أغنى تنظيم متطرف في العالم يعاني ضغوطًا مالية
آخر تحديث GMT08:04:05
 العرب اليوم -

أغنى تنظيم متطرف في العالم يعاني ضغوطًا مالية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أغنى تنظيم متطرف في العالم يعاني ضغوطًا مالية

تنظيم " داعش"
دمشق - ميس خليل

نشرت صحيفة "الفاينانشال تايمز" البريطانية، تقريرًا تحت عنوان "تنظيم "داعش" يعاني ضغوطا مالية"، أشارت فيه إلى حالةٍ من "التقشف" يمارسها التنظيم المتشدد في المناطق التي يسيطر عليها في سوريه.
 
وقالت الصحيفة، إن المدخنين كانوا يجلدون في المناطق السورية الواقعة تحت سيطرة تنظيم "داعش" والآن يغرمون 65 دولارًا.

ويقوم الزعماء المحليون لداعش بتفكيك المنشآت الحكومية القديمة التابعة للدولة السورية لبيعها كقطع غيار وآلات.

ويشكو أصحاب المتاجر من أن مقاتلي التنظيم أصبحوا لا ينفقون كثيرًا.
 
وأضافت، أنّ أغنى تنظيم جهادي في العالم لم يعد بغناه السابق، حسبما يقول سوريون يعيشون تحت حكمه، حيث حد من انفاقه على دعم الوقود والخبز، مع ابتزاز النقود من أهالي المناطق التي يسيطر عليها.

وقالت الصحيفة، إنه يصعب التيقن من مزاعم قيام التنظيم بضغط نفقاته؛ نظرًا لحرص التنظيم على سرية معاملاته وإجراءته المادية.
 
وتقول وزارة الخارجية الأمريكية، إن التنظيم لديه أصول من الأموال السائلة تصل إلى 500 مليون دولارًا، ولكن يبدو أنه يحد من نفقاته، ما يجعل من الصعب عليها إرساء الخلافة التي يزعم أنه يبنيها.
 
ورأت الصحيفة أنه من غير المرجح أن يؤثر ذلك على قدرات التنظيم كنتظيم مسلح، حيث أشار مركز بحثي إلى أن التنظيم يحتاج عشرة ملايين دولارًا شهريًا لتمويل مقاتليه.

ونقلت الصحيفة عن دبلوماسي غربي بارز، حضر عددًا من الاجتماعات الأخيرة للتحالف الدولي للتصدي لتنظيم "داعش"، قوله إن من الصعب عليهم الاستمرار في أسطورة أنهم يديرون دولة أمام السكان المحليين، ولكن إذا كنت عضوًا في التنظيم أو مقاتلًا في تنظيم موال له، فالأموال ما زالت موجودة.
 
وختمت الصحيفة، إن عددًا من أكبر مصادر تمويل التنظيم توشك على الجفاف، قبل هجمات التحالف كان تنظيم "داعش" يسيطر على حقول النفط الواقعة تحت سيطرته في سوريا والعراق.

وكان يسيطر على سلسلة الإنتاج كاملة من استخراج النفط الخام إلى التكرير والتصدير، ولكن بعد بدء هجمات التحالف على منشآت التكرير التابعة للتنظيم وعلى قوافل الانتاج، فإنه أعطى أعمال النفط لحلفائه ويعتمد على استخلاص الخام وبيعه بنحو عشرين دولارًا للبرميل.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أغنى تنظيم متطرف في العالم يعاني ضغوطًا مالية أغنى تنظيم متطرف في العالم يعاني ضغوطًا مالية



GMT 06:52 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021
 العرب اليوم - فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021

GMT 07:37 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ
 العرب اليوم - نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ

GMT 01:03 2021 الجمعة ,09 إبريل / نيسان

"تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة
 العرب اليوم - "تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة

GMT 09:37 2021 السبت ,10 إبريل / نيسان

خطوات بسيطة للحصول علي إطلالة كلاسيكية أنيقة
 العرب اليوم - خطوات بسيطة للحصول علي إطلالة كلاسيكية أنيقة

GMT 08:14 2021 الخميس ,08 إبريل / نيسان

سياحة ثقافية تاريخية في غرناطة الأندلسية
 العرب اليوم - سياحة ثقافية تاريخية في غرناطة الأندلسية

GMT 20:04 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

قرار هام من صندوق النقد الدولي لصالح 28 دولة

GMT 21:25 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

الهند تمتلك بعض أجمل شواطئ العالم

GMT 22:49 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

آبل تستجيب لمستخدمي آيفون في روسيا

GMT 19:55 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

أبرز 7 هواتف تدعم تقنية الجيل الخامس
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab