الغنوشي يؤكد أن تونس لن يحكمها فصيل خلال الفترة المقبلة
آخر تحديث GMT17:41:44

الغنوشي يؤكد أن تونس لن يحكمها فصيل خلال الفترة المقبلة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الغنوشي يؤكد أن تونس لن يحكمها فصيل خلال الفترة المقبلة

راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة الإسلامية
تونس-شنخوا

دعا راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة الإسلامية التونسية اليوم (السبت) إلى التوافق لتشكيل حكومة وحدة وطنية بعد الإنتخابات القادمة المقررة في أكتوبر المقبل، مؤكدا أن الحكم في تونس لن يهمين عليه فصيل واحد خلال الفترة القادمة.

وقال الغنوشي في كلمة إفتتح بها اليوم أعمال مجلس شورى حركته، إن حركة النهضة الإسلامية مٌتمسكة بمواصلة النهج التوافقي على كل المستويات سواء كان اختيار رئيس الجمهورية أو الحكومة.

وأضاف أن رؤية حركته للرئاسيات الثلاث (الجمهورية والحكومة والبرلمان) "واضحة وهي التمسك بالوفاق الوطني لأن تونس لن تُحكم في الفترة القادمة بهيمنة طرف حزبي على المشهد السياسي أو أن يحتكر الرئاسيات الثلاث".

وجدد الغنوشي الذي حكمت حركته تونس في أعقاب إنتخابات 23 أكتوبر 2011 ضمن إطار إئتلاف حزبي ثلاثي أطلق عليه إسم "الترويكا"، الدعوة إلى حكومة وحدة وطنية بعد الانتخابات المقرر تنظيمها في نهاية شهر أكتوبر القادم.

وكان الغنوشي قد كثف خلال الفترة الماضية من تصريحاته التي يدعو فيها إلى التوافق وإلى الوحدة الوطنية، وصولا إلى إقتراح بقاء الحكومة الحالية برئاسة مهدي جمعة في الحكم بعد الإنتخابات المُرتقبة، وذلك في حركة سياسية أثارت إهتمام المراقبين للشأن التونسي.

وربط البعض هذه التصريحات بمسعى الغنوشي لإعطاء صورة جديدة لحركته من خلال تقديمها على أنها معنية بالتوافق، وحريصة على الوحدة الوطنية، وذلك بعكس الحال عندما كانت في الحكم إذ سعت إلى الهيمنة من خلال إحكام سيطرتها على مفاصل الدولة في عملية سياسية وُصفت في حينها بـ"التغول" الحزبي.

من جهة أخرى، أكد الغنوشي أن الإرهاب لن يهزم تونس وشعبها وأنه من الضروري الوقوف ومساندة الحكومة والجيش في المعركة ضد الإرهاب، داعيا في هذا السياق إلى الإسراع في المصادقة على قانون مكافحة الإرهاب.

ويُناقش المجلس الوطني التأسيسي (البرلمان) منذ منتصف الشهر الماضي فصول قانون مكافحة الإرهاب وسط تباين كبير في الآراء ساهم في تعطيل هذه المناقشات.

ووُجهت الإتهامات في أكثر من مناسبة إلى نواب كتلة حركة النهضة الإسلامية بتعطيل المصادقة على هذا القانون الذي تطالب به غالبية القوى السياسية، وكذلك المؤسسة الأمنية حتى يتسنى لها التصدي للإرهاب الذي بات يهدد أمن وإستقرار البلاد.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الغنوشي يؤكد أن تونس لن يحكمها فصيل خلال الفترة المقبلة الغنوشي يؤكد أن تونس لن يحكمها فصيل خلال الفترة المقبلة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الغنوشي يؤكد أن تونس لن يحكمها فصيل خلال الفترة المقبلة الغنوشي يؤكد أن تونس لن يحكمها فصيل خلال الفترة المقبلة



ارتدت مجموعة أنيقة مِن الملابس الرياضية

هيلي بالدوين أنيقة خلال عرض أزياء "أديداس"

لندن - ماريا طبراني

GMT 09:22 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

مصمم أزياء ينضمّ إلى Moncler لتصميم معطف الأحلام
 العرب اليوم - مصمم أزياء ينضمّ إلى Moncler لتصميم معطف الأحلام

GMT 09:42 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

" La Reserva Club " الشاطئ الخاص الوحيد في إسبانيا
 العرب اليوم - " La Reserva Club " الشاطئ الخاص الوحيد في إسبانيا
 العرب اليوم - فيكتوريا بيكهام تطرح مجموعتها الأولى لربيع وصيف 2019

GMT 10:17 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

رحلة في غران تشاكو تأخذك إلى عالم مليء بالفنون
 العرب اليوم - رحلة في غران تشاكو تأخذك إلى عالم مليء بالفنون

GMT 07:39 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

أروع المناظر في لندن يكشفها مصمم بريطاني من منزله
 العرب اليوم - أروع المناظر في لندن يكشفها مصمم بريطاني من منزله

GMT 10:33 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

وليد أزارو يشتبك مع أحد مشجعي الوداد المغربي

GMT 10:20 2013 السبت ,29 حزيران / يونيو

طرق إرضاء الرجل العنيد

GMT 21:59 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

نظرتك للحياة ....

GMT 03:16 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

ارتفاع ضحايا حادث العمرانية المتطرف إلى قتيلين

GMT 15:57 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

التسامح

GMT 20:07 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

فوائد القمح " النخالة" لمرضى السكري

GMT 15:46 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

سنوات يفصلها رقم
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab