23 تشرين الأول  أكتوبر  21 تشرين الثاني  نوفمبر

23 تشرين الأول / أكتوبر - 21 تشرين الثاني / نوفمبر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - 23 تشرين الأول / أكتوبر - 21 تشرين الثاني / نوفمبر

برج العقرب
لندن ـ العرب اليوم

أبرز أحداث الأسبوع الأخير من كانون الثاني/يناير 2016:
مهنيًا: بداية اسبوع عصيب بسبب تحركات فلكية غير مؤاتية ما يجعلك في حالة نفسية صعبة يحذزك المثلث الفلكي الهوائي من الخسائر والمتاعب قد تتذّمر من التأخير والفوضى وقد لا تحصل على أجوبة حاسمة ، وعوضًا عن التململ والتأفّف بدون نتيجة ادعوك الى حصر جهودك بالتحضيرات والقيام بالتجهيز والتمهيد للمرحلة التالية. لا تضيّع وقتك سدى وخذ بعين الاعتبار انك تراوح مكانك بالرغم من المساعي والمثابرة. اسبوع صعب وحذر، تتراجع فيه المعنويات بشكل واضح وتتقلّب الطباع لتصبح مستحيلة لأنّك معرّض لمهبّ الريح وسلاحك الأوحد هوالتحلّي بالهدوء التام وعدم الانفعال.

عاطفيا: تتمتّع بجاذبية قصوى وبسحر أخاذ ونظرات عميقة وغامضة. تعيش لحظات عذبة جدًا ومليئة بالأفراح سواء أكان مع شريك حياتك أم مع الحبيب. هناك انسجام تام في الأجواء، وستلاحظ كيف أن الحبيب يسعى دائمًا الى إرضائك وتلبية رغباتك. كما تتحكّم في مجرى الأمور، ولذلك لا داعي إلى التعامل مع الآخرين بقسوة أوجفاء. سلاحك هوالابتسامة يا عزيزي وسيكون سلاحًا قاهرًا وجبارًا. إذّا تصبح الأجواء هادئة مسالمة ولطيفة ويحلولك الاجتماع بالحبيب والعودة الى احضانه.

أبرز الأحداث الفلكية عن شهر كانون الثاني/ يناير 2016:
تتقدم بخطى ثابتة
يبدأ العام بطريقة سلسة بحيث تشهد سماؤك بعض التغيرات في الأجواء وبعض الانفراجات، اذ تعمل الظروف الفلكية لصالحك وتقف الى جانبك. تعتني باهتماماتك الشخصية وتعطي ارتباطاتك العاطفية والعامة وقتًا إضافيًّا تتمتّع بالحيوية الكاملة وتختبر مجالات جديدة نظرًا إلى حماستك وتفاؤلك الشديدين. انت جريء وتتقدّم بخطى ثابتة بهدف تسجيل انتصارات إعادة إثبات الوجود، اما  الكواكب فهي تدعم تطلعاتك عزيزي العقرب وتسيّر الأحداث بما يخدم مصالحك. وسوف تجد نفسك متقدّمًا درجات وخطوات عديدة. فبعد تراجع وفشل الشهر الماضي ستجد نفسك الآن راضيًا ومكتفيًا بالقليل من النجاح، لكن الحظ سيكافئك بالكثير من الفرص والدعم لذلك لن يكون مستحيلاً تحقيق اكثر من انجاز باهر. فأنت تقف على عتبة جديدة ومشرقة حيث يملؤك التفاؤل ويدفعك الى الأمام.

اما الفلك فيدعوك الى ضرورة المرونة في التواصل مع الآخرين، والى وجوب التلاقي حول قواسم مشتركة لتقريب وجهات النظر، بهدف درء  الازمات والخلافات او ارضاءً للآخرين. سوف تحصل على اكثر من فرصة لاستعادة حقك وموقعك اذ لا توجد عوائق ولا عقبات. لذلك ستمارس صلاحياتك بثقة وتفرض حضورك بجرأة. فالشهر سيكون مثمرًا وبقدر ما تزرع ستحصد. كما انّ الشهر المقبل سيحمل لك المزيد من النجاحات والأرباح. ستكون لك انجازات مهمّة هذا الشهر وإطلالات مميّزة وبالفعل ستدور عجلة الحظ لصالحك ويختفي خصمك وتتبخّر همومك بشكل تلقائي.
من جهة اخرى قد تنشغل بملف اداري او مالي او استشفائي، وسيشكل محور اهتمامك وتحركاتك. فهيّا  لا تهمل عملاً ولا تستخف بالواجبات مهما كان نوعها، وحاول انهاء اكبر قدر ممكن من المهمات والأعمال.

مهنيًا: يروق لك المناخ العام مع دخول المريخ الى برجك في تاريخ 3 ليستقر طويلا في برجك بصورة استثنائية ليغير مصيرك ويجعلك منتصرا خاصة في مفاوضات مع الاطراف الفالعة قد تناقش الكثير من المعاملات وتلبّي دعوة ورشات عمل تأخذ وقتك الفارغ فتشعر بالتعب. تظهر هذا الشهر متطلّبات ادارية قد تكون قد غفلت عنها في السابق لكن لا يجوز العمل على تصحيحها او انجازها هذا الشهر.يعطيك القدر فرصة للانكباب على ما هو ضروري وملحّ وقد تضطر للاستعانة بمن هو اكثر كفاءة او نفوذًا. دقّق في تفاصيل الاوراق قبل الإقدام على التوقيع عليها.كذلك  قد يحمل لك الفلك  سفرًا او تجربة جديدة من نوعها. لن تستفزك الظروف بل ستكون محفّزة ومشجّعة فلا تماطل.

عاطفيًا: قد ترافقك تأثيرات الفلك السلبية لتسبّب لك القلق وتضطرك للسعي الى ايجاد مخرج او حل لأزمة ما. يتحدث الفلك عن لحظة انفعال قد تزيد الامور تعقيدًا.ان كوكب الزهرة يجعلك مشككا اكثر من العادة وميالا الى احداث ازمة مع الحبيب او تتراجع عن وعد وربما يثير امر ما غيرتك فتبدو تملكيا  لحسن الحظ ستلمس انفراجًا مطمئنًا ابتداءً من تاريخ 23 وسيكون الاسبوع الأخير هادئًا وواعدًا بحلول ومبادرة ايجابية. قد يحلو لك الابتعاد عن الاضواء مع الحبيب. فترة مناسبة للمّ الشمل.

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر كانون الثاني/ يناير 2016:
1- مهنيًا: يفسح أمامك هذا اليوم المزيد من الفرص الكبيرة التي تتعلق بمشروع عام تخطط له منذ سنوات وتنتظر الوقت المناسب لتنفيذه.
عاطفيًا: تغيّرات ملحوظة وتغتني علاقتك بمن تحب بالمغامرات والرومنسية والتفاهم المتبادل .
صحيًا: كي تحافظ على قلبك وصحتك لا تولِ المتاعب والشؤون اليومية أهمية زائدة .

2- مهنيًا: تعيد النظر في بعض القرارات وأسلوب العيش، ولا تؤجل شيئاً لأنّ العيون تسلط عليك .
عاطفيًا: تفضّل الابتعاد عن صخب الحياة العاطفية والاكتفاء ببعض الأصدقاء المقربين منك لثقتك بهم .
صحيًا: خصص أوقاتاً للراحة والتمتع بأمور مسلية في الحياة .

3- مهنيًا: يسود محيط عملك بعض الهدوء وتؤجل قراراتك إلى ما بعد الانتهاء من بعض الأمور البسيطة .
عاطفيًا: تبرز بعض القضايا العائلية والاهتمامات بأحد الأولاد أو أحد أفراد الأسرة، وقد تضطر إلى الاهتمام بالشريك أكثر من الماضي .
صحيًا: إعمد إلى الراحة الجسدية وإلى تخفيف الضغوط عنك قدر الإمكان .

4- مهنيًا: إنجازات بالجملة في مجال عملك تولد مزيداً من الحركة، فتزداد ثقتك بنفسك.
عاطفيًا: يحيطك الشريك بحنانه وإخلاصه لمساعدتك على تجاوز بعض الأمور الصعبة .
صحيًا: لا تنزعج من الإرشادات الغذائية التي عليك اتباعها، تكيف معها في الأيام المقبلة.

5- مهنيًا: يعلن هذا اليوم عن بعض التحسن في حياتك المهنية، وتفيض حيوية وتتخلص من مشكلات أزعجتك طويلاً.
عاطفيًا: تبذل كل الجهد لإرضاء من تحب وجعله أكثر تقرّباً منك، وتستعيد دينامية حياتك العاطفية .
صحيًا: تناول الأطعمة الغنية بالألياف الغذائية ومضادات التأكسد، مثل الخضار .

6- مهنيًا: يستجد هذا اليوم ما قد يسهل عملك وإجراء التعديلات في برامجك وخططك المهنية بسهولة وبراحة وبثقة كبيرة بالنفس.
عاطفيًا: تسير حياتك العاطفية على أفضل ما يرام مع الشريك، وتتبادلان أرق العواطف والمشاعر الجياشة، وتستمتعان بالأجواء الهادئة والرومانسية.
صحيًا: اتباع نظام غذائي جيد يبعدك عن المشاكل الصحية على المدى المنظور .
 
7- مهنيًا: أجواء من الإرباك والفوضى والتأجيل والتسويف ترافقك، ويكون حديث عن ممتلكات وعائدات مالية وأعمال بيع وشراء .
عاطفيًا: تستعيد جذوة حياتك المهنية بعدما خفت قليلاً نتيجة رغبتك في اللهو والتعرّف إلى أشخاص جدد من خارج محيطك .
صحيًا: وضعك الصحي إجمالاً جيد ولن تشكو أي عارض صحي .

8- مهنيًا: تحولات سريعة في العمل ترتد إيجاباً على وضعك المادي والمهني، وتكون باباً لدخول مجال جديد تحقق فيه نجاحاً ملحوظاً.
عاطفيًا: يحاول الشريك معرفة مشاريعك المستقبلية، أملاً منه في مساعدتك على تنفيذها بنجاح .
صحيًا: رياضة المشي يومياً تساعدك على صفاء الذهن، والتفكير السليم .

9- مهنيًا: تكمن قوّتك في سرعة البديهة والقدرة على الإقناع، وتالياً يسهل عليك التفاوض وإقامة حوار بنّاء ومثمر وتحقق نجاحاً باهراً .
عاطفيًا: إنه يوم الشغف والحب فقد تنشأ بينك وبين أحد مواليد العذراء قصة حب، بعدما يكون هذا الأخير قد خرج من علاقة حب .
صحيًا: إعمد إلى الراحة الجسدية وإلى تخفيف الضغوط عنك قدر الإمكان .

10- مهنيًا: التأخير في معالجة الأمور وحلها يترك آثاراً سلبية على محيط العمل قاطبة .
عاطفيًا: الاهتمام بإطلالتك الساحرة تجذب الشريك إليك، وتقرّب التواصل بينكما .
صحيًا: اهتمامك بالشأن الرياضي يرتد إيجاباً عليك وعلى محيطك العائلي والمهني .

11- مهنيًا: تطرأ عراقيل، لكن الآمال تزدهر، ويشير هذا اليوم الى بداية جيدة وخلاقة والى بداية مشروع يبصر النور .
عاطفيًا: إحذر المبالغة في مشاعرك تجاه الشريك، وكن معتدلاً في تصرفك معه لئلا تفسد الأمور .
صحيًا: عليك عدم الإفراط  في شرب العصير والمشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من السكّر .

12- مهنيًا: تنكبّ على بعض الأعمال الطارئة وتعالج بعض التفاصيل المتعلقة بأحد البنود.
عاطفيًا: تستيجب لرغبات من تحب محاولاً تغيير بعض عاداته وجعله ينسى الماضي .
صحيًا: تناول الحبوب الكاملة بانتظام، فهي تساعدك في تأخير ملامح الشيخوخة .

13- مهنيًا: قد تطلق أعمالاً جديدة أو مشاريع أو منتوجات تستمر حتى أواخر الشهر جيدة ومناسبة .
عاطفيًا: أحد المقرّبين منك يطلب مساعدتك بشكل مستميت بشأن مشكلة تعترضه، فلا تتردد في مد يد العون له .
صحيًا: الابتعاد عن الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة والمهدرجة الضارّة مثل اللحوم المدهنة، المقالي تضر الصحة وتؤثر سلباً في المزاج أيضاً.

14- مهنيًا: بانتظارك مشاريع جديدة وأفكار مميزة وتحولات، تظهر تفوقاً، وقد تبتسم لك الأقدار أو تتاح لك فرصة إظهار مواهبك .
عاطفيًا: تبدلات تجعلك تفكر في المستقبل جدياً، أحد مواليد العذراء يظهر اهتمامه بك ويصارحك بحقيقة مشاعره تجاهك.
صحيًا: لا شك في أن مشاغلك المهنية كثيرة، لكنك قادر على إيجاد بعض الوقت وتخصيصه للرياضة.

15- مهنيًا: خفّف النمط ولا تبادر الى شيء وانتبه من حرق المراحل أو من خيبة وتراجع، إيّاك والاصطدام بأحدهم .
عاطفيًا: تنعم بنهاية يوم سعيد بعدما أمضيت أوقاتاً مسلية برفقة الأصدقاء والعائلة وأنستك مشاغلك بعض الوقت .
صحيًا: صحتك تحتاج هي الأخرى إلى الاهتمام بها شأن اهتمامك بعملك، فانتبه.

16- مهنيًا: قد يضعك هذا اليوم في موقف جيد لتنفيذ بعض الرغبات والإفادة من تطور يحصل في بعض المؤسسات.
عاطفيًا: نتائج إيجابية لعلاقة سابقة تبعد القلق وتتخطى بعض العقبات بسرعة قياسية وتستعيد المشاعر العاطفية الجياشة.
صحيًا: نظّم أوقات طعامك، وحاول تلافي العديد من المشكلات الصحية عن طريقة ممارسة الرياضة .

17- مهنيًا: تعبر عن نفسك بطلاقة وتباشر جديداً واثقاً ومهتماً ببعض التفاصيل التي كنت تهملها في السابق اعتقاداً منك أن لا تستحق الاهتمام.
عاطفيًا: يسعى العازبون الى علاقات سطحية ومغامرات عابرة ويودّون التسلية ليس إلاّ .
صحيًا: لا تتناول الطعام في أثناء مشاهدة التلفزيون أو الجلوس أمام الكمبيوتر، فقد تبين أن هذا الأمر يدفع إلى استهلاك كميات أكبر من الطعام والحصول على سعرات حرارية فائضة من دون ملاحظة ذلك .

18- مهنيًا: لن يقف أحد في وجه طموحاتك الكبيرة، ولن يثنيك أي عائق عن التقدّم بخطى ثابتة .
عاطفيًا: راحة واضحة في العلاقة بالشريك جراء الاتفاق الكامل والصادق بينكما، وهذا ما ينعكس إيجاباً على كل خطواتكما.
صحيًا: تناول الطعام في المطاعم بكثرة غير صحي كما المأكولات المحضرة منزلياً .

19- مهنيًا: حاول التخلص من الأفكار السود تهيمن التي عليك، قد تفقد تركيزك باستمرار .
عاطفيًا: ابتعاد الشريك عنك فترة طويلة سببه واضح، عليك تدارك الأمور قبل تفاقمها.
صحيًا: الاعتماد على الفاكهة والخضراوات والأكل الصحي أهم وجبة يومية .

20- مهنيًا: نجاح المشاريع بتفوق يسلط الضوء على نجاحك الباهر، لكن إحذر الثعالب المتسترة بأثواب الحملان .
عاطفيًا: الوحدة غير مستحبة، سارع إلى مراضاة الشريك قبل فوات الأوان وخروج الأمور عن السيطرة .
صحيًا: العصبية تهدّد صحتك، والهدوء هو المطلوب لاستعادة راحتك .

21- مهنيًا: يطلب إليك هذا اليوم الانتباه الى الزملاء والابتعاد عن الآلات الحادّة، كما عدم إهمال وضع أحد المقرّبين .
عاطفيًا: ينقصك التوازن في المخططات التي تعدّها لزواج أو لإرساء قواعد علاقة طويلة الأمد .
صحيًا: شرب ثمانية أكواب من المياه يومياً ضروري وصحي .

22- مهنيًا: تحتاج لتقوم ببعض التصحيحات والتعديلات على وضعك المالي، لجهة التوفير والاستثمارات .
عاطفيًا: يشير هذا اليوم الى مصالحة مع امرأة في المحيط كما الى رومنسية تنشأ في المجال المهني .
صحيًا: ركّز على الأطعمة الغنية بالأحماض الدهنية الأساسية الأوميغا 3: مثل السلمون والسردين والهارينغ، فهي تساعد على تقوية جهاز المناعة وتحارب الالتهابات .

23- مهنيًا: لا تقدم على أي مجازفة أو خطوة متسرّعة، واتخذ مالياً موقف المراقب وحاول أن ترى الأمور من كل جوانبها .
عاطفيًا: موضوعات مثيرة للجدل تناقشها مع الشريك، وهي تكون في معظمها مادّة دسمة للتخلص من الخلاف المتفاقم بينكما .
صحيًا: تناول القليل من كل ما تشتهيه من دون اتباع سياسة الحرمان التي تؤدّي حتماً إلى الإفراط في تناول الأطعمة لاحقاً، وزيادة الوزن والوصول إلى مرحلة السمنة فيما بعد .

24- مهنيًا: ثق بنفسك أكثر مما تتصوّر، فما حققته على الصعيد المهني كافٍ لجعلك تشعر بهذا الوضع .
عاطفيًا: خطوات إيجابة متسارعة تطرق باب العلاقة بالشريك، ما يؤسس لمرحلة استقرار جديدة .
صحيًا: لا تتهوّر في تصرفاتك ولا تفقد أعصابك، فهذا ليس صحيًا .

25- مهنيًا: تبدو قادراً على القيام بمبادرات ومغامرات مدعوماً بقوة جسدية ومعنوية، وقد تقدم على إنقاذ احد الأشخاص .
عاطفيًا: أحد مواليد الميزان بانتظارك، وتشاركه الحب للجمال ولاحترام المبادئ والمثل نفسها .
صحيًا: يعدّ الثوم صديق القلب ويحارب الجلطات الدماغية والسكتات القلبية، لذلك ينصح بإدخاله إلى سفرتك اليومية

26- مهنيًا: تطورات إيجابية مهنيًا، واستيضاح الأمور ضروري لجلاء الصورة أكثر .
عاطفيًا: الشريك لن يعوّق مشاريعك البعيدة عن الحب، وهو أكثر من يعلم بما تخطط له للمستقبل .
صحيًا: إملأ الفراغ بممارسة الرياضة أو بأي نشاط من شأنه إفادتك صحيًا .

27- مهنيًا: تتلقى اتصالات لدعمك والوقوف إلى جانبك، فحاول الاستفادة من ذلك قدر المستطاع لفتح صفحة جديدة في عملك.
عاطفيًا: رحلة مشتركة طويلة قد توطد التقارب بينك وبين الشريك، وتنعش الحب مجدداً .
صحيًا: تشعر بسعادة وفرح ويغمر قلبك النشاط الكبير ويساعدك على تخطي جميع العراقيل .

28- مهنيًا: لا تدع تحقيق الأحلام هاجسك، فالواقع يتطلب منك العمل المتواصل للوصول إلى المبتغى .
عاطفيًا: الصراحة مع الشريك هي الأفضل، وكل ما عدا ذلك يوتر العلاقة بينكما .
صحيًا: رياضة المشي يومياً من أكثر الرياضات فائدة للصحة .

29- مهنيًا: باستطاعتك تحقيق المستحيل إذا كنت صاحب إرادة وتصميم، ويكون ترددك في غير مصلحتك .
عاطفيًا: ثقتك العالية بالنفس تثير إعجاب الشريك بك، فيقف إلى جانبك لمؤازرتك في جميع خطواتك .
صحيًا: نوم الساعات المطلوبة ضمان لبدء يوم جديد بنشاط وحيوية .

30- مهنيًا: يفتح لك هذا اليوم باباً كان مغلقاً أو يتحدث عن تغييرات مفاجئة في مجال عملك .
عاطفيًا: فرص المصالحة قوية ولا تقبل الشك، لكنّ النقاش قد يتطور ويحتدم، فكن صبوراً وموضوعيّاً .
صحيًا: استغلّ الأوقات الجيدة لتستريح من عناء العمل والقيام برحلات ترفيهية .

31- مهنيًا: مؤشرات إلى عدم التأخير في مختلف المعاملات والأحكام والنتائج، استمهل الفرص والمواعيد .
عاطفيًا: تتخلص من بعض النزاعات العاطفية وخصوصاً اختلاف مواقفك عن مواقف الشريك تجاه بعض الأحداث والأوضاع .
صحيًا: الصحة جيدة إجمالاً لكن لا ترهق جسدك، عليك الابتعاد عن الأجوء السلبية التي توترك وتدخل القلق إلى عقلك .

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

23 تشرين الأول  أكتوبر  21 تشرين الثاني  نوفمبر 23 تشرين الأول  أكتوبر  21 تشرين الثاني  نوفمبر



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

23 تشرين الأول  أكتوبر  21 تشرين الثاني  نوفمبر 23 تشرين الأول  أكتوبر  21 تشرين الثاني  نوفمبر



برنامج AMERICA'S GOT TALENT على السجادة الحمراء

ميلان وكلوم تخطفان الأنظار لإطلالاتهما الساحرة

لندن ـ ماريا طبراني
 العرب اليوم - "Villa Griante" فيلا العطلات المفضلة لدى المشاهير

GMT 05:44 2018 الأربعاء ,15 آب / أغسطس

إليك أفضل عشر عقارات تتم زيارتها حول العالم
 العرب اليوم - إليك أفضل عشر عقارات تتم زيارتها حول العالم

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 19:17 2018 الإثنين ,16 إبريل / نيسان

رجل يبيع جسد زوجته لصديقه ويموت أثناء معاشرتها

GMT 09:14 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

عصابة تأكل امرأة حية أمام زوجها قبل قتلهما

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 13:19 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

مصري يطالب زوجته بممارسة الجنس مع صديقه في "ليلة الدخلة"

GMT 23:55 2015 الجمعة ,23 كانون الثاني / يناير

ممارسة الجنس من خلال الوضع الأعلى للمرأة أخطر على الرجال

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab