19 كانون الثاني  يناير  17 شباط  فبراير
آخر تحديث GMT06:33:39

19 كانون الثاني / يناير - 17 شباط / فبراير

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - 19 كانون الثاني / يناير - 17 شباط / فبراير

برج الدلو
بيروت ـ جاكلين عقيقي

أبرز أحداث الأسبوع الأخير من شهر حزيران/يونيو 2016:
مهنيًا: تدخل فترة مثمرة جدًا، تتيح أمامك خوض المفاوضات الناجحة، والتوقيع على عقود والانتصار في مباراة، والسفر إلى مكان جميل ومثمر  فتستعيد قدراتك وتقطف ثمار جهودك ، حتى لو واجهتك عراقيل وبعض التأخير في بعض الأحيان. إلا أن القدر يحمل إليك شخصًا كفوءًا يقودك إلى الطريق الصحيح، فتستعيد السلام الداخلي يبعث الأمل في نفسك الحيوية والشجاعة حتى تسوي كل الاوضاع وتقلب الظروف لمصلحتك ما يشكّل نقاط قوة بالنسبة إليك ويدفع أعمالك إلى النجاح ويزوّدك أفكارا ممتازة، لكي تكسب الإصغاء والتأييد. تعالج المشكلات وتسعد بإنجاز المشاريع الغالية على قلبك. تقدم عرضًا لعمل لك وتسمع كلمات الإعجاب والتهاني.

عاطفيًا: يحمل المناخ العاطفي الكثير من الصخب والأخبار والتطورات، في أسبوع مليء بالمناسبات الاجتماعية والدعوات والأوقات السعيدة مع الأصدقاء واللقاءات مع وجوه جديدة تتناغم معها ان كوكب الحب يعدك برومنسية قد تولد  فتظهر عن عواطفك وتعبّر عنها في كل لحظة، برعايتك المحيطين وتفهّمك لبعض الحزانى، أو المصابين بألم أو بتراجع صحي أو معنوي. قد تعاود الصلات مع أصدقاء قدامى، أو تتصالح مع من جفلت منهم أو من أهملتهم لسبب من الأسباب. تبدو الفترة جيدة أيضًا للتدقيق في حياتك العائلية والتحاور بشأن بعض الأهداف.

أبرز الأحداث الشهرية عن شهر حزيران/يونيو 2016:
حلول وتواصل ناجح
إنّ وجود الشمس في برج الجوزاء  ثم قي برج السرطان  حتى نهاية الشهر مؤشر فلكي ايجابي ومشجّع. يتحدّث الفلك عن نشاطات ماليّة وتجاريّة مهمّة بالنسبة اليك فتخوض تجارب جديدة وتناقش وتحاور بهدف حفظ التوازن وضمان النجاح. انت تملك القدرة على رفع معنوياتك والذهاب قدمًا بمشروع جديد. حان وقت التنفيذ فهل انت جاهز عزيزي الدلو؟

تنكبّ هذا الشهر على حصد دعم من الأصدقاء والزملاء وستجد نفسك في الأسابيع الثلاثة الاولى غارقًا في حساباتك الشخصيّة والماليّة. سوف تعيد تقييم اوضاعك وربّما تعتقد ان هنالك خللًا ما في راتبك او حساباتك. كما قد يعتقد البعض من مواليد برج السرطان ان الوقت قد حان لتغيير مسار مهنيّ.وسوف تهتم لتحسين وضعك المهني وستسعى ايضًا لحصد تعاطف وتشجيع الآخرين. قد يكافئك الحظ بجائزة معنويّة وبمزيد من التقدير والاعجاب.

ان جهودك ستكون مثمرة فالوقت جيّد ويتحدث عن انجازات. تتوصل الى تسوية وتجد الحلول المناسبة لكن لا بدّ من تنبيهك الى ضرورة معالجة الامور بهدوء بعيدًا من التوتّر والشجار. ولابد من الاشارة هنا الى ضرورة الوقاية من تأثيرات المرّيخ والتي قد تجلب الحوادث والانفعالات والشجار وحتى الازمات الصحيّة.اذًا، لا يوجد عائق امام تقدّمك وقد تقلب المعادلات لصالحك. ستكون مسرورًا بالنتائج وستتحوّل الاجواء الى مشرقة ومطمئنة.
تكثر اللقاءات والحركة بشكل لافت في الاسبوع الاخير. ويتحدّث كوكب الزُهرة عن لقاء عائلي او عاطفي بارز. قد تحتاج الى دعم الآخرين لك وبالحوار والكلمة الحلوة تحصل على مُرادك.

مهنيًّا: تكبر الاحلام والأماني ويتحقق الكثير منها امنية واحدة على الاقل ستحصل  عليها، وهي الأهم فتفرح للحدث وتنكبّ على عيش حياتك بتفاؤل  اقوى وأشد.تلائمك مواقع الكواكب في الفلك، فهي تؤازرك وتحمل اليك القوة والعزيمة والنشاط وتقف الى جانبك ولذلك سوف يسهل عليك تسجيل نقاط جديدة ومهمة على سجل حياتك. يدور دولاب الحظ فهنيئًا لك بهذه الظروف وعساك تستفيد بشكل كبير من تأثيراتها الممتازة.  بحيث تتزوّد بحيويّة مضاعفة لإحراز نجاح تصرّ عليه. تشعر بالطمأنينة والعزيمة والثقة وتتعاطى مع المجموعات والافراد بهدوء وانفتاح. يتحدّث الفلك عن مفاوضات ومساومات على الصعيد المالي او التجاري. يناسبك النقاش والاستفسار فلا تبقَ صامتًا. تكلّم وحدّد ما تعتبره مناسبًا. هنالك بعض القرارات اللازمة وعلى الارجح سوف تأخذ القرار المناسب في الاسبوع الأخير من الشهر على ابعد تقدير. تعيد النظر في عائداتك وراتبك واستحقاقاتك الماليّة وعلى الارجح ستجد حلاًّ يريحك. اجواء ايجابية تخيّم معظم الشهر.

أبرز الأحداث اليومية عن شهر حزيران/يونيو 2016:
1-مهنيًا: تتخلص من المشكلات والعقبات، ومن سلسلة متاعب وعراقيل سببت لك التوتر والضغط، ومنعتك من مواصلة سيرك بسلام.
عاطفيًا: يفرض عليك الظرف تحفّظًا شديدًا في حياتك العاطفية، ويطلب منك إحاطة نفسك بالأمان والأشخاص المحبين.
صحيًا: الظروف الصعبة تحتم عليك القيام بأكثر من وظيفة في اليوم، ما يرهق صحتك كثيرًا.

2-مهنيًا: تكون هذا اليوم ملمًا بأوضاع كثيرة وبدور تؤديه، ابتعد عن العدائية، واستفد من الأجواء لخوض مشاريع جديدة .
عاطفيًا: لن تكون وحيدًا ولن تتعرقل محاولاتك في زيادة رصيدك لدى الشريك أو تحسين الانطباع عنك في محيطك العاطفي.
صحيًا: يمتلكك دائمًا هاجس الخوف من مستقبل صحي مقلق، عليك ممارسة الرياضة للمحافظة على وضعك سليمًا نوعًا ما.

3-مهنيًا: قد تجد أحيانًا أنّ الآخرين يعتمدون عليك كثيرًا، لذا، يستحسن أن تكون على مستوى طموحاتهم وخصوصًا أنك تملك الإمكانات.
عاطفيًا: تواصل مع الشريك لأنّ نجمك سيلمع وسيسطع وسيساهم في تلطيف الأجواء التي كانت محتدمة أخيرًا وكادت تدمر كل ما بينته.
صحيًا: أكثر من شرب المياه بعد ممارسة الرياضة لتعويض النقص وإلا أصيب جسمك بالنشاف.

4-مهنيًا:القمر الجديد في برج الجوزاء يكون واعدًا، وبعض الإرباكات في العمل تجعلك في موقف حرج اذا كنت تواجه خلافات، لكنك تتفوق على كل المصاعب.
عاطفيًا: تمارس جاذبية كبيرة وتفرح بوجود الأصدقاء والأحبّاء حولك، وتغني مفكرتك بالمواعيد الجميلة المناسبة والأخاذة.
صحيًا: لا تكثر من السهر، وحاول أن تنام الساعات المطلوبة لتبقى في حالة نشطة.

5-مهنيًا: قد يحصل ما لم تتوقعه، ويربك شؤونك الحياتية والمهنية، لكنك تكون على استعداد لمواجهة كل طارئ.
عاطفيًا: تستوعب ما يحصل معك وتحافظ على مشاعر سريّة ولا تبوح بها إلاّ لأحد الذين تثق بهم ثقة عمياء.
صحيًا: تبدو في حالة من الإرهاق نتيجة ما تواجهه من مشكلات يوميًا، لكنك متفائل جدًا.

6-مهنيًا: تشعّ ببريق خاص وكاريزما قوية تكسبك المزيد من الجاذبية والحظّ الجيّد، وتحقق حلمًا ما وتلاقي التأييد في كل ما تقدم عليه5.
عاطفيًا: لن تعاكسك الأمور وتعرف إلى أين تسير، لكن حذار ارتكاب الأخطاء والوقوع ضحيّة بعض المغرضين في محيطك المهني.
صحيًا: حاول أن تنام على فراش صحي ووسادة مريحة لئلا تعرّض نفسك لآلام في الظهر والعنق.

7-مهنيًا: تجنّب النزاعات والصراعات، وحاول أن تعزّز طاقاتك الإبداعية والفكرية ومهاراتك في التواصل والاتصال.
عاطفيًا: يطرأ ما قد يعزّز أوضاع الشريك أو يجعلك تستفيد من ظروف عامة مناسبة بغية ترسيخ أسس العلاقة وتمتينها.
صحيًا: لا تكثر من المشروبات الروحية في السهرات، واكتف بالقدر القليل منها.

8-مهنيًا: معاكسة مارس ومركور لك تعرض لبعض المشاكل والمصاعب، لكن تأتيك بفرص استثنائية جميلة جدًا، وظّفها في الحقل الذي تنجح فيه.
عاطفيًا: تعبّر عن نفسك بحُنكة ومهارة وتبرز مواهبك، فتكون الانطلاقة مهمة لفترة واعدة جدًا مفعمة بالنتائج المفرحة والمفيدة.
صحيًا: لا تحصر نفسك بين جدران المنزل في وقت تكثر أمامك خيارات الترفيه عن نفسك.

9-مهنيًا: ابتعد عن التشبث بأفكار قديمة ولا تُقدم على صراعات أو خلافات أو جدل، وتحفّظ في الإعلان عن أعمالك.
عاطفيًا: لن تواجه شكوكًا ويسهل عليك التعبير عن نفسك، ما قد يولّد أجواء رائعة وانسجامًا كبيرًا بينك وبين الشريك.
صحيًا: جاهر بكل ما يعتريك من هموم وصرّح بها علنًا ولا تتركها تعتمل في داخلك فقد تؤذيك.

10-مهنيًا: قد تتوصّل إلى عملية تقارب ومصالحة، ولو تحمّلت بعض الملامة والانتقاد والملاحظات، فهي في مصلحتك.
عاطفيًا: تحقّق انتصارت مهمّة، وتقوم بإنجاز مهم يسلّط عليك الضوء ويثير الإعجاب بقدراتك الخلاقة وأفكارك البناءة.
صحيًا: الوزن الزائد له انعكاسات سلبية، فحاول أن تستعيد رشاقتك سريعًا في فصل الصيف.

11-مهنيًا: تنفتح أمامك مجالات واسعة ومهمة وفرص ممتازة وإشراق وانفتاح، فكّر اليوم في أمنية ما واعلم انّها ستتحقق خلال الأيام الآتية.
عاطفيًا: تبحث عن حبيب قديم فارقك، أو تحنّ إلى قصّة ماضية اعتقدت أنك تخطيتها، أو تنظم لقاء خاصًا وسريًا مع من يهتف له قلبك.
صحيًا: تتنفس الصعداء بعدما أظهرت الفحوص الطبية خلوّ جسمك من أي مرض.

12-مهنيًا: يدعوك هذا اليوم إلى المغامرة ويتحدث عن اتصالات جيدة مع الخارج أو بعض الأجانب.
عاطفيًا: ارتباكك يثير قلق الشريك، ويرفع منسوب الشك عنده في مختلف الأمور، حاول أن تخفي هذا الارتباك أمامه وكن مشرق الوجه.
صحيًا: يجب أن تكون الرياضة أولوية في حياتك، فهي الطريق الأنسب لصحة أفضل.

13-مهنيًا: عليك أن تكون أكثر حذرًا في خياراتك المقبلة، وقد تكون هنالك مطبّات في عرض جديد يقدم إليك في غضون أيام.
عاطفيًا: تستاء من أمر يتعلق بالشريك، حافظ على سرية مشاعرك واقبل ما يحدث من دون اعتراض إذا استطعت.
صحيًا: لا تدع مشاغلك المهنية والعملية تنسيك الاهتمام بالشأن الرياضي وبوضعك الصحي.

14-مهنيًا: عودة المياه إلى مجاريها تولّد ارتياحًا وثقة كبيرة بينك وبين الزملاء في العمل، وينعكس الأمر إيجابًا لدى أرباب العمل.
عاطفيًا: عليك أن تنسى الماضي، وتبحث عن شريك جديد يفهمك ويقف الى جانبك ويدعمك65 في كل الظروف التي يمكن أن تمر بها
صحيًا: لا تتردد في استشارة الطبيب عند اللزوم، فالوقاية تبعد عنك الأخطار.

15-مهنيًا: لا ينقصك أي شيء من المقوّمات لإحداث تغييرات جذرية ومفيدة في مجالك، ويحالفك الحظ لتخطي العقبات والتوصل الى المرتجى.
عاطفيًا: تهتم بشأن عاطفي طارئ وتوليه أهمية كبرى ويستحوذ على كامل تفكيرك، ما يفقدك السيطرة على الأمور في المجالات الأخرى.
صحيًا: ممارسة السباحة يوميًا مفيدة لكل أعضاء الجسم ومريحة للأعصاب، وفصل الصيف طويل لممارستها.

16-مهنيًا: يحمل إليك أحد الزملاء مفاجأة، قد تستفيد من حياة مهنية صاخبة لالتقاط فرص معينة تفتح أمامك الأبواب.
عاطفيًا: أناقتك وجاذبيتك تبهران الشريك، وتثيران عنده مزيدًا من الغيرة، لكن تقريب المسافات معه خطوة مهمة على الطريق الصحيح.
صحيًا: تخصيص وقت للرياضة بات ضروريًا وملحًّا أكثر من أي وقت مضى، وهو الحل الأنسب لكل ما تعانيه.

17-مهنيًا: تحاش التصريح بأفكارك، وحاول التكتم والعمل بصمت، وفكّر جيدًا قبل أي تصرّف يمكن أن تندم عليه لاحقًا.
عاطفيًا: لا تدع الأنانية تتحكّم في تصرفاتك مهما بلغت الضغوط، ولا سيما أن الشريك جاهز لمساعدتك عند الضرورة.
صحيًا: أعصابك المتوترة تقلقك وتسبّب لك الأرق، استشر طبيبك ليصف لك العلاج المناسب.

18-مهنيًا: لا تتحمّس في الأوقات التي تفرض معالجة هادئة، حتى لا تواجه العقبات لاحقًا وتصبح في وضع حرج.
عاطفيًا: الرومانسية تعالج كل الأمور، وهي سلاح جيّد لإقناع الشريك بوجهة نظرك، فالجأ إلى هذا السلاح ولا توفره إذا كان يأتي بالنتائج المتوخاة.
صحيًا: لا تكثر من وضع الملح في الطعام أو السكّر في القهوة، فأضرارهما أكبر بكثير من فوائدهما.

19-مهنيًا: تشعر أن حملًا سقط عن كاهلك، فكوكب مركور كف عن معاكستك، إلا أنك تبدو أكثر انتقادًا للمحيط، وتتمتع بقدرة كبيرة على الإقناع.
عاطفيًا: تقوى الرومنسية، إعتن بمظهرك وارتد أجمل الثياب، فقد تلتقي الحبيب إذا كنت خاليًا، ولا سيما أن الوقت قد حان للارتباط.
صحيًا: تبدو الأمور بحاجة ماسّة إلى ممارسة الرياضة بكثافة، بعد ازدياد الوزن كثيرًا.

20-مهنيًا: لا تقدّم خدمات مجّانية الا لمن يستحقّ ويحفظ لك الجميل عند اللزوم، ولا تضع ثقتك إلا بالزملاء الذين خبرتهم على مدى سنوات.
عاطفيًا: عليك أحيانًا أن تكون أكثر تسامحًا مع الشريك، فهو لم يقصد تهميشك أو أذيتك، لكنك أرغمته على تصرف لم تعتده منه سابقًا.
صحيًا: العصبية الزائدة ليست في مصلحتك، وعليك أن تقاوم ذلك بممارسة المشي.

21-مهنيًا: إعتمد وجهة نظر جديدة واقبل التطورات، لا تأتِ إلى اجتماع بأفكار مسبقة، بل برهنْ عن قدرتك على الاستيعاب.
عاطفيًا: مهما حاول بعضهم النيل منك أو تشويه صورتك أمام الشريك، فإنّهم لن ينجحوا في مسعاهم لأنك صلب ومتمكن.
صحيًا: حاول أن تسيطر على انفعالاتك وأن تضبط أعصابك قدر المستطاع، ووفّر جهودك للنشاطات المفيدة لصحتك.

22-مهنيًا: قد يحاول بعضهم دفعك إلى ارتكاب الخطأ، لكنّهم لن ينجحوا لأنك أكثر إدراكًا وإلمامًا بما يحصل حولك.
عاطفيًا: تشاور مع الشريك، ولا تفرض عليه آراء مزاجية وغير واضحة، بل عليك أن تتحلّى بالجرأة.
صحيًا: السباحة وأجواء البحر توفران لك راحة نفسية مهمة بعد التعب.

23-مهنيًا: يثير هذا اليوم قصة قديمة ويضعها على بساط البحث مجددًا، فتنكب على دراستها من مختلف الجوانب.
عاطفيًا: إلجأ الى حدسك لإيجاد الحلول، لكن الأفضل ألاّ تعالج الأمور بشكل علني، بل بينك وبين الشريك وفي الوقت المناسب.
صحيًا: يمكنك القيام ببعض الحركات الرياضية في المنزل، لتصبح أكثر نشاطًا.

24-مهنيًا: المواجهة مع بعضهم باتت حتمية، وخصوصًا أنك جاهز في كل المجالات، لكن التسرّع يدفعك إلى ارتكاب الأخطاء.
عاطفيًا: قد ترتاح اذا عبّرت للشريك عن حقيقة مشاعرك، وهذا يساعدك أكثر، تأكد من أي أمر قبل إطلاق الأحكام المسبقة لئلا تظلمه.
صحيًا: حاول أن تستفيد من المناخ الجيّد، فالطبيعة أفضل علاج من ضغوط العمل.

25-مهنيًا: قد تعيش حالة من الارتياح الكبير بعدما يأتيك من يفتح صفحة ماضية ويريك ما كان خافيًا عنك.
عاطفيًا: لا تحاول اللعب على وتر الغيرة مع الشريك، لأنه لن يحتمل ذلك، وقد تدفع لاحقًا ثمن مغامراتك معه.
صحيًا: الخروج إلى الطبيعة أو التنزّه على شاطئ البحر من العلاجات المفيدة نفسيًا.

26-مهنيًا: يؤجج هذا اليوم وهج الأيام الماضية، ويجعلك تتخلص من بعض الحيثيات الجديدة التي بلبلت أفكارك وبددت تركيزك.
عاطفيًا: الارتباط قد يكون هو الحلّ الأنسب، لكن اختيار الشريك المناسب هو الأهم، وقد تجد نفسك أمام خيار صعب لكن الحسم مطلوب سريعًا.
صحيًا: حاول أن تبتعد عن المأكولات التي تحتوي على مكونات تسبب لك البدانة.

27-مهنيًا: يحمل هذا اليوم إليك لقاءات متعديدة يشكّل بعضها مفاجأة لك، فكن جاهزًا لمتغيرات أكثر تنوعًا.
عاطفيًا: يلقي هذا اليوم الضوء على قضية زواج أو شراكة أو خطبة وارتباط ويجعلها من الأولويات.
صحيًا: حاول تجنّب المغامرات الخطرة، لأن لها انعكاسات على صحتك.

28-مهنيًا: أمامك فرصة ثمينة لتحسين وضعك، فحاول أن تستفيد قدر المستطاع، قد يطرأ تغيير أو تضطر إلى تصحيح في حياتك المهنية.
عاطفيًا: لا تكن استفزازيًا في قراراتك، لأن ذلك قد يبعد عنك الشريك ولن يقرّب منك الأعداء، فتكون خاسرًا في الحالتين.
صحيًا: تتفق مع المحيط على القيام بمشاريع ترفيهية إن في أحضان الطبيعة أو عرض البحر.

29-مهنيًا: يكون هذا اليوم هو الأفضل على صعيد حياتك المهنية، فقد تتخلص من بعض المتاعب والخلافات البسيطة.
عاطفيًا: تتغلب على بعض الأسباب التي تجعلك محبطًا وحزينا، وساعة الحقيقة مع الشريك باتت قريبة، فكن مستعدًا.
صحيًا: ساعات الفراغ المتاحة أمامك تشكل فسحة للقيام بالرياضة والتخلص من متاعب العمل.

30-مهنيًا: تعيش يومًا متعبًا فيتأثر مزاجك ببعض الأخبار، لكنك لن تؤخر تقدم خطواتك المستقبلية، وخصوصًا أنك من القادرين على تخطي أي أزمة.
عاطفيًا: تنتعش العواطف وتشتد الروابط متانة، وتتعرف إلى أوساط لم تختلط بها في السابق، وتجد بينها الشخص المناسب للارتباط.
صحيًا: الاضطرابات المعوية شبه المتواصلة سببها التخمة في تناول الطعام الدسم.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

19 كانون الثاني  يناير  17 شباط  فبراير 19 كانون الثاني  يناير  17 شباط  فبراير



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

19 كانون الثاني  يناير  17 شباط  فبراير 19 كانون الثاني  يناير  17 شباط  فبراير



كانت مجوهراتها الفيروزية مذهلة للكثير من عشاق الأناقة

إطلالة ملكية للنجمة بليك ليفلي باللون الأبيض

نيويورك ـ مادلين سعاده

GMT 05:43 2018 الأحد ,19 آب / أغسطس

تعرف على شاطئ ""Musselwick المحاط بالمنحدرات
 العرب اليوم - تعرف على شاطئ ""Musselwick المحاط بالمنحدرات

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 19:17 2018 الإثنين ,16 إبريل / نيسان

رجل يبيع جسد زوجته لصديقه ويموت أثناء معاشرتها

GMT 09:14 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

عصابة تأكل امرأة حية أمام زوجها قبل قتلهما

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 13:19 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

مصري يطالب زوجته بممارسة الجنس مع صديقه في "ليلة الدخلة"

GMT 23:55 2015 الجمعة ,23 كانون الثاني / يناير

ممارسة الجنس من خلال الوضع الأعلى للمرأة أخطر على الرجال

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab