أجواء إيجابيّة تشجعك على البحث عن إمكانيات جديدة
آخر تحديث GMT08:12:57
 العرب اليوم -

21 كانون الأول / ديسمبر - 18 كانون الثاني / يناير

"أجواء إيجابيّة" تشجعك على البحث عن إمكانيات جديدة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "أجواء إيجابيّة" تشجعك على البحث عن إمكانيات جديدة

برج الجدي

مهنياً: تقف الكواكب الى جانبك، يومي السبت والاحد مع وجود القمر في المكتمل في الجوزاء فتعيش فترة ممتازة لتسوية الأوضاع واتخاذ القرارات الصائبة والانطلاق بمعنويات قوية وثقة بالنفس. يبتسم الحظّ بحيث تستطيع أن تكسب ربحاً غير منتظر، أو تحقّق رغبة دفينة، أو تفاجأ ببعض الإجراءات المهنية والإدارية التي تصبّ في مصلحتك، كذلك تقود مفاوضاتك ومبادراتك الخطوات نحو النتائج الإيجابية تتلقى العروض وتقيم حساباتك، لكي ترى أنّ جهودك لم تذهب سدى، بل هي تبشّر بوعود كبيرة. تتبدل الظروف مع انتقال القمر الى السرطان بين الاثنين والاربعاء ما يسبب لك تحديات ومواجهات فتظهر اسوأ خصالك خفف الكلام الجارح والمزاجية الصعبة حاول ان تكون لطيف كي لا تندم تعود الحماسة ايضا وايضا مع وصول القمر الى برج الاسد ليشكل مثلثا فلكيا مع الشمس من القوس الصديق يومي الخميس والجمعة تلتقط بحدسك الفرص وتدرسها يساعدك الوحي على القيام باعمال إبداعية فتفرض أفكارك على المحيط وتؤثر بالناس، فتلقى الأضوء عليك وتظهرك الى الآخرين بصورة مميّزة ومشعّة.

عاطفياً: ان تراجع كوكب الزهرة باتجاه برج الميزان يسبب لك المواقف المحرجة والمشاحنات والمواجهات فكن حذراً جداً واحم استقرارك العائلي والزوجي والعاطفي فتكثر المسؤوليات المعقدة والتي تسبب لك شعوراً بالاستياء والغضب لتنفعل وترتكب الأخطاء مع الأحباء. إنه أسبوع صعب ويحتاج الى قدرة كبيرة على التحمل.

مهنياً: سوف يمرّ القسم الاول من الشهر بسلاسة تامّة وسوف تتمكن من إتمام أعمالك اليوميّة بسهولة ونجاح. تشجّعك هذه الأجواء الإيجابيّة على البحث عن إمكانيات جديدة والإنضمام إلى دوائر مختلفة والمشاركة في نشاطات متنوعة. من المتوقّع أن تبني صداقات جديدة وأن تكسب دعم الأقارب. دون شك، يتميّز هذا الشهر بالفعاليّة وسوف تلتمس المعنى الحقيقي للصداقة خلاله. لكن من المهم جداً أن تبرم كل الصفقات المهمة بدقة دون اهمال التفاصيل إذا أردت الحصول على نتائج مضمونة.ويجب ان تعلم ان انتقال المشتري كوكب الحظ الى القوس مدة عاما كاملا فيسودجو من الارباك والعدائية  وقد تتذمر من سوء فهم أو تأخير أو عائق.بسبب عودة اورانوس الى الحمل  قد لا تسير الامور حسب مبتغاك او تشعر أنّ الاشياء تتقدّم بخطى بطيئة، ما يحبطك قليلاً. تشعر بالتشاؤم  وترى الامور سوداوية اكثر ممّا هي، فتتخيّل اسوأ السيناريوهات اذ قد تقلقك قضية مالية او صحية او تسيطر على أفكارك. قد تضيّع وقتك بتفاصيل صغيرة وبغير ذات اهمية وتثور لأية عرقلة صغيرة تطرأ، تكون اكثر تحفّظًا من العادة، ما قد يفيدك في بعض الاوقات ويزيدك حكمة وتروّيًا. كن متأنّيًا في درس عقد او عرض يتعلّق بعملك.

عاطفياً: مع تواجد كوكب الزهرة في برج العقرب، سوف يرافقك الحب والانسجام أثناء التفاعل مع الآخرين ضمن لقاءات اجتماعيّة. سوف تفضّل الخروج مع الحبيب وقد تقرّر الإنطلاق في رحلة قصيرة الأمد معه لكن معاودة كوكب الزهرة سيره باتجاه الميزان  وانتقال كوكب الحظ المشتري الى القوس اي الى البيت الثاني عشر بتاريخ 8 يجعلك تعيد حساباتك من جديد تراجع عواطفك وارتباطاتك ما يجعلك تعيش تردّدًا وحيرة وعدم استقرار على الصعيد العاطفي اذ تطرح تساؤلات حول نوايا الشريك او سلوكه او تصرّفاته، وربما تنتابك هواجس بشأنه وشعور بعدم الأمان، او تنظر الى نجاح للزوج او الشريك بعين قلقة. قد تُثار نزاعات وخلافات بسبب بعض الشكوك، فانتبه وكنْ حذرًا من امور مفاجئة قد تطرأ على حياتك العاطفية.

الجدي

أبرز الأحداث اليوميّة

 

1-               مهنياً: تتردّد المراجع المؤثرة في دعمك بعد مراحل طوال، فتخضع لضغط كبير وتواجه بعض العراقيل.

عاطفياً: عليك اتخاذ خطوات مختلفة عن السابق تجاه الشريك لتحافظ عليه، وإلا فقدت ثقته وفقدته.

صحياً: قم بالمطلوب منك في كل مجال، ولا سيما في المجال الذي يعود بالنفع والفائدة على صحتك.

2-               مهنياً: تجنّب هذا اليوم قدر المستطاع اتخاذ القرارات المصيرية في العمل لأن الحظ ليس في مصلحتك هذا اليوم.

عاطفياً: لا تكترث لآراء الآخرين عن علاقتك بالحبيب طالما أنك تثق بقلبك وبعقلك، وهذا هو المهم.

صحياً: واظب على ممارسة الرياضة يومياً، واختر نهاية الأسبوع للتوجه الى البحر وممارسة السباحة.

3-               مهنياً: يرافقك الحظ على الصعد كافة، تتزود أفكاراً جديدة وقناعات من نوع آخر.

عاطفياً: تعرف انجذاباً عاطفياً ما، ربما يكون لإحدى العلاقات تأثيرات كبيرة في أوضاعك.

صحياً: أنت عرضة للإصابة بالأمراض المعوية، عليك التخفيف من الأكل واتباع حمية قاسية.

4-               مهنياً: يشهد وضعك المالي تحسناً ملحوظاً بعد الخسائر الكبيرة التي منيت بها في آخر مشاريعك.

عاطفياً: تحدث متغيّرات كبيرة في علاقتك بالحبيب تحاول أن تتعامل معها بحذر وروية.

صحياً: لا تعقد الأمور ولا تثر المشكلات مع أحد، فأنت بغنى عن كل هذا من أجل المحافظة على صحتك سليمة.

5-               مهنياً: لا تؤجّل شيئاً للغد، أنجز ما عليك ولا تتورط في قضية لست مطمئناً إليها.

عاطفياً: تجنب أي نقاش مع الشريك، إذ قد تستاء من بعض التفاصيل أوتواجه بعدائية من قبله.

صحياً: كن حذراً هذا اليوم، ولا ترهق نفسك أو تتعبها في أمور لست مسؤولاً عن تنفيذها.

6-               مهنياً: يتحدث هذا اليوم عن وضع شخصي لأحد الزملاء، تعتني به عن كثب وتكون الملجأ والملاذ له ويقف بقية الزملاء قربك.

عاطفياً: تشعر بأن للحبيب تأثيراً كبيراً فيك، وأن حياتك قد تبدلت كلياً منذ لقائك به.

صحياً: تتخذ قراراً مع الأصدقاء للانطلاق في رحلة ترفيهية تستمر أسبوعاً، نعم القرار.

7-               مهنياً: القمر الجديد في برج العقرب مناسب لك ويخفف من بعض الضغوط، وتذهب في رحلة وتحتفل بمناسبة مهمة مع الأصدقاء.

عاطفياً: يخفّ الضغط وتكون الرومنسية في أوجها، وتعيش مغامرة عاطفية أو تنطلق بجديد.

صحياً: سارع إلى زيارة الطبيب واعرض له حالتك الصحية وضيق نفسك المتواصل، الوضع لا يحتمل التأخير.

8-               مهنياً: ينتقل جوبيتير إلى برج القوس، فيخيم جو من المغامرات والتجديد في حياتك، وربما يحصل ما يشير إلى تغيير مهم في مجالك المهني.

عاطفياً: تعامل بجدّية مع الحبيب ولا تنسَ الوعود التي قطعتها له، فهو يعتبرها بمثابة دين عليك.

صحياً: كل ما يدور حولك ينعكس على نفسيتك وصحتك، وتبدو في أحسن حالاتك.

9-               مهنياً: بانتظارك مهمة جديدة تتولاها أو مسؤولية كبيرة تلقى على عاتقك، لكن يخشى أن تفقد الثقة بالنفس.

عاطفياً: يشكل فينوس مثلثاً مع مارس ويثير بعض النقاشات المالية المحقة، ويغمر أوضاعك العاطفية بمناخ دافئ.

صحياً: تعاود القيام بالتمارين الرياضية المعتادة، بعدما انقطعت عنها بسبب انشغالاتك المهنية الطارئة.

10-          مهنياً: يدخل كوكب مركور إلى برج العذراء ليلتقي الشمس ومارس، فتبشرك هذه الكواكب بفترة من العافية والدينامية الكبيرتين.

عاطفياً: تعيش علاقة عاطفية جديدة ولكنك تفضّل أن تبقيها سراً وبعيدة عن الأنظار.

صحياً: حافظ على هدوء أعصابك لئلا تقع في مشاحنات بينك وبين الآخرين.

11-          مهنياً: مناخ إيجابي لطرح أفكار تطوير قدراتك العملية، فحاول الاستفادة قدر المستطاع ولا تفوّت الفرصة.

عاطفياً: تكون مجبراً على تصحيح أمور كثيرة والحلول مكان الشريك أو التعامل معه بصعوبة.

صحياً: المطلوب منك الاهتمام بصحتك وسلامتك والتأكد من كل التفاصيل قبل أي سفر.

12-          مهنياً: راقب طريقة إسرافك للمال وراجع موازنتك قبل أن تصل إلى الإفلاس.

عاطفياً: استمع إلى ما يقوله لك الشريك لتتمكن من معرفة حقيقة مشاعره التي يخفيها عنك.

صحياً: لا تكثر من تناول الأطعمة الدسمة، وخصوصاً في المطاعم، بل اختر الصحي منها.

13-          مهنياً: يتحدث هذا اليوم عن تغيير قد لا يكون بالضرورة سيئاً، لكن قد تحتاج إلى نصيحة، وثمة من هو مستعد للمساعدة.

عاطفياً: انفراجات مهمّة تطال وضعك العاطفي، وهذا ما يؤدي الى مستقبل اكثر استقراراً واشراقاً.

صحياً: إذا حصلت على إجازة، عليك التوجه إلى أي مكان يشعرك بالراحة جسدياً وصحياً.

14-          مهنياً: تشعر بالملل بسبب الروتين في حياتك المهنية، حاول إدخال بعض التعديلات للخروج منه.

عاطفياً: قد تثير غيرة الشريك أو هو من يثير غيرتك وربما تتصرف بشيء من التعنت والقساوة معه فينفر منك ويخشى التقرب منك.

صحياً: حاول قد الإمكان الخروج في نزهات ورحلات تريح نفسيتك وأعصابك برفقة العائلة.

15-          مهنياً: يخف عنك الضغط ويحمل هذا اليوم بعض الحلول، وربما تصادف شخصاً يساعدك في وقت غير منتظر ويأتيك ببعض الاقتراحات.

عاطفياً: خطوات إيجابية تعزّز وضعك العملي، فكن مستعداً للأيام المقبلة، فهي ستكون أكثر إشراقاً ممّا تتوقع.

صحياً: حاول أن تسيطر على أعصابك حتى تتمكن من تطوير قدراتك، لأن ردة فعلك غالباً ما تكلفك الكثير.

16-          مهنياً: ينير لك أحد الزملاء الدرب، فتستفيد من فرصة أو تفرح ببعض المستجدات التي تكون في مصلحتك.

عاطفياً: يؤدي أحد الوالدين أو المقرّبين الأكبر منك سنّاً دوراً إيجابياً في تقريب وجهات النظر بينك وبين الشريك.

صحياً: حافظ على وضعك الصحي بالوتيرة الحالية عينها، فهذا افضل لك.

17-          مهنياً: تجتمع اليوم ببعض زملاء المهنة وتتناقش وإياهم في سبل تطور العمل.

عاطفياً: عليك التفكير بإيجابية نحو الشريك، وتالياً إبعاد نظرية الخيانة التي أطلّت برأسها أخيراً.

صحياً: تتفق مع الزملاء في العمل على استغلال فرصتكم السنوية للسفر وخوض المغامرات في الخارج للقيام ببعض الحركة المفيدة.

18-          مهنياً: تشعر بأنك مرتبط بقرارات من هم أقل منك كفاءة وتعجز عن إحداث أي تغيير أساسي.

عاطفياً: تضطر أحياناً إلى تحمّل أخطاء الحبيب، صارحه بانزعاجك وساعده على عدم تكرارها.

صحياً: لكل داء دواء، والمحافظة على رشاقتك الحالية يدفعك إلى التخفيف من الأكل وممارسة الرياضة.

19-          مهنياً: تواجهك تحدّيات شتى غير أنك واثق بقدراتك وبأنك على مستوى المسؤولية.

عاطفياً: على الرغم من المشاكل التي تواجهها مع الحبيب فإنك لا تستطيع الابتعاد عنه يوماً واحداً.

صحياً: تبذل قصارى جهدك للمحاقظة على صحة سليمة، وتنجح في ذلك وتشجع الآخرين على التمثل بك.

20-          مهنياً: يدعمك الحظ، وتجد حلاً لمشكلة أو تقدم عرضاً يلاقي التقدير أو تنتهي من مشكلة مهنية .

عاطفياً: تبحث منذ مدة عن الشريك الملائم وقد يكون قريباً منك أكثر مما تتوقع.

صحياً: تبتسم لك الصحة، وتشعر براحة كبيرة وبسعادة تخفف العصبية غير المبررة.

21-          مهنياً: تواجه  حقيقة ما، وتضطر ربما إلى إلغاء بعض المواعيد لمعالجة أمر طارئ.

عاطفياً: تجاربك السابقة في المجال العاطفي لم تكن جيدة، لكن ما تواجهه اليوم يختلف كلياً عن التجارب السابقة.

صحياً: يبدو المزاج متعكراً بكل الأحوال، تجنّب الجدال الحادّ لئلا تثار أعصابك.

22-          مهنياً: تتعرض للكثير من الضغوط بعد استلامك منصبك الجديد، تعامل معها بروية وحكمة.

عاطفياً: إحذر غيرة أحد الأشخاص فقد يسبب لك تدمير علاقتك المتينة بالحبيب.

صحياً: الابتعاد عن الأجواء الرياضية يجعلك أسير الخمول والتهام الطعام بكثرة.

23-          مهنياً: القمر الجديد بين الثور والجوزاء يعزز حدسك المدهش، ويتحدق عن لقاء مع أشخاص مميزين يفتحون أمامك أبواب عمل مناسب.

عاطفياً: يشعرك أمر طارئ ببعض التحرر على الصعيد الشخصي وتتخذ قرارات تعجب الشريك.

صحياً: بدأت تكون أكثر انتباهاً إلى نوعية أكلك، وهذا ما ينعكس إيجاباً على صحتك.

24-          مهنياً: يدفعك هذا اليوم العصيب إلى إجراء حوار هادئ مع الزملاء لشرح وجهة نظرك وإقناعهم بصحة القرارات التي تنوي اتخاذها.

عاطفياً: تشكو الوحدة والملل بسبب بعدك عن الشريك وعدم تمكنك من لقائه ساعة تشاء.

صحياً: إذا لاحظت أن الإزرقاق يتكاثر ويتكاثف تحت عينيك، يكون السبب قلة النوم التي تعانيها.

25-          مهنياً: تثير هذا اليوم موضوعاً مهنياً حساساً جداً مع أحد الزملاء، يستحوذ على تفكيرك، فكن حذراً.

عاطفياً: إذا رغبت في الحفاظ على موقعك في قلب الشريك، عليك أن تكون أكثر جديّة من السابق، فهذا أفضل.

صحياً: اضبط أعصابك وتروّ في تصرفاتك، فقد تخسر صحتك وتبقى وحيداً، عندها لن ينفع الندم.

26-          مهنياً: كن منتبهاً لكل شيء ودقق في كل عقد أو مشروع يعرض عليك هذا اليوم.

عاطفياً: ينتقدك الحبيب بسبب عاداتك السيئة والمثيرة للإزعاج، حاول تغييرها لأنه لم يعد يحتمل.

صحياً: وفر طاقتك وجهدك لوقت آخر، والطبيعة قد تكون افضل الحلول الممكنة.

27-          مهنياً: يشير هذا اليوم إلى أوضاع مهنية رائعة جداً، وتكون مجبراً على الدفاع عن النفس إزاء إتهامات باطلة تطالك.

عاطفياً: تفاجئك بعض التطورات الخطيرة، وتدفعك الى التريث وعدم التصرف بعشوائية مع الشريك.

صحياً: خفف من التحديات ولا تعرَض نفسك للأخطار، ولا تسمّ شجاعة ما هو بالفعل تهوراً، فالشجاعة تحتاج الى تعقّل.

28-          مهنياً: يؤشر هذا اليوم إلى الإرباك، وتشعر بالتشاؤم على الرغم من بوادر النجاح، لكن لا تقلق، قريباً تحصد ثمار تعبك.

عاطفياً: ركّز على علاقتك بالحبيب ولا تفكّر في أي شيء آخر قد يؤثر فيها أو يزعزعها.

صحياً: لا تتردد في الطلب إلى الأصدقاء مشاركتك في رحلة برية لأنها مفيدة للجميع.

29-          مهنياً: تتزود هذا اليوم أفكاراً منوّعة وبنّاءة وتلاقي الدعم من بعض الفئات والأفرقاء.

عاطفياً: عبارات الثناء والتنويه تكون عنوان المرحلة المقبلة في حياتك العاطفية، وخصوصاً بعد الجهد الاستثنائي الذي بذلته.

صحياً: قاوم كل من يحاول ثنيك عن ممارسة الرياضة، ولا تدع أي شيء يحد من نشاطك.

30-          مهنياً: تتراكم التحديات وتتسابق لتمتحن قدرتك على المواجهة وعلى الصمود وإبداء الإرادة الصلبة.

عاطفياً: يبدو التواصل مع الشريك صعباً هذا اليوم إذ يسود سوء التفاهم بينكما.

صحياً: لا تتردد في الابتعاد عن كل ما من شأنه إرهاق أعصابك مهما تكن الظروف.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أجواء إيجابيّة تشجعك على البحث عن إمكانيات جديدة أجواء إيجابيّة تشجعك على البحث عن إمكانيات جديدة



GMT 13:50 2019 الجمعة ,19 تموز / يوليو

تنتظرك أحداث مهمة خلال هذا الأسبوع

GMT 19:01 2019 الجمعة ,12 تموز / يوليو

تعيش مرحلة دقيقة خلال هذا الأسبوع

GMT 09:10 2019 الجمعة ,05 تموز / يوليو

تنتظرك تحديات صعبة خلال هذا الأسبوع

GMT 07:47 2019 الجمعة ,28 حزيران / يونيو

تعيش أجواء إيجابية خلال هذا الأسبوع

GMT 20:05 2019 الجمعة ,14 حزيران / يونيو

تتمتع بالنشاط خلال هذا الأسبوع

بفُستانٍ كلاسيكيّ داكن جاء بقصّة ضيّقة احتضن مُنحنيات جسدها

غوميز تقود وصيفات العروس في حفل زفاف ابنة عمتها

واشنطن - العرب اليوم

GMT 16:37 2019 السبت ,20 تموز / يوليو

وفاة إبنة الممثل المصري الراحل حسن عابدين

GMT 01:07 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

بدران يكشف أن "السبانخ" تقلل من الإصابة بأزمات الربو

GMT 18:27 2014 الجمعة ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الجلباب الصوفي صيحة جديدة للمرأة المغربية خلال الشتاء

GMT 23:59 2016 الأحد ,19 حزيران / يونيو

فوائد الكابوريا الصحية

GMT 21:22 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

اكتشاف كائن بحجم الفيل عاش في عصر الديناصورات

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 16:00 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

مصر تستضيف البطولة الأفريقية للجمباز الإيقاعي ٢٠٢٠

GMT 07:38 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

أغرب وأبعد وأظرف مكاتب البريد حول العالم

GMT 07:13 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن اختبار دم بسيط لتحديد الإصابة بسرطان الأمعاء

GMT 17:37 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

بوسي شلبي تثير جدلًا كبيرًا بإطلالاتها في لبنان

GMT 06:57 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

سمير غانم وطلعت زكريا يستعدان لعرض مسرحيتهما في الرياض

GMT 01:37 2015 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

هولي هولم تهزم روندا روزي أمام آلاف المتفرجين في ملبورن

GMT 00:33 2015 الجمعة ,02 تشرين الأول / أكتوبر

وصول أكبر لاجئ من أفغانستان إلى ألمانيا عمره 110 أعوام

GMT 01:10 2016 الإثنين ,26 أيلول / سبتمبر

مي عصمت توضّح حدوث طفرة في ديكور غرف نوم الأطفال 

GMT 00:49 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

اكتشفْ أفضل رحلات الطعام في العاصمة الإيطالية روما
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab