الأزمة المالية تدفع الحكومة الجزائرية إلى اللجوء إلى الخدمات الإسلامية
آخر تحديث GMT09:29:55
 العرب اليوم -

الأزمة المالية تدفع الحكومة الجزائرية إلى اللجوء إلى الخدمات الإسلامية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الأزمة المالية تدفع الحكومة الجزائرية إلى اللجوء إلى الخدمات الإسلامية

رئيس الوزراء الجزائري أحمد أويحي
الجزائر- ربيعة خريس

تتجه الحكومة الجزائرية، في ظل الأزمة المالية الخانقة التي تمر بها جراء تهاوي أسعار النفط في الأسواق العالمية، إلى اعتماد الصيرفة والخدمات المالية الإسلامية في بنكين عموميين " حكوميين " قبل نهاية العام الجاري، ومن المرتقب أن تتوسع لتشمل إلى 4 بنوك أخرى في 2018.

وكشف أويحي، أنه سيتم اعتماد الصيرفة والخدمات المالية في بنكين عمومين قبل نهاية 2017، وحسب التصريحات التي أدلى بها رئيس الوزراء الجزائري، فإن الخدمات الإسلامية ستكون معتمدة في بنكين حكوميين قبل نهاية العام الجاري، دون أن يقدم تفاصيل عن العملية والبنوك المعنية، وتسعى الحكومة الجزائرية من وراء هذا القرار لاستقطاب كتل مالية من السوق الموازية إلى البنوك، ورد أويحي على ادعاءات المعارضة بعدم وجود نية لدى الحكومة في اعتماد هذا النمط من التمويل، قائلا إنه لا أساس لها من الصحة.

وقال أحمد أويحي، إن الكتلة المالية الموجودة في السوق الموازية تقدر بحوالي 2700 مليار دينار جزائري أي ما يعادل 26 مليار دولار، لكنه اعتبر أن هذه الأموال لن تحل الأزمة وحدها، وتحدث بلغة صريحة وواضحة أمام نواب البرلمان الجزائري، قائلا إن الحكومة تحتاج حاليا حوالي 200 مليار دينار أي ما يعادل 2 مليار دولار لتسيير البلاد لشهر واحد، وشكك النواب المحسوبين على التيار الإسلامي في البلاد، في مسعى الحكومة القاضي باعتماد الخدمات المالية الإسلامية، ما أعاد مشهد الصراع بين الحكومة الجزائرية والإسلاميين إلى الواجهة.

ورفضت الجزائر في سنوات الارتياح المالي، اللجوء إلى خيارات التمويل المتوافقة مع الشريعة الإسلامية، وبرر الرئيس السابق لحركة مجتمع السلم، أكبر وعاء لإخوان الجزائر، عبد الرزاق مقري الخطوة برغبة الحكومة في تبني خيار “جاد” لاستقطاب كتل مالية من السوق الموازية إلى البنوك.

وكشف مقري، إنه “يجب على الذين ناضلوا طويلاً من أجل الصيرفة الإسلامية ألا ينخدعوا بلجوء الحكومة إليها فيعطوا لهذه الحكومة صكًا أبيض تحت تأثير العاطفة؛ السياسة ليست عاطفة، السياسة تفكير وتدبير"، ويرى رئيس  حركة مجتمع السلم، أن هذا الخيار هو خيار اضطراري وهي إرادة الله في نصرة شريعته بالابتلاء بالأزمات، وهو ليس توجها كاملا، بل فتح شبابيك إسلامية فحسب والصورة ستتضح عند تعديل قانون القرض والنقد، وإنجاح هذا التوجه هو إنجاحه ميدانيًا بتوسيع دائرة التعامل المالي الإسلامي لكي يصل إلى نقطة اللارجوع فلا يستطيع أحد التراجع عنه في المستقبل تحت أي طائل".

وألح خبراء في الاقتصاد على الحكومة الجزائرية منذ علمين تقريبا، على الحكومة الجزائرية ضرورة تعديل النقد والقرض بشكل يسمح بإنشاء مؤسسات مالية إسلامية، واعتبروا أن هذا الأمر حق يكفله الدستور الجزائري للجزائريين، واعتبروا أن الوضع المالي الذي تشهده البلاد مناسب للانطلاق في استغلال ما توفره الصيرفة الإسلامية التي ساعدت معظم الدول العربية التي  اعتمدتها على إيجاد موارد إضافية لتوظفها في مشاريع التنمية الشاملة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأزمة المالية تدفع الحكومة الجزائرية إلى اللجوء إلى الخدمات الإسلامية الأزمة المالية تدفع الحكومة الجزائرية إلى اللجوء إلى الخدمات الإسلامية



إطلالات أنيقة للصبايا مستوحاة من أسيل عمران تعرفي عليها

دبي ـ العرب اليوم

GMT 05:04 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

"جزيرة النورس" وجهة الباحثين عن الاستجمام في البحر الأحمر
 العرب اليوم - "جزيرة النورس" وجهة الباحثين عن الاستجمام في البحر الأحمر

GMT 03:46 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

خمسة نصائح من "فنغ شوي"لمنزل مفعم بالطاقة الإيجابية
 العرب اليوم - خمسة نصائح من "فنغ شوي"لمنزل مفعم بالطاقة الإيجابية

GMT 05:24 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

الأمير هاري ينفي مزاعم اعتزاله مواقع التواصل الاجتماعي
 العرب اليوم - الأمير هاري ينفي مزاعم اعتزاله مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 02:53 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

سريلانكا تعيد فتح حدودها أمام السياح بشروط
 العرب اليوم - سريلانكا تعيد فتح حدودها أمام السياح بشروط

GMT 04:52 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

بايدن يستبق 26 كانون الثاني ويلغي قرار ترامب بشأن "كورونا"
 العرب اليوم - بايدن يستبق 26 كانون الثاني ويلغي قرار ترامب بشأن "كورونا"

GMT 02:59 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

يوتيوبر كوري يروي مغامراته بـ "الجلابية" في صعيد مصر
 العرب اليوم - يوتيوبر كوري يروي مغامراته بـ "الجلابية" في صعيد مصر

GMT 05:08 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

شانجان" تتحدى أودي وفولكس فاغن برباعية دفع جديدة"

GMT 00:49 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

كهوف جبل "شدا" تتحول لمساكن تجذب السياح جنوب السعودية

GMT 03:16 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

رحالة يعثر على "شجرة الحياة" في بحيرة أسترالية

GMT 03:49 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

مدني يؤكّد نتطلع إلى الاستفادة من التجارب المصرية

GMT 04:08 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

دبي تطلق "تاكسي لندن" في شوارعها تجريبيا الشهر المقبل

GMT 07:35 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

مواصفات السيارة الصينية SUV شانجان CS 35 موديل 2021

GMT 23:35 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

ألكويانو فريق الدرجة الثالثة يُجبر الملكي على أشواط إضافية

GMT 23:49 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

اليوفي بطل السوبر الإيطالي للمرة التاسعة بثنائية ضد نابولي

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 09:45 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

رئيس "أدنوك" يؤكد أن العالم سيحتاج إلى النفط لعقود عديدة

GMT 17:38 2020 الخميس ,24 كانون الأول / ديسمبر

وصول طائرة روسية تحمل لقاح "سبوتنيك V" إلى الأرجنتين

GMT 17:43 2020 الإثنين ,28 كانون الأول / ديسمبر

مدير الصحة العالمية يؤكد أن جائحة "كورونا" ليست الأخيرة

GMT 12:54 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

إنتاج نماذج جديدة تدمج بين الجديد في عالم السيارات

GMT 00:00 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تنسيق أطقم ملابس رجالي شيك للجامعه ربيع وصيف 2020

GMT 10:23 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

تحذيرات من مخاطر استخدام تطبيق "واتساب الذهبي"

GMT 07:09 2016 الثلاثاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار بسيطة تزيّن شرفة منزلك وتحوّلها إلى حديقة مصغرة

GMT 03:22 2020 الجمعة ,10 كانون الثاني / يناير

إليزابيث هيرلي أنيقة خلال مجموعة مِن الصور

GMT 03:12 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

المليجي تؤكّد أن هدفها وصول تصميماتها إلى أكثر عدد من الناس
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab