تتخطّى هذا الشهر مرحلة الركود وتنطلق في عملية الإنقاذ
آخر تحديث GMT04:13:35
 العرب اليوم -

21 كانون الأول / ديسمبر - 18 كانون الثاني / يناير

تتخطّى هذا الشهر مرحلة الركود وتنطلق في عملية الإنقاذ

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تتخطّى هذا الشهر مرحلة الركود وتنطلق في عملية الإنقاذ

برج الجدي


أبرز أحداث الأسبوع الأخير من شهر آب/أغسطس 2017:
تتحرك باتجاه جديد
مهنيًا:تتنوع الاهتمامات في هذا الاسبوع الذي يحمل اليك الحظ والدعم واللقاءات المهنية المثمرة والواعدة بالافضل ويجعلك تحقق نجومية وتتخطى الحود بطموحاتك وافكارك الجديدة ان المثلث الفلكي الترابي بين القمر في برجك والشمس في العذراء يجعلك تنجز اعمالك واهدافك بطريقة ذكية وايجابية فتتحرك باتجاه جديد  يجب أن تأخذ حذرك خلال يومي 29و30 مع وجود القمر في القوس إذ قد تخضع لامتحان وتجارب خاصة قد تضطر إلى تبرير نفسك، أو إلى تقديم براهين عن قدراتك، خاصة إذا كنت تعمل على منهاج جديد 
 
عاطفيًا: تعرف اياما من الحب والود والتواصل الرومانسي في اسبوع يحمل الكثير من المفاجآت ربما تتلقى زيارة غير متوقعة او اتصالا ينعش قلبك وتبدو ايجابيا مع بعض متطلبات الشريك يعتبر فطالما تفضل أنت وشريكك نمط حياة هادىء. تتوافقان في اختيار النزهات الرومانسية أو قضاء أوقات ممتعة في البيت، وذلك حتى يتغير سير نشاطكما.

أبرز الأحداث الفلكية عن شهر آب/أغسطس 2017:
تقدم مستمر
بدأت الأمور بالتحسّن في الاسبوع الاخير من الشهر الماضي وها هي عجلة الحظ تعود للدوران بحماسة لتقلب الكثير من المعطيات لمصلحتك. فبعد عاصفة الشهر الماضي ها أنت تطل على الحياة برصانة واتزان. لقد تعلمت درسًا صعبًا عزيزي الجدي . هذا صحيح لكنك أصبحت الآن أكثر خبرة وحكمة في كيفية التعامل مع الضغوط ومواجهة الأزمات.

مهنيًا: تتخطّى هذا الشهر مرحلة الركود التي عانيتها أخيرًا وتنطلق في عملية الإنقاذ أو التقدّم السّريع نحو الأهداف. كل العوامل الفلكية مشجعة من وجود الشمس والمريخ الى عوامل الخسوف والكسوف ما يسمح  لك بأخذ المبادرة وبدعم تحركات الآخرين أحيانًا أخرى. تنتظرك انفراجات على مستويات متنوّعة، ونجاحات تستحق بذل الجهود من أجلها.سيكون شهرًا جميلًا وإيجابيًا وسيقدم لك التقدّم والتفوق وربما يفسح لك مجالًا واسعًا لإظهار مواهبك الجديدة وتستطيع  ان تظهر كفاءات ومهارات لا تزال تخفيها لأسباب مجهولة. كن جريئًا واظهر مقدرتك على تحمل المسؤوليات الجديدة لأنك قار بدون شك على إدارة أعمالك واعمال الآخرين.

عاطفيًا: هناك بعض المشاحنات التي تظهر أسبوعيًا بسبب طباعك المتقلّبة. وبسبب وجود الزهرة في موقع معاكس ما يجعلك متطرفا في عواطفك ومتطلبا ومبالغا في ردات فعلك اذا حصل ما لا يرضيك من المتوقّع ان تكون حسّاسًا وعاطفيًا خلال هذا الشهر وقد تبحث عمّن يعتني بك. اضافة الى ذلك، قد تتذمّر من شريك غير حسّاس وغير مراعٍ لحالتك خاصّة اذا كانت العلاقة مضطربة.تسارع الى اتهام الحبيب زورًا وتندم لاحقًا على تسرّعك وعلى ما سببت له من أذى معنوي. حاذر من التيارات السلبية والتي تدفعك الى القيام بأعمال طائشة تثير غضب الاحباء.

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر آب/أغسطس 2017:
1-مهنيًا: تشعر بالانسجام مع نفسك ومع المحيط، وتبدو متحمّسًا لكل ما يروقك ويروق كل إنسان مختلف أو متميّز عن الآخرين.
عاطفيًا: بعض المشاحنات بسبب طباعك المتقلّبة وتسارع الى اتّهام الحبيب زورًا وتندم لاحقًا على تسرّعك وعلى ما سببت له من أذى معنوي.
صحيًا: حالات الانفعال التي تنتابك بين حين وآخر سببها الإرهاق النفسي والجسدي.

2-قد تسمع بفضائح مالية وتناقش الموضوع مع شركاء ومؤسسات تنتمي إليها.
عاطفيًا: حذار التيّارات السلبية التي تدفعك إلى القيام بأعمال طائشة تثير غضب الشريك.
صحيًا: فكّر في مستقبلك إذا أردت الحفاظ على صحة رشيقة، ولا تدع السمنة تسيطر عليك.

3-مهنيًا: توقّع عقدًا أو تفسخ عقدًا أو تجبر على تبرير وتفسير وربما الى اللجوء للقضاء أو الخضوع لبعض القوانين والقرارات العامة.
عاطفيًا: حاول ألاّ تزيد الهموم والمتاعب وتجنّب توجيه الكلام القارص يمينًا وشمالًا.
صحيًا: الطقس الجيد يشجع على الخروج من المنزل والتوجه إلى أحضان الطبيعة لتمضية بعض الوقت.

4-مهنيًا: قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة عنوانها النجاح الكبير، فكن مستعدًا للمتغيرات المقبلة في حياتك العملية.
عاطفيًا: تستعيد السلام الداخلي وتختفي المعاكسات من حياتك العاطفية وتحالفك الحظوظ مع الشريك.
صحيًا: لا تدع متطلبات العيش تأخذ منك راحتك وتبقيك في قلق دائم، خصص وقتًا للاستمتاع بالحياة.

5-حاول أن تهدّئ من روعك وأن تمتنع عن الكلام تحت وطأة الغضب والانفعال، ابتعد قليلًا ولو على مضض ريثما تهدأ ثورتك.
عاطفيًا: يكون هذا اليوم بمثابة امتحان لقدرتك على التحمّل والصبر، أظهر حماستك ولا تُهمل الواجبات والمتطلّبات.
صحيًا: كل ما تقوم به في العمل والمنزل من حركة غير كافٍ، بل عليك ممارسة الرياضة، فهي وحدها المفيدة.

6-مهنيًا: يوم جميل وإيجابي، يقدّم لك بعض التقدّم والتفوّق وربّما يفسح لك مجالًا واسعًا لإظهار مواهبك الجديدة.
عاطفيًا: لتكن خياراتك بنّاءة تخدم مصلحة العلاقة، أما إذا أردت الارتباط فمن المستحسن اختيار يوم جيّد.
صحيًا: يستحسن أن تدعو الأصدقاء إلى التخييم في أرجاء الطبيعة وتمضية أجمل الأوقات معًا.

7-مهنيًا: الخسوف مع القمر المكتمل يسلط الضوء على بعض  التغييرات في المجال المالي  كما العائلي، ويحذر من بعض النزاعات.
عاطفيًا: يمكنك ان تحلم بما تريد على الصعيد العاطفي، تتلقّى الدعوات كما كلمات الإعجاب.
صحيًا: انتبه إلى ظروفك الصحيّة ولا تهمل أي إشارة، تحاشَ الانفعالات فهي تسبّب ضررًا للقلب.

8-مهنيًا: كن جريئًا هذا اليوم وأظهر مقدرتك على تحمل المسوؤليات الجديدة لأنك قادر على إدارة أعمالك وأعمال الآخرين.
عاطفيًا: متّن الروابط التي تزعزعت وتخلص من الالتباسات والخلافات بينك وبين الشريك بسرعة.
صحيًا: لا تعقّد الأمور، واستمتع بحياتك لأن الحياة جميلة، وابتعد عن المشكلات والاضطرابات.    

9-مهنيًا: قد تتراجع الحظوظ عن دعمك، بعد مراحل طوال من الأبواب المفتوحة، وتخضع لضغط كبير وتواجه بعض العراقيل.
عاطفيًا: تكثر المساعي لتمتين أواصر العلاقة والمصالحة، من خلال لقاءات رومانسية أو جلسات حميمة دافئة.
صحيًا: الوضع الصحى مستقر مع بعض المشاكل البسيطة التي تخص الجهاز الهضمي والدورة الدموية.

10-مهنيًا: يمكّنك هذا اليوم من الاعتماد على مساعدة الزملاء، كما على ودّ يظهره أحد الاصدقاء النافذين.
عاطفيًا: إذا واجهت فتورًا في الأجواء العاطفية او شكوكًا تجاه الحبيب، باستطاعتك أن تتطرّق إلى الموضوع لتستوضحه.
صحيًا: لا تخف من التشنّجات الخفيفة، فهي ناتجة من كثرة الضغط والإرهاق في العمل والمنزل.

11-مهنيًا: تكثر حولك الصداقات، وقد تشارك في مناسبات عملية كبيرة وتفرح لنجاح الزملاء.
عاطفيًا: لا تخف من التعبير عن مشاعرك، فالشريك لن يصدّك ولا سيّما إذا اخترت يومًا جيّدًا للتقرّب منه.
صحيًا: حاول التخفيف من قيادة السيارات لمسافات قريبة، واستعض عنها بالمشي.

12-مهنيًا: تطل هذا اليوم على مشروع خلاّق تعلق عليه آمالًا كبارًا، وتحتفل بمناسبة أو بلقاء وتبدو سعيدًا ومميزًا.
عاطفيًا: التنافر يكون في أوجه ما يجعلك محتارًا في أمرك أو مربكًا وخصوصًا مع بداية عملك الجديد.
صحيًا: المحيط حولك سعيدة وفرح، في حين أنّ الكآبة تسيطر عليك، أخرج من عزلتك وافرح.

13-مهنيًا: احذر مشكلات أو اضطرابًا على صعيد الشراكة، وتجنب التصرف بفوضى لئلا تولد المتاعب ويكون عملك بلا جدوى.
عاطفيًا: تجنّب الخلافات والعدائية والكلام الجارح مع الشريك، فهي تهدّد العلاقة الجديدة بالتراجع.
صحيًا: الأجواء المريحة متوافرة ومساعدة للقيام بأي نشاط ينعكس إيجابًا على صحتك.

14-مهنيًا: المثابرة من أبرز المميزات التي تتفرد بها بين الزملاء، فحاول أن تحافظ على هذه الميزة من أجل مستقبل واعد.
عاطفيًا: الاعتماد على الأحلام لا يكفي، فالشريك بحاجة إلى وقائع ملموسة ليبادلك الشعور نفسه.
صحيًا: نم باكرًا وقم باكرًا، وخصّص الوقت المناسب للتمارين الرياضية الصباحية.

15-مهنيًا: تباشر اليوم أعمالًا كثيرة متراكمة وتضع نصب عينيك اهدافًا ضخمة تسعى لتحقيقها.
عاطفيًا: حاول السيطرة على انفعالاتك وابتعد عن معاتبة الحبيب وانتقاده عند كل خلاف أو خطأ صغير.
صحيًا: تريّث قبل القيام بنشاطات مكثفة دفعة واحدة، خذ الأمور بالتروّي، ومهّد لها خطوة خطوة.

16-مهنيًا: يوم ضاغط يشعرك بالتعب، وربما يشير إلى خلاف أو بعاد، ثق بمساعدة تأتيك من أصدقاء يؤدون دورًا في تحقيق بعض الإنجازات.
عاطفيًا: التشبّث بالمواقف المتصلبة لا يكون في مصلحة العلاقة، بل يؤدّي الى مواجهة شرسة بينك وبين الشريك.
صحيًا: لا تفسح في المجال أمام الآخرين كي يخيّروك بين السهرات والبقاء في المنزل، افعل ما تراه مناسبًا لصحتك.

17-مهنيًا: يتحدث هذا اليوم عن أمور معقدة، وتعيش تأجيلًا لبعض الأعمال، لكن مشاريعك تسير بالاتجاه الصحيح.
عاطفيًا: الوضع يتطلّب منك تفهّمًا للحبيب ولمواقفه، حرصًا على استقرار العلاقة وحمايتها من أي توتّر.
صحيًا: اضطرابات معوية تزعجك وتسبب لك آلامًا خفيفة، فراجع الطبيب لمعرفة السبب ولوصف العلاج المناسب.

18-مهنيًا: المنافسون أقوياء جدًّا والأعداء يراقبون تحرّكاتك، بانتظار اول خطأ ترتكبه للانقضاض عليك والحلول مكانك.
عاطفيًا: تحدّث بليونة وتجنّب إبداء الرأي والملاحظات الوقحة أحيانًا، وكُن هادئًا واحتفظ بآرائك لنفسك.
صحيًا: تتعدّد الأنشطة وتتنوع، وأغلبيتها مفيدة، ولا سيما إذا مارستها، فقد تشعر بمتعة كبيرة.

19-مهنيًا: قد تصطدم بمشاكل وببعض الزملاء الذين لا يصغون إلى توجيهاتك ويتصرفون بتمرد.
عاطفيًا: باستطاعتك غضّ النظر عن أخطاء الحبيب وتأجيل المواجهة كليًّا، خفّفا عنكما وابتسما للحياة.
صحيًا: أدعوك إلى السهر والرقص والترويح عن النفس، إنما في مكان صحي ومناسب.

20-مهنيًا: يتركّز البحث على قضية شرائية ومصاريف اضافية وبعثرة لبعض الاموال فتشعر بالغضب، وربما تكتشف فضيحة.
عاطفيًا: تبرع في خلق الأجواء الملائمة لتقريب المسافة بينك وبين الحبيب، تسعفك التأثيرات على توضيح أمور بغية تذليل العقبات وإزالة الالتباسات.
صحيًا: درهم وقاية خير من قنطار علاج، وساعة مشي يوميًا خير من النوم ساعات طويلة.

21-مهنيًا: الكسوف الحاصل يشير إلى نظام جديد إو إلى إعادة الأمور إلى نصابها إذا مررت ببعض الارتباك.
عاطفيًا: تأتي أحداث لتترك انعكاسات جيدة على علاقتك العاطفية وتترسخ الصلات وتتقارب وجهات النظر بينك وبين الشريك.
صحيًا: خفف من حدّة التوتر، وأرح أعصابك، وخذ الأمور بتؤدة، ولن تكون إلا مرتاحًا.

22-مهنيًا: تجنب الفوضى ومحاولة بعضهم زّجك في ورطة وحاول أنّ تتصرف بهدوء ولا تُعر بعض الانتقادات أهمية .
عاطفيًا: أوضاعك العاطفية تبدو جيدة، لا بل تستفيد من كل ما يحصل في هذه الأثناء.
صحيًا: الأجواء الإيجابية والمريحة التي تعيشها تنعكس إيجابًا على صحتك، وتبقيك في راحة.

23-مهنيًا: تتزوّد معلومات كثيرة، وتقوم بزيارات عمل لتبادل الآراء والأفكار مع من سبقوك في مجال عملك.
عاطفيًا: تشاطر الشريك أحلامه وأهدافه، وإذا كنت وحيدًا فقد تباشر علاقة متينة وثابتة.
صحيًا: نفّذ كل ما طلبه منك الطبيب، واتبع إرشاداته بدقة، فلن تكون إلا راضيًا ومرتاحًا.

24-مهنيًا: لا تقدم على قرارات مباغتة، وتجنّب الفضائح والمواجهات واتكل على نفسك ولا تطلب المساعدة من أحد.
عاطفيًا: تشارك في مناسبات اجتماعية ضخمة، أو تقدم على تغييرات جذرية في حياتك، قد تكون زواجًا أو ارتباطًا كبيرًا يخصك أو يخص أحد الأحبّاء.
صحيًا: خفف من ساعات الجلوس الطويلة، وخصص ساعة للقيام بنشاط رياضي مفيد.

25-مهنيًا: يتحدث هذا اليوم عن نجاحات وعمليات مالية مربحة، تجنب العناد والتشبث بأفكار بالية ولا تقدم على صراعات أو خلافات.
عاطفيًا: يوم واعد على الصعيد العاطفي، يدعمك الشريك ويفتح أمامك مجالات جديدة على صعيد حياتك الحميمة.
صحيًا: حاول أن تستغل فصل الصيف كما يجب، والتحق بأحد الأندية أو مارس لعبة رياضية مفيدة لصحتك.

26-مهنيًا: تجتاز هذا اليوم بسلام، وتسير الأمور بطريقة أكثر إيجابية، ويحمل إليك بعض المشاريع الجديدة والنتائج المرضية.
عاطفيًا: يطرأ جديد فيحد من بعض الطموحات والحماسة، ويجعلك ميالًا إلى الرتابة والهدوء ومراوحة المكان.
صحيًا: أبذل جهدًا مضاعفًا حتى لو انزعجت بعض الشيء، فهو الحل الوحيد للتخلص من الوزن الزائد.

27-مهنيًا: تبدأ عملية تحقيق ومطاردة لمعرفة بعض الأمور وربما تقوم بسفر في هذه الاثناء.
عاطفياَ: تستاء من عدم التجاوب من قبل الشريك أو ترتاب من برودة تصرفاته أو غيابه القسري أو المفتعل هذا الوقت.
صحيًا: تهتم ببعض الانشغالات، وعبثًا تبحث عن بعض الوقت الممتع والملوّن لحياتك.

28-مهنيًا: عليك أن تبذل مزيدًا من الجهد والوقت في العمل، وكل ما عدا ذلك لن يكون في مصلحتك في الفترة المقبلة.
عاطفيًا: حاول أن تتشارك مع الشريك في اتخاذ القرارات الحاسمة وخصوصًا أن بعضها مصيري في تحديد العلاقة.
صحيًا: إذا بدأت البدانة تطرق بابك فلا تفتح لها، بل قاومها بممارسة الرياضة واتباع حمية صحية.

29-مهنيًا: يوم مناسب جدًا لك، يعني منصبًا أو لقاء مثمرًا أو عقدًا أو اتفاقًا مع الخارج، وانتظر بعض ردود الفعل المتعلّقة بقضية مالية.
عاطفيًا: تنتظر مبادرة لا تأتي أو يصعب عليك قبول بعض الجمود من قبل الشريك، تعيش ازدواجية ربما وتناقضات تثقل كاهلك.
صحيًا: لا تدع انشغالاتك المهنية والعاطفية تأخذك من ممارسة نشاطات تعود عليك بالفائدة على الصعيد الصحي.

30-مهنيًا: سيطر على نفسك، ولا تقدم على تغييرات في حياتك الشخصية أو المهنية.
عاطفيًا: تسكنك رغبات متصارعة وتطرح على نفسك السؤال: ماذا أريد فعلًا؟ قلب الطاولة، أم الحفاظ على الثبات والأمان رغم الكلفة الباهظة والتنازلات؟.
صحيًا: ساعد نفسك أولًا كي يساعدك الآخرون على التخلص من القلق الذي ينتابك ويزعجك.

31-مهنيًا: يحمل هذا اليوم اقتراحات جيدة، وتحقق أنت بدورك إنجازات رائعة تستحق التقدير والتهنئة، وتنجح محادثاتك المالية وتشعر بقوة.
عاطفيًا: قد يساعدك الشريك لإيجاد الأجوبة إذا فتحت له قلبك، تدعمك صداقة أحدهم والنصائح الواقعية له.
صحيًا: لا تترك الأمور تصل إلى مرحلة لن يعود بوسعك إيجاد الحلول الناجعة لها على الصعيد الصحي.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تتخطّى هذا الشهر مرحلة الركود وتنطلق في عملية الإنقاذ تتخطّى هذا الشهر مرحلة الركود وتنطلق في عملية الإنقاذ



نانسي عجرم تخطف الأنظار بـ 4 أزياء أبرزها بـ"الأسود"

بيروت - العرب اليوم

GMT 01:24 2021 السبت ,27 شباط / فبراير

موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021
 العرب اليوم - موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021

GMT 05:40 2021 الأحد ,28 شباط / فبراير

مجموعة من غرف جلوس رائعة لمحبي اللون الأزرق
 العرب اليوم - مجموعة من غرف جلوس رائعة لمحبي اللون الأزرق
 العرب اليوم - ديكورات غرف نوم باللون الرمادي والخشب الطبيعي

GMT 02:50 2021 الأربعاء ,17 شباط / فبراير

الإمارات تتصدر دول "الشرق الأوسط" في حجم الثروات

GMT 01:48 2021 الأربعاء ,17 شباط / فبراير

تعرف على أهم الأماكن السياحية في الغابون 2021

GMT 04:14 2021 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي

GMT 06:27 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

أقوى7 سيارات كلاسيكية طرحت بمحركات "تربو تشارج"

GMT 06:43 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

نصائح مهمة عند اختيار لون طلاء السيارة تعرف عليها

GMT 13:11 2021 الإثنين ,08 شباط / فبراير

خبراء يرسمون مستقبلا قاتما لـ"أيفون 12 ميني"

GMT 01:28 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

شيرين رضا تؤكّد أنّ أحمد الفيشاوي لم يعرض عليها الزواج

GMT 03:13 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

إيلون ماسك يخسر 15 مليار دولار في يوم واحد

GMT 20:25 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

"شخوص البصر" أبرز علامات موت الإنسان

GMT 02:18 2014 الخميس ,09 تشرين الأول / أكتوبر

الثوم يضر بصحة الأم خلال فترة الرضاعة الطبيعية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab