تراجع عائدات الصمغ العربي في السودان
آخر تحديث GMT01:35:08
 العرب اليوم -

تراجع عائدات الصمغ العربي في السودان

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تراجع عائدات الصمغ العربي في السودان

الخرطوم ـ عبد القيوم عاشميق

كشف عضو مجلس إدارة الصمغ العربي في السودان إبراهيم حسن عبد القيوم عن تراجع واضح لمساهمة الصمغ العربي في الموازنة العامة للدولة، فيما قال في تصريحات إلى "العرب اليوم"  "في السابق كانت سلعة الصمغ تساهم بنسبة كبيرة ، لكن حدث تراجع غير مسبوق في العائدات"، مضيفًا "إن الصمغ سلعة نادرة لم تستطع بلاده أن تحافظ عليها رغم أنها تعتبر من السلع السيادية وتحظى باهتمام عالمي"، مشيرًا إلى أن الولايات المتحدة الأميركية بعد أن فرضت الحصار الاقتصادي على بلاده عادت، وتحت ضغوط هائلة مارستها الشركات لاستثنائه، هذا وأكد عبد القيوم  أن الشركات الأميركية وبعد ساعتين فقط من قرار فرض الحصار استطاعت ان تقنع الحكومة الأميركية بخطوة كهذه،   وأوضح أنه لا يستطيع الآن  الوقوف على عن أرقام العائدات لكنها في نهاية الأمر عائدات ضعيفة. وقال عبد القيوم " إن رئاسة الجمهورية كونت أخيرًا مجلسًا لرعاية السلعة لكن المجلس فشل في القيام بدوره كاملا ، وأنه لا يملك أرقامًا عن الانتاج بشكل دقيق".  وأضاف "إن المجلس يعلن عن أرقام ليست واقعية فعندما يقول إن إنتاج السودان يبلغ 500 الف طن  لا يبدو ذلك حقيقيًا، هذه الارقام لا تبدو واقعية  بالنظر  إلى الانتاج، وهناك أمر آخر وهو أن الحديث عن أرقام كبيرة للإنتاج  يتسبب في أضرار حيث أن المستهلك يشعر بالاطمئنان وبالتالي يحدث تراجع في أسعار الصمغ عالميًا كما يحدث الآن ، يضاف  إلى ذلك أن  عائدات الصمغ العربي باتت لا تدخل بلاده ، لأسباب من بينها أن هناك  ثلاث أسعار للدولار أولها سعر بنك السودان المركزي والثاني سعر المصارف ، وثالثها سعر السوق الموازي".   وبين  أن السوان كان يحتفظ بنسبة 85% من الانتاج العالمي، لكن حدث تراجعًا ، فالسودان ينتج ما يقرب من   43 % وهناك دولا لا تملك شجرة واحدة لإنتاج الصمغ لكنها تقوم بتصديره مثل ارتريا وتشاد ونيجيريا ، وبكل أسف يصل الصمغ السوداني  إلى تلك الدول لتقوم بدورها لتصديره  إلى الخارج ويصل إليها الصمغ بالطبع من خلال عمليات تهريب منظمة أو من أصحاب النفوذ .  وكشف أن الدول الأوربية والولايات المتحدة الأميركية ودول شرق آسيا تبقى من أكبر الدول المستوردة للصمغ ، وأضاف أن واحدة من مشكلات الانتاج تتمثل في أن مناطق إنتاج الصمغ العربي تقع  في مناطق نزاعات مثل ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان ، بالإضافة إلى خروج ولاية أعالي النيل من دائرة الانتاج بعد انفصال الجنوب بالنظر إلى أنها ولاية تقع في جنوب السودان.  وأشار  إلى أن الاشجار التي تنتج الصمغ هي الهشاب، وهو الأجود عالميًا يليه الصمغ المنتج من شجرة الطلح  وصمغ اللبان وصمغ القوار.  وأعلن  عن دخول شجرة السلم للإنتاج بعد دراسات أجراها علماء وخبراء ويصل سعر الطن من صمغ شجرة السلم ما يقرب من  7 آلاف يورو متفوقًا على طن صمغ الهشاب الذي يبلغ سعره عالميًا 3 الاف دولار أميركي، ونجح الانتاج بشكل واضح في ولايات السودان الشمالية مثل ولاية نهر النيل والولاية الشمالية.  وقال "لابد للحكومة أن تهتم بسلعة الصمغ التي تدخل في صناعات مثل الدواء والحلويات والمياه الغازية  والسلاح".  وأضاف   "إن مؤسسات عالمية أوصت  بان يستهلك الفرد 50 غرام من الصمغ مخلوطًا بمياه الشرب للحفاظ على الصحة العامة ، وعاد عضو مجلس إدارة الصمغ العربي ليضيف أن الحكومة لابد أن تظهر مزيدًا من الاهتمام بسلعة الصمغ العربي وأن تشرف على عمليات الانتاج والتسويق، هذا من واجباتها، فهناك دول مثل الهند التي  لا تسمح بالمساس بتجارة الصندل أو بحيازة أحد علي كميات كبيرة منه ، كما أن الولايات المتحدة الأميركية لا تجامل في سلعة القمح، وقياسًا على ذلك لابد للحكومة أن تتدخل في عمليات البيع والشراء والنقل لحماية الصمغ العربي بعد أن تم الاستغناء عن أدوار شركة الصمغ العربي التي كانت تقوم بمهام وأدوار كهذه في السابق".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تراجع عائدات الصمغ العربي في السودان تراجع عائدات الصمغ العربي في السودان



GMT 16:32 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

أمراجع غيث يعلن إعداد الميزانية الموحدة خلال 10 أيام في ليبيا

GMT 16:29 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

"البرتقال التونسي" يسجل زيادة في الإنتاج وصعوبات في التصدير

GMT 16:27 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

أرامكو السعودية خفضت إمدادات الخام لتحميل فبراير

GMT 16:25 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

سوق الأجانب ملتقى "العمالة الآسيوية" في السليمانية العراقية

موديلات فساتين باللون الأسود من وحي إطلالات دنيا بطمة

الرباط ـ العرب اليوم

GMT 03:16 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

"جدة البلد"متعة التجوّل عبر التاريخ في "شتاء السعودية"
 العرب اليوم - "جدة البلد"متعة التجوّل عبر التاريخ في "شتاء السعودية"

GMT 07:25 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

غرف النوم المودرن بتصميمات حديثة وألوان مبهرة وهادئة
 العرب اليوم - غرف النوم المودرن بتصميمات حديثة وألوان مبهرة وهادئة

GMT 22:10 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

الموت يغيّب الزميل سامي حداد بعد عقود من التألق الاعلامي
 العرب اليوم - الموت يغيّب الزميل سامي حداد بعد عقود من التألق الاعلامي

GMT 03:18 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

أحدث موديلات معطف بليزر مع الجيوب الكبيرة لإطلالات ربيع 2021
 العرب اليوم - أحدث موديلات معطف بليزر مع الجيوب الكبيرة لإطلالات ربيع 2021

GMT 01:31 2021 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

10 من أفضل الأنشطة السياحية في خور دبي 2021
 العرب اليوم - 10 من أفضل الأنشطة السياحية في خور دبي 2021

GMT 23:43 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

عامل في مغسلة يحطم سيارة حارس جنوى الـ"فيراري"

GMT 00:27 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

هولشتاين يفجر مفاجأة ويجرّد بايرن ميونيخ من كأس ألمانيا

GMT 03:28 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

نصائح للحفاظ على السيارات عند توقفها لفترات طويلة

GMT 12:40 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

باركيندو يؤكد أن الخفض السعودي يساعد في توازن سوق النفط

GMT 02:48 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

بايدن يخطط لضخ 1.9 تريليون دولار في الاقتصاد

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 03:01 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

"جبل حفيت الصحراوي" تجربة فريدة لعشاق المغامرة

GMT 09:58 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"غوغل" تطور ميزة تسجل مكالمات الغرباء بصورة تلقائية

GMT 04:42 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

بصمة سيارات لينكون في السينما منذ ظهور التلفزيون الملون

GMT 04:29 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات

GMT 00:32 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

بلباو يهزم ريال مدريد ويتحدى برشلونة في الدوري الإسباني

GMT 18:23 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

عصير البطاطا الحل الأمثل لقرحة المعدة

GMT 14:52 2020 الأحد ,01 آذار/ مارس

أمامك فرص مهنية جديدة غير معلنة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab