الظروف الفلكية مناسبة وتدعم توجهاتك وتعزّز تطلعاتك
آخر تحديث GMT03:42:58
 العرب اليوم -

19 كانون الثاني / يناير - 17 شباط / فبراير

الظروف الفلكية مناسبة وتدعم توجهاتك وتعزّز تطلعاتك

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الظروف الفلكية مناسبة وتدعم توجهاتك وتعزّز تطلعاتك

برج الحوت

أبرز الأحداث الفلكية في الأسبوع الأخير من شهر نيسان/أبريل 2017:

تتحرر من التبعية
مهنيًا: بداية أسبوع مائي ناجح ومميّز ما يجعلك تفيض حيوية فيشعر الاخرون بقربك بالامان والثقة تتحرر من بعض التبعية المهنية المادية العائلية او حتى الشخصية لتقدم على عمل ابداعي في مجال ثقافي ما يجعلك تحلق بنجاح كذلك لن تتأخر الأخبار السارة ولن يحرمك القدر من تحقيق الأهداف المنشودة. تتعزّز علاقتك بالزملاء والمسؤولين وتقيم اتصالات ولقاءات مثمرة تعود عليك بالفائدة، إن لم يكن الآن ففي المستقبل القريب. تبدو الأمور واضحة جدًا لذلك تكون خياراتك جيّدة. لن يستغلّك احد ولن تقف أي معاكسات في وجه مشاريعك، فهيّا تقدّم بادر وتحرّك. 
 
عاطفيًا: يعود الزهرة ليستقر في الحمل ما يجعلك تعزز اوضاعك الشخصية وتنعم باجواء جيدة ومناخ رومنسي أخاذ وبمغامرات مفاجئة وحب ينمو او مغازلة تنعش قلبك وذلك وسيحالفك الحظ في إشاعة السلام والحب وتقريب وجهة نظرك  ستكون الخيارات  متعددة والانسجام سيّد المواقف. فرص المصالحة قوية ولا تقبل الشك.
 

أبرز الأحداث الفلكية عن شهر نيسان/أبريل 2017:

نمط سريع
تكون الظروف الفلكية مناسبة وتدعم توجهاتك وتعزّز تطلعاتك، لذلك ستكون الأسابيع الثلاثة الأولى ناشطة ومثمرة على أصعدة عدة عزيزي الحوت . ستلمس ديناميكية كثيرة على الصعيد الدراسي وكل ما يتعلق بالإعلام والتجارة والفن. سوف تحمل الأيام العشرة الأخيرة بعض الضغوط الشخصيّة والتي قد تتعلّق بالوضع العائلي أو الصحي. حاذر خلال الأيام المذكورة من المجازفة وحافظ على هدوئك ورصانتك كي لا تعرّض نجاحاتك واستقرارك للتراجع. إنه شهر ناشط على أصعدة عدّة ومن الضروري المحافظة على وضوح تفكيرك وسلامة أعصابك من أيّ توتر. إنه شهر المفاوضات والحوار والتواصل المستمر مع كل من يحيط بك من معارف وأصدقاء وأهل.

مهنيًا: تبرع هذا الشهر في مجالات الخلق والابداع والتفاوض والسياسة والاعلام والدراسة. كما تتلقى عرضًا مهمًافي العمل وذلك بين 1و21 حيث كوكب المريخ ما زال في الثور الصديق ويبشر بالكثير من الطموحات والتغييرات الايجابية بحيث تنجح في كل أنواع المواجهات المباشرة وذلك بسبب سرعة بديهيتك وفطنتك. قد تذهب في رحلة أو تشارك في ورشة عمل. أجل إنه شهر مناسب للتحرّك وستكون التحركات كثيرة وعديدة تسلبك المزيد من الوقت والجهد. لا مكان للضجر في حياتك المهنية  لن تزعجك المجاملات التي تسمعها وستوجّه بدورك الكثير من الاطراء والتشجيع للآخرين. إنه شهر ديناميكي تبرز خلاله كلاعب مميز ولربّما تتفوّق على غيرك بدهائك وتنال النتائج الإيجابية.يبقى على مواليد العشرية الثالثة التنبه من تراجع كوكب زحل الذي يشير الى عرقلة واسفزاز وتحديات في العمل.

عاطفيًا: قد تشعر بالخيبة او الضجر شخصيا وحتى عاطفيا فكوكب الحب الزهرة يتراجع في برجك كما ان كوكب عطارد وهو كوكب الحب بالنسبة اليك يبدأ بالتراجع بتاريخ 9 ما قد يشير الى بعض المشاكل ربما يخذلك شخص اتفقت معه على ارتباط في الدقيقة الاخيرة او يتراجع احدهم عن وعد لك فترتبك وتبحث عن مخرج ما. يتبدّد حلم او تشعر بعدم التفاهم مع المحيط، يتسلّط الضوء على شراكة عاطفية او علاقة زوجيّة تأخذ حجمًا اكبر وتثير نقاشات بشأن بعض التفاصيل. بعض المواليد يعودون الى الماضي او يعود الماضي اليهم وقد يعيشون هواجس او شكوكًا او تجاذبًا وغيرة، او ينجذبون الى حب ممنوع او ممتنع ويعرفون بعض الخيبات. قد يطرحون التساؤلات حول تصرفات الحبيب او سلوكه وغموضه، ما يولد بعض القلق وقد يتعرّضون لمناورة عاطفية ما او ابتزاز من اجل مصلحة مادية.

أبرز الأحداث اليومية عن شهر نيسان/أبريل 2017:
1-مهنيًا: عليك أن تتجنب الأنانية في التعامل مع الآخرين، وهذا تكون له انعكاسات إيجابية على مستقبلك المهني وتحصل على ترقيات.
عاطفيًا: عليك أن توضح أمرًا للحبيب بشأن ما حدث أخيرًا، وأن تكشف أوراقًا أردتها مستورة إنما لمدة محدّدة، لكي يكون على بينة مما يجري حوله.
صحيًا: تعالج مشكلة صحية طارئة، ويطلب إليك أن تكون صاحب إرادة قوية.

2-مهنيًا: ترتاح إلى حسم أمر في مصلحتك، ومصادر السعادة تبدو متعدّدة وتدعوك إلى الإفادة من الظروف المؤاتية.
عاطفيًا: الحظ يبتسم للعازبين فيلتقون الشخص الأنسب من الجنس الآخر، ويرتبطون سريعًا وينطلقون في رحلة من الارتباط على أسس متينة.
صحيًا: إنتبه من كثرة التنقلات المرهقة، ولا تحاول القيام بأكثر مما هو مطلوب منك.

3-مهنيًا: تسامح على تأخيرك أو ربما تتلقى مساعدة غير منتظرة أو مكافأة تعوّض عن خسائر سابقة.
عاطفيًا: تبدو تحرّكاتك وحماستك في أوجها، وتبدي استعدادًا للقيام بأمور مستحيلة لإرضاء الشريك فقط، لأنه في نظرك يستحق كل شيء.
صحيًا: حاول جهدك أن تكون متمالك الأعصاب هادئًا ومترويًا ومتماسكًا.

4-مهنيًا: يدعوك هذا اليوم إلى الحذر من الأخطار والابتعاد عن المجازفات عدم تصديق بعض المتملقين، فكن متيقظًا من النيات السيئة التي قد تسبب لك المتاعب.
عاطفيًا: تكون هذا اليوم عاشقًا بعواطف مزدهرة ومشاعر إيجابية تثير دهشة الشريك، وتقرر فجأة اصطحابه في رحلة إلى الخارج لتجديد شهر العسل.
صحيًا: تشعر ببعض التعب في المعدة، بسبب كثرة الإرهاق وإثارة أعصابك.

5-مهنيًا: يدفعك حادث طارئ هذا اليوم إلى التزام القوانين واعتماد الوقاية وتقبّل الأوضاع من دون احتجاج والقيام برقابة ذاتية.
عاطفيًا: يوم مميز لأنه فارغ من التأثيرات السلبية، لذلك لا عذر لديك للتذّمر من تصرفات الحبيب أو من خيانة الحظ.
صحيًا: لا تترك الأعراض تتفاقم فأنت بذلك تصعّب عليك الحلول الطبية.

6-مهنيًا: شعور بالحماسة والرغبة في التقدّم، ولا عجب إذا بدأت القيام باجراءات جديدة تساهم في تطوير أسلوب عملك.
عاطفيًا: تترسّخ الروابط وتقوى العواطف الجياشة بشكل كبير ويسهل عليك قبول الامر الواقع فهو جيّد.
صحيًا: تتكيّف بشكل إيجابيّ وبنّاء مع الإرشادات الطبية الواجب عليك اتباعها.

7-مهنيًا: يتركز الاهتمام هذا اليوم على شؤون مالية واستثمارية، الظروف ملائمة للانفتاح على محيطك والاكتساب من خبراته.
عاطفيًا: أنت عاطفي ومُرهف الحّس وتوظّف هذه الطاقة النبيلة في سبيل إرضاء الحبيب وتعزيز الروابط بينكما.
صحيًا: استشر طبيبك حالًا إذا شعرت بآلام حادّة في الصدر، فالأمر لا يمكن تجاهله إطلاقًا.

8-مهنيًا: تستدعي بعض الظروف التحفظ والانتباه والابتعاد عن ارتجال القرارات، وعدم الإقدام على أي تعديل.
عاطفيًا: إذا قوبلت ببرودة من الشريك تراجع وتحفّظ، ولا تلجأ الى الإصرار، فقد تدفع ثمنًا من كرامتك لاحقًا.
صحيًا: كن حكيمًا جدًا، وابتعد عن الضوء والحملات المتعبة التي تبقيك سهرانًا حتى ساعات متأخرة من الليل.

9-مهنيًا: كن متأنيًا جدًا هذا اليوم على الصعيد المهني، وابحث عن سلامتك ولا تغامر في أي مجال غريب منك لئلا تصطدم بحائط مسدود.
عاطفيًا: إذا كنت متزوجًا تستعيد حلاوة الأيام الأولى من العلاقة وتعيش أجواء لا تنتسى تخلدها الذاكرة وتستعيدها في معظم أحاديثك.
صحيًا: كل مباغتة قد تسبّب مرضًا أو بقاء اضطراريًا في السرير.

10-مهنيًا: يتيح لك هذا اليوم فرصًا مهمة للنجاح باستثمار لك أو لتنفيذ بعض الأفكار الجديدة والفريدة من نوعها كنت قد عرضتها على المسؤولين ونلت موافقتهم.
عاطفيًا: لن تحتاج إلى تقديم التبريرات وكأن الحبيب يتفهمك ويستوعب تصرّفاتك قبل أن تتفوّه بأي كلمة.
صحيًا: تتخلص من التعب النفسي الذي كنت تشكوه بابتعادك عن هموم العمل ومشاغله.

11-مهنيًا: القمر المكتمل في برج الميزان يتحدث عن شأن مالي أو عن ملكية خاصة تبحث بها، ويحمل اليك هذا اليوم بشرى سارّة وهدية، وتتلقى خبرًا مهمًا.
عاطفيًا: تفرح ببعض المناسبات مع الشريك، وتخوض مغامرات من نوع مختلف إذا كنت أعزب، وتحاول التعويض عما فاتك في الماضي.
صحيًا: يعدك هذا اليوم بوضع صحي ممتاز ينسيك كل ما تعانيه مهنيًا وعاطفيًا.

12-مهنيًا: تسنح لك الفرصة للمصالحة ولإعادة الأمور إلى مجراها الطبيعي مع من اختلفت معهم أخيرًا.
عاطفيًا: تعيش لحظات جميلة جدًا تستعيد خلالها ثقة الحبيب بك، وتتحرّر من العقد والتحفظات.
صحيًا: إنه يوم مناسب للمّ الشمل ولإعادة العافية إلى صحتك.

13-  مهنيًا: إحذر دربًا خاطئة تسلكها، فقد يسود جوّ من الإرباك وتواجه مطالب أو أوضاعًا دقيقة يمكن أن تعكر عليك صفو الأجواء في العمل.
عاطفيًا: تجنّب الانتقاد والاتهام لئلا تنقلب الأمور عليك، وتصبح أنت المذنب بعدما كنت البريء، فتتحمل تبعات ذلك وتعيش في قلق وانزعاج.
صحيًا: في بحر الجهود المضنية التي تبذلها، تنسى أن من واجبك إراحة جسمك على الأقل الوقت المطلوب لذلك.

14-مهنيًا: لا تورط نفسك في مآزق وتجنّب الصراعات ولا تقدم على عملية شراء من دون موافقة الشريك في العمل.
عاطفيًا: تبدأ اليوم بنمط بطيء وأجواء متأرجحة، ما يستدعي وقاية وحرصًا على عدم ارتكاب الأخطاء أمام الشريك لئلا يغير نظرته إليك.
صحيًا: تشعر ببعض الخمول جرّاء النقص الكبير في المناعة ما يخفض نشاطك ويبطئ إيقاعك.

15-مهنيًا: يثير هذا اليوم بعض المواضيع المتعلقة  برسوم أو بديون أو بعملية إرث، فتنهمك بها أملًا في التوصل إلى ما يرضيك.
عاطفيًا: اسأل عن الحبيب ولا تهمل مشاعره أكثر، وسانده وقف إلى جانبه لحل بعض القضايا العالقة أو الغامضة التي تلاحكما.
صحيًا: عليك الاستفادة من الطاقة الكبيرة التي تتمتع بها لاستعادة حماستك ونشاطك.

16-مهنيًا: تعطي الاتصالات والصفقات التجارية نتائج مرضية جدًّا، فتبدو سعيدًا وفرحًا، وتحصد ثمار ما زرعته.
عاطفيًا: بعض العقبات تقف عائقًا في طريق علاقتك بالحبيب، وتحاول أن تتأقلم مع هذه العلاقة على أمل أن تزول تلك العقبات رويدًا رويدًا.
صحيًا: يمكنك التغلب على التشنجات بإشاعة جو من الفرح في محيطك.

17-مهنيًا: تمرّ بيوم غير جيد وقد تسمع بعض الأخبار التي تسبب لك الإزعاج، مع أنك كنت تتوقع أن يكون هذا اليوم خاليًا من المتاعب والهموم.
عاطفيًا: كن أكثر جدية تجاه علاقتك العاطفية، وكن أكثر ثقة بمشاعر الحبيب ولا تشكك فيها، فهي صادقة حتى لو شعرت بأنه يتجاهلك بعض الشيء.
صحيًا: انتبه لعينيك من كثرة المطالعة أو الجلوس ساعات وساعات أمام شاشة التلفزيون أو الكمبيوتر.

18-مهنيًا: قد تواجه اليوم بعض الإرباك المهني، كن حذرًا من بعض الأشخاص الذين يدّعون المحبة أمامك.
عاطفيًا: لا تضغط على الحبيب أكثر واعطه فرصة ليفكر في ما هو مفيد وناجع لاستمرار العلاقة وفق ما خططتما له منذ بداية ارتباطكما.
صحيًا: إذا كنت متعبًا جسديًا ونفسيًا العلاج الوحيد هو القيام برحلة أو بسفر.

19-مهنيًا: تحلَّ بالصبر فصعوبات العمل لن تدوم طويلًا وعليك أن تبادر بإعطاء آرائك ولا تكن منزويًا بل انفتح على كل ما يعرض عليك واختر المناسب لك.
عاطفيًا: لا تشعر بوجود إنسجام فكري بينك وبين من تحب، لذا فإن مصير استمرار العلاقة مهدّد بالخطر.
صحيًا: بعض المتاعب المفاجئة، واحتمال الإصابة بانهيار عصبي.

20-مهنيًا: يوم أكثر ايجابية من السابق وتكون الظروف مناسبة جدًّا وتباشر جديدًا في حياتك المهنية تعلق عليه رجاء كبيرًا.
عاطفيًا: تغيّر الأسلوب وتطرح تحديات، وقد تحقق زواجًا ثريًّا او تعرف ربحًا عبر بعض الارتباطات المفيدة جدًا.
صحيًا: ضعف في النشاط والعافية يحثك على إبداء المزيد من الاهتمام بالشأن الصحي.

21-مهنيًا: ينتقل كوكب مارس إلى برج الجوزاء فيولد حالة دقيقة قليلًا ويحتم عليك الانتباه إلى كل شيء وعدم التهور أو المغامرة من دون حساب.
عاطفيًا: عليك أن تحترم آراء الحبيب وأن تأخذ بها وتشعر بالتفاؤل بعلاقتك به وأنك وجدت الشريك المناسب.
صحيًا: أنت خيالي بعض الشيء وهذا ما يجعلك تواجه بعض التوترات العصبية.

22-مهنيًا: تتاح لك اليوم فرصة عمل جديدة ولكنك تشعر بالتردد تجاهها، وعليك أن تتخلى عن عنادك فإصرارك على موقفك لن يسبب لك إلا الخسائر.
عاطفيًا: تنتابك الشكوك اليوم تجاه الحبيب وتشعر أنه تغير معك، لكن البعد لن يكون الحل المثالي بل عليك أن تواجهه.
صحيًا: أنت معرّض لأمراض المعدة بسبب عصبيتك الزائدة وكثرة ممارسة العمل.

23-مهنيا: تنشط الحياة المهنية والاجتماعية، وتكون المفاوضات ناشطة، كذلك المشاركة في المؤتمرات والرحلات.
عاطفيًا: الحبيب ملّ من تحكّمك، امنحه المزيد من الحرية، ولا تكن كثير الانتقاد لتصرفاته فأنت تحرجه أمام الجميع وتسبب له ألمًا خفيًا.
صحيًا: مثابرتك المتواصلة على العمل والجلوس مطولًا يدفعانك إلى الإصابة بالإرهاق وبعض التشنجات.

24-مهنيًا: تحاول أن تعتمد طريقة وأسلوبًا جديدًا في العمل يساعدك على إنجاز مهامك في وقتها، فيقدر القيمون ذلك ويمنحونك المزيد من ثقتهم.
عاطفيًا: راقب تصرفاتك جيدا فأنت تدرك أنك تزعج الحبيب، فحاول أن تعيد النظر اليوم في طبيعة علاقتك به.
صحيًا: من الصحي والمفيد ممارسة المشي أو الركض أو اتباع نظام غذائي مدروس جيدًا.

25-مهنيًا: مصاعب وحواجز تتضاعف هذا اليوم، إيّاك أن تيأس، وحتى لو تعرّضت لاستفزاز، لا ترد عليه باستفزاز آخر.
عاطفيًا: تشعر أنك تحملت الكثير من الحبيب، ولكن من دون أن يشعر بالحب الذي تكنّه له، ومع ذلك عليك منحه المزيد من الحنان الذي يستحقه.
صحيًا: كن أكثر دقة في إنجاز واجباتك الرياضية الضرورية ولكن ليس إلى حد الإرهاق.

26-مهنيًا: القمر المكتمل في برج الثور يتناسب معك، وقد يحمل إليك نصيحة تأخذ بها، وتستفيد من تطورات تحصل لكن عليك أن تتحفظ جدًا.
عاطفيًا: عليك أن تدرك حاجات الحبيب بشكل أكثر وأن تراعيها، وعليك أن تدرك أن كرامتك أهم من أي شيء.
صحيًا: ينتابك شعور ما بأنك قد تصاب بمرض خطير، فلكي تطمئن قم بالفحوص الطبية اللازمة.

27-مهنيًا: قدرتك على التكيف مع كل الأجواء من شأنها أن تسهم في فرض وجهة نظرك، وهذا سيضعك تحت الأضواء.
عاطفيًا: تقاوم بصعوبة حبك للمغامرة وتباشر بحماسة علاقة جديدة معبرًا عن عواطفك الهياجة.
صحيًا: تستمد من محيطك المتفائل طاقة كبيرة وقدرة على مواجهة كل تحديات الحياة اليومية.

28-مهنيًا: أنت بارع في مجال عملك فلا تغامر وتغير هذا المجال بسبب الظروف الحالية.
عاطفيًا: الحبيب دائمًا يقف الى جانبك فلا تشكك في حبه وإلا خسرته وخسرت سعادتك.
صحيًا: ممارسة رياضة اليوغا أفضل رياضة لك في ظروفك العصيبة والمتوترة.

29-مهنيًا: يحذرك هذا اليوم من نزاعات وسوء تفاهم، لذا صحّح بعض الأوضاع بعيدًا عن الانتقادات.
عاطفيًا: تشعر أن العمر يمضي وأنك لم تجد بعد الشخص المناسب، فإلى متى ستنتظر؟ حين يغزو الشيب مفرقك؟.
صحيًا: أنت قادر على ضبط أعصابك والتحكم في كل الأمور حولك بفضل هدوئك ورويتك.

30-مهنيًا: تنجز اليوم الكثير من الأمور التي كانت مؤجلة وتواجه مشكلة كبيرة في العمل وتحاول أن تجد لها حلولًا منطقية.
عاطفيًا: كن جديًا في علاقتك بالحبيب فهو ينزعج من تسلطك الزائد عليه وغير أسلوبك معه.  
صحيًا: تجنب زيارة الطبيب بممارسة الرياضة والتمارين البدنية الصحية .ر

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الظروف الفلكية مناسبة وتدعم توجهاتك وتعزّز تطلعاتك الظروف الفلكية مناسبة وتدعم توجهاتك وتعزّز تطلعاتك



ارتدت قميصًا أبيض وبنطالًا بنيًّا واسعًا جدًّا

تألّق جينيفر لوبيز بصيحة الأوفر سايز بالقصّات الذكورية

واشنطن_العرب اليوم

GMT 00:46 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير أحدث صيحات خريف 2020
 العرب اليوم - أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير أحدث صيحات خريف 2020

GMT 00:42 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة
 العرب اليوم - 5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة

GMT 00:23 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا
 العرب اليوم - 5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا

GMT 02:55 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد صراع مع المرض
 العرب اليوم - وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد صراع مع المرض

GMT 10:36 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

حقائب باللون الوردي موضة خريف 2020 للباحثات عن التألّق
 العرب اليوم - حقائب باللون الوردي موضة خريف 2020 للباحثات عن التألّق

GMT 01:55 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على ما وراء قصور "سان بطرسبرغ" واستمتع بمعالمها
 العرب اليوم - تعرف على ما وراء قصور "سان بطرسبرغ" واستمتع بمعالمها

GMT 01:23 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات منزل بأثاث مودرن مع جدران كلاسيكية تعرفي عليها
 العرب اليوم - ديكورات منزل بأثاث مودرن مع جدران كلاسيكية تعرفي عليها

GMT 01:43 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"واشنطن" تُحذر من بيع الأسلحة إلى "طهران" وتلوّح بفرض عقوبات
 العرب اليوم - "واشنطن" تُحذر من بيع الأسلحة إلى "طهران" وتلوّح بفرض عقوبات

GMT 01:35 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سكتة قلبية تغيب الأديب والإعلامي السعودي عبدالله الزيد
 العرب اليوم - سكتة قلبية تغيب الأديب والإعلامي السعودي عبدالله الزيد

GMT 08:13 2020 الأحد ,18 تشرين الأول / أكتوبر

فيديو يظهر لحظة تصفية قاتل المعلم الفرنسي

GMT 00:42 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

سباق "تارغا فلوريو" للسيارات الكلاسيكية يعود إلى صقلية

GMT 03:47 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب انحراف السيارة عن مسارها أثناء القيادة تعرّف عليها

GMT 20:33 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

مدبولي يكشف عن طلب أميركا من مصر معونات لأوروبا

GMT 01:48 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل الوجهات السياحية في "ميشيغان" الأميركية لخريف 2020

GMT 04:16 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

ثروة مؤسس "أمازون" جيف بيزوس تتجاوز الـ200 مليار دولار

GMT 20:19 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

معيط يكشف حقيقة زيادة الضرائب في المرحلة المقبلة

GMT 16:24 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نجلاء فتحي تتغيب عن جنازة محمود ياسين وتوضح أسبابها

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 05:34 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

نيمار يوجّه رسالتين إلى مواطنه رونالدو "الظاهرة"

GMT 11:15 2015 الجمعة ,27 آذار/ مارس

تعرفي على أبرز أضرار الإندومي على الحامل

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 15:05 2020 الأحد ,04 تشرين الأول / أكتوبر

الهند تختبر بنجاح صاروخا أسرع من الصوت

GMT 04:59 2020 الجمعة ,09 تشرين الأول / أكتوبر

السعودية تدرس ضوابط استيراد السيارات الكهربائية

GMT 02:18 2020 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

"فيسبوك" تطالب "آبل" بمنح المستخدمين حق الاختيار
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab