22 تشرين الثاني  نوفمبر  20 كانون الأول  ديسمبر
آخر تحديث GMT17:15:29

22 تشرين الثاني / نوفمبر - 20 كانون الأول / ديسمبر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - 22 تشرين الثاني / نوفمبر - 20 كانون الأول / ديسمبر

برج القوس
بيروت ـ جاكلين عقيقي

أبرز أحداث الأسبوع الأخير من شهر آيار/مايو 2016:
مهنيًا: تهدّد طباعك الصعبة وعنادك الصارخ بعض العلاقات في محيطك. مواجهة المسؤولين في أقل الأيام حظًا غير مقبولة على الإطلاق. إذا كنت تود الدفاع عن مصالحك ولست آبهًا لما قد تخلفه المواجهة، فهيّا أنت تتمتّع بطاقة سلبية وبمقدورك تحطيم أي علاقة نهائيًا.أمّا إذا كنت عاقلًا وتهتم بعلاقاتك جيدًا، فإنّني انصح لك بالتروّي وضبط النفس كليًّا لئلا تكسب عداوة المسؤولين الزملاء او المنافسين.اضبط غضبك واظهر الطاقة ولو كانت مصطنعة ريثما تختفي هذه الغيمة. لا تستغرب حصول بعض المواجهات العابرة بينك وبين الآخرين، ولا تفاجأ بنفورهم وابتعادهم عنك هذه الفترة. أنصح لك تحليل ما يحصل واللجوء الى الأصدقاء الأوفياء او الأحبّاء بحثًا عن النصيحة والمواساة.
 
عاطفيًا : تبدو متطلبًا وثائرًا بسبب موجات الغيرة والهواجس التي تسيطر عليك خلال أقل الأيام حظًا. أنصح لك عدم إلقاء اللوم على الحبيب عشوائيًا، بل العمل على إيجاد قواسم مشتركة جمعتكما في البداية، وغضّ الطرف عن الشوائب والخلافات التي تثير النزاعات. من جهةٍ ثانية باستطاعتك ايجاد الحلول والتسويات بصورة اسرع وأجدى فكن ذكيًّا واختر الأفضل لك. مهما كثرت المصاعب فإنّ الصبر والحكمة اللذين تتمتّع بهما  ينقذانك فلا تيأس.

أبرز الأحداث الشهرية عن شهر آيار/مايو 2016:
انفراج
ان الاجواء الجميلة والمؤاتية لبرجك ما زالت مسيطرة هذا الشهر ايضًا. وبالتالي ستتخطى مرحلة الركود التي عانيت منها مؤخرًا لتنطلق في عملية الانقاذ او التقدّم السريع نحو الاهداف. هنالك عوامل فلكية مشجّعة تسمح لك بأخذ المبادرة احيانًا وبدعم تحركات الآخرين احيانًا اخرى. تعود عجلة الحياة للدوران بشكل طبيعي وسريع لتقلب المعطيات لصالحك. فبعد العواصف التي مررت بها أيها القوس انت تطل على الحياة برصانة وقوة اكبر. لقد تعلمت درسًا صعبًا هذا صحيح، لكنك اصبحت الآن اكثر خبرة وحكمة في كيفية التعامل مع الضغوط ومواجهة الازمات. لا تقلق فبانتظارك انفراجات كثيرة وعلى مختلف المستويات هناك نجاحا تستحق بذل الجهود من اجلها، فالحوافز كثيرة وعناصر النجاح متوفرة لك. لذلك ادعوك ومنذ بداية الشهر الى تحديد الاولويات بدون اي تأخير او مماطلة، والى تضميد الجراح بدون اضاعة الوقت. وبعد الاشواط والتجارب الكثيرة التي قطعتها خلال الاشهر الماضية، لقد حان الوقت الآن لاقتحام المستقبل بجرأة وانت مسلح بالايمان والعقل والخبرة. لا تخشَ الفشل لكن سيتوجّب عليك حتمًا وفي الوقت نفسه، القيام بكل ما هو مطلوب منك والتأكّد من جميع المعطيات وعدم توفير اية وسيلة لإنجاح المشاريع. تقدّم ليبقَ رأسك مرفوعًا. استغل الفترة الاولى من الشهر اي تلك الممتدة من 1 الى20. لتقريب وجهات النظر والتلاقي حولها ولتلطيف الاجواء من حولك وتقوية التحالفات. قدّم بعض التنازلات في سبيل احلال الوفاق والتوصل الى نتائج ترضي جميع الاطراف. فأنت لا تودّ افشال مخطّطاتك بل تبغي تحقيق اهدافك بالطريقة المناسبة والصحيحة. ولا ضرر من بعض الديبلوماسية والكلام المعسول للوصول الى مرادك ولدرء الازمات او القطيعة في بعض الاحيان! من جهة اخرى، قد تنشغل بملف اداري او استشفائي قد يتطلّب منك بعض الوقت والاهتمام الخاص، فكن صبورًا ولا تستعجل امرًا كي لا تمنى بالفشل او بخيبة امل. كثّف اتصالاتك وحاول اعادة العلاقات العامة والخاصة حتى الى افضل مما كانت عليه سابقًا. اظهر تفهّمًا وليونة ولا تفرض رأيك على الآخرين. كن طموحًا ولكن بتعقّل. تحمّل مسؤولياتك حتى النهاية ولا بدّ وان تنقلب المعطيات لصالحك، فتلعب دورًا بارزًا ومميزًا في وسطك الاجتماعي او المهني. لا تغضّ الطرف عن اخطاء الامس بل صحّحها قبل الانطلاق ونظم تحركاتك جيدًا.

مهنيًا: من الضروري البحث عن المصالحة والوفاق وتهدئة الخواطر تفاديًا لحصول تنافر او مزيد من الخلافات. فإذا كنت تريد انهاء مرحلة المتاعب او الوصول الى تسوية ومصالحة ابحث فورًا عن القواسم المشتركة وقدّم بعض التنازلات ارضاءً للطرف الآخر.بحيث لن تكون التاثيرات الفلكية سهلة نظرا لوجود المعاكسسة السلبية التي سوف تشتد هذا الشهر بين زحل المشتري والمريخ ان الفلك يطلب منك عدم الاستسلام والاعتناء بسلامتك وصحتك وعدم الاستهتار في اي عارض سوف تنشغل بحل مسألة ادارية كملفّ او بوليصة تأمين او معاملة مصرفية. هنالك بعض الضغوط التي تشعرك بالحيرة او التعب والتي قد تسبّب ربما القلق والارق. لكن بالرغم من الجو المتعب لا مانع لديك للتقدم بافكار مجدية وتكون مدفوعا بارادة قوية للنجاح لذلك ابق متيقظا لكل شاردة وواردة اذ انك سوف تفرح لانفراجات وفرص ثمينة ولا بدّ من التحرك المكثّف والسريع خلالها للاستفادة من اكبر قدر ممكن من النجاحات والمكاسب المتنوّعة. انطلق باكرًا الى عملك ولا تتذمّر من المسؤوليات لأنها سترفعك عاليًا الى قمة النجاح والازدهار. لن يرفّ لك جفن قبل ان تحقق نجاحًا كبيرًا فهنيئًا لك ثمرة جهودك واتعابك!

عاطفيًا:سوف تنتفع علاقتك وترقى هذا الشهر المناسب لتبادل الافكار والاحاسيس  اذ انك ستستمتع بلحظات سعيدة مع الحبيب ان انتقال الزهرة الى الثور يدفعك لان تعبر عن حبك بصورة رومنسية دافئة بحيث  تختفي غيوم ويصبح بإمكانك التفاهم مع ما يجري حولك من احداث صغيرة او كبيرة. تستقيم بعض الامور ويجدر بك انت شخصيًا ان تبادر الى تقريب المسافة وتقديم بعض التنازلات او تلطيف الاجواء دعمًا للاستقرار والاستمرارية. يناسبك تخصيص وقت اضافي للحبيب فرحلة او عطلة اسبوع رومانسية تفيد العلاقة وتدعم النوايا.انه شهر جيد للارتباط او للتعارف فيسهل التفاهم معك وتختفي معظم العوامل الفلكية وغير الفلكية الضاغطة ليخلو لك الجوّ من التوتر فتنطلق في مبادرات رومانسية.

أبرز الأحداث اليومية عن شهر أيار/مايو 2016:
1-مهنيًا: تتخلص هذا اليوم من بعض القلق بشأن وضع مهني كان يضغط عليك ويثير قلقك ويوتر أجواءك العائلية.
عاطفيًا: أعتبر اليوم مناسبًا جدًا لدعم العواطف والعلاقات، سعادة وطمأنينة وانسجام مع الشريك أكثر من أي وقت مضى.
صحيًا: ينتابك قلق دائم يسبب لك أرقًا وانزعاجًا بسبب ضغوط العمل المتواصلة.

2-مهنيًا: تعيش انفعالات شديدة ابتداءً من اليوم، لكنّك تفكر في نشر أو إعلان مفيد، وتقوم بعمل تواصلي مع بعض الفئات.
عاطفيًا: مارس سحرك وتقرّب من الحبيب ولا ترفض له طلبًا حتى لو كان صعب التنفيذ.
صحيًا: عوامل متعددة تثير عصبيتك وانفعالك، فحاول قدر الإمكان تجنب كل ما يسبب لك ذلك.

3-مهنيًا: تفيض حيويّة وإشراقًا، وتبدو واقعيًا وإيجابيًا وقادرًا على التعاطي مع شتّى الأمور بحكمة ومهارة، والتخلص من العقبات والاعتراضات.
عاطفيًا: الوقت مناسب لتصحيح بعض الأخطاء وللاعتذار عما بدر منك سابقًا من هفوات.
صحيًا: تحاول الاستفادة من الجوّ الإيجابي المحيط بك لتسترخي وتستريح قدر الإمكان .

4-مهنيًا: لا تتهرّب من دعوة ولا ترفض مساعدة أحد، هذا هوالوقت المناسب لاستلام غير عمل في وقت واحد.
عاطفيًا: أنت طيّب القلب ولن تواجه مشكلة مع الحبيب شرط الإصغاء إليه باهتمام وتفهّم.
صحيًا: قدّر المتاعب التي قد تسببها للآخرين في حال اعتراك مرض ما، فحاول قدر الإمكان الانتباه إلى صحتك.

5-مهنيًا: تلتبس عليك الأمور الشخصية وتعيش صخبًا وتداخلات من قِبل المقرّبين ومحاولة السيطرة على الأوضاع.
عاطفيًا: تقوم بمحاولات كثيرة لإبراز تفوّقك وجاذبيتك وتأثيرك في الشريك، فتنجح في مسعاك.
صحيًا: لا تبخل على صحتك بذرّة من العطاء، وقم بما عليك بغية المحافظة عليها سليمة.

6-مهنيًا: لا تكن خمولًا، وظّف معارفك وثقافتك في أمور بنّاءة وأظهر قدرة إدارية لعلك تستلم مركزًا أعلى.
عاطفيًا: باستطاعتك الإفصاح عمّا يجول في خاطرك في محاولة منك لتبديد الشكوك والمخاوف لدى الشريك.
صحيًا: لا تدع البسمة تفارق ثغرك وحاول الترفيه عن نفسك ما استطعت إلى ذلك سبيلًا.

7-مهنيًا: تطوّرات كبيرة في العمل وإنجازات تسجّل في خانتك، على أن تتمكّن من استثمارها لاحقًا في مسيرتك.
عاطفيًا: باستطاعتك مناقشة المواضيع الحسّاسة وربّما التفاوض حول نقطة معيّنة.
صحيًا: وظف طاقتك في مشاريع مسلية تبعدك عن روتين العمل وتزرع الراحة في داخلك.

8-مهنيًا: إذا كُلّفت بمهمّة صعبة فلا تتذمّر بل خطّط لها جيّدًا ولا تخجل من طلب النصيحة أو المساعدة.
عاطفيًا: لا تسمح لأحد بالتأثير سلبًا في مجرى العلاقة، بل إطوِ صفحة الماضي، الوقت مناسب لإظهار نياتك الصادقة.
صحيًا: عوامل الإصابة بمضاعفات نتيجة الإرهاق قد تظهر فجأة، فكن حذرًا.

9-مهنيًا: يتحدث هذا اليوم عن فترة من النقاشات أو العقود الموقّعة والاتفاقات المثمرة، بعدما توصلت إلى فرض شروطك.
عاطفيًا: يحمل هذا اليوم بعض الاعتبارات الجديدة والظروف الاستثنائية في المجال العاطفي.
صحيًا: لا تتسرع في الحكم على البرنامج الغذائي الذي تتبعه، النتائج الإيجابية تظهر قريبًا.

10-مهنيًا: محبّة الزملاء في العمل رصيد إضافي، وتؤسّس لعلاقة متينة يسودها الود والاحترام المتبادل.
عاطفيًا: يوفر لك هذا اليوم أوقاتًا عاطفية مميزة ساحرة وتكثر المشاريع وتعيش أوقاتًا  طيّبة .
صحيًا: لا تحاول استنفاد الطاقة، بل عليك الاستراحة والنوم بشكل كافٍ.

11-مهنيًا: مشروع كبير في طريقه إليك، لكنّ الدراسات مهمة لتحديد الخيارات قبل القيام بخطوات عشوائية.
عاطفيًا: تكون متحمّسًا لإنجاح علاقتك العاطفية والعائلية، وتفرح بخبر سارّ أو بلقاء مميز.
صحيًا: شارك في الأنشطة ولا تبق وحيدًا، إشارات إيجابية في هذا النطاق.

12-مهنيًا: تحاول أن تحسن من دخلك المادي من خلال القيام بمشاريع جديدة مثمرة، لكن لا تدع الشأن المهني يأخذ معظم وقتك على حساب العائلة.
عاطفيًا: لا تقم اليوم بأي مجازفات في المجال العاطفي وأنت تدرك أنها لن تكون في مصلحتك.
صحيًا: حكّم عقلك وشغل فكرك قبل أن تقرر عدم متابعة التعليمات الطبية المطلوبة منك.

13-مهنيًا: يبتسم لك الحظ اليوم وتطلع على الكثير من الأمور المفيدة لك في العمل لتبني على ضوئها قراراتك.
عاطفيًا: كن حذرًا مع الشريك، لأنه قد يسعى إلى الإيقاع بك لمعرفة حقيقة نياتك تجاهه.
صحيًا: حاول الانضمام إلى إحدى الجمعيات التي تنظم رحلات أسبوعية للمشي في احضان الطبيعة.

14-مهنيًا: يفرض عليك هذا اليوم أن لا تتصرف بعدوانية مع زملاء العمل، وأن تتحلى بالهدوء وبالحكمة التي تتميز بها.
عاطفيًا: تبدو محتارًا اليوم أمام مجموعة من القرارات المصيرية بشأن الاستمرار في العلاقة أو قطعها.
صحيًا: قد تتذمّر بعض الشيء من كثرة الطلبات الداعية إلى ممارسة الرياضة، لكنها كلها في مصلحتك.

15-مهنيًا: كن يقظًا في عملك فالكثير من الأخطاء أصبحت ترتكبها ويسجلها عليك أرباب العمل لمناقشتك بها.
عاطفيًا: علاقة جديدة ترتبط بها وتشعر بالحماسة لاستكمالها بعدما وجدت في الطرف الآخر المميزات المطلوبة.
صحيًا: أنت جدّي في كل ما تتعاطاه وتقوم به، حتى في الشأن الصحي الذي توليه اهتمامًا كبيرًا.

16-مهنيًا: يحمل إليك هذا اليوم الحظوظ والتطوّرات الإيجابية والحصول على مركز مرموق في العمل.
عاطفيًا: يرتاح بالك اليوم بعد فترة صعبة من الضغوط واجهتك والشريك وكادت تقضي على أي أمل بالمستقبل.
صحيًا: تبدو واثقًا بنفسك ومرتاحًا نفسيًا وجسديًا بفعل المواظبة على ممارسة الرياضة.

17-مهنيًا: تطرأ ضغوط كثيرة تتعلّق ببعض المحيطين، تُحيي بعض الأحقاد القديمة أو الصراعات والنزاعات المتعلّقة بممتلكات مشتركة .
عاطفيًا: توسّع من مجال العلاقة وتدخل آفاقًا جديدة بغية التأسيس لمستقبل مشرق وواضح.
صحيًا: تقرر أخيرًا التخفيف من ساعات عملك الإضافية لتخصيصها لمشاريع ترفيهية مسلية تفيدك صحيًا.

18-مهنيًا: لا تبدأ بأي مشروع جديد قبل أن تنهي إلتزاماتك إزاء مشروع حالي لأن الأمر رهن بنجاحه أو بعدمه.
عاطفيًا: لا تقدم اليوم على مغامرات عاطفية جديدة، بل أنت مدعو إلى التأني والحذر في هذا الشأن.
صحيًا: نفذ قدر الإمكان الإرشادات الغذائية، وإذا أحسست بالانزعاج راجع أخصائي التغذية.

19-مهنيًا: تغمرك اليوم أجواء من الهناء والسعادة، وقد تبدأ جديدًا على الصعيد المهني يكون عبارة عن منتوج جديد غير متوافر بكثرة في الأسواق.
عاطفيًا: تشعر اليوم بالرضى عن الشريك وتفرح بالإنجازات التي حققتماها معًا في وقتها وبكفاءة.
صحيًا: لا تبالِ كثيرًا بالمطبّات التي تعترضك ولا تدعها تؤثر في وضعك الصحي وتكون ضحيتها.

20-مهنيًا: أنصح لك تجنّب المواجهة والنقاشات العقيمة في العمل اليوم لأن النتائج ستكون سلبية، انتظر بعض الوقت ريثما تهدأ الأمور والخواطر.
عاطفيًا: تنتهز اليوم الكثير من الفرص الذهبية وتستغلها في مصلحة العلاقة بالشريك.
صحيًا: تحارب على غير جبهة بغية التخلص من المشاكل الصحية، وبإرادتك الصلبة تنجح في ذلك.

21-مهنيًا: أنت في بداية الطريق نحو النجاح، لا تستعجل وتمهل وكن متأنيًا في اتخاذ أي قرار مهني لأن العبرة في النتائج.
عاطفيًا: تفتقد حماستك المعهودة مع الشريك، وهذا دليل على دخول الروتين على الخط.
صحيًا: عوامل التعرّض لوعكة صحية واردة في أي لحظة، لكن بالاهتمام بالصحة تخفف من الإصابة بها قدر الإمكان.

22-مهنيًا: تبدأ بتنفيذ مشروع جديد يحقق لك طموحاتك وأحلامك في العمل ويضعك على الطريق الصحيح.
عاطفيًا: حضورك الخفيف يسهم في توفير الإعجاب بك، لكنّ ذلك يثير غيرة الشريك فلا تبالغ.
صحيًا: ابتعد قدر الإمكان عن المنبّهات ولا سيما في المساء لأنها تسبب لك الأرق.

23-مهنيًا: يسود جو من الفرحة العامرة محيط عملك، بعد النجاح المذهل الذي حققته في أحد المشاريع الكبيرة.
عاطفيًا: تشعر أن العمر يمضي وأنك لم تجد بعد الشخص المناسب بسبب انهماكك في العمل أكثر من اللازم.
صحيًا: ثابر على الرياضة بنشاط، واسعَ وراء الأفكار الخلاقة والمبدعة التي تخفف عنك الضغوط.

24-مهنيًا: أوضاعك في العمل تتحسن والأمور المالية تزدهر ويسير كل شيء كما هو مخطط له.
عاطفيًا: لا داعي إلى الغضب وفسّر وجهة نظرك للحبيب بهدوء فهو حتمًا سيتفهمها ويستوعب الأمر.
صحيًا: تجنّب قدر الإمكان المأكولات الدسمة واختر من اللائحة تلك الغنية بالبروتيينات.

25-مهنيًا: تبدو اليوم منفعلًا أمام بعض الأحداث والتطوّرات لكن ثمة تجديد في أوضاعك وتغيير في ظروف حياتك.
عاطفيًا: تحاول أن تنجح علاقتك بالحبيب لكن تشعر أن هذه المحاولات بلا جدوى، ابحث عن الأسباب.
صحيًا: أنت غريب الأطوار بعض الشيء بالنسبة إلى الرياضة وتعتقد أنها غير مفيدة، لكنك على خطأ.

26-مهنيًا: ضغوط العمل محيطة بك اليوم ولا تعرف من أين تبدأ وتتعثر خطواتك بسبب ضياع تركيزك.
عاطفيًا: تناقش اليوم الكثير من القضايا المهمة بشأن مستقبل علاقتك بالحبيب وتتوصلان إلى نتائج مرضية.
صحيًا: المشكلات المتواصلة تعكّر صفو حياتك وتبقيك في حال من التوتر والعصبية.

27-مهنيًا: أنت متفائل جدًا فظروفك تتحسّن على نحو واضح وتناسبك المستجدات وتتعامل معها بانفتاح.
عاطفيًا: تمرّ بأزمة في علاقتك بالحبيب لكنك تعرف كيف تتجاوزها بحكمتك وسعة صدرك.
صحيًا: يتحسن وضعك الصحي شيئًا فشيئًا وتتعافى من مرض ألزمك الفراش طويلًا.

28-مهنيًا: عليك أن تعرف كيف تحافظ على أسرار عملك وألا تبوح بها للآخرين، واستفد كثيرًا من الثقة التي نلتها من أرباب العمل.
عاطفيًا: لا تهمل مشاعر الحبيب وخصص له المزيد من الوقت قبل أن يقدم على قرار مصيري.
صحيًا: تحاش مسايرة أصحاب الرأي القائل بأن الترفيه وحده قادر على إراحة أعصابك، الرياضة أيضًا تساعد على ذلك.

29-مهنيًا: يتحدث هذا اليوم عن مفاجآت كثيرة وسارّة لم تكن تتوقعها وتزيدك اندفاعًا وإقدامًا على تنفيذ الخطوات التي رسمتها وكنت بانتظار الضوء الأخضر للبدء بها.
عاطفيًا: الغموض وكثرة الأسرار قد يولّدان بعض الشك عند الشريك، وهذا قد تكون له انعكاسات سلبية قريبًا.
صحيًا: أنت اليوم بحاجة أكثر من أي وقت مضى للراحة والاسترخاء لأن أعصابك متلفة.

30-مهنيًا: بانتظارك اليوم الكثير من الفرص الذهبية التى يجب أن تعرف كيف تستفيد منها كي تحقق النجاح المنشود.
عاطفيًا: تتحسن أمورك مع الحبيب ولكن عليك أن تعرف كيف تحافظ على هذه العلاقة.
صحيًا: اختر ما يناسبك من البرامج الغذائية وطبقه بحذافيره ولن تكون إلا سعيدًا.

31-مهنيًا: حذار أجواء هذا اليوم فالمعاكسة شديدة، قد تكون على مقربة من توقيع احد العقود، إنتبه للتفاصيل.
عاطفيًا: ابتعد عن النقاشات ولا تتخذ قرارات فجائية، قد يكون حديث عن انقطاع في العلاقة.
صحيًا: اتخذ القرار المناسب في ما يتعلق بوضعك الصحي، ولا تتسرع في خطواتك

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

22 تشرين الثاني  نوفمبر  20 كانون الأول  ديسمبر 22 تشرين الثاني  نوفمبر  20 كانون الأول  ديسمبر



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

22 تشرين الثاني  نوفمبر  20 كانون الأول  ديسمبر 22 تشرين الثاني  نوفمبر  20 كانون الأول  ديسمبر



اختارت النجمة العالمية القليل من الإكسسوارات

جانيت جاكسون مثيرة في فستان أسود بحفلة أغنيتها

نيويورك ـ مادلين سعاده

ظهرت النجمة العالمية جانيت جاكسون، مع دادي يانكييوم مغني الأغنية الشهيرة "Despacito"، الجمعة، في حفلة إطلاق أغنيتهما الجديدة "Made For Now" في مدينة نيويورك الأميركية. إطلالة النجمة جانيت جاكسون أبهرت أيقونة البوب البالغة من العمر 52 عامًا كالعادة الحضور بفضل إطلالتها الأنيقة المنتقاة بعناية، وربما كان الجانب الأبرز في ملابسها هو حزام الجلد الأسود الذي ظهر بحلقة معدنية، والعديد من الأبازيم والطيات والتي ارتدت تحته فستانًا باللون الأسود، ومعطف أسود مطابق مزين ببعض الشراريب. الإكسسوارات اختارت جاكسون القليل من الإكسسوارات، والتي من أبرزها خاتم كبير وأقراط معدنية طويلة تصل إلى أسفل رقبتها، وصففت شعرها على شكل كعكة متعددة الأطراف. وأكملت المغنية الشهيرة إطلالتها بالمكياج الناعم من احمر الخدود وظلال العيون البنية ولمسة من أحمر الشفاة النيوود، حيث خطفت الأنظار على السجادة الحمراء. بينما ارتدى المغني البورتوريكي دادي يانكي، 41 عامًا، أزياءًا

GMT 05:43 2018 الأحد ,19 آب / أغسطس

تعرف على شاطئ ""Musselwick المحاط بالمنحدرات
 العرب اليوم - تعرف على شاطئ ""Musselwick المحاط بالمنحدرات
 العرب اليوم - مشعل حسين  تروي قصتها في "بي بي سي" عبر كتاب

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 19:17 2018 الإثنين ,16 إبريل / نيسان

رجل يبيع جسد زوجته لصديقه ويموت أثناء معاشرتها

GMT 09:14 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

عصابة تأكل امرأة حية أمام زوجها قبل قتلهما

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 13:19 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

مصري يطالب زوجته بممارسة الجنس مع صديقه في "ليلة الدخلة"

GMT 23:55 2015 الجمعة ,23 كانون الثاني / يناير

ممارسة الجنس من خلال الوضع الأعلى للمرأة أخطر على الرجال

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab