القمة العالمية للحكومات تستشرف مستقبل الاستثمار ما بعد كورونا
آخر تحديث GMT15:41:24
 العرب اليوم -

القمة العالمية للحكومات تستشرف مستقبل الاستثمار ما بعد كورونا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - القمة العالمية للحكومات تستشرف مستقبل الاستثمار ما بعد كورونا

الاقتصاد
واشنطن -العرب اليوم

تنهي قمة الحكومات العالمية في الإمارات اليوم الخميس "عن بعد" فعاليات أسبوعها حول مستقبل العالم بعد كورونا.وتستشرف القمة العالمية للحكومات في جلسة اليوم، مستقبل الاستثمارات الإقليمية والعالمية ما بعد الجائحة، مع انحسار أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد عالمياً.ويشارك في الجلسة وزير دولة الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" ومجموعة شركاتها، الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، والرئيس التنفيذي لمجموعة البنك الأيرلندي فرانشيسكا مكدونو،

والرئيس التنفيذي لشركة "بلاك روك" لورنس فينك، والرئيس التنفيذي لشركة "بروكفيلد لإدارة الأصول" بروس فلات، ورئيس مجلس الإدارة الشريك الإداري لشركة "جلوبال إنفراستركشر بارتنرز" أديبايو أوجونليسي.

جلسة سابقة من القمة

وخلال فعاليات الاثنين الماضي، أكد محمد عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل في الإمارات، رئيس القمة العالمية للحكومات، أن تعزيز التعاون العالمي وتطوير فرص الشراكات العالمية في صناعة المستقبل يمثل رسالة القمة في توفير منصة عالمية للحوار وتبادل الخبرات والتجارب وتوظيفها في خدمة البشرية ولصناعة مستقبل أفضل للأجيال.ويأتي منتدى الصحة الرقمي الذي تعقده القمة العالمية للحكومات ضمن مبادرة "الحكومات وكوفيد 19"،

ليجسد دور القمة كمركز عالمي لتطوير وابتكار الحلول للتحديات المستقبلية الأكثر ارتباطاً بحياة الناس.وفي كلمته، دعا الدكتور تيدروس أدهانوم جيبرييسوس، مدير عام منظمة الصحة العالمية، دول العالم إلى التعامل مع جائحة كورونا باعتبارها درسا ينبغي استيعابه والعمل مستقبلا من أجل تجنب تكراره، وأشاد في الوقت ذاته بالدعم الإماراتي السخي سواء بالتبرعات أو المستلزمات الطبية في مواجهة الوباء، فضلا عن جهودها لتوحيد العالم من أجل إعادة صياغة المستقبل.

وتعمل مؤسسة القمة العالمية بالشراكة مع المنظمات والهيئات والمؤسسات الدولية والخبراء وصناع القرار حول العالم لتوحيد الرؤى حول مستقبل القطاعات الحيوية، وتطوير الأدوات والحلول لاستباق تغيرات المستقبل، بما يعزز جاهزية الحكومات والمجتمعات.وركزت مؤسسة القمة العالمية للحكومات من خلال سلسلة جلسات "الحكومات وكوفيد–19" على تعزيز قدرة الحكومات وابتكار أفضل الأدوات لصناعة المستقبل، من خلال استشراف القطاعات الحيوية وتصميم الحلول لتحدياتها.

كما تسلط الضوء على أبرز مستجدات كورونا في 7 قطاعات هي: التعليم، والصحة، والاقتصاد، والأمن، والبنية التحتية، والحوكمة والقيادة، وتسعى لتعزيز فرص الاستفادة من مخرجاتها لمواجهة واحتواء تفشي الفيروس، ويدعم جهود وضع تصورات للعمل الحكومي المستقبلي.

قد يهمك ايضا:

الحكومة السعودية تؤكد أن غالبية الاستثمارات تستطيع مواصلة عملياتها في ظل "كورونا"

انهيار تاريخي لسعر البترول الأمريكي

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القمة العالمية للحكومات تستشرف مستقبل الاستثمار ما بعد كورونا القمة العالمية للحكومات تستشرف مستقبل الاستثمار ما بعد كورونا



قفطان مغربي على طريقة النجمات لتتألقي بإطلالات استثنائية

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 15:26 2021 الخميس ,22 إبريل / نيسان

6 صيحات في خزانة ربيع و صيف 2021
 العرب اليوم - 6 صيحات في خزانة ربيع و صيف 2021

GMT 09:55 2021 الجمعة ,23 إبريل / نيسان

أحدث اتجاهات ديكور جدران المنزل لعام 2021
 العرب اليوم - أحدث اتجاهات ديكور جدران المنزل لعام 2021

GMT 19:27 2021 السبت ,17 إبريل / نيسان

10 سيارات تحقق معادلة السعر والفخامة في 2021

GMT 20:04 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

قرار هام من صندوق النقد الدولي لصالح 28 دولة

GMT 08:30 2021 الثلاثاء ,13 إبريل / نيسان

"فيسبوك" يطرح تقنية جديدة خاصة بلقاحات "كورونا"

GMT 06:01 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الميزان 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 23:49 2021 الثلاثاء ,13 إبريل / نيسان

نوكيا تطلق سماعات لاسلكية جديدة

GMT 02:33 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منها غطاء ابريق الشاي استخدمي الكروشيه في تزيين مطبخك
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab