؤية مشروع تاريخي يصل إلى خواتيمه تمنحنا شعورا رائعا".

ويجهد أكثر من ستة آلاف عامل باكستاني وصيني حول السد المستقبلي على طول 28 كيلومترا من الأنفاق تحت الأرض أو في المحطة نفسها المقامة تحت 400 متر من الصخور في قلب جبال هملايا. ومن المتوقع أن تنتج المحطة ما مجموعه 969 ميغاوات من الكهرباء بحلول منتصف العام 2018.

وعند ملتقى نهرين، شارف بناء المنشأة الضخمة من الاسمنت والفولاذ على الانتهاء: المولدات الأربعة أصبحت في مكانها وتبقى مهمة شبكها بالمحولات والشبكة.

وفي الجانب الهندي، محطة كيشانغانا هي أيضا في المرحلة النهائية على رغم تأجيل تدشينها المقرر أساسا نهاية 2017 لأشهر عدة بحسب مسؤول في القطاع خصوصا بسبب الاضطرابات في كشمير.

- "تحد جدي" -

هذه المنطقة في هملايا هي في قلب النزاع الذي يسجل تسارعا كبيرا ويتواجه فيه منذ 70 عاما البلدان المجاوران والقوتان النوويتان كما يهدد بين الحين والآخر بتقويض الاستقرار في شبه القارة الهندية وحتى في العالم أجمع.

وتؤكد الهند أنها قتلت أكثر من مئتي "متمرد" في 2017. أما باكستان فتندد باستمرار "بالانتهاكات الخطيرة لحقوق الانسان" على يد "قوات الاحتلال الهندية". وقد دارت ثلاث حروب حتى اليوم على خلفية النزاع في كشمير.

وتشكل المياه مكونا جوهريا في النزاع خصوصا في ظل حالات الشح التي تعيشها الهند وباكستان منذ عقد وفق الأمم المتحدة، مع تراجع الموارد من المياه العذبة والازدياد المطرد في عدد السكان.

ويشكل هذا الوضع "تحديا جديا للأمن الغذائي والنمو على المدى الطويل" في باكستان، على ما حذر أخيرا البنك المركزي الباكستاني في تقرير.

- جغرافيا -

وتؤدي الطبيعة الجغرافية للمنطقة دورا سلبيا يسهم في تأجيج المشكلة. ويعتبر نهر السند من الأكبر في القارة وهو يعبر في هذه المنطقة الحدودية الحساسة في آسيا.

وينبع هذا النهر من التيبت ثم يمر بكشمير ويروي 65 % من أراضي باكستان خصوصا السهول الخصبة في البنجاب قبل أن يصب في المحيط الهندي.

وتشكل اتفاقية تقاسم المياه في السند الموقعة بعد مفاوضات شاقة العام 1960 برعاية من البنك الدولي، مرجعا نظريا في تقسيم المياه بين باكستان والهند وهي في هذا الاطار من النجاحات الدبلوماسية النادرة بين هذين البلدين.

وتعطي الاتفاقية للهند المتفرعات الشرقية الثلاثة (بياس ورافي وسوتليج) ولباكستان المتفرعات الغربية الثلاثة (السند وشناب وجهلم) كما تحدد شروط استخدام البلدين لحصصهما من المياه.

ويخضع نهر نيلم نظريا لسيادة باكستان التي أطلقت قبل ربع قرن مشروعا لمحطة نيلم-جهلم لمواجهة المشروع القانوني المنافس لكيشانغاغا في الكشمير الهندي.

وتخشى باكستان أن تؤدي محطة انتاج الطاقة الهندية إلى تقليص حجم المياه الذي يصل اليها. وقد لجأت اسلام آباد مرات عدة للبنك الدولي آخذة خصوصا على هذه المحطة الهندية أثرها على منسوب مياه نهر نيلم ومدى احتباس الماء فيه.

وبحسب مدير محطة نيلم-جهلم نيار علاء الدين، قد يسجل انتاج الكهرباء في الجانب الباكستاني تراجعا "من 10 % إلى 13%".

- الماء والدم -

غير أن المشاريع الكهرمائية عند نهر جهلم ليست سوى واحد من نقاط الخلاف بين البلدين فيما يواجه تطبيق الاتفاقية المائية لنهر السند عقبات متزايدة.

والى جانب المناوشات التقنية، يبقى مكمن الخوف الأساسي لدى باكستان في رؤية الهند تقطع المياه خلال المواسم الاستراتيجية على الصعيد الزراعي. هذه الفرضية تعود باستمرار إلى طاولة البحث على وسائل الاعلام الهندية والباكستانية ما يؤجج التوترات.

وقد ألمح رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي نفسه إلى أنه لا يستبعد اتخاذ الهند تدابير مشابهة بعد هجوم في كشمير الهندية نسب إلى متمردين باكستانيين في ايلول/سبتمبر 2016.

وقال "المياه لا يمكن أن تسيل مع الدم".

لكن في الوقائع، يبدو القيام بخطوة تصعيدية بهذا الحجم صعب تقنيا كما أن أيا من الأطراف المعنية لم يسع جديا إلى إعادة النظر في الاتفاقية المائية لنهر السند.

ويقول غاريث برايس الباحث في مؤسسة "شاذام هاوس" البريطانية إن "الخلافات على السدود تشكل خصوصا مؤشرا إلى سوء العلاقات الثنائية".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السباق على المياه في أشده بين باكستان والهند في كشمير السباق على المياه في أشده بين باكستان والهند في كشمير



GMT 06:52 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021
 العرب اليوم - فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021

GMT 07:37 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ
 العرب اليوم - نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ

GMT 01:03 2021 الجمعة ,09 إبريل / نيسان

"تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة
 العرب اليوم - "تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة

GMT 09:37 2021 السبت ,10 إبريل / نيسان

خطوات بسيطة للحصول علي إطلالة كلاسيكية أنيقة
 العرب اليوم - خطوات بسيطة للحصول علي إطلالة كلاسيكية أنيقة

GMT 08:14 2021 الخميس ,08 إبريل / نيسان

سياحة ثقافية تاريخية في غرناطة الأندلسية
 العرب اليوم - سياحة ثقافية تاريخية في غرناطة الأندلسية

GMT 20:04 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

قرار هام من صندوق النقد الدولي لصالح 28 دولة

GMT 21:25 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

الهند تمتلك بعض أجمل شواطئ العالم

GMT 22:49 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

آبل تستجيب لمستخدمي آيفون في روسيا

GMT 19:55 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

أبرز 7 هواتف تدعم تقنية الجيل الخامس

GMT 20:01 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

آبل تطور جيلاً جديداً من الهواتف القابلة للطي

GMT 09:53 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab