الحكومة التونسية تنفي رفع الأسعار وتقرر مقاضاة المضاربين
آخر تحديث GMT03:43:03
 العرب اليوم -

الحكومة التونسية تنفي رفع الأسعار وتقرر مقاضاة المضاربين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الحكومة التونسية تنفي رفع الأسعار وتقرر مقاضاة المضاربين

الرئيس التونسي قيس سعيد
تونس - العرب اليوم

أكد وزير التشغيل والناطق الرسمي باسم الحكومة التونسية، نصر الدين النصيبي، أنّ الحكومة لم ترفع أسعار بعض المواد الأساسية لعيش المواطن، على غرار الدواجن والبيض. وبيّن النصيبي، خلال ندوة صحافية عقدت صباح أمس برئاسة الحكومة، أنه تم رفع قضايا ضد المضاربين والأطراف التي رفعت في الأسعار بشكل فردي، على حد تعبيره. وكانت وزارة التجارة التونسية قد أكدت، قبل يومين، عدم الحسم في مسألة الزيادات في أسعار الحليب والبيض والدجاج، وقالت إنها ما زالت قيد الدراسة من أجل تحديد قيمة الزيادة وحجمها، ومراعاة لجيب المستهلك قدر الإمكان، بهدف تجاوز الصعوبات الكبرى التي يعيشها المنتجون. وأرجعت أسباب الزيادة إلى الارتفاع المفاجئ في أسعار الأعلاف الموردة، مؤكدة أنها تسعى من أجل محاولة الضغط على كلفة الأعلاف لتجنب ارتفاع كبير في أسعار هذه المواد.

من جانبه، أعلن محمود إلياس حمزة، وزير الفلاحة والصيد البحري، يوم الثلاثاء الماضي، عن رفع أسعار الحليب والبيض والدجاج بداية من يوم أمس (الخميس)، وذلك بمناسبة إحياء ذكرى الجلاء الزراعي من قبل المعمرين الفرنسيين عن تونس، دون تحديد قيمة هذه الزيادة.

وجاءت تصريحات الناطق الرسمي باسم الحكومة بعد يوم واحد من استقبال رئيس الجمهورية قيس سعيد في قصر قرطاج نور الدين بن عياد، نائب رئيس الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري، حيث تناول اللقاء مشاغل الفلاحين، خصوصاً منها المسائل المتصلة بمادة العلف، والصعوبات التي يعيشها قطاع الألبان.

وشدد رئيس الجمهورية على وقوفه إلى جانب الفلاحين في مطالبهم المشروعة، مؤكداً ضرورة إيجاد توازن حقيقي في السوق من أجل التصدي للاحتكار والمضاربة غير المشروعة.كما تم التطرق إلى مشاركة الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري في اللجنة الوطنية من أجل تأسيس جمهورية جديدة، لكن لن يمثل الاتحاد فيها إلا من يحمل بالفعل قضايا هذا القطاع الحيوي، الذي أبرزت نتائج الاستشارة الإلكترونية أن الجزء الأكبر من التونسيين والتونسيات يعتبرون أن الحل للاقتصاد الوطني يتمثل في النهوض بالفلاحة.

من جهة ثانية، نظرت دائرة الاتهام المختصة بالنظر في قضايا الفساد المالي، مساء أول من أمس، في البحث الصادر عن قاضي التحقيق بالقطب القضائي المالي والقاضي بتوجيه تهم تضارب المصالح، وتقديم تصريح مغلوط بإيفاء حقيقة مكاسبه ومكاسب قرينه، وغيرها من التهم المنسوبة إلى رئيس الحكومة الأسبق إلياس الفخفاخ. وقررت هيئة الدائرة نقض قرار ختم البحث، وحفظ التهم في حق إلياس الفخفاخ.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

أعضاء هيئة الانتخابات التونسية يؤدون اليمين أمام قيس سعيد

تركيبة هيئة الانتخابات الجديدة تفجر انتقادات حادة في تونس

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحكومة التونسية تنفي رفع الأسعار وتقرر مقاضاة المضاربين الحكومة التونسية تنفي رفع الأسعار وتقرر مقاضاة المضاربين



كارول سماحة تستعرض أناقتها في جمبسوت أسود مُميّز

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 14:58 2022 الإثنين ,03 تشرين الأول / أكتوبر

ريا أبي راشد تتألق بالفساتين الصيفية
 العرب اليوم - ريا أبي راشد تتألق بالفساتين الصيفية

GMT 06:10 2022 السبت ,01 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل الأماكن السياحية التي يمكن زيارتها في مصر
 العرب اليوم - أفضل الأماكن السياحية التي يمكن زيارتها في مصر

GMT 06:44 2022 الإثنين ,03 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار ذكية لإعادة استخدام ورق الحائط المتبقي لديك
 العرب اليوم - أفكار ذكية لإعادة استخدام ورق الحائط المتبقي لديك

GMT 14:00 2022 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

الأكل ليلاً يُزيد من خطر الإصابة بالسرطان بنسبة 25 ٪

GMT 02:59 2022 الجمعة ,23 أيلول / سبتمبر

زيت الزيتون يَحمي من مرض السكري والسرطان

GMT 14:48 2018 الأحد ,30 كانون الأول / ديسمبر

أبحاث جديدة تكشف فوائد الثوم في علاج التليف الكيسي

GMT 13:47 2022 الأربعاء ,21 أيلول / سبتمبر

أفضل طريقة لمساعدة الرضيع على النوم

GMT 19:31 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

في متاهات التعليم

GMT 13:19 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

أعراض جَديدة ليست في الجهاز التنفسي تُميز المتحور "أوميكرون"

GMT 00:19 2020 الثلاثاء ,01 أيلول / سبتمبر

أعراض تُنذر بضعف صحة العضلات منها الخمول والكسل

GMT 08:35 2017 الإثنين ,20 آذار/ مارس

​أنا حاولت أنتحر

GMT 05:07 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

عرض المسلسل النادر بعد العاصفة على "إيه أر تي حكايات" 

GMT 13:17 2021 الثلاثاء ,05 كانون الثاني / يناير

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يرحب بعقد القمة الخليجية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab