حاجات السعودية المتفاقمة من مياه وكهرباء تدفعها للبحث عن بدائل
آخر تحديث GMT09:47:08
 العرب اليوم -

حاجات السعودية المتفاقمة من مياه وكهرباء تدفعها للبحث عن بدائل

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - حاجات السعودية المتفاقمة من مياه وكهرباء تدفعها للبحث عن بدائل

الرياض ـ أ.ف.ب

تسعى السعودية وراء منظومة من الطاقة البديلة والمتجددة، وضمنها المفاعلات النووية، بغية توفير حاجاتها المتفاقمة في الكهرباء والمياه نظرًا للاستهلاك المتزايد للنفط في إنتاج هذين القطاعين. وقال خالد السليمان نائب الرئيس في مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة لوكالة فرانس برس إن "التحدي الذي نواجهه الأربعاء ولا شك مستقبلاً يكمن في تامين حاجات المملكة في قطاعي الكهرباء والمياه وتوفيرها بشكل مستدام". وأضاف السليمان على هامش منتدى للطاقة والمياه في جدة الأحد الماضي أن "الاستدامة تتطلب أن يكون كلا القطاعين مجديين اقتصاديًا دون الحاجة لدعم مالي مستمر من الدولة". وتستهلك السعودية محليًا أربعة ملايين برميل من النفط يوميًا من حوالي عشرة ملايين برميل تنتجها، أكثر من نصف هذه الكمية يستخدم في محطات لإنتاج الطاقة. ورأى السليمان ان المملكة تسعى إلى مجاراة "التغيرات في فضاء الطاقة العالمي، وإحداث نقلة نوعية في نمو الاقتصاد المحلي تشابه، بل وتفوق، ما حدث عندما قررت تاسيس قطاع البتروكيماويات في سبيعنيات القرن الماضي". وأشار إلى أن "خيار تامين نصف حاجات المملكة من الكهرباء خلال العشرين عامًا يوفر نصف كميات الوقود الهيدروكربوني الذي تحتاجه شبكة الكهرباء وتحلية المياه". وتتجه المملكة بشكل متزايد حاليًا نحو تطوير مصادر للطاقة لا تعتمد على النفط مثل الطاقة الشمسية والهوائية والنووية، كما تطلق مشاريع لتكرير المياه. واطلقت مشروع مدينة الملك عبدالله للطاقة النووية والمتجددة من أجل إجراء أبحاث حول الطاقات البديلة. واوضح السليمان أن "اسهام الطاقة المتجددة في هذا الخيار يصل إلى حوالي ثلاثين في المئة في حين تساهم الطاقة الذرية بنسبة عشرين في المئة".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حاجات السعودية المتفاقمة من مياه وكهرباء تدفعها للبحث عن بدائل حاجات السعودية المتفاقمة من مياه وكهرباء تدفعها للبحث عن بدائل



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حاجات السعودية المتفاقمة من مياه وكهرباء تدفعها للبحث عن بدائل حاجات السعودية المتفاقمة من مياه وكهرباء تدفعها للبحث عن بدائل



ارتدت فستانًا باللون الفضي وزوجًا من الأحذية العالية

أناقة سكارليت جوهانسون في عرض فيلمها الجديد

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 07:17 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

7 نصائح ديكور لاختيار أرضيات المنازل
 العرب اليوم - 7 نصائح ديكور لاختيار أرضيات المنازل

GMT 02:26 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

أردوغان يتنحى رمزيًا عن منصبه لصالح طفل
 العرب اليوم - أردوغان يتنحى رمزيًا عن منصبه لصالح طفل

GMT 01:23 2019 الثلاثاء ,23 إبريل / نيسان

تعرّف على أفضل 10 صنادل للرجال في موسم صيف 2019
 العرب اليوم - تعرّف على أفضل 10 صنادل للرجال في موسم صيف 2019

GMT 02:07 2014 الإثنين ,30 حزيران / يونيو

زينات صدقي من أصعب الرسومات التي رسمتها

GMT 05:36 2014 الثلاثاء ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

السورية عهد ديب في دور جرئ في مسلسل "عناية مشددة"

GMT 18:59 2018 الأربعاء ,21 آذار/ مارس

"السراويل العريضة" آخر موضة لربيع وصيف 2018

GMT 07:25 2016 الجمعة ,26 شباط / فبراير

طاجن الجمبري (الروبيان) على الطريقة المغربية

GMT 00:10 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

أهالي هدمة محافظة العيص ينتظرون البلدية منذ 20 عامًا

GMT 17:33 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

تفاصيل مثيرة في سرقة ليال عبود وكيفية توقيف الجاني
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab