22 تشرين الثاني  نوفمبر  20 كانون الأول  ديسمبر
آخر تحديث GMT06:33:39

22 تشرين الثاني / نوفمبر - 20 كانون الأول / ديسمبر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - 22 تشرين الثاني / نوفمبر - 20 كانون الأول / ديسمبر

برج القوس
بيروت ـ جاكلين عقيقي

أبرز أحداث الأسبوع الأخير من شهر حزيران/يونيو 2016:
مهنيًا:عثرات  وتحديات كبرى تجنب كل انواع المغامرات وانتظر اخبارا مزعجة ما يؤخر الاستحقاقات ويولد جوا من سؤ التفاهم والالتباس في حياتك الشخصية والعائلية انتبه من ميولك الهدامة والتشاؤمية ولا شك انه هناك الكثير من الاعداء يتربصون بك قد  تواجه تشبّثًا أو تململًا أو تقاعسًا من قبل المتعاونين ، ما يفقدك أعصابك في بعض الأحيان. تشعر بالعجز عن مواجهة هذه الأمور وتتصرًف بطريقة انفعالية، إلا أن الفلك لا يرى نفعًا من الجدال مع المسؤول أو مدير المصرف أو مع بعض النافذين والماسكين بالسلطة أو بزمام الأمور.

عاطفيًا: تراوح مكانك وتبدو منشغلًا بأمور كثيرة تحول دون تفكيرك في الشأن الخاص الذي تهمله قليلًا أو يهملك! قد تشكو برودة أو غيابا ، أو من اضطرارك إلى القيام بمهمّة تبعدك عن الحبيب. فتلتقي الحب أو نصفك الآخر أو تنطلق نحو مغامرات مشوّقة. تعرف نقاشًا يوضّح لك الرؤية، فتختار طريقك واعيًا وترتاح من انقباض أو حيرة وتمارس سحرك على المحيط، وربما يتم لقاء إذا ما زلت وحيدًا ، يبدو مهمًّا ويشير إلى إمكان حصول ارتباط نهائي. تغييرات وأحداث كبيرة تحصل الآن في هذا المجال وتبدو إيجابية أو حاسمة.

أبرز الأحداث الشهرية عن شهر حزيران/يونيو 2016:
تريّث ثم انطلاق
يتميّز هذا الشهر بوجود الشمس في برج الجوزاء حتى صباح تاريخ 21 وتصل عندئذ الى برجك لتغيّر معها الظروف والمعطيات لصالحك. ان وجود الشمس في برج الجوزاء يشير الى حالة من الركود والتريّث طيلة الاسابيع الثلاثة الاولى. ستكون فترة تحضير وترتيب واعادة النظر والحسابات بأمور كثيرة ومهمّة. تخطّط وتفكّر وتبتعد عن الاضواء. تفضل تأجيل بعض المواعيد المهمة ربّما لشعورك بالإحباط او لعدم القدرة على اتمام الواجبات ضمن المهلة المحدّدة. أجل، تشتكي من التأخير والممطالة وربّما تتذمّر من عدم تفهّم الآخرين لك. يصل بك الأمر احيانًا الى التفكير وكأن مؤامرة تحاك ضدّك أيها القوس.

أكثر ما اخشى عليك خلال الاسابيع الثلاثة الاولى هو التراجع المعنوي وعدم القدرة على التعاطي مع الامر الواقع بموضوعية. كما قد يعاني بعض مواليد برج القوس  تراجع صحّي في الايام الأقل حظًّا وهي فعلًا قليلة الحظ ولا يجب المجازفة خلالها على الاطلاق. فلا تهمل صحتك ولا اوضاعك الخاصة. مطلوب منك الصبر. خذ حذرك من سوء التفاهم طيلة الفترة المذكورة وكذلك من المحتالين والخسائر والفشل. قد تكتشف حقائق واسرار مخيفة تخيّب املك.

تتغيّر كل المعطيات وتتحسن الظروف ابتداءً من صباح 22 موعد وصول الشمس الى السرطان. تكثر الحركة وتستعيد نشاطك وتدخل مرحلة التنفيذ فلا تجوز اضاعة الوقت. تسكنك رغبات كثيرة وتتحرك في عدة اتجاهات كما تُحاط بأشخاص قادرين على مساعدتك في تحقيق بعض الاهداف ستكون الوتيرة سريعة في الايام العشرة الأخيرة وسوف تتحمّس لاتخاذ قرارات وخطوات حاسمة اذ تشعر ان الوقت قد حان فعلًا لذلك. قد يفاجئك القدر بخبر او فرصة جيدة. كما ستفرح لانفراج مسألة عالقة ستعطي جهودك ثمارًا مفيدة وستجد هدفًا في عملك اليومي.
ان الأسابيع الثلاثة الأولى مناسبة لإعادة تقييم وترتيب الاوضاع بينما الايام العشرة الاخيرة ستكون بمناسبة احتفال بعودة الامل والحماسة اليك. هي انظلاقة مرحلة مهمّة جدًّا فكن عند حسن الظن.

مهنيًّا: تبقى تساؤلاتك بدون جواب ولا ترضى عن علاقتك بالآخرين. فالكل يتآمر عليك كما انت تتخيّل وبالتالي تشعر بالإحباط وتتقوقع في مكانك. انه شهر محبط نوعًا ما لكن هذا لا يعني انك لا تستطيع انجاز عملك اليومي بنجاح. لذلك حاذر إهمال التفاصيل وتجنّب إثارة المواضيع الحساسة أو إثارة التحدّيات تصعب الأمور بشكل أوضح في الأسبوع الأخير وقد تجد نفسك على خلاف مع أحدهم أو في ورطة أنت بغنى عنها فكن حذرًا وعالج الأمور بنضوج. لا تفتعل المشاكل. باكر الى يومك وحضّر جيدًّا لمسؤولياتك. كن متيقّظًا لأي تغيير طارئ في جدول الاعمال وايضًا لتأخير او الغاء للمواعيد. دقّق في عملك قبل تسليمه فنسبة ارتكاب الخطأ كبيرة جدًّا خلال الاسابيع الثلاثة الاولى وعلى الارجح لن تتنبّه للأمر اذا لم تعمد الى مراجعة عملك. حاذر من الخسائر والفشل والمحتالين. لحسن الحظ سوف تستعيد صفاء ذهنك وسرعة بديهتك وفطنتك ابتداءً من تاريخ 21 وستندهش لسرعة الوتيرة ولتسارع الاحداث الواعدة.

عاطفيًّا: تعيش بعض الارباكات هذا الشهر ويسود جوّ من الغموض حول اكثر من مسألة ولكن وجود كوكب الزُهرة في برجك سوف يحوّل الاجواء الى حميمة وستفضّل اللقاء بحبيبك لتوضيح الامور في اماكن هادئة ورومانسية بعيدًا من الصخب. انه شهر جيد لأصحاب العلاقات المتينة لكنّه قد لا يبشّر اصحاب العلاقات المتوتّرة بالمعجزات اذا لم تكن النوايا صافية. قد تكون الفترة الواقعة بين 18 و30 مصيرية لبعض مواليد القوس مع انتقال الزهرة من مواجهة برجك من الجوزاء الى السرطان  لذلك لا تخجل من تصحيح الاخطاء والهفوات ولا تتردّد بالعودة عمّا اساء للحبيب سواء كان ذلك قرارًا او خطوة او تصرّفًا. حان الوقت لإظهار صورة جميلة عنك ولتحسين الروابط لا سيما دعم روابط الثقة.  حاول ايجاد الحلول لمشاكل الشهر الماضي ولا تتردّد بالإعتذار اذا وجدت ذلك ضروريًا.

أبرز الأحداث اليومية عن شهر حزيران/يونيو 2016:
1-مهنيًا: لا تكن لجوجًا في بعض الأمور، ومن الأفضل التروي في مسائل دقيقة وشائكة قد تنعكس سلبًا عليك.
عاطفيًا: لا تستسلم أمام ضغوط الشريك، فهو يحاول دفعك إلى الخضوع له وتنفيذ مطالبه بغية وضعك أمام الأمر الواقع لفرض سيطرته عليك.
صحيًا: استسلم كليًا للرياضة بدل الاستسلام للخمول، فالأولى منافعها كبيرة، والثاني العكس تماما.

2-مهنيًا: يكتمل مشروعك اليوم ويلقي الضوء عليك فتكون متوترًا قليلًا، لكنك تبدأ مسيرة عمل تستمرّ مدة طويلة.
عاطفيًا: تفهمك لوضع الشريك هذا اليوم يترك انطباعًا جيدًا لديه وحسًا بالمسؤولية تجاهك في حال مواجهتك أمرًا ما.
صحيًا: تقاوم جميع المغريات التي تكون نتيجتها أكثر من سيئة، وتدافع عن صحتك بشراسة.

3-مهنيًا: يخف الوهج كما المناكفات، وتدور أحاديث سريّة بين الزملاء ابتداءً من اليوم بغية مساعدتك للتخلص من الورطة التي أنت فيها.
عاطفيًا: يميل الجو إلى التردّد والتحفّظ وتختلط عليك الأمور الشخصية كما العائلية وتحتار في أمرك.
صحيًا: انتبه لصحتك وسلامتك ولا تهمل أي عارض أو طارئ صحي ينتابك.

4-مهنيًا: اذا أسندت إليك مهمة ما محددة عليك تنفيذها بصدق وأمانة، فأنت كلفت بها نظرًا إلى كفاءتك العالية.
عاطفيًا: تعاطيك الجيّد والرائع مع الشريك تكون له انعكاسات ايجابية، وتلاحظ ذلك من خلال تصرفاته معك.
صحيًا: أنت جريء في مواجهة الآخرين على الصعيد الصحي، محاولًا أن تبرهن لهم أن الرياضة علاج ناجح جدًا.

5-مهنيًا: أنصح لك إنهاء الأعمال الملحّة والصعبة وعدم تأجيلها الى وقت آخر، فقد تنقلب المعطيات ضدك وتتعقد الأعمال.
عاطفيًا: يخف الوهج السابق كما الاحتمالات والتسهيلات، ويتركز الاهتمام على قضايا طارئة قد تسبب لك الأرق.
صحيًا: خفف من كثرة المطالعة ومشاهدة التلفزيون أو الجلوس أمام الكمبيوتر ساعات طويلة.

6-مهنيًا: تعرف تقدّمًا وتطوّرًا يحمّسانك لتكون رائدًا في حقل اختصاصك، بغضّ النظر عن عمرك أو جنسك.
عاطفيًا: حاول أن تقوم بجهد لتغيّر عادة أو أسلوبًا، كن منفتحًا على أفكار وآراء جديدة واختر المناسب منها لغربلته لتبنيه أو رفضه.
صحيًا: الاعتدال هو أفضل الحلول، لذا كن معتدلًا في كمية الطعام التي تتناولها يوميًا.

7-مهنيًا: تدفعك التسرعات نحو المجهول، فتمالك نفسك ولا تعرّض استقرارك الشخصي والمهني للخطر.
عاطفيًا: يعاملك الشريك بليونة وبلا استفزاز وتحدّيات، لن تواجه أي أزمة، بل تنتصر على المصاعب مهما كانت كبيرة أو عويصة.
صحيًا: حاول أن تستيقظ باكرًا وتمارس رياضة المشي وبعض التمارين قبل التوجه إلى العمل.

8-مهنيًا: يتحدث هذا اليوم عن مشروع يوضع امامك للتفاوض او عن عقد تريد ان توقّعه او اتفاق تعقده.
عاطفيًا: اذا لم تكن مخلصًا مع الشريك، من الأفضل ألا تصارحه بمشاعرك تجاهه وإلا ساءت الأمور لاحقًا.
صحيًا: لا تتردد في تنفيذ تمارينك الرياضية، فهي تفيدك كثيرًا من أجل مستقبل صحي أفضل.

9-مهنيًا: تشتد وطأة الضغوط، ومن المستحسن أن تتجنّب السرعة والتهور والمجازفات كليًا لئلا تقع في المحظور.
عاطفيًا: يبدو الارتباك واضحًا في تصرفاتك مع الشريك، فحاول أن تكون أكثر هدوءًا لتحقق أهدافك معه وتبنيا مستقبلكما براحة واطمئنان.
صحيًا: إحمِ سلامتك من الضغوط والانفعالات وكن متساهلًا مع الزملاء في العمل.

10-مهنيًا: تخف الحظوظ وتحاول ان تتأقلم مع ظروف مهنية جديدة، لكن انتبه لتطورات تتطلب الكثير من الحرص.
عاطفيًا: تسعى إلى الإمساك بزمام الأمور، وتشعر بأنّك تتحكم في الوضع العاطفي، فتتقدّم بخطى ثابتة أكثر من السابق.
صحيًا: التمارين الصباحية مفيدة قبل القيام بأي عمل ولا سيما إذا أتبعتها بتناول كوب من العصير الطبيعي.

11-مهنيًا: تشعر اليوم ببعض الارتياح، لكن حذار النزاع مع أحد المسؤولين في عملك أو إحدى السلطات القوية والفاعلة.
عاطفيًا: الواقعية هي أكثر الأسلحة قوة لمواجهة الشريك ومصارحته، وهي تساعدك على إعادة الأمور إلى مجاريها الطبيعية.
صحيًا: حاول أن تزرع في داخلك الجهد الضروري لممارسة الرياضة أو القيام بأي نشاط ينفعك صحيًا.

12-مهنيًا: يتحدث هذا اليوم عن تغيير وسفر وتبادل ثقافات كما عن أديان  غريبة تناقشها وعن حركة غير اعتيادية.
عاطفيًا: تعزيز العلاقة مع الشريك ضروري، وهو يرفع منسوب الثقة بينكما ويؤجج العواطف كما لو أنكما في بداية علاقتكما.
صحيًا: مزاجك السيّئ سببه الإرهاق، فحاول أن تجد فسحة من الراحة والاستجمام.

13-مهنيًا: تكثر المسؤوليات الملقاة على عاتقك وتتداخل بعضها مع بعض، لذا انصح لك عدم الاستسلام بل المواجهة.
عاطفيًا: لا تراهن على الحظ ولا على المصادفة لئلا تخسر شريكًا أو حبيبًا، حاذر التحديات لئلا تعرّض نفسك للحوادث.
صحيًا: تبدو أكثر نشاطًا وحيوية، وتكون مرتاحًا نفسيًا بعدما منحت نفسك قسطًا وافيًا من الراحة.

14-مهنيًا: تتلقّى سيلًا من العروض أو تعرف لقاءات واعدة جدًّا تكون بمثابة حافز مهمّ لتطوير أدائك.
عاطفيًا: تواجه بعض الصعاب في العلاقة العاطفية وقد تتصرف مع الشريك بشدّة أو بجفاء، فكن متيقّظًا لهذا الأمر.
صحيًا: حاول زيارة الأقرباء في الجبل، والقيام بنزهة في أرجاء الطبيعة للتخفيف عن نفسك وللتخلّص من هموم العمل.

15-مهنيًا: تبدو اتصالاتك ناجحة جدًا وتتخذ بعدًا جديدًا، ما يشعرك بالقوة، وتطلق مشروعًا أو تحتفل بجديد أو تلتقي من يهمك أمرهم.
عاطفيًا: تصطدم بشريك يحاول سحقك ويطرح التحديات، وتجد نفسك وسط أزمة طارئة، لكنك بحنكتك تتخلص منها كما الشعرة من العجين.
صحيًا: تتريث بعض الشيء قبل البدء بحمية غذائية ضرورية، لكنك تعاود استشارة الأخصائي لتشعر بمزيد من الطمأنينة.

16-مهنيًا: لن تراوح مكانك، فالأفكار غزيرة ولامعة وتلفت الأنظار بقدرتك على التجاوب مع الظروف والمتطلّبات.
عاطفيًا: تعبّر عن مشاعرك أمام الشريك بصراحة تامة، فتزداد قيمة في نظره ويزداد تعلقه بك وتكبر الثقة بينكما وتسير الأمور نحو الأفضل.
صحيًا: تمر بأمور مخيّبة للآمال، وقد تحمل فوضى وعدم رضى ما ينعكس سلبًا على وضعك الصحي.

17-مهنيًا: تجنّب النزاعات مع الزملاء وخصوصًا إذا كانوا من مواليد السرطان، الميزان أو الجدي.
عاطفيًا: لا تترك الغضب يسيطر عليك، انتبه من عنف أو من مواجهات قد تؤدّي إلى الأسوأ بينك وبين الشريك.
صحيًا: مراقبة وضعك الصحي بين الحين والآخر من قبل طبيبك مهم، ولا سيما إذا واجهتك تحديات أرهقت أعصابك بعض الشيء.

18-مهنيًا: يعمل الظرف لمصلحتك، ما يسهّل وتيرة عملك ويسرّعها، فتكون من السبّاقين والرواد بعد أن تعثرت خطاك بعض الشيء.
عاطفيًا: تتخلص من المشكلات الاجتماعية والنفسية، وتشعر بالارتياح خارج الإطار الروتيني المعتاد وتغمرك السعادة.
صحيًا: تحصل على تفهّم ودعم لتحرّكاتك، وخصوصًا على الصعيد الرياضي.

19-مهنيًا: يؤدي الأصدقاء دورًا في ازدهارك وتنتمي إلى جماعات قوية وداعمة تؤيدك في طروحاتك واقتراحاتك المهنية.
عاطفيًا: تحرر من الضغوط وبرهن عن جرأة وشجاعة أمام الشريك، قد تعرف مغازلة جدية تقودك إلى نهاية سعيدة ومريحة.
صحيًا: تكون عبرة لكل من يعاني متاعب صحية يتخلص منها بالإرادة القوية وممارسة الرياضة.

20-مهنيًا: تتمتع بسرعة بديهة وبأفكار ذكية وتكثّف اتصالاتك، وتكرّر المحاولات وتمارس جميع صلاحياتك وتقوم بزيارة أو تشارك في مؤتمر.
عاطفيًا: يوم أكثر من رائع لأنّه بعيد عن المشاحنات والظروف الضاغطة، وتسوده أجواء لطيفة ومشجّعة على التعبير عن عواطفك الدفينة.
صحيًا: قراراتك الصائبة على الصعيد الصحي تكون دافعًا إلى جعل الآخرين يجارونك في كل ما تقوم به رياضيًا.

21-مهنيًا: تتأخر بعض الاستحقاقات أو تصطدم بسوء تفاهم وعدم انسجام، قد تماطل في مشروع ما، أو تعاني مماطلة.
عاطفيًا: تسمح لك الظروف بتخطي الكثير من الحواجز التي حالت دون لقاء الشريك أو المصالحة في المدة الأخير على الرغم من تدخل الكثير من سعاة الخير.
صحيًا: يوم مهمّ للمشاركة في مختلف الأنشطة وعدم رفض تلبية الدعوات بغضّ النظر عن مضمونها.

22-مهنيًا: لا تكون مرتاحًا هذا اليوم بسبب كثرة المشكلات العملية والضغوط، إضافة إلى مطالب أرباب العمل المتكررة التي ترهقك.
عاطفيًا: أنتَ بطبعك إنساني ومتسامح، أطلق العنان لخصالك الإيجابية لتحافظ على استقرار العلاقة واهتمام الحبيب أو مودته لك.
صحيًا: اندفاعك وحماستك يدفعانك إلى الطلب من الآخرين مشاركتك في ممارسة الرياضة اقتناعًا منك أنها خير علاج.

23-مهنيًا: يتحدث هذا اليوم عن ضرورة تسوية وضع شخصي قد يولد في مجال عملك ويمكن أن يتطور نحو الأسواء، انتبه.
عاطفيًا: أنصح لك تقديم بعض التنازلات أو إعادة النظر في بعض القرارات أو المواقف التي أثارت تحفّظ الشريك أو استياءه.
صحيًا: الأجواء الإيجابية المحيطة بك تكون عاملًا أساسيًا في إبعاد الهموم والضغوط عن حياتك.

24-مهنيًا: تعيش الهواجس وتخاف على الممتلكات والعائدات العائلية والشخصية، وتكون الأجواء مشحونة بالتوتّر.
عاطفيًا: حذار الانجرار وراء الأحاسيس والأفكار السلبية حتّى لو شعرت بتحدّيات واستفزازات بغية الإيقاع بينك وبين الشريك.
صحيًا: معدتك الحساسة توجب عليك الانتباه إلى نوعية الطعام والتخفيف من تلك التي تسبب لك مشكلات صحية.

25-مهنيًا: يوم مميّز يسلّط الأضواء على قدراتك الإبداعية والإنسانية، ولعلك تنال جوائز أو ميداليات تقديرًا لجهودك.
عاطفيًا: إذا كنت غير مرتبط فهذا اليوم ملائم لإعادة النظر في استمرارية عزوبيتك، أنتَ مقبل على مرحلة مهمّة وديناميكية من حياتك.
صحيًا: لا تكن من أصحاب القرارات الضعيفة، ولا سيما حين يتعلق الأمر بوضعك الصحي.

26-مهنيًا: تكف المعاكسة الكبيرة التي عانيتها منذ سنة وتزول بعض المشاكل ويتحدث هذا اليوم عن استثمار أو قضية مالية.
عاطفيًا: تشتد الانفعالات وقد تتركز عليك الأنظار بسبب غضب تظهره او استياء او عدم رضى عمّا يحصل من قبل الشريك.
صحيًا: لا تضعف أمام المشكلات التي تواجهك مهما كانت صعبة، لئلا تؤثر سلبًا في وضعك الصحي.

27-مهنيًا: يتحدث هذا اليوم عن فرص جديدة تتلقاها وتكون المحرّك الرئيس في عملك بغية تحريك المشاريع المجمدة في الأدراج منذ مدة طويلة.
عاطفيًا: حان الأوان للاهتمام بمظهرك الخارجي والانفتاح على محيطك، فتنال إعجاب الشريك وتلفت أنظاره.
صحيًا: مهما يبلغ حجم المشاغل اليومية، يبقَ أمامك بعض الوقت لممارسة الرياضة.

28-مهنيًا: تضطر إلى بذل جهود مضاعفة لإيجاد التفاهم، لكن هذا لا يحول دون بدء علاقة خاصّة مع شخص تشاطره بعض الأهداف.
عاطفيًا: لا تحاول أن تبقي العلاقة سطحية أو عابرة وتصطدم بلقاءات أخرى وارتباطات ثابتة، فتعيش اضطرابًا وصراعًا داخليًا.
صحيًا: لا تخاطر بوضعك الصحي لتبين للآخرين أنك لا تهتم بما ينصحك به الطبيب.

29- مهنيًا: أنبّهك إلى بعض المماطلة أو التأخير في المعاملات، فلا تراهن على الدّقة أو الخبر اليقين.
عاطفيًا: يوم عاطفي افضل بكثير من السابق وتكون على موعد مع تغيير ايجابي، في الجو غزل وغرام وعلاقة ناشئة.
صحيًا: التقلبات التي قد تطرأ على الصعيد المهني والعاطفي تصيبك بخيبة أمل، وتبقيك في وضع صحي غير مطمئن.

30- مهنيًا: ينشب خلاف حول بعض القناعات والاعتبارات وتتعرّض جهودك ومحاولاتك للعرقلة وتواجه خصمًا او منافسًا شرسًا.
عاطفيًا: ما يرغب به الشريك لن يكون مستحيلًا، وهذه أبسط شروط العلاقة التي تجمع بينكما كي تستمر.
صحيًا: لا تضخم المشكلات التي تعانيها، باستطاعتك التخلص منها إذا واظبت على ممارسة الرياضة.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

22 تشرين الثاني  نوفمبر  20 كانون الأول  ديسمبر 22 تشرين الثاني  نوفمبر  20 كانون الأول  ديسمبر



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

22 تشرين الثاني  نوفمبر  20 كانون الأول  ديسمبر 22 تشرين الثاني  نوفمبر  20 كانون الأول  ديسمبر



كانت مجوهراتها الفيروزية مذهلة للكثير من عشاق الأناقة

إطلالة ملكية للنجمة بليك ليفلي باللون الأبيض

نيويورك ـ مادلين سعاده

GMT 05:43 2018 الأحد ,19 آب / أغسطس

تعرف على شاطئ ""Musselwick المحاط بالمنحدرات
 العرب اليوم - تعرف على شاطئ ""Musselwick المحاط بالمنحدرات

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 19:17 2018 الإثنين ,16 إبريل / نيسان

رجل يبيع جسد زوجته لصديقه ويموت أثناء معاشرتها

GMT 09:14 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

عصابة تأكل امرأة حية أمام زوجها قبل قتلهما

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 13:19 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

مصري يطالب زوجته بممارسة الجنس مع صديقه في "ليلة الدخلة"

GMT 23:55 2015 الجمعة ,23 كانون الثاني / يناير

ممارسة الجنس من خلال الوضع الأعلى للمرأة أخطر على الرجال

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab