22 تموز  يوليو  22 آب  أغسطس
آخر تحديث GMT17:33:59

22 تموز / يوليو - 22 آب / أغسطس

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - 22 تموز / يوليو - 22 آب / أغسطس

برج الأسد
بيروت ـ جاكلين عقيقي

أبرز أحداث الأسبوع الأخير من شهر حزيران/يونيو 2016:
مهنيًا:  لا يناسبك المثلث الفلكي المائي لذلك لايعجبك شيء ولا تتجاوب مع الزملاء بسهولة فلا تنتظر انفراجًا أو تسوية حاسمة هذا الاسبوع  ولا تتوقع الكثير من المعجزات فهي بعيدة كل البعد بشكل خاص في الاسابيع الثلاثة الأولى ، تذهب إلى عملك بصورة آلية وتؤدي واجباتك مع بعض التقصير مظهرًا أحيانًا لا مبالاة على مرأى ومسمع من المسؤولين. حاذر المواجهات فهي الأسوأ وقد تحمل لك أنذارا حاول تأجيل المبادرات أو الخطوات المهمة. وحاذر من الفوضى والخيبة والتأخير في المعاملات.

عاطفيًا: تظهر بعض الآراء المختلفة أو المتناقضة من قبل احد الطرفين الامر الذي يثير بلبلة ويدفعك الى الشعور بالخيبة. فكيف يناقضك الحبيب وأنت الذي قدمت له الدعم المطلق في السابق, لا داعي للاستسلام أو الانجراف وراء أفكارك السوداء. كل ما يتوجب عليك أن تفعل هو التكيّف مع الجوّ الجديد المتقلّب واتخاذ مواقف أر إيجابية من كل ما يجري.مطلوب منك الصبر والتفهّم حتى ولو كنت تغلي بنار الغيرة والشكوك.

 

أبرز الأحداث الشهرية عن شهر حزيران/يونيو 2016:
تألق وتفوق
لا تزال الظروف الفلكية مناسبة وتدعم توجيهاتك وتعزز تطلعاتك بشكل خاص حتى تاريخ 22  موعد انتقال الشمس الى برج السرطان لذلك ستكون الاسابيع الثلاثة الاولى ناشطة ومثمرة على اصعدة عدة ، ستلمس ديناميكية كبيرة على الصعيد الدراسي وكل ما يتعلق بالاعلام والتجارة والفن ، ان موقع الشمس يسلّط الضوء على طاقتك الفكرية والجسدية وسيفتح امامك ابواب الحوار والمفاوضات والتعبير عن الرأي بطلاقة ستزول الشكوى والهموم وستكون فخورا بنفسك وبمواقفك أيها الأسد .

يتحدث الفلك عن حركة ناشطة مهنيًا وعن رغبة في تحويل مسار دراسي او روتيني ، تهتم بالتواصل المثمر مع محيطك فتستثمر  في سيارة  او جهاز خلوي ، الظروف مناسبة لتوجيه الدعوات وتلبيتها ، ومن المستحسن المشاركة في الندوات واستماع صوتك لانك  تملك القدرة على التكلم بإسم الاخرين ، كثف لقاءاتك ولا تتردد بحضور ورشات العمل ، يشير الفلك الى نشاط وعزيمة جسدية تحمسك على ممارسة الرياضة والتواصل مع الآخرين لذلك سوف تجد نفسك متفائلا وايجابيا وقادرا على ايجاد الحلول الذكية ،  ان وجود الزهرة في برج الجوزاء  ثم السرطان يسلط الاضواء على نشاطات مالية وعاطفية بعيدا عن الاضواء ، تحاول العمل من دون ضجيج سواء لتدبير مسائلك المالية من قروض وديون او لتعزيز روابطك العاطفية والاجتماعية وذلك في اجواء هادئة بعيدة عن الصخب ، تفضل اللقاءات الصغيرة وتوجه الدعوات لمنزلك ، وبالرغم من حماستك التي ذكرتها في البداية الا انك حاليًا تفضل الاجواء الهادئة حين يتعلق الامر بالحبيب ، وتحديدا خلال النصف الاول من الشهر ثم تتغير الميول الى النصف الثاني لتصبح اكثر انفتاحا وارتياحًا وتتحمس الخروج من قوقعتك العاطفية.

سوف تحمل الايام العشرة الاخيرة بعض الضغوط الشخصية والتي قد تتعلق بالوضع العائلي او الصحي ، قد يصعب التفاهعم معك وتقل الحظوظ فعليًا لتجد نفسك محيطًا او متوعكًا ، حاذر في الايام المذكورة من المجازفة  وحافظ على هدوئك ورصانتك كي لا تعرض نجاحاتك واستقرارك للتراجع، حافظ ايضا على وضعك الصحي فهي فترة ضعيفة قد تتعرّض خلالها لوعكة صحية او ارهارق جسدي ، كما يتحدث الفلك عن ازمة عائلية او اهتمامات شخصية كشراء منزل او متابعة اوراق سفر او ارتباط عاطفي، انه شهر ناشط على اصعدة عدة ومن الضروري المحافظة على وضوح تفكيرك وسلامة اعصابك من اي توتر .

مهنيًا: تبرع هذا الشهر في مجالات الخلق والابداع والتفاوض والسياسة والاعلام والدراسة ، تنجح في كل انواع المواجهات المباشرة وذلك بسبب سرعة بديهتك وفطنتك ، قد تذهب في رحلة او تشارك في ورشة العمل لتستقبل الصيف مبتسما خاصة وان الشمس والقمر انتقلا من برج الثور الى موقع مناسب لك هو الجوزاء ما يجعلك تحلق بكاريزما ملفتة واخاذة لتحصد النتائج المرجوة من المحاولة الاول  ، انه شهر مناسب للتحرك وستكون التحركات كثيرة وعديدة تسلبك المزيد من الوقت والجهد، لا مكان للضجر في حياتك المهنية هذا الشهر اقله حتى تاريخ 22، لن تزعجك المجاملات التي تسمعها وستوجه بدورك الكثير من الاطراء والتشجيع للآخرين، انه شهر ديناميكي تبرز خلاله كلاعب مميز ولربما تتفوّق على غيرك بدهائك وتنال النتائج الايجابية،

عاطفيًا: ان كوكب الزهرة الذي يرافق الشمس في برج الجوزاء يجعل هذا الشهر رومنسيا جدا بحيث  تظهر معارف جديدة مثيرة للاهتمام مناسبة للتراجع عن كلام أو مواقف أثارت تحفّظ الحبيب أو الشريك. تتعامل برقة وليونة وتقبل النصح والدعم والرأي المختلف. أجل، قد يتفاجئ حبيبك بما يجري فسارع الى طمأنته والى إزالة شكوكه وهواجسه إذا كانت تقلقه. حان الوقت لإظهار أفضل النوايا ولتعزيز الروابط. تحصل على ما تريد من ارتياح وتقدّم ومصالحة. لا توجد أسباب فلكية للتذمر من الأوضاع إلا إذا كانت العلاقة قد وصلت الى هذا الحدّ متقلّبة وفي حالة مزرية. في جميع الأحوال إنه شهر جيّد ومثمر ولا بد من التحرّك باتجاه المزيد من التواصل والاهتمام. يتحدّث الفلك عن حوار مفيد وعن مشاركة داعمة النشاطات.كما  يجلب لك الفرص السعيدة عائليًا وشخصيًا وربما تتغيّر بعض الأوضاع العاطفية الى الاحسن.

أبرز الأحداث اليومية عن شهر حزيران/يونيو 2016:
1-مهنيًا: تعيش ظروفًا جميلة وداعمة من الزملاء ومع معظم من تختلط بهم في حياتك اليومية، وتحقق مكاسب تريح وضعك المادي.
عاطفيًا: ترتفع معنوياتك بعد الدعم الكبير من قبل الشريك للمضيّ في ما أنت مصمّم على تحقيقه لمصلحة الطرفين.
صحيًا: تخوض مغامرة تعكّر وضعك الصحي بعض الشيء، لكنك سرعان ما تستعيد عافيتك.

2-مهنيًا: يحذّرك هذا اليوم من مشكلات لكنك تتخلص من عقبات وتتغلب على تجربة صعبة، لكن تحاشَ الأخطاء والتهور والتسرع.
عاطفيًا: غموض الشريك يثير غضبك ويستدعي معالجة حاسمة لتجتاز هذه المرحلة بسلام وتفكر في المستقبل ومشاريعه.
صحيًا: التوتر ضاغط وقد يسبب لك فشلًا او خسارة، لا تنفعل ولا تسبب لنفسك الأزمات.

3-مهنيًا: تدفعك الانفعالات نحو الهاوية، فتمالك نفسك ولا تعرّض استقرارك الشخصي والمهني للخطر واطلب النصيحة.
عاطفيًا: يجب اتباع خطوات مختلفة عن السابق تجاه الشريك، والقرار بين يديك لتحديد طموحاتك ومشاريعك المستقبلية معه.
صحيًا: الإهمال المتعمّد للصحة ينعكس سلبًا ويتسبب بمضاعفات خطرة أحيانًا.

4-مهنيًا: تشعر بميل إلى الرفض والثورة، ما يزعج بعض الزملاء، فحاول أن تُظهر عن محبّة وتفهّم وهدوء واستيعاب الآخرين.
عاطفيًا: بانتظارك تطوّرات مفاجئة تتطلّب عناية بالشريك أو يقتصر الأمر على ضرورة الحوار وعدم الذهاب بالهواجس بعيدًا.
صحيًا: لا تتوقع من أحد أن يلاحقك باستمرار للاهتمام بوضعك الصحي، الأمر رهن بإرادتك وحدك.

5-مهنيًا: قد تقدم على ترشيح نفسك لمنصب إداري جديد، وتكون عند حسن ظن الجميع، وتحقق فوزًا كاسحًا يفاجئ الجميع.
عاطفيًا: ثابر على ما تقوم به حاليًا من خطوات تمهيدية للانطلاق بعلاقة جديدة بغية الارتباط رسميًا والاستقرار والتفكير في إنشاء عائلة.
صحيًا: لن يقف شيء في وجه قرارك للبدء باتباع حمية بغية التخلص من الوزن الزائد.

6-مهنيًا: يحمل لك هذا اليوم إنجاز عمل يلاقي الاستحسان، وتختفي الضغوط  ويطمئن بالك، وتفتح باب الحوار.
عاطفيًا: يكون تأثيرك نافذًا حتى لو تعاملت بمزاجية وقد تطلق أفكارًا جديدة تلاقي الترحيب من قبل الشريك ويساعدك على تنفيذها.
صحيًا: تميل إلى الترفيه والخروج في سهرات مع الأصدقاء، هذا مفيد للوضع الصحي.

7-مهنيًا: قد يولد هذا اليوم بعض البلبلة وسوء التفاهم في محيطك المهني، وتبدو شديد الحساسية أو تميل إلى بعض العزلة.
عاطفيًا: يتفهمك الآخرون بعد ما عانيته مع الشريك، فتتبدل أمورك ونظرتك كما بعض القناعات، وتحاول البناء مجددًا ولكن على أسس متينة.
صحيًا: لا ضرر من المحاولة بين الحين والآخر الخروج في رحلة إلى الجبل وممارسة رياضة التسلق.

8-مهنيًا: يتحدث هذا اليوم عن ربح أو فرصة لمواصلة مشروع غال على قلبك، وأنت تسكنك ديناميكية كبيرة وتكون قادرًا على كسب ثقة الآخرين.
عاطفيًا: القناعة التي ترسّخت عند الشريك قد تدفعه إلى اتخاذ قرارات غير مدروسة، فسارع إلى توضيح الأمور قبل تفاقم الوضع.
صحيًا: التخفيف قدر المستطاع من ساعات العمل ومضاعفة ممارسة الرياضة قرار صائب.

9-مهنيًا: قد تتلقّى عروضًا، أو تعرف لقاءات واعدة جدًّا تكون بمثابة حافز مهمّ لتطوير أدائك ولن تعاكسك الظروف.
عاطفيًا: كوكب فينوس في برج الجوزاء يؤازرك ويدعم خطواتك ويحمل إليك بعض الترطيب للأجواء والتخلص من المشاكل مع الشريك الذي قد تلتبس عليه الأمور.
صحيًا: لا يجوز التأجيل والإهمال في الشأن الصحي بعد اليوم، تجد عدة حوافز تمنحك العزيمة للبدء بخطواتك.

10-مهنيًا: تحقّق انتصارت مهمّة في العمل، وتقوم بإنجاز مهم يسلّط عليك الضوء ويثير الإعجاب بقدراتك وإبداعاتك.
عاطفيًا: التفرّد بالرأي مسألة خطرة ولا سيما إذا كان ذلك سينعكس سلبًا على طبيعة العلاقة بالشريك، فحاول التخلي عن هذه العادة.
صحيًا: استعض عن المأكولات الغنية باللحوم بتلك الخفيفة والمحتوية على كمية كبيرة من الخضار.

11-مهنيًا: يبدو الارتباك واضحًا في تصرفاتك، فحاول أن تكون أكثر هدوءًا لتحقق أهدافك المهنية وتستطيع الانطلاق بأهداف جديدة.
عاطفيًا: قد تتوصّل إلى عملية تقارب ومصالحة مع الشريك، حتى لو تحمّلت بعض الملامة والانتقاد والملاحظات.
صحيًا: بعض الاضطرابات المعوية قد يكون ناتجًا من مأكولات تحتوي على مكونات تسبب الإزعاج.

12-مهنيًا: يكون هذا اليوم ممتازًا لك، ويحمل ضحكة كبيرة ومغامرة تنتظرك وهي منعشة جدًا ومفيدة على الصعيد المهني.
عاطفيًا: تجد الشريك مبتعدًا أو لا يبالي بأمورك، وتكون أنت غير صائب في حكمك عليه، وتخفي غيرة أو توحي بها.
صحيًا: سارع إلى الاستفادة من الصيف الجميل وانطلق برحلات أسبوعية للترفيه.

13-مهنيًا: لن تكون وحيدًا ولن تتعرقل محاولاتك في زيادة رصيدك الشعبي أو تحسين الانطباع عنك لدى أرباب العمل.
عاطفيًا: تتمتّع بقوّة مميّزة وتنطلق واثقًا بنفسك لرسم طريقك بحرّية وتحديد أهدافك العاطفية، مدعومًا بظروف تحلم بها.
صحيًا: إذا أحسست بإمساك متواصل في معدتك عليك مراجعة طبيبك المختص.

14-مهنيًا: تستريح من بعض الضغوط وتحقق ابتداء من اليوم حلمًا ما، ويمكنك أن تبدأ حملة دعائية وتلاقي التأييد من قبل الزملاء.
عاطفيًا: الأجواء الإيجابية تسيطر هذا اليوم، وخصوصًا أنّ الشريك اقتنع بوجهة نظرك المتعلقة بأسس العلاقة بينكما.
صحيًا: خير البر عاجله، فانطلق يا عزيزي في مشاريعك الصحية اليوم قبل الغد.

15-مهنيًا: تتراجع الحظوظ وتضطر إلى أن تتكيف مع ظروف جديدة، انتبه لتطورات في حياتك المهنية تتطلب الكثير من الحرص.
عاطفيًا: تبادل الآراء مع الشريك يترك ارتياحًا عندكما، وهذا ما يمنحكما راحة فكرية مهمة تنعكس إيجابًا على مستقبل العلاقة، فهنيئًا لكما.
صحيًا: حبّك المفرط للعمل يؤدّي دورًا حاسمًا في تراجع وضعك الصحي، وتكون له انعكاسات سلبية متعددة.

16-مهنيًا: لا تشارك في منافسات أو أنشطة تتطلّب منك كل اليقظة والحيوية، إنّه يوم جيّد شرط التحرّك حسب نوعية الوقت.
عاطفيًا: البحث في دفاتر الماضي يعيدك إلى عالم الذكريات الجميلة، وهذا يمنحك يومًا من الراحة والتأمل والتفكير في مشاريع ترفيهية مع الشريك.
صحيًا: قد تعاكسك الأمور وتكاد لا تعرف إلى أين تتّجه، حاذر إثارة عصبيتك لتكون ضحيّة بعض المغرضين والمناورين.

17-مهنيًا: يوم إيجابيّ لأنّه خال من الظروف الضاغطة، وبالتالي تسود يومك أجواء لطيفة ومشجّعة ومريحة على مختلف الصعد.
عاطفيًا: لا تحاول التضييق على الشريك ولا سيما أنه يعاني ضغوطًا عاطفية قوية، بل حالو التقرب منه ومساعدته للتخلص منها.
صحيًا: تسير الأمور على نحو جيّد جدًّا، تمارس رياضتك المفضل وتُذهل الكثيرين بحسن إدارتك الأمور الصحية وتنفيذها على نحو سهل ومقنع.

18-مهنيًا: تعمل الظروف للسير بمشاريعك قدمًا، ما يسهّل حياتك ويسرّع وتيرة عملك، فتكون من السبّاقين والرواد.
عاطفيًا: تتخلص من القيود النفسية، وتشعر بالارتياح خارج الإطار الروتيني المعتاد، لذلك لن تواجه مصاعب وعقبات مع الشريك.
صحيًا: قد لا تكون مرتاح البال اليوم، والسبب كثرة المشكلات العملية والضغوط، فانتبه.

19-مهنيًا: يوم ملائم جدًّا للتحرّك في عدة اتجاهات وعدم حصر الجهود بأمر أو اثنين لكن لا تراهن على الدّقة أو الخبر اليقين.
عاطفيًا: خلاف حول بعض القناعات والاعتبارات مع  الشريك، وتتعرّض محاولاتك للعرقلة وتواجه وضعًا شرسًا تتغلب عليه بحكمتك.
صحيًا: قد تمر بأمور مخيّبة للآمال، وربّما تحمل فوضى وعدم رضى، ما ينعكس سلبًا على وضعك الصحي.

20-مهنيًا: القمر المكتمل في منزلك الخامس، أي في القوس، يشير إلى أمر عاجل يحصل وإلى حسم لقضية شخصية، لكن بتعد عن عمليات البيع والشراء.
عاطفيًا: تعيش ظروفًا جميلة وداعمة من الأحبّاء ومع معظم من تختلط بهم في حياتك اليومية، وتكون على استعداد لإقامة علاقة جديدة وإنما ثابنة هذه المرة.
صحيًا: تواصل ما بدأته منذ مدة وشعرت بأنه مفيد للصحة، وتنصح الآخرين للتمثل بك.

21-مهنيًا: مواجهة الصعوبات اليوم توفّر لك ظروفًا أفضل وأكثر استقرارًا للغد، والتفكير في ما يجب عمله للمضي قدمًا في أعمالك.
عاطفيًا: تراكم الخلاف مع الشريك، يزيد تعقيد الأمور وقد تصبح المعالجة مستحيلة بينكما، لكن مساعي المصلحين تنجح في رأب الصدع.
صحيًا: حذار الميل إلى العدائية اليوم واستفد من الأجواء لخوض نشاطات جديدة.

22-مهنيًا: انتبه من غضب يسود اليوم، ولا تخضع لنزواتك فقد تصطدم بخبر يتعلق بزميل، كأن يكون مرتبطًا أو كأن يقرّر الرحيل بلا سبب.
عاطفيًا: تنجح في تقوية الروابط مع الشريك، ويكون هذا اليوم ناجحًا وغنيًا بالحوافز والشعور بالتفاؤل وبراحة البال.
صحيًا: ثابر على ما تقوم به حاليًا من خطوات تمهيدية لمشروع ترفيهي جديد تقوم به هذا الصيف.

23-مهنيًا: يعزز هذا اليوم مكانتك الشخصية ويضفي عليك سحرًا ويبشر بفترة من الشعبية والنجاح المنقطع النظير، فاطمئن.
عاطفيًا: قم برحلة مع الشريك إلى إحدى الدول، بعدما مررت بإرهاق وجهد بذلتهما لإنجاز مشروع العمر.
صحيًا: خفف من مشاريعك المهنية قدر المستطاع، واستفد من عطلتك السنوية للسفر والترفيه عن نفسك.

24-مهنيًا: الحظوظ تدعم أفكارك وتطلّعاتك وطموحاتك، لا تراوغ ولا تستسلم للخمول، بل ثابر على نشاطك المعهود ولن تكون إلا منتصرًا.
عاطفيًا: اتخذ قرارًا بتحسين وضعك العاطفي، وإذا كنت وحيدًا تفرح بازدهار العلاقات، ولن تعاني الوحدة بعد اليوم.
صحيًا: تقتنع أخيرًا ما وصلت إليه من وضع صحي متردّ سببه الإهمال والاستهتار.

25-مهنيًا: عقبة واحدة تعيق تحسين وضعك المهني، لكن كل شيء يكون في مصلحتك قريبًا، وتعود الأمور إلى مجاريها الطبيعية.
عاطفيًا: علاقة قديمة تهدد مستقبلك، لذا فإن الحسم مطلوب لتصحيح الأمور قبل تفاقمها والوصول إلى نقطة اللاعودة.
صحيًا: يبدو الارتباك واضحًا في تصرّفاتك، فحاول أن تكون أكثر هدوءًا.

26-مهنيًا: لا تكون مرتاح البال والسبب كثرة المشكلات العملية والضغوط، إضافة إلى مطالب أرباب العمل المتكررة التي ترهقك.
عاطفيًا: كُن حذرًا جدًّا في كل ما تقول وتفعل، قد تتعرّض لانتقادات وتجد نفسك محرجًا أمام الشريك وغير قادر على التبرير.
صحيًا: تتعامل مع وضعك الصحي بطريقة منطقية تحاشيًا لمشكلات قد تسبب لك أمراضًا.

27-مهنيًا: قد يعني هذا اليوم نهاية مرحلة وبداية مرحلة أخرى في حياتك المهنية، ويكون عنوان الأيام المقبلة النجاح والتميز والإبداع.
عاطفيًا: أي نتيجة إيجابية تحصل عليها تجرّ خلفها عدة إيجابيات، وأي حدث ملائم لمتطلباتك يحمل معه أحداثًا أكثر ملاءمة.
صحيًا: تقرّر الانطلاق في رحلة العمر والقيام بجولة حول العالم للترفيه والتخفيف من الضغوط.

28-مهنيًا: تظهر قدرة كبيرة على التأقلم مع الأوضاع الطارئة والمستجدة، وتتخلص ببراعة من كل العقبات التي تقف في وجه تقدمك.
عاطفيًا: شخص ما يحاول التقرب منك أعطه فرصه، واندفاعك قد يؤثر سلبًا في علاقتك بالمقربين منك، فكن حذرًا.
صحيًا: حافظ على هدوئك ولا تدع المجال لانفعالك في السيطرة على طريقة تعاملك.

29-مهنيًا: لا أنصح لك اليوم المغامرة، ولكن كن حذرًا في الخطوات التي تقوم بها تجاه الزملاء، وادرس قراراتك تجاههم بدقة كبيرة.
عاطفيًا: تناقش بعض الأمور المهمة مع الحبيب فلا تفكر فيها بطريقة سلبية، بل ضع التفاؤل عنوانًا عريضًا في نقاشك معه.
صحيًا: تشعر بالراحة النفسية الكبيرة بعدما صارحت الآخرين بما كان يعتريك من ألم داخلي.

30-مهنيًا: تعرف تشويقًا وعلاقات حماسية وأوضاعًا استثنائية، وتتمتع بسرعة بديهة وبأفكار ذكية تثير إعجاب الزملاء ودهشتهم.
عاطفيًا: لا تكذّب الحبيب في ما يقوله وثق بكلامه، لقد بدأت تتصرف بغرابة معه أخيرًا، فكن حذرًا قبل أن تصل إلى الهاوية معه.
صحيًا: بعض الالتهابات المفاجئة في أصابع القدمين سببه كثرة الوقوف والطقس الحار.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

22 تموز  يوليو  22 آب  أغسطس 22 تموز  يوليو  22 آب  أغسطس



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

22 تموز  يوليو  22 آب  أغسطس 22 تموز  يوليو  22 آب  أغسطس



ارتدت فستانًا كلاسيكيًّا مميّزًا ذا خط عنق عميق

كيم كارداشيان أنيقة خلال جلسة تصوير جديدة

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 05:57 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

"العرب اليوم" تكشف سر "بولس" في "سانت ماكسيم"
 العرب اليوم - "العرب اليوم" تكشف سر "بولس" في "سانت ماكسيم"

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 19:17 2018 الإثنين ,16 إبريل / نيسان

رجل يبيع جسد زوجته لصديقه ويموت أثناء معاشرتها

GMT 09:14 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

عصابة تأكل امرأة حية أمام زوجها قبل قتلهما

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 13:19 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

مصري يطالب زوجته بممارسة الجنس مع صديقه في "ليلة الدخلة"

GMT 23:55 2015 الجمعة ,23 كانون الثاني / يناير

ممارسة الجنس من خلال الوضع الأعلى للمرأة أخطر على الرجال

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab