الملتقى التعاوني الخليجي الثاني يوصي بإنشاء مصرف تعاوني
آخر تحديث GMT14:46:18
 العرب اليوم -
أخر الأخبار

الملتقى التعاوني الخليجي الثاني يوصي بإنشاء مصرف تعاوني

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الملتقى التعاوني الخليجي الثاني يوصي بإنشاء مصرف تعاوني

الملتقى التعاوني الخليجي
أبوظبي - وام

خرج الملتقى التعاوني الخليجي الثاني الذي اختتمت أعماله الخميس في أبوظبي بعدد من التوصيات شملت إنشاء مصرف تعاوني واتحاد للجمعيات التعاونية في دول التعاون.

وقال سعادة عقيل الجاسم مدير المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الشؤون الاجتماعية لدول مجلس التعاون ان الملتقى دعا إلى ضرورة تقديم الدعم غير المباشر من الدولة أو المؤسسات الخاصة والأهلية والتأكيد على أهمية أن يتم تقديم الدعم بالأسلوب الذي يضمن قيام التعاونية بالاعتماد على مواردها وامكانياتها الذاتية بعد فترة محدده بعد أن تكون التعاونية في وضع مالي وإداري يسمح لها بإدارة وتوجيه كافة الأنشطة ذاتيا .

وحث الملتقى على إنشاء قاعدة معلومات عن الجمعيات التعاونية على الصعيد الوطني المحلي لتسهيل عملية التخطيط ومتابعة الجمعيات التعاونية العاملة ضمن القطاعات المختلفة ..كما اوصى بالعمل على دعم التجارب الناجحة للتعاونيات الطلابية في المؤسسات التعليمية في الدول الأعضاء ورفع درجة الوعى بأهميتها وما يمكن ان تؤديه للمجتمع من جوانب إيجابية بها.

واوصى ايضا بتكليف المكتب التنفيذي بإعداد دراسة للخبرات وتجارب الدول المتقدمة في التعاونيات الطلابية والتعرف على جوانبها الإيجابية والسلبية وعوامل النجاح والفشل في كل منها بالإضافة إلى القوانين واللوائح التي تنظم عملها" ..وتكليف المكتب التنفيذي بإعداد دراسة حول المبادى العامة والأساسية لإدارة الجمعية التعاونية وشرح لأهم الأساليب في كيفية إدارة مواردها المالية والبشرية وغيرها من المواضيع والمقومات اللازمة لنموها وازدهارها.

كما اوصى الملتقى بتطوير وتشجيع مختلف أنواع التمويل التعاوني بما في ذلك تكوين جمعيات التمويل التعاوني والبنوك التعاونية الوطنية والخليجية بتمكين من الدولة لتسهيل حصول التعاونيات على التمويل الذي تحتاج إليه بشروط ميسرة وتشجيع قيام إتحاد للجمعيات التعاونية الخليجية في دول مجلس التعاون يكون هدفه المساهمة في تطوير العمل التعاوني الخليجي الموحد والارتقاء به مع ضرورة الاستعانة بمبادرة اتحاد الجمعيات التعاونية بدولة الكويت في هذا المجال وتشجيع نشاط الشراء الموحد للاحتياجات للجمعيات التعاونية الخليجية من السلع والتجهيزات الى جانب تكليف المكتب بإنشاء رابط خاص بالتعاونيات ضمن الموقع الالكتروني للمكتب التنفيذي يتضمن الدراسات والبحوث والتوصيات والنتائج الخاصة بالتعاونيات على مستوى دول مجلس التعاون.

كما دعا الملتقى الى إشراك ممثلين للجمعيات التعاونية الخليجية في حضور إجتماعات منظمة العمل الدولية في جانبها المتعلق بالتعاونيات مع ضرورة الاستفادة من البرامج والانشطة التي تقدمها في هذا المجال واعتماد النص الحرفي الخاص بالهدف من تأسيس التعاونيات كما هو وارد في إعلان الحلف التعاوني الدولي 1995 الذي ينص على تلبية الحاجات والطموحات الاقتصادية والإجتماعية والثقافية المشتركة لأعضائها وتضمينه في التشريعات واللوائح المنظمة للتعاونيات في دول مجلس التعاون.

كما تضمن اليوم الثالث والأخير من الملتقى عرض تجربة الجمعيات التعاونية لصيادي الأسماك في دولة الإمارات العربية المتحدة حيث بين المستشار علي محمد منصور المنصوري رئيس الاتحاد التعاوني لجمعيات صيادي الأسماك في الامارات أن عدد الجمعيات يبلغ ثلات عشرة جمعية وعدد أعضائها 3217 عضوا وتبلغ حقوق المساهمين فيها ما يقرب من 128 مليون درهم.

وأشار المنصوري إلى أن الجمعيات التعاونية توفر للأعضاء مستلزمات صيد الأسماك والخدمات الأساسية مثل موانئ الصيد ومزالق رفع الصيد وورش إصلاح وصيانة القوارب والأجهزة والمعدات وتسويق منتجاتهم وتوفير القروض العينية للأعضاء وتمثيل الصيادين أمام السلطات المختصة.

 كما قدمت في الجلسة ورقة بعنوان تعاونيات الصيد البحري متطلبات نجاحها في التجارب الدولية قدمها الدكتور أحمد عبدالوهاب أستاذ اقتصاد الموارد السمكية مستشار الاتحاد التعاوني للإدارة المالية وبين فيها متطلبات تكوين جمعيات الصيد البحري وضرورة وجود تشريعات تحدد تعريف تعاونيات الصيد البحري والمجالات التي يمكن أن تعمل فيها لخدمة أعضائها وشروط العضوية واجراءات العضوية ومصادر التمويل وتعرض إلى المتطلبات الاقتصادية والإدارية والاجتماعية والصيد التي تواجه تعاونيات الصيد البحري والمتمثله في تناقض القدرة الانتاجية لصيادي وانخفاض مستوى وسائل الانتاج ونقص عناصر البيئة الاساسية في قطاع الصيد البحري.

وتطرق إلى نماذج عن تعاونيات الصيد البحري في بعض الدول العربية والاتحاد التعاوني للثروة المائية وإلى صندوق دعم الجمعيات التعاونية لصيادي الأسماك وهو صندوق خاص يوفرالدعم للجمعيات التعاونية من خلال منح القروض القصيرة والمتوسطة الأجل كما تطرق إلى بعض التجارب العالمية في تعاونيات صيد الأسماك في ماليزيا وكوريا الجنوبية و النرويج .

واشاد ناجي الحاي مبارك وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية بالانابة في الجلسة الختامية بالنتائج الهامة التي أثمر عنها هذا الملتقى ..وأثنى على التفاعل الكبير الذي لمسه الجميع خلال الملتقى سواء من أعضاء الوفود المشاركة او الذين قدموا أوراق عمل كانت على مستوى رفيع من العلمية وأضافت الكثير على المفاهيم والقيم التعاونية التي تقوم على ديميقراطية الإدارة والعضوية المفتوحة وتوزيع الأرباح بشكل عادل تعود بالخير والمنفعه على المساهمين في الجمعيات والمتعاملين معها.

واشاد بطلاب المدارس التعاونيين الذين أثبتوا جدارتهم وقدرتهم على أن يكونوا فاعلين في العمل التعاوني ونشر أفكاره وقيمة وطموحهم في أن يواصلوا مسيرة التعاونيات في دول الخليج حتى يشمل جميع القطاعات والانشطة التي تمس حياة المواطنين.

وقال مبارك ان نجاح الملتقى يؤسس لمرحلة جديدة من العمل التعاوني نسعى جميعا لتحقيقه والارتقاء به ليقوم بدوره كاملا في تنمية المجتمع ورفع المستوى المعيشي للمواطنين وان يحافظ التعاون على الجانب الاجتماعي للاقتصاد التعاوني بان تتوجه الجمعيات أكثر فأكثر نحو خدمة مجتمعاتها المحلية وتنميتها وفي أن تولي الجمعيات المتعامل معها جل اهتمامها وأن تسعى جادة في أن تقدم لهذا المتعامل السلعة الجيدة وبالسعر المناسب .

واضاف ان الملتقى يؤسس لتطوير التعاون وزيادة التنسيق بين الجمعيات التعاونية على مستوى دول الخليج كافة سواء في تبادل الخبرات والتجارب او وفي توحيد الجهود في مجالات الاستيراد والانتاج والتسويق حتى يتحول التعاون إلى قوة اقتصادية خليجية كبيرة تستطيع المنافسة وتثبيت الأسعار وتوفير الخدمات بمستويات عالمية رفيعه .. مؤكدا قدرة التعاونيات على تحقيق الأهداف التعاونية كاملة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الملتقى التعاوني الخليجي الثاني يوصي بإنشاء مصرف تعاوني الملتقى التعاوني الخليجي الثاني يوصي بإنشاء مصرف تعاوني



GMT 01:28 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

قلعة أسكتلندية متاحة لتبادل السكن لقضاء عطلة ملكية
 العرب اليوم - قلعة أسكتلندية متاحة لتبادل السكن لقضاء عطلة ملكية

GMT 01:52 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

أفضل ديكور غرف نوم أطفال لعام 2021
 العرب اليوم - أفضل ديكور غرف نوم أطفال لعام 2021

GMT 01:41 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

مستشار الأمن القومي العراقي يُدافع عن قرارات الكاظمي
 العرب اليوم - مستشار الأمن القومي العراقي يُدافع عن قرارات الكاظمي

GMT 03:13 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

وفاة مقدم البرامج الحوارية الشهير الأميركي لاري كينغ
 العرب اليوم - وفاة مقدم البرامج الحوارية الشهير الأميركي لاري كينغ

GMT 04:30 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

أحدث 4 صيحات بناطيل جينز موضة ربيع 2021
 العرب اليوم - أحدث 4 صيحات بناطيل جينز موضة ربيع 2021

GMT 02:28 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

"متحف الغموض" في دبي تجربة سياحية شيقة لعشاق الألغاز
 العرب اليوم - "متحف الغموض" في دبي تجربة سياحية شيقة لعشاق الألغاز

GMT 02:35 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

ديكورات مطابخ عصرية بالخشب واللون الأبيض تعرف عليها
 العرب اليوم - ديكورات مطابخ عصرية بالخشب واللون الأبيض تعرف عليها

GMT 02:31 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

"الأرض الخارقة" اكتشاف كوكب نادر خارج النظام الشمسي

GMT 02:54 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

صندوق النقد الدولي يفكر بخطوة إنقاذية نادرة

GMT 19:47 2021 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

الباسكي يتعادل في الوقت القاتل ضد أتلتيك بيلباو

GMT 03:16 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

"جدة البلد"متعة التجوّل عبر التاريخ في "شتاء السعودية"

GMT 02:53 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

أفضل وجهات سياحية في فالنسيا اللؤلؤة الأسبانية شتاء 2021

GMT 03:28 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

نصائح للحفاظ على السيارات عند توقفها لفترات طويلة

GMT 03:39 2021 الأربعاء ,13 كانون الثاني / يناير

5 نصائح لمحبي السفر والرحلات في 2021

GMT 05:22 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

"كورونا" يجبر دوري أبطال آسيا على "نظام التجمع"

GMT 03:48 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

جينيسيس تحصد جوائز "غود ديزاين" لعام 2020 للمرة السادسة

GMT 14:21 2015 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار سيارة "بيك أب" من شركة "نيسان"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab