السعودية تتحول إلى التجارة الإلكترونية في ظل كورونا
آخر تحديث GMT07:15:40
 العرب اليوم -

السعودية تتحول إلى التجارة الإلكترونية في ظل "كورونا"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - السعودية تتحول إلى التجارة الإلكترونية في ظل "كورونا"

فيروس كورونا
الرياض - العرب اليوم

أدت القيود المفروضة على الحركة والتجارة الناشئة عن فيروس كورونا إلى تحول ملحوظٍ في سلوك المستهلك في السعودية، حيث توجهت أعدادٌ متزايدةٌ من السعوديين نحو القنوات الرقمية.وعلى الصعيد العالمى، ارتفعت حالات الإصابة بكوفيد-19 حتى صباح الأول من إبريل إلى 859.000 حالة، والوفيات التى نُسِبت إلى الفيروس 42.000 حالة، في الوقت الذى شهدت فيه السعودية إصاباتٍ قليلةٍ نسبيًّا، حيث بلغ عدد الحالات المصابة 1.563 حالة و10 وفياتٍ.وسجلت المملكة أول حالة إصابة بكوفيد-19 في 2 مارس، بينما وقعت أول حالة وفاة بسبب الفيروس في 23 مارس لمقيمٍ أفغانيٍ يبلغ من العمر 51 عامًا، وتزامنت حالة الوفاة الأولى مع فرض حظر تجولٍ يستمر لمدة 21 يومًا على مستوى المملكة، والذى أُعلِن عنه كذلك في اليوم ذاته، ويَمنع الحظر كافة السكان من مغادرة منازلهم في الفترة الواقعة بين 07:00 مساءً و06:00 صباحًا، وأُلحِقَ هذا الحظر بعد يومين من بدايته بتدابيرَ مشددةٍ وُضِعت لإيقاف انتشار الفيروس.

وأعلنت الحكومة إغلاقًا كاملًا للعاصمة الرياض والمشاعر المقدسة مكة المكرمة والمدينة المنورة، كما مدت ساعات حظر التجول في المدن الثلاث، حيث قَدمت وقت بدء الحظر إلى الساعة 03:00 مساءً، مع منع الانتقال بين كافة مناطق المملكة، ثم فرضت حظرا كاملا في المدن الثلاث. وفيما يتصل بالانتقال الدولى، علقت المملكة كافة الرحلات الدولية في 15 مارس لمدة أسبوعين، على أنه يمكنُ أن يتم تمديدها. زيادةٌ ملحوظة في التجارة الإلكترونية.

على الرغم من التأثير الطبى المحدود بعض الشىء على المملكة والتهديد الذى يمثله الفيروس، إلى جانب الجهود الرامية إلى المحافظة على التباعد الاجتماعى، أدى ذلك إلى تحولٍ كبيرٍ في نمط حياة المستهلكين وعاداتهم، حيث شهدت التجارة الإلكترونية قفزة نموٍّ سريعة.

وصرحت شركة بن داود لمتاجر التجزئة لوسائل الإعلام المحلية في مارس الماضى بأنه ومنذ تصاعد أزمة كوفيد-19 شهد متوسط مبيعاتها على أساس 10 أيام زيادةً قدرها 200%، كما ارتفع متوسط قيمة الطلب بنسبة 50%، وزادت تنزيلات التطبيق الإلكترونى 400%.

وفي الوقت الذى شهدت فيه التأثيرات الاقتصادية للفيروس إغلاق العديد من الشركات وخسارة الملايين من الناس حول العالم لوظائفهم، يقول المسؤولون في بن داود أن النمو السريع في النشاط ساعد الشركة على مقاومة هذه الاتجاهات. على صعيدٍ آخر، استفاد تطبيق نعناع من التحول الأخير نحو التسوق عبر الإنترنت، وهو تطبيق سعودى لتوصيل الاحتياجات التموينية، حيث عمل على إجراء جولة تمويلية ثانية بلغت 18 مليون دولار في مارس الماضى بهدف توسيع عملياته في الشرق الأوسط، وضمت قائمة المستثمرين صناديق رؤوس أموال استثمارية، وشراكات سعودية تقنية، وشركاء على مستوى الشرق الأوسط. وكان ذلك بعد الجولة التمويلية الأولى التى بلغت 6 مليون دولار العام الماضى.

وضاعفت الشركة طاقتها الاستيعابية ثلاثة أضعاف بعد طفرة الطلب التى أحدثها تفشى كوفيد-19. ويُتَوَقَّعُ أن يستمر ذلك في ظل قرار الحكومة السعودية بفرض حظر تجولٍ أشدَّ تضييقًا في المدن الكبرى. في أكتوبر من العام الماضى، نفذت الدولة نظام التجارة الإلكترونية، الذى صُمِّمَ لتنظيم المعاملات الإلكترونية وتحسين الشفافية، كما اعتمدت وزارة التجارة والاستثمار في 31 يناير اللوائح التنفيذية الخاصة بهذا النظام، مع زيادة الرقابة على بعض النواحى كحماية البيانات الشخصية، وحقوق المستهلك، والتزامات الإفصاح. وفضلًا عن التجارة الإلكترونية، كان لجائحة كوفيد-19 تأثيراتٌ واسعةٌ على نواحٍ أخرى من الاقتصاد السعودى، وأبرزها ما أحدثه تفشى الفيروس من هبوطٍ حادٍّ في الطلب العالمى على النفط، مما أدى إلى انخفاض سعر البرميل من أعلى مستوى سنوى له.

وفي تصريحٍ لمجموعة أكسفورد أدلى به الدكتور هانز بيتر هوبر، الرئيس الأول للاستثمار في البنك الاستثمارى الرياض المالية، قال: «إن تأثير كوفيد-19 جنبًا إلى جنب مع آخر هبوط في أسعار النفط على التجارة الخارجية، سيؤثر على ميزان المدفوعات السعودى هذا العام فصاعدًا، على أن مدى هذا التأثير سيعتمد اعتمادًا كبيرًا على أسعار تصدير النفط السعودى».على الجانب الآخر، وحيث إن هناك قيودًا كبيرةً على السفر على مستوى العالم، فسيؤثر الفيروس كذلك على السياحة الداخلية والخارجية، وبالتالى سيكون صافي الأثر المباشر لكوفيد-19 على الميزان التجارى صغيرًا نوعًا مَّا، وعلاوةً على ذلك، فانخفاض أسعار النفط، والإغلاق الكامل للمدن المرتبط بالفيروس لابد وأن يؤدى إلى انخفاض النمو المحلى، والذى سيكون بدوره مُثبِّطًا للطلب على الاستيراد.

قد يهمك ايضا : السعودية تطلق خدمة لمساعدة المواطنين العالقين في الخارج بسبب كورونا على العودة

السعودية تعلن عن اطلاق خدمة لاعادة مواطنيها في الخارج الى البلاد

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السعودية تتحول إلى التجارة الإلكترونية في ظل كورونا السعودية تتحول إلى التجارة الإلكترونية في ظل كورونا



سحرت قلب أمير موناكو الذي تزوجها وأعطاها لقب أميرة

تعرفي على إطلالات غريس كيلي التي جعلتها أبرز أيقونات الموضة

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 03:09 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"خفقان القلب" أبرز علامات ارتفاع مستويات التوتر

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 21:31 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

المرأة القصيرة هي الأفضل في العلاقة الزوجية

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 05:20 2020 الأربعاء ,20 أيار / مايو

وزراء مالية "السبع" يبحثون تسريع الاقتصادات

GMT 01:00 2016 الأربعاء ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

خلطة بياض الثلج لليدين والرجلين

GMT 17:40 2015 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"زعفران سورية" يزهر والغرام الواحد بـ5 آلاف ليرة

GMT 22:51 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

أمور مختلفة تؤثرعلى غشاء البكارة ويمكن أن تمزقه
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab