سكان غزة يبدأون حصر الأضرار وتكاليف إعادة الإعمار
آخر تحديث GMT04:03:11
 العرب اليوم -

سكان غزة يبدأون حصر الأضرار وتكاليف إعادة الإعمار

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - سكان غزة يبدأون حصر الأضرار وتكاليف إعادة الإعمار

آثار الدمار في غزة
غزة ـ إ ف ي

هيمنت مشاعر مختلطة من الشجون والريبة وقليل من الخوف على سكان قطاع غزة مع شروق شمس الأربعاء، بعد مرور 50 يوما من القصف المتواصل والعنيف، الذي توقف ليلة الثلاثاء، مع بدء سريان اتفاق وقف إطلاق النار الدائم الذي تم التوصل إليه بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية بوساطة مصرية.

وقام كثير من أهل غزة باللجوء إلى كل وسيلة انتقال ممكنة من أجل الاقتراب من المناطق الأكثر تضررا ومحاولة معرفة الأوضاع التي آلت إليها أحياؤهم ومنازلهم بعد نحو شهرين من الهجمات، وتعرض ما يزيد عن سبعة آلاف منزل ومبنى للتدمير بشكل كامل، وتضررت آلاف أخرى، ما يجعلها غير قابلة للاستخدام.

وتعد عملية إعادة إعمار غزة من الأمور الطارئة في الوقت الراهن، حسبما أوضح الرئيس الفلسطيني محمود عباس الثلاثاء.

ووصف عباس ما حل بقطاع غزة خلال الأيام الماضية من دمار بأنه «لا يمكن تخيله»، داعيا الأمم المتحدة إلى وضع إرسال المساعدات الإنسانية إلى الفلسطينيين في مقدمة أولوياتها.

وقال القيادي بـ«حماس»، موسى أبومرزوق، الذي ترأس وفد الحركة في المفاوضات التي نظمت في القاهرة، إن مسألة إعمار قطاع غزة ستناقش، خلال سبتمبر المقبل، في مؤتمر بالقاهرة وستكون تحت المسؤولية المباشرة لحكومة المصالحة الوطنية.

وتوافق ممثلون عن أطراف دولية، الأربعاء، على أن إعادة الإعمار سوف تكون مكلفة للغاية، وتحتاج وقتا طويلا، لأن كثيرا من النازحين الذي يزيد عددهم عن 450 ألفا بداخل القطاع لن يتمكنوا من العودة إلى منازلهم لأنها تعرضت للتدمير.

وقال أحد أعضاء الأمم المتحدة إن «كثيرا من المنازل لا يمكن إعادة ترميمها وآلاف أكثر سوف تحتاج إلى ما يزيد عن عام من أجل إمكانية العيش فيها، وشبكة الصرف الصحي سيئة للغاية، والتيار الكهربائي أيضا».

ويبقي التثبت من وقف إطلاق النار وتقدم المفاوضات بشأن الرفع النهائي للحصار عن القطاع المشكلة الحقيقية للفلسطينيين، حسبما ذكر متعاون إسباني.

ولا توجد حتى الآن أي إحصاءات رسمية حول حجم الخسائر المادية في القطاع جراء الأعمال القتالية إلا أن السلطات الفلسطينية تؤكد أنها تتجاوز الخمسة مليارات دولار، بينما يؤكد المتعاونون الدوليون أن فاتورة إعادة الإعمار سوف تكون أكبر، لأن القطاع كان فقيرا للغاية قبل النزاع.



 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سكان غزة يبدأون حصر الأضرار وتكاليف إعادة الإعمار سكان غزة يبدأون حصر الأضرار وتكاليف إعادة الإعمار



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سكان غزة يبدأون حصر الأضرار وتكاليف إعادة الإعمار سكان غزة يبدأون حصر الأضرار وتكاليف إعادة الإعمار



أثناء احتفالها بقُرب زفافها في أحد نوادي إسيكس

أمبر دافيس تتألّق في توب بقَصّة منخفضة وبنطال واسع

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 01:23 2019 الثلاثاء ,23 إبريل / نيسان

تعرّف على أفضل 10 صنادل للرجال في موسم صيف 2019
 العرب اليوم - تعرّف على أفضل 10 صنادل للرجال في موسم صيف 2019

GMT 02:26 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

أردوغان يتنحى رمزيًا عن منصبه لصالح طفل
 العرب اليوم - أردوغان يتنحى رمزيًا عن منصبه لصالح طفل

GMT 15:38 2019 الإثنين ,22 إبريل / نيسان

752 يورو سعر فستان إليسا خلال حفلة في السعودية
 العرب اليوم - 752 يورو سعر فستان إليسا خلال حفلة في السعودية

GMT 05:24 2019 الإثنين ,22 إبريل / نيسان

مذاق خاص لـ"الغولف" داخل ملاعب الدومنيكان
 العرب اليوم - مذاق خاص لـ"الغولف" داخل ملاعب الدومنيكان

GMT 02:07 2014 الإثنين ,30 حزيران / يونيو

زينات صدقي من أصعب الرسومات التي رسمتها

GMT 05:36 2014 الثلاثاء ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

السورية عهد ديب في دور جرئ في مسلسل "عناية مشددة"

GMT 18:59 2018 الأربعاء ,21 آذار/ مارس

"السراويل العريضة" آخر موضة لربيع وصيف 2018

GMT 07:25 2016 الجمعة ,26 شباط / فبراير

طاجن الجمبري (الروبيان) على الطريقة المغربية

GMT 00:10 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

أهالي هدمة محافظة العيص ينتظرون البلدية منذ 20 عامًا

GMT 17:33 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

تفاصيل مثيرة في سرقة ليال عبود وكيفية توقيف الجاني
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab