إسرائيل تدعو رئيس مجلس إدارة اورانج لزيارتها إثر جدل
آخر تحديث GMT16:10:27
 العرب اليوم -

إسرائيل تدعو رئيس مجلس إدارة "اورانج" لزيارتها إثر جدل

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إسرائيل تدعو رئيس مجلس إدارة "اورانج" لزيارتها إثر جدل

رئيس مجلس ادارة شركة اورانج ستيفان ريشار
القدس المحتلة - أ.ف.ب

وجهت اسرائيل دعوة الى رئيس مجلس إدارة شركة اورانج للاتصالات ستيفان ريشار ليشرح خطة المجموعة لمراجعة علاقاتها التجارية مع شركة اتصالات اسرائيلية، والتي اثارت جدلا حادا تحاول المجموعة احتواءه.

وصرح مسؤول حكومي طلب عدم كشف هويته الاحد لوكالة فرانس برس ان "الحكومة دعت (رئيس مجلس ادارة اورانج ستيفان ريشار) الى زيارة اسرائيل".

واضاف المسؤول ان ريشار كان يسعى الى عقد اجتماع مع السفير الاسرائيلي في فرنسا يوسي غال، الا ان توجيهات صدرت للسفير برفض عقد الاجتماع.

واضاف "صدرت توجيهات للسفير في باريس بعدم عقد اجتماع هناك وابلاغ رئيس مجلس الادارة انه سيتم الترحيب بزيارته لاسرائيل".

وتحاول مجموعة الاتصالات الفرنسية منذ الاربعاء احتواء الجدل الحاد الذي اثارته تصريحات ريشار في القاهرة عن سعي مجموعته الى "سحب علامة اورانج التجارية من اسرائيل".

وفسر هذا التصريح على انه رغبة في مقاطعة اسرائيل ما اثار عاصفة من الانتقادات في الدولة العبرية، بما فيها من رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو.

لكن ريشار صرح السبت لوكالة فرانس برس ان "اورانج موجودة في اسرائيل لتبقى"، نافيا مجددا اي انسحاب لشركته التي تنشط في اسرائيل من خلال فرعين.

واوضح ان ارادة الشركة انهاء الترخيص الذين يجيز للشركة المشغلة الاسرائيلية بارتنر استخدام علامة اورانج في اسرائيل وكذلك في مستوطنات الضفة الغربية والقدس الشرقية اللتين تحتلهما اسرائيل منذ 1967، مدفوعة باستراتيجيتها المتعلقة بعلامتها التجارية فقط، لا لاي اعتبار سياسي.

والدولة العبرية هي البلد الوحيد الذي تنشط فيه اورانج بدون استثمار علامتها بموجب اتفاق ابرمته مجموعة اورانج البريطانية مع بارتنر قبل ان تشتري فرانس تلكوم اورانج في العام الفين. وبدلت فرانس تلكوم اسمها الى اورانج في 2013.

غير ان بارتنر لم تقتنع بتصريحات ريشار واعتبرت انها ترمي الى "التلاعب بالراي العام في اسرائيل والعالم" وطلبت الاتصال به مباشرة.

وادلى ريشار بتصريحاته بعد اسابيع على نشر تقرير يتهم اورانج بدعم الاستيطان الاسرائيلي بشكل غير مباشر من خلال بارتنر.

وجاءت هذه التصريحات ايضا في ظروف حساسة تتعرض فيها اسرائيل لحملة مقاطعة عالمية غير حكومية من اجل زيادة الضغوط الاقتصادية والسياسية عليها لانهاء احتلالها الاراضي الفلسطينية.

وفي الفترة الاخيرة، ادى قرار نقابة طلاب بريطانية الانضمام الى حملة المقاطعة العالمية، والمحاولة الفلسطينية لتعليق عضوية الاتحاد الاسرائيلي لكرة القدم في الاتحاد الدولي الفيفا، الى جعل مسألة المقاطعة في صلب النقاش السياسي. وخصص البرلمان الاسرائيلي مناقشاته الاربعاء لهذه القضية.

والاحد، اعتبر وزير التعليم الاسرائيلي نفتالي بينيت الذي يتراس حزب "البيت اليهودي" المتشدد والمناصر الشرس للاستيطان ان استنفار "اصدقاء اسرائيل في العالم اجمع من يهود وغير يهود" ضد اورانج كان مفيدا.

وقال على هامش المؤتمر السنوي حول الامن في هرتسليا قرب تل ابيب "كثيرون منهم قالوا لاورانج انهم سيلغون اشتراكاتهم. الضغط اثمر، وصححت اورانج موقفها واعتذرت".

واضاف "لتعلم الشركات او المنظمات التي تفكر في مقاطعة (اسرائيل) اننا سنرد ... وان عشرات الملايين من انصار اسرائيل عبر العالم يملكون قدرة شرائية ومقاطعة. فالمقاطعة سيف ذو حدين".

وفي هذا المناخ الحساس، يتوجه الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي الذي يتراس اليوم اكبر حزب يميني في فرنسا، "الجمهوريون"، الى القدس ورام الله الاثنين للقاء نتانياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس، كما يلقي كلمة في مؤتمر هرتسليا.

وتشكل مسألة المستوطنات في نظر المجموعة الدولية عقبة كبيرة تحول دون ارساء السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين. وتعتبر هذه المستوطنات غير شرعية. وقد بناها وسكنها اسرائيليون في الاراضي التي احتلتها او ضمتها اسرائيل منذ 1967 بدءا بالضفة الغربية والقدس الشرقية.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إسرائيل تدعو رئيس مجلس إدارة اورانج لزيارتها إثر جدل إسرائيل تدعو رئيس مجلس إدارة اورانج لزيارتها إثر جدل



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إسرائيل تدعو رئيس مجلس إدارة اورانج لزيارتها إثر جدل إسرائيل تدعو رئيس مجلس إدارة اورانج لزيارتها إثر جدل



ارتدت فستانًا قصيرًا ساتان باللون الأحمر الفاقع

دوتزين كرويس تتألَّق خلال حفل توزيع جوائز "أبوت يو"

برلين ـ جورج كرم

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 09:24 2015 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

فوائد الزبادي لتقليل ضغط الدم المرتفع

GMT 01:57 2016 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

إيرينا شايك تسحر حفل أودي بفستان أحمر عاري الصدر

GMT 02:37 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

جينا رينيهارت تُصبح أغنى امرأة في أستراليا و85 عالميًا

GMT 12:06 2017 الجمعة ,07 تموز / يوليو

هشام فتحي يكشف كواليس تصوير "خلصانة بشياكة"

GMT 04:58 2015 الإثنين ,07 أيلول / سبتمبر

صورة نادرة جمعت فيفي عبده و عبد الحليم حافظ

GMT 01:40 2015 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

تافاريس يتوقع بيع مليون سيارة لـ" سيتروين"

GMT 07:23 2018 الثلاثاء ,13 آذار/ مارس

بن تيلور يكشف مزايا عطلات ركوب الدراجات

GMT 07:14 2018 الثلاثاء ,13 آذار/ مارس

الهاشل يكشف خطة الخليج لتأسيس شركة للمدفوعات

GMT 18:06 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

"جزيرة صقلية" أيقونة الحضارات التاريخية في قلب إيطاليا
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab