23 تشرين الأول  أكتوبر  21 تشرين الثاني  نوفمبر

23 تشرين الأول / أكتوبر - 21 تشرين الثاني / نوفمبر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - 23 تشرين الأول / أكتوبر - 21 تشرين الثاني / نوفمبر

برج العقرب
بيروت ـ جاكلين عقيقي

أبرز أحداث الأسبوع الأخير من شهر آيار/مايو 2016:
مهنيًا: بداية اسبوع صعب لأنّ النقاش حامٍ كما تقابَل آراؤك بآراء مضادة ومعاكسة. لن يسهل عليك إقناع الآخرين بحججك، وتجد نفسك في آخر النهار مرهقًا ومتوترًا فحاول أن لا تخلط بين أجواء المكتب والبيت. دع مخاوفك المهنية في الأدراج واقفل عليها يوميًّا. حاول أن ترفّه عن نفسك إذا أمكن خلال الأسبوع ولا تعقد حياتك. قد تصاب بصداع أو تتعرّض لانتكاسة صحية بسبب الجوّ الفلكي الضاغط. اخشى على استقرارك المهني في هذه الفترة العصيبة، فأنت عنيد ومتطلّب، وقد تثير احتجاج بعضهم أو نقمتهم. لا تحلم بتحالف قوي مع قضيتك وربما يخونك الحليف لتجد نفسك وحيدًا في ورطة ما بلا معين ولا وسيط.

عاطفيًا: لا بدّ من أنك تستنتج إمكان تدهور الاوضاع إذا لم تكن متيقظًا ومحاورًا لبقًا. تتناقض التأثيرات فتارة يحتدّ الخلاف وتارة أخرى أخرى تعمد الى تلطيف الجو، فيحتار الحبيب في كيفية التعامل معك، الأمر الذي قد يربك الوضع ويؤدي الى تأرجحه. تتذّمر من عدم الشعور بالانسجام وتعتبر لوهلة أن الهوّة بينكما قد أصحبت كبيرة جدًا ولا قواسم مشتركة مهمّة تجمعكم. تراودك افكار سود ، ولولا متانة العلاقة لقمت بتصرّف احمق تندم عليه بالتأكيد. تحامل على نفسك فقد تكون هذه الفترة الاسوأ فلا تتسرّع. حاول ان تتفهّم وجهة نظر الحبيب وأن تستوعب افكاره المعاكسة.

أبرز الأحداث الشهرية عن شهر آيار/مايو 2016:
منافسة شرسة
تنبئني سماؤك مواقع الكواكب بأن شهر أيار(مايو) لن يكون شهرًا سهلًا ابدًا، بل على العكس قد يكون من اصعب اشهر السنة واقلها حظوظًا وفرصًا. ولسوف تطال هذه التأثيرات جميع مواليد برج العقرب بغض النظر عن اعمارهم او موقعهم او مجالهم، كل حسب طاقته ودوره. وستكون التحالفات القوية المتينة سلاحك لتنجو من افخاخ وعوائق هذا الشهر. وسيكون من الضروري الانطلاق يوميًا بمناعة وحصانة نفسية لاتقاء المعاكسات وشرها بمعنى آخر، ستكون بحاجة الى ازالة كل الاسباب ومسبّبات المشاكل والمتاعب والحوادث من امامك أيها العقرب، بالاضافة الى جرعات كبيرة من الهدوء النفسي. وبالتالي ستكون الاسابيع الاولى صعبة وحذرة حيث قد تتعرّض خلالها لبعض المضايقات من اشخاص مشبوهين او حاسدين وذوي النوايا السيئة في محيط اعمالك. اما في المنزل فقد تطالك متاعب تتعلق ببعض افراد العائلة او يطالعك وضع صحي او عائلي طارئ. كما على الصعيد العاطفي ستكون على موعد مع نزاعات حادة مع الشريك والتي قد تؤدي الى خلاف كبير او قطيعة. وهنا ادعوك الى ضرورة الحرص الشديد على المعنويات القوية والايجابية، والى التّمسك بالايمان وعدم التشكيك بالنفس وبالآخرين. طباعك صعبة ومنفرة ولا بدّ من السيطرة عليها كي لا تخسر كثيرًا. ولا بد من تحذيرك من مخالفة القانون او التعليمات او الرّهان على الحظ او الصدفة، لأن الفترة ستكون فارغة من اي حظوظ او دعم فلكي، اي انك ستكون في وسط ساحة المعركة بمفردك ووحيدًا! فماذا تفعل؟ بالطبع ستحمي رأسك وتحمي مصالحك وموقعك وعلاقاتك. ستتسلّح بالرصانة والهدوء والحكمة لتنجّي نفسك. وتوقع خلال هذه الفترة ايضًا ظهور خصم لدود او دعوى قضائية ترفع ضدك او احتجاجًا من احد الاطراف او الجهات اذا فسحت المجال لذلك. هنالك بالتأكيد ايام اكثر ايجابية من غيرها والتي ستسمح لك بتصحيح الاخطاء وبترتيب العلاقات وربما بإيجاد مخارج مناسبة ومرضية، فلا تضيّع الوقت ولا تلهو بأمور ثانوية وسخيفة. وجّه غضبك او طاقتك نحو القيام بممارسة التمارين الرياضية او هواية تحبها، فتنفس عما يثير غيظك وتشحن نفسك بطاقة سليمة وايجابية!
اما الاسبوع الاخير من الشهر، فسيكون اكثر انفراجًا وبهجةً حيث تعود الكواكب للتعاطف معك ولتقديم الدعم الذي تحتاجه. تبدأ معظم الضغوط والعوائق بالزوال، وترتفع معنوياتك تدريجيًا. تنطلق لاستعادة موقعك من جديد وللتعويض عن خسارة او تأخير او فشل حدث مؤخّرًا. تعالج المسائل التي لم تجد لها حلًا سابقًا وتتجه نحو تحقيق الاهداف والاماني من جديد. فحظًا موفّقًا!

مهنيًا: سوف تتواجد الشمس الزهرة وعطارد في برج الثور حتى تاريخ 20 أيار وبالتالي سوف تتذمر طيلة هذه الفترة من التاخير والاعمال الغير المجدية قد تشعر انه تم استبعادك من المشاركة في احداث المهمة وان امورك لا تسري على الشكل الصحيح في ظل سير هذه الفترة ببطء شديد يجدر بك الانتباه وتفادي ارتكاب الهفوات فمن الممكن ان تظهر بعض الملابسات او الخلافات هذا الشهر نظرًا لموقع الشمس في برج الثور. قد تشعر بالتحديات والاستفزازات بين الحين والآخر حاذر من الفشل والخسائر وحافظ على هدوء اعصابك ودقّق في تفاصيل العقود والمستندات قبل ان يكون لك قول فيها. قد يظهر خصم او منافس قوي خلال الاسابيع الثلاثة الاولى ومن المستحسن عدم تخطي القوانين واثارة الاستفزازات.تختفي معظم الضغوط في الاسبوع الأخير لكنّك لن تجد الراحة دون العمل على تقريب وجهات النظر. ابحث عن القواسم المشتركة لتسهيل امورك.

عاطفيًا: لا يعتبر هذا الشهر من الاشهر الرومنسية خصوصا في حال كنت تريد المناقشة بمواضيع حساسة في هذا الشهر الصعب فلكيًا حيث  يواجهك كوكب الحب الزهرة في مواجهة برجك اي في برج الثور الذي يتحدث عن بعض الانزواء تغضب وتستاء لأقل كلمة ما يتسبب بخلاف او جفاء تطفو الى السطح بعض النوايا السلبيّة لتسقط الاقنعة اذا كانت هناك اقنعة والتباسات. عليك الحفاظ على علاقات مستقرة وعدم اهمال شريك حياتك خصوصا اذا كانت العلاقة غير مستقرة انه شهر دقيق تعيش خلاله العلاقة(على مختلف مستوياتها) تجارب صعبة وقاسية ولن تصمد سوى تلك السليمة والمتينة. رغم كل الاجواء العدائية سوف تتلقى ابتداء من تاريخ 24 خبرا سعيدا او من يساعدك على اجتاز العراقيل قد تلتقي اذا كنت عازبا من من تتواصل معه بارتياح كلي


أبرز الأحداث اليومية عن شهر أيار/مايو 2016:
1-مهنيًا: قد تمهل لكنك لن تهمل وخصوصًا أنّ الوضع بات لا يحتمل، ومن شأن ذلك أنّ يترك انعكاسات تطال الجميع.
عاطفيًا: تحتاج الى من يتوسط بينك وبين الحبيب وتكثر المشاحنات وتشتد الاصطدامات بين المواقف والآراء.
صحيًا: مراحل استعادة العافية والنشاط قد تكون طويلة بعد الإهمال المتزايد للوضع الصحي .

2-مهنيًا: تكون مدعوًا هذا اليوم إلى الانفتاح والتطوّر والاتصال بالخارج لتحقيق المشاريع المرجوة، والتخطيط لمجموعة من المشاريع المستقبلية الكبيرة.
عاطفيًا: رغبة صادقة من قبلك لإصلاح الأمور مع الشريك، وهذا يتطلب منك جرأة لافتة.
صحيًا: لا تدع الوزن الزائد يتغلب عليك، فمضاعفاته مزعجة على المدى المنظور.

3-مهنيًا: يوم من الإبداع والتطور المهني والإشراق، تتمتع بحظ كبير يبارك خطواتك ويسهل لك دربك ويحقق لك طموحاتك.
عاطفيًا: لا تخشَ اعتماد توجهات جديدة، فكّر في مشاريع حديثة ولا تقلق بشأن الأوضاع العاطفية.
صحيًا: فكر في مستقبلك الصحي كما المهني والعاطفي، فكلها تتكامل لتبقى قادرًا على الإنجاز.

4-مهنيًا: لا تستعجل للوصول إلى الأهداف التي حدّدتها لنفسك، فقد يسبب ذلك بعض المتاعب غير المتوقعة والمشاكل التي تثير قلقك على المدى المنظور.
عاطفيًا: الرغبة والطموح سلاح ذو حدين، فحاول أن تكون أكثر واقعية لئلا تصطدم بعقبات كبيرة.
صحيًا: لا تتهاون بالضغط إذا كان غير مستقر، بل راجع طبيبك بأسرع ما يمكن.

5-مهنيًا: الجهوزية مطلوبة للمرحلة المقبلة، فالضغوط كبيرة والمطلوب مزيد من الدقة والانتباه والحرص على كسب ثقة الزملاء بغية تحقيق التعاون المثمر65 .
عاطفيًا: عليك تقييم العلاقة بالشريك بما يتناسب مع طموحاتك، وهذا يساعد من أجل بناء مستقبل أفضل.
صحيًا: عجلة الأيام تدور بسرعة، فإذا لم تتخذ بعد قرارًا ببدء الحمية فأنت الخاسر.

6-مهنيًا: القمر الجديد في برج الثور يهدد بمشكلة مهنية أو بعلاقة متوترة مع أحد الزملاء، عليك بذل جهود مضاعفة للتوصّل إلى اتفاق نهائي بشأن بعض النقاط العالقة.
عاطفيًا: قد تتعثر الخطوات أو تشعر بجوّ من الاعتراض من قبل الشريك تتخلص منه قريبًا، كن متفهمًا وصابرًا.
صحيًا: حاول أينما كنت أن تلطّف الأجواء وتزرع جوًا من البسمة لتنسى همومك ومشاغلك.

7-مهنيًا: تعرف فرصًا مميزة قد تتاح لك في القريب العاجل فاستغلها كما يجب، وتشعر بأن إيجابية الأجواء قد تحقق أرباحًا غير متوقعة على الإطلاق.
عاطفيًا: لا تتوقف على الأمور البديهية فقط، بل حاول أن تبحث في الجوهر عن كل الظروف التي أوصلتك إلى هذا الوضع.
صحيًا: لا تعر المشاكل العابرة اهتمامك الكبير، وتغاض عنها بنشاطات ترفيهية مسلية.

8-مهنيًا: اجتماعات العمل تكون ضرورية لحلّ الأمور المستعصية، وذلك يثمر بفاعلية أكبر، ويعود على العمل بفوائد كبيرة.
عاطفيًا: حين تتخذ القرار المناسب فإنّ كل المصاعب والعقبات ستذلل، وهذا يفيد كثيرًا في المرحلة المقبلة.
صحيًا: لا تتهاون في كل ألم مستجد تشعر به في الصدر، بل عاجل إلى الاتصال بالطبيب.

9-مهنيًا: يحذّرك هذا اليوم من انفصال أو خلاف أو عقد يفسخ، وبالمقابل قد توقّع عقدًا آخر أو تبدأ مسيرة جديدة من النجاحات الكبيرة.
عاطفيًا: في هذا اليوم تكون اكثر تأفّفًا وتململًا في حياتك العاطفية بسبب أمور مستجدة أزعجتك.
صحيًا: ممارسة الألعاب التثقيفية مع الآخرين تسلي وتعيدك إلى أيام راحة البال.

10-مهنيًا: يوم تمهيدي بين الماضي والمستقبل أو يمكن أن نسميّه جسرًا للعبور إلى مرحلة أخرى تغير مجرى حياتك.
عاطفيًا: تتغيّر الأجواء وتندفع نحو البدء بعلاقة جديدة وتعوّض عن تسويف سابق شرط ألاّ تجترّ الماضي.
صحيًا: كن أقوى من المصاعب التي تواجهك في التخلص من البدانة، واستمر في ما أنت مصمم عليه.

11-مهنيًا: تعيش يومًا من الانفتاح والصداقة العارمة، ويشاطرك بعضهم الآراء والمثاليات والنظرة إلى الأمور.
عاطفيًا: قد تمرّ بأزمة وتعيد النظر في العلاقة، وتلمس جوًّا من الفوضى والارتباك حولك، حتى لو لم تكن معنيًا بهما.
صحيًا: المغريات كثيرة وقد تجعلك تضعف أمامها، المطلوب المقاومة والإرادة الصلبة للتخلص من أزمتك الصحية.

12-مهنيًا: يساعدك المخلصون على إحراز النجاح والأرباح في الاستثمارات إلاّ أنّ عليك التصرّف بجدّية.
عاطفيًا: يسهّل الشريك أمامك الحوار والنقاش فتجدان معًا حلًا لبعض المشكلات في التعاطي بينكما.
صحيًا: أنت قوي الإرادة وتشعّ صلابة، لكن في الشأن الصحي هاتان الصفتان شبه مفقودتين.

13-مهنيًا: أُحذّرك من أجواء هذا اليوم، فقد تتعرّض للإرهاق والاشمئزاز، إنتبه من عملية بيع أو شراء تتعثّر.
عاطفيًا: قد تتثار مشكلات جانبية تعيق أمامك التحرّك والتواصل مع الشريك إنما لفترة قصيرة.
صحيًا: السبيل الوحيد للقيام بأي نشاط ترفيهي هو التخفيف من ساعات العمل الإضافية.

14-مهنيًا: يجعل هذا اليوم الآخرين يصغون إليك بإعجاب، وتحظى بالدعم المهني المطلوب من أرباب العمل للسير قدمًا في ما بدأته.
عاطفيًا: يطلب منك اليوم التأنّي والهدوء والتراجع قليلًا حتى لا توسّع نطاق النزاعات مع الشريك ولا تتورّط في أي وعود.
صحيًا: قم بواجباتك تجاه صحتك كما يجب ولن تكون إلا من أصحاب العافية والنشاط.

15-مهنيًا: تتقدّم خطوات إلى الأمام، واثقًا مقاومًا، قويًا ومقبلًا على الحياة بمعنويات تهزّ الجبال وتزعزع ثقة من يظن أنه قادر على النيل منك.
عاطفيًا: كن حذرًا جدًا ومتحفظًا في العلاقة، إذ تنعكس الأمور وتصبح أكثر دّقة وصعوبة.
صحيًا: يهدّدك هذا اليوم بالأخطار والمشكلات، وقد يولّد لك احتكاكات تثير عصبيتك وانفعالك.

16-مهنيًا: تتعزّز علاقة شخصية وتتاح لك الفرصة للمصالحة ولترتيب العلاقات المهنية وغيرها من الأمور، وتتوصل إلى فتح قنوات جديدة من التعاون.
عاطفيًا: باستطاعتك والشريك الوصول الى نقاط مشتركة بينكما بغية التخلص من التناقضات الكثيرة.
صحيًا: تحاول الاستعانة بأشخاص عانوا مثلك البدانة لتتعلم من تجربتهم كيفية التخلص منها.

17-مهنيًا: تكثر الضغوط وتجد نفسك منهمكًا في حل قضايا طارئة، فتفقد القدرة على التركيز أو التخطيط للمستقبل، وتقع في حيرة من أمرك.
عاطفيًا: تحمل عشقًا سريًّا لشخص لا يعرف عن الأمر شيئًا او تشاطره هذا السرّ، وربما لا تستطيع مقاومة جاذبيته وتخوض مغامرة قد تجرّك الى الأسوأ.
صحيًا: تفادي الاختلاط بأشخاص لا يعرفون قيمة الصحة يريحك ويبقيك على قناعاتك.

18-مهنيًا: قد تقلق بشأن وضع طارئ، فلا توقع عقدًا ولا تسافر وكن واعيًا لكل ما يدور حولك، ولا سيما أن المتضررين من نجاحك يخططون لأمر ما.
عاطفيًا: أخبار حلوة وتطورات زاهرة، تخوض غمار علاقة فريدة من نوعها وتعرف تطورًا يفرحك ويريحك.
صحيًا: كما تحرص باستمرار على تفقد رصيدك في المصرف، تفقد وضعك الصحي أيضًا لدى الطبيب المختص.

19-مهنيًا: تنعم بأجواء ساحرة ويكون مزاجك رائعًا، فتنهي اليوم وأنت في أحسن حالاتك النفسية، وتعود إلى محيطك العائلي منشرح الصدر مطمئن البال.
عاطفيًا: حاذر خلافات مع افراد العائلة وابتعد عن الانتقاد وتوجيه الملامة والانفعالات، قد تعيش وضعًا عاطفيًا معقدًا.
صحيًا: حاذر بعض الوصوليين المستفيدين من أوضاعك والذين يبتزّونك ولا تتذمّر.

20-مهنيًا:  ثمة ما يشير الى إيجابيات واحتمالات النجاح في حين يتكون لديك انطباع أن الامور تسير بصورة صعبة .
عاطفيًا: قد تفاجئك الأحداث بصورة ايجابية وتتخلص من نياتك تجاه الشريك واتهامه بالخيانة.
صحيًا: لن تعرف الفشل والتراجع في تطبيق برنامجك الصحي مهما حاول الآخرون ثنيك عن ذلك.

21-مهنيًا: تحتلّ مركزًا مهمًّا وسط مجموعة أو طائفة أو جمعية وتتمكّن من فرض سلطتك بفضل حكمتك ومنطقك السليم، فتثير الإعجاب وتنال الإجماع.
عاطفيًا: تعيد طرح بعض المسائل على بساط البحث، وتسترجع الماضي وتحاول كشف بعض الغموض، ما يتعبك ويشكل هاجسًا لك.
صحيًا: حاذر انفعالات شديدة قد تولّد الارهاق والتعب النفسي وكُن هادئًا إلى أقصى حد.

22-مهنيًا: كن منفتحًا على كل أنواع الاحتمالات والنقاشات والمفاوضات، واستمر في ما تخطط له حتى النهاية.
عاطفيًا: إبق على تواصل مستمر مع الشريك في هذا اليوم المميز الذي  يدخل البهجة والأمل مجددًا إلى حياتكما.
صحيًا: الشكوك قد تولّد الأرق ومشكلات صحيّة وأوجاعًا وآلامًا أنت بغنى عنها.

23-مهنيًا: تمر بتجربة جديدة تتعلق بنفوذ أو بصراع على السلطة، وقد تجد نفسك أمام استحقاق مهم قد يغير مجرى حياتك المهنية نحو الأفضل.
عاطفيًا: تبدو مستعدًا لاتخاذ قرار حاسم أو تسمع جوابًا، كما ترغب في إدخال تغيير على جوهر العلاقة.
صحيًا: حاول قدر الإمكان السيطرة على انفعالك وخصوصًا حين تكون مع العائلة.

24-مهنيًا: تدور أحاديث سرّية وتخشى مناورات وتركّز على قضايا مالية واتفاقات واستثمارات أو صفقات .
عاطفيًا: العلاقة بالشريك في أفضل أيامها، وهذا مؤشر جيد إلى إمكان بناء مستقبل واعد وأكثر إشراقًا.
صحيًا: تابع البرامج التثقيفية ذات العلاقة بالاهتمام بالصحة فهي مفيدة جدًا.

25-مهنيًا: تمارس جاذبية نادرة وتتاح لك فرص كثيرة للتعبير عن نفسك بلا قيود، وتعالج كل المسائل بحنكة وذكاء.
عاطفيًا: عليك ان تكون مستعدًا للمرحلة المقبلة، وخصوصًا أن متغيرات كثيرة تلوح في الأفق، فحاول ان توظفها لمصلحة علاقتك بالشريك.
صحيًا: النصائح التي يقدمها بعض الاختصاصيين في البرامج التلفزيونية تعود عليك بالفائدة إذا تقيّدت بها بحذافيرها.

26-مهنيًا: التغيير المفاجئ في عملك قد يؤثر في معنوياتك ويشير الى بعض السلبية حولك، لكن ثمة ما يشير أيضًا الى جديد آت اليك.
عاطفيًا: تستعيد ذكريات الماضي والقصص القديمة وتصطدم بالشريك، فتلتبس عليك الأمور وتغوص في التفاصيل المزعجة.
صحيًا: إنتبه لصحتك وصحّة بعض المقربين، فقد تكونون عرضة لوضع طارئ.

27-مهنيًا: تحلّل وتفكّر وتذهب نحو استنتاجات تعقّد الامور، وقد يملّ المحيط من أسئلة تطرحها بإلحاح وتلميحات تدل على عدم الأمان والثقة.
عاطفيًا: قد يكون الشريك مخطئًا في بعض تصرفاته، لكن ما قام به لا يبرّر رد فعلك تجاهه، وقد تدفع ثمنه لاحقًا.
صحيًا: استفد من الوقت المتاح أمامك بعد الظهر واقصد البحر لممارسة السباحة أو التنزه على شاطئه.

28-مهنيًا: يحذّرك هذا اليوم من أخطار قد تتعرّض لها، ابتعد عن المجازفات قدر الإمكان، وتجنب قدر الإمكان الخوض في نقاشات عقيمة.
عاطفيًا: تسعد بمفاجآت وبتغيير في حياتك يطرأ، فتشعر بالراحة العاطفية وتعرف تطورًا رومنسيًا.
صحيًا: قلل من تناول الأطعمة الدسمة والغنية بالدهنيات، وابتعد عن المقالي قدر الإمكان.

29-مهنيًا: يمنحك هذا اليوم المزيد من الخيارات الكبيرة والمفيدة، وتتعزز قدراتك في حلحلة بعض الأمور العالقة في المجال المهني.
عاطفيًا: التواضع يساعد في بناء أساس متين من أجل مستقبل أفضل، كما أنه يجعلك محط إعجاب الشريك وتقديره.
صحيًا: لا ترهق نفسك في ممارسة الرياضة، بل قم بما هو مطلوب منك فقط، لأنك قد تؤذي نفسك.

30-مهنيًا: تجد نفسك ضحية بعض الابتزاز في العمل ما يدفعك الى الغضب والثورة، أو يجعلك في موقع منافسة مع خصم شرس.
عاطفيًا: تبتسم لك العواطف وترتاح القلوب وتطمئن الخواطر، وتدور الظروف لمصلحتك مع الشريك وتحالفكما الحظوظ.
صحيًا: كرّر محاولاتك للتخلص من السمنة، ولا تدع اليأس يثنيك عن المتابعة.

31-مهنيًا:  كن حذرًا جدًا ومتحفظًا، إذ تنعكس الأمور وتصبح أكثر دّقة وصعوبة، ما يتوجب عليك المزيد من الوعي والإدراك والمواجهة الشرسة أحيانًا.
عاطفيًا: كن أكثر لطفًا مع الشريك، فهو أقرب الناس إليك وأكثرهم تفهمًا لوضعك عمومًا.
صحيًا: الإكثار من تناول المكسّرات والمشروبات الروحية يضر كثيرًا بالكبد.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

23 تشرين الأول  أكتوبر  21 تشرين الثاني  نوفمبر 23 تشرين الأول  أكتوبر  21 تشرين الثاني  نوفمبر



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

23 تشرين الأول  أكتوبر  21 تشرين الثاني  نوفمبر 23 تشرين الأول  أكتوبر  21 تشرين الثاني  نوفمبر



خلال مشاركتها في حدث ترويجي للمسلسل ""This Is Us

ماندي مور تبدو رائعة بفستان قصير من الجلد

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 05:44 2018 الأربعاء ,15 آب / أغسطس

إليك أفضل عشر عقارات تتم زيارتها حول العالم
 العرب اليوم - إليك أفضل عشر عقارات تتم زيارتها حول العالم
 العرب اليوم - أهم 10 وجهات في "ترييستي" الإيطالية لرحلة مميزة

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 19:17 2018 الإثنين ,16 إبريل / نيسان

رجل يبيع جسد زوجته لصديقه ويموت أثناء معاشرتها

GMT 09:14 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

عصابة تأكل امرأة حية أمام زوجها قبل قتلهما

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 13:19 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

مصري يطالب زوجته بممارسة الجنس مع صديقه في "ليلة الدخلة"

GMT 23:55 2015 الجمعة ,23 كانون الثاني / يناير

ممارسة الجنس من خلال الوضع الأعلى للمرأة أخطر على الرجال

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab