مسرح ملك يبدأ بأقصى طاقته قبل افتتاحه الرسمي
آخر تحديث GMT08:44:16
 العرب اليوم -

مسرح "ملك" يبدأ بأقصى طاقته قبل افتتاحه الرسمي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مسرح "ملك" يبدأ بأقصى طاقته قبل افتتاحه الرسمي

القاهرة ـ أ.ش.أ

بدأت فرقة ملك أنشطتها بافتتاح ست ورش مسرحية جديدة على مدار الأسبوع الماضي. وقال أحمد السيد مدير الفرقة في افتتاح هذه الورش إن الغرض الأساسي من هذه الورش هو العمل على أربعة عناصر رئيسية في العمل المسرحي، هى: النص وذلك بتطوير نصوص تهم الجمهور، والمنصة عن طريق الخروج من الشكل التقليدي للمسرح والعمل في أي مساحة فارغة، وتقديم ممثلين مميزين وعناصر فنية مختلفة من غناء أوبرالي، أما العنصر الرابع فهو الجمهور ويتم ذلك عن طريق تقديم أعمال موجهة لشرائح محددة، من أجل تربية جمهور مسرحي. وأكد السيد أنه توجه لكل المغامرين الذين يريدون تقديم أعمال مختلفة وأفكار جديدة، والذين لديهم مشروع محدد يدور حول موضوع محدد ويستهدف فئة محددة. وأوضح أن هناك ورشتي عمل تدوران حول "التمثيل الصامت" الهدف من الأولى العمل على تقديم ممثل صامت شامل، والهدف من الثانية تقديم عرض تمثيل صامت متكامل، وورشة لتحويل أحد الكتب أوالأعمال الأدبية إلى مسرحية، وأخرى للارتجال الشعبي، كما أن هناك ورشا في التمثيل والارتجال، وورشة كتابة، ومن المقرر أن يقدم نتاج هذه الورش بعد 3 أشهر. وقال أحمد السيد مدير فرقة "مسرح ملك" إن الهدف من هذه المرحلة هو إعادة الثقة في فكرة التدريب والورش، وفي وجود جهة تخرج فنانين جيدين يستطيعون إثبات وجودهم أمام الفن الهابط، كي ينظف الفن نفسه بنفسه. وأضاف أن المرحلة الثانية تستهدف تبادل الخبرات مع المهرجانات الخارجية، وإقامة زمالة مع المسارح العالمية، بالإضافة لعمل جولات داخل مصر وبخاصة في الأماكن النائية مثل شمال سيناء وحلايب وشلاتين وسيوة. واعتبر أن الأهم من تقديم العروض هو تحقيق نجاح حقيقي، لذا فالجمهور هو المقياس الحقيقي وهو الدعاية الرئيسية وليس وجود نجوم في العرض، لافتا إلى أنه سيكون هناك اعتماد على استبيانات تقدم للجمهور في كل العروض لقياس مدى تفاعلهم، ولن يتم تقديم ليلة العرض إذا لم يتواجد على الأقل 75 متفرجا في المسرح. وكان أحمد السيد مدير فرقة "مسرح ملك" افتتح ست ورش على مدار الأسبوع الماضي للمدربين إسلام إمام، محمد الصغير، محسن المرغني، أحمد برعي صفاء يحيى، مصطفى حزين، والحسن محمد. وقال المخرج إسلام إمام أنه ينطلق في ورشته من كتاب "الرجال من المريخ.. النساء من الزهرة" لجون جراي، وهو أكثر الكتب مبيعا في العالم كله، ليخرج منه أفكارا جديدة من خلال ورشته في التمثيل والارتجال، ويقدم عرضا مسرحيا يدور حول أكثر العلاقات جدلا وتأثيرا وقربا من الإنسان العادي وهي علاقة الرجل بالمرأة، وقد تخيل الكاتب أن الرجال من كوكب المريخ، والنساء من كوكب الزهرة، فماذا حدث عندما قررا أن يعيشا سويا على كوكب الأرض؟ والعرض موجه للشباب من الجنسين. أما المخرج محمد الصغير فيقدم ورشة تمثيل وإرتجال عن مشكلات الشباب المعاصرة، مثل البطالة التي يعاني منها الشباب، والعنوسة التي تعاني منها الفتيات. وقال محسن المرغني عن الورشة التي يقدمها في الكتابة المسرحية، إن الهدف منها هو استقبال متدرب ليس لديه أية خلفية عن الكتابة، وتدريبه على كتابة نص مسرحي بمعايير فنية عالية. وأضاف: "من المنتظر أن يقدم العشرة متدربين 10 نصوص مسرحية جديدة مكتوبة كمادة للعروض الجديدة، سيتم اختيار أفضل نصين منهم لينتجوا من خلال مسرح ملك". وأضاف المرغني أن المتخرج من الورشة سيحصل على شهادة يمكن التعامل بها مستقبلا مع المسارح لأن الورشة تابعة للبيت الفني للمسرح، ليتحول البيت الفني من منتج للعروض فقط إلى منتج للمبدعين. وبدأت كذلك ورشة "التمثيل الصامت" للمدربين صفاء يحيى وأحمد برعي، وهدفها تقديم أفراد جدد ماهرين في هذا فن بشكل متكامل وإخراج فنان شامل فيه يستطيع تقديم عرض متكامل وحده من فكرة وأداء وموسيقى وإخراج، ومن المنتظر بانتهاء الورشة أن يستطيع كل فرد من المتدربين تقديم عرض تمثيل صامت صغير من 7 إلى 10 دقائق. وورشة التمثيل الصامت الثانية للمدرب مصطفى حزين هى أول ورشة من نوعها لتقديم أول عرض طويل كامل من التمثيل الصامت، فمن المنتظر تقديم عرض مدته 45 دقيقة من التمثيل الصامت. وقال حزين إن هناك فكرة عامة يتم الارتجال من خلالها، ويتم العمل الارتجالي على هذه الفكرة في النصف الأول من الورشة مع المتدربين لاستخراج أفكار وامكانات، ثم يصيغها دراميا الدراماتورج الحسن محمد، ثم يتم العمل على العرض خلال النصف الثاني من الورشة. ويعبر مصطفى حزين عن تفاؤله بهذه الخطوة التي بدأها البيت الفني للمسرح، قائلا إن مسرح ملك فتح طاقة وبداية رائدة في طريق التمثيل الصامت الاحترافي. ويعمل الحسن محمد على تبسيط الأعمال الكلاسيكية إلى المتفرج في حدوتة كوميدية تقدم في قالب مصري، فيقدم ورشة تمثيل ناتجها عرض "عفريت بابا" وهو تمصير وإعداد عن نص "هاملت" ويمزج فيه بين التراث الصعيدي والتراث الإنجليزي. وقال الحسن محمد إن العامل المشترك بين الاثنين هي فكرة "الثأر" الموجودة لدى الصعايدة، مضيفا أنه يستخدم خلال العرض مفردات المجتمع الصعيدي كلها من حكي ومواويل وتحطيب واللكنة الصعيدية الحقيقية، والعرض من إعداده وإخراجه. جدير بالذكر أن مسرح "الملك" ينتظر افتتاحه قبل نهاية العام الجاري.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسرح ملك يبدأ بأقصى طاقته قبل افتتاحه الرسمي مسرح ملك يبدأ بأقصى طاقته قبل افتتاحه الرسمي



ياسمين صبري تتألَّق باللّون الأحمر المميّز

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 08:17 2022 الخميس ,29 أيلول / سبتمبر

فساتين سهرة خريفية من وحي النجمات
 العرب اليوم - فساتين سهرة خريفية من وحي النجمات

GMT 07:40 2022 الخميس ,29 أيلول / سبتمبر

أجمل الأماكن السياحية في مودينا الإيطالية
 العرب اليوم - أجمل الأماكن السياحية في مودينا الإيطالية

GMT 09:03 2022 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

كيفية توظيف المرايا في الديكور الداخلي
 العرب اليوم - كيفية توظيف المرايا في الديكور الداخلي

GMT 06:28 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

بلينكن يؤكد التزام بلاده بدعم شعب باكستان
 العرب اليوم - بلينكن يؤكد التزام بلاده بدعم شعب باكستان

GMT 08:50 2022 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

تنسيق السراويل باللون البني لخريف 2022
 العرب اليوم - تنسيق السراويل باللون البني لخريف 2022

GMT 10:13 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

أفضل المدن السياحية الصديقة للبيئة في العالم
 العرب اليوم - أفضل المدن السياحية الصديقة للبيئة في العالم

GMT 09:36 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

اكسسوارات للمنازل كفيلة لتجميل الديكورات
 العرب اليوم - اكسسوارات للمنازل كفيلة لتجميل الديكورات

GMT 00:59 2022 الأربعاء ,21 أيلول / سبتمبر

ثمانية علامات مبكرة لاكتشاف الخرف منها تقلب المزاج

GMT 13:47 2022 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

مكملات الحمل قد تحمي من خناق النوم لدى الأطفال

GMT 01:13 2022 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

دراسة مرضى الحساسية أقل عرضة للإصابة بكورونا

GMT 14:03 2022 الإثنين ,11 تموز / يوليو

تناول المكسرات مرتبط بانخفاض أمراض الكلى

GMT 05:51 2013 الثلاثاء ,26 آذار/ مارس

دبلوماسية الجغرافية المائية

GMT 12:32 2022 الجمعة ,02 أيلول / سبتمبر

قلة النوم تُصيب الأطفال والمراهقين بالسمنة

GMT 07:59 2019 الأربعاء ,13 آذار/ مارس

محمود مرسي

GMT 12:08 2021 الإثنين ,21 حزيران / يونيو

ياسمين صبري تخطف الأنظار في فستان أسود اللون

GMT 12:00 2018 الأحد ,16 أيلول / سبتمبر

مرتجي يراهن على "العمومية" في كتابة الدستور

GMT 01:34 2013 الإثنين ,28 تشرين الأول / أكتوبر

رواية "العاصي" للكاتبة الشابة ميادة أبو يونس
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab